كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية [محدث]

كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية [محدث]
اطلب الخدمة

فهرس المقال

يعتبر التخطيط لأي عمل قبل القيام به هو الجسر الذي يتم من خلاله العبور للوصول إلى إنجاز أهدافنا بشكل أسرع وأكثر كفاءة، ويمنعنا التخطيط الجيد من العشوائية ويحافظ على الوقت والجهد من الضياع، لذلك من المهم جداً اختيار الطرق المناسبة لتحقيق الأهداف بشكل متقن، لذلك نتحدث هنا عن إعداد خطة بحث يقدمها الباحث للجامعة للحصول على القبول لمرحلة الماجستير أو الدكتوراه. 

ومن الهام توافر مشكلة واضحة ومحددة يتم اختيارها لإنشاء خطة البحث لتعمل على التمهيد لرسالة الماجستير، وتحديد ما الذي يريد الباحث الوصول إليه والطرق الذي سيستخدمها في دراسته للماجستير أو الدكتوراه، كما يجب التخطيط وكتابة خطة البحث بشكل متقن قبل تقديمها للجامعة المراد الإلتحاق فيها لضمان القبول الأكاديمي فيها، كما أن عدم كتابة خطة البحث بشكل جيد يؤدي للعديد من المشكلات والعقبات التي يمكن التعرض لها خلال التقديم للقبول.


 مفهوم خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي 

إن خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي هي وصف تفصيلي يتم لدراسة مقترحة وذلك لاستقضاء مشكلة معينة، وتشمل خطة البحث تبريراً للفروض التي سوف يتم اختبارها ووصفها بشكل تفصيلي لخطوات البحث التي سيقوم الباحث بمتابعتها من جمع للبيانات وتحليلها، بالإضافة إلى الزمن المقترح لإنجاز كل خطوة من خطوات البحث.

وقد تم تعريف خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي أنها تقرير كامل يقوم الباحث بكتابته بعد استكماله للدراسات الأولية للمجال الذي يرغب بدراسته ويقدمه للجامعي بغرض الحصول على القبول ودراسة المجال الذي قد اختاره، وتوضح هذه الخطة أهمية المشكلة والدوافع التي دفعت الباحث لاختيارها، كما يتم من خلالها تحديد مشكلة البحث بتوابعها.

ويتم بعد إعداد الباحث لخطة بحث الماجستير عرض الخطة على لجنة من المختصين في حلقة مناقشة علمية، تتكون من أساتذة وخبراء مختصين، وقد يضطر الباحث إلى إجراء بعد التعديلات على خطة البحث للحصول على القبول وللوصول إلى الصورة النهائية للبحث.


 ما الهدف من إعداد خطة البحث؟ 

إن الهدف الرئيسي من إعداد خطة بحث ماجستير هو إقناع الطالب للمختصين بما يلي:

أولاً: أن بحثه:

  1. سيقدم مساهمة عملية وعلمية في مجال تخصصه.
  2. سيقوم بحسم قضية قدر دار حوالها العديد من المناظرات والجدال في مجال تخصصه.
  3. أنه سوف يقوم بإعادة إعمار ما تم تأسيسه من قبل بناءاً على اعتبارات علمية ومشكلات معاصرة.

ثانياً: قابلية موضوع البحث للاختبار التجريبي الإقناع الجامعة 
أن المشروع هو مشروع بحث يمكن قبوله للتسجيل في الجامعة من حيث:

  1. تناول موضوع يمكن تنفيذه في الفترة المطلوبة للدراسة.
  2. إعداده بالإمكانيات المتوافرة سواء إمكانيات نظرية أو عملية.
  3. أن يتم الإشراف عليه من أحد المتخصصين في الجامعة.

ثالثاً: أن الطالب لديه إلمام كافي بالمهارات والمعارف اللازمة للقيام بالبحث.

رابعاً: أن الطالب على دراية بالاعتبارات الأخلاقية والقضايا ذات الصلة في البحث العلمي، أنه قد عمل على التخطيط للحصول على الموافقات الضرورية لها.

خامساً: أن الطالب قد عمل على تحديد بحثه بشكل واضح وذلك للمساعدة في بدأ العمل على الفور بعد تسجيل الموضوع.


 متطلبات خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي 

  1. أن يؤسس الطالب إطاراً عاماً للبحث يقوم من خلاله برهان الحاجة إلى البحث.
  2. أن يدلل الطالب على أن دراسته وبحثه سوف يحققون متطلبات تلك الحاجة.

كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية [محدث]


 الاعتبارات التي يجب مراعاتها قبل اختيار مشكلة البحث 

هناك عدة اعتبارات يجب على الباحث مرعاتها قبل اختياره لمشكلة البحث الخاصة به، وتقوم هذه الاعتبارات بالارتباط بالجوانب التالية:

   1. حداثة المشكلة: 

يجب على مشكلة بحث الماجستير أن تكون مشكلة حديثة ومبتكرة ولم يسبق لأحد دراستها بشكلها التفصيلي الذي قد حدده الباحث، لكن يمكن تكرارا البحوث السابقة في ضوء استخدام أساليب وأدوات جديدة للبحث، حيث يمكن اعتبار ذلك الأعمال ذات القيمة العلمية.

   2. يجب بحث عدد من التساؤلات لتحديد أهمية وقيمة المشكلة مثل:

  • هل نتائج المشكلة سوف تضيف شيئاً جديداً على المعرفة العلمية في وقتنا الحاضر أو يمكنها التأثير بشكل مباشر في الممارسات الحالية؟
  • هل المجال بحاجة إلى دراسات من هذا النوع؟
  • هل مجال البحث يعاني من نقص أو قصور في المعرفة الحالية، لذلك يجب إجراء بحوث لاستكمال هذا النقص أو تغطية هذا القصور

   3. اهتمام الباحث بالمشكلة:

 يجب أن تحظى مشكلة البحث على اهتمام الباحث الشخصي لكي تجعله أكثر مثابرة وثبراً واستمتاعاً، لتزدار احتمالات تحقيق نجاح البحث بشكل أكبر، وفي هذا الجانب يتطلب من الباحث أن يسأل نفسه عدة أسئلة مثل:

  • هل موضوع البحث يشبع ميولي ودوافعي؟
  • هل الدافع والاهتمام لدى هو رغبة أو مجرد إجراء البحث للحصول على درجة الماجستير؟

   4. كفاية خبرات الباحث وقدراته:

 يجب على الباحث أن تتوافر فيه القدرات والمهارات اللازمة لإتمام البحث.

   5. توافر البيانات ومصادرها:

 يجب على الباحث أن يتأكد عند اختياره للمشكلة من مدى إمكانية توافر البيانات والمعلومات اللازمة لدراسة مشكلته، حيث يمكن أن يكون الوصول للبيانات صعباً لعوامل سياسية أو اجتماعية أو بسبب بعد مصادرها.

    6. الإشراف والوقت والتكلفة:

 يجب على الباحث اختيار مشكلة بحثيه يمكنه إيجاد مشرف لها وكذلك ألا يختار مشكلة واسعة تحتاج إلى وقت طويل لدراستها.

لذلك نقول إن البحث الناجح هو الذي قد أجيد تخطيطه، حيث يرجع فشل العديد من البحوث نتيجة لتسرع الباحث في إجراءات بحثه من جمع للمعلومات وإجراء التجارب ومعالجة البيانات، كل ذلك بدون وضع تصور واضح وكامل لتفاصيل بحثه، حيث ترشد خطة البحث الباحث إلى موضع وحدود بحثه بالإضافة إلى الأدوات التي سيقوم باستخدامها.


 ما هي عناصر خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي؟ 

يجب على الباحث إعداد المقترح الأولي لبحث العلمي متضمناً النقاط الأساسية التالية:

  1. عنوان الدراسة.
  2. مقدمة مختصرة.
  3. مشكلة الدراسة أو الغموض الذي سيتم إيضاحه.
  4. الدوافع والحوافز التي أدت به إلى اختيار موضوع البحث.
  5. أهداف الدراسة، أي ما الذي ستقوم الدراسة في تحقيقه باستخدام أدوات البحث العلمي ومناهجه.
  6. الغرض من الدراسة.
  7. أسئلة الدراسة التي سوف تحقق أهداف الدراسة الإجابة عنها.
  8. فرضيات الدراسة والإجابات الأولية عن أسئلة الدراسة.
  9. الحدود الزمانية والمكانية للدراسة ومجتمع وعينة الدراسة.
  10. طريقة البحث الذي ستتناول تصميم البحث وإجراءاته ومناهجه وأدواته.
  11. مستلزمات البحث وأدواته.
  12. الدراسات السابقة حول موضوع البحث.
  13. الجدول الزمني لإنجاز البحث في كل مراحله.
  14. خطة الرسالة الكاملة.
  15. قائمة المراجع الأولية الموثقة.

حيث يقوم الطالب بتحضير المقترح الأولي كما ذكرنا سابقاً ويقوم المشرف بمراجعته والتأكد من أنه مقترح بحثي جدير بالبحث، ومن ثم يطلب منه الاستعداد لجلسة مناقشة والدفاع عن الخطة، وهنا تظهر كفاءة الطالب في فهمه لأبعاد دراسته وحدودها واقتناعه بموضوع بحثه، وبعد هذا النقاش يقوم الطالب بوضع التعديلات التي قد طلبتها اللجنة وعرضها على لجنة الدراسات العليا لاعتمادها.


 علامات خطة بحث الماجستير الجيدة المقدمة للحصول على القبول الجامعي 

كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية [محدث]


 شروط خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي 

يوجد هناك بعض الشروط والاشتراطات التي من الأفضل توافرها في خطة بحث الماجستير وذلك لضمان جودة هذه الخطة والاستفادة منها.

  1. أن تقوم أساس الدراسة على إطلاع واسع وعميق من قبل الباحث على الدراسات السابقة ذات الصلة في مجال بحثه وموضوعه.
  2. أن يكون هناك ترابط بين عناصر الخطة، حيث الحرض على الموضوع وتكامله.
  3. الترتيب المنطقي لعناصر خطة البحث.
  4. ضمان الإجراءات المحددة المرتبطة في مشكلة البحث والتي يجب السعي للإجابة عن تساؤلاتها.

 الفرق بين خطة البحث وتقرير البحث 

هناك أوجه تشابه وأوجه اختلاف بين مفهوم خطة البحث وبين مفهوم تقرير البحث.

خطة البحث: هي وصف تفصيلي لدراسة مقترحة يقوم الباحث بكتابته وذلك يعد استكماله للدراسات الأولية في المجال الذي قد اختاره، وتوضح هذه الخطة أهمية المشكلة التي قد اختارها والجهود التي قد بذلها الباحث والدوافع لاختيارها، كما تحدد مشكلة البحث وأبعادها وفرضياتها وإجراءاتها.

أما تقرير البحث: فهو تقرير بشكل مكتوب يقدم به الباحث بحثه في صورته النهائية لأغراض التقويم أو النشر، فهو وصف لمجهود قد بذلها الباحث وخطوات سلكها للتوصل لنتائج نشر البحث وتقديمه للقارئ، بالإضافة إلى احتوائه على خطة لجمع البيانات وتحليلها وخلاصة البحث، وهذا لا يوجد في خطة البحث.


 الأمور التي على الباحث مراعاتها في خطة البحث المقدمة للحصول على القبول الجامعي 

  1. أن يتم صياغة مشكلة البحث بصياغة دقيقة، وذلك من خلال التعبير عن مشكلة البحث بجملة خبرية على شكل سؤال لإبراز العلاقة بين متغيرات الدراسة.
  2. أن يبرز الدراسات السابقة وجوانب النقص والقصور الموجود في الدراسات بالإضافة إلى الفترة الزمنية بين هذه الدراسات السابقة والدراسة الحالية، وإبراز التغيرات في الظروف التي قضت إلى تحديث هذه الدراسات والتأكد من ارتباط النتائج بالظروف المستجدة.
  3. أن يتم تحديد أنسب الأطر النظرية بشكل واضح وأن تقوده دراسته إلى هذا الإطار الذي تم تحديده.
  4. أن يتم تحديد المفاهيم العلمية واللغوية والإجرائية الخاصة بالبحث.
  5. إظهار نوع المنهج والأدوات البحثية التي سيتم استخدامها، وتحديد المجتمع والعينة المستخرجة منه وأسباب اختيارها.
  6. صياغة الفروض بالطرق العلمية السليمة وتحديد نوعيتها، وأسباب اختيارها.
  7. تحديد الأساليب الإحصائية التي سوف يتم إتباعها في معالجة البيانات للوصول إلى النتائج.

 شكل خطة بحث الماجستير 

لكتابة خطة بحث ماجستير جيدة على الباحث استخدام خط نوع (Simplified Arabic) على أن يكون الخط (قياس 14)، والعناوين الرئيسية (حجم 20) والعناوين الفرعية (حجم 18)، ويكون الأسطر ذات تباعد (سطر ونصف)، وعند ورود بعض الكلمات باللغة الإنجليزية تكتب بخط (قياس 14) بنوع خط (Simplified Arabic)، ويتم ترقيم الصفحات في أعلى الجهة اليسرى.


 المراجع: 

  1. حسن، بسام وآخرون، 2011: الدليل الشامل للدراسات العليا، جامعة تشرين، سوريا.
  2. التميمي، فوزية، 2010: كتابة خطة البحث، جامعة الإمام محمد بن سعود، المملكة العربية السعودية.
  3. خضر، أحمد، 2010: خطة البحث، تعريفها، أهدافها، عناصرها، شكلها، أدلة جودتها، شبكة الألوكة.
  4. عمادة الدراسات العليا، جامعة الأزهر، 2009: مواصفات رسالة الماجستير، غزة.

كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية [محدث]


 فيديو: محاضرة بعنوان كيفية الحصول على القبول الجامعي من خلال خطة بحث قوية 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسالة الماجستير أو الدكتوراة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة