أهداف برنامج الابتعاث الخارجي

 

يتناول هذا المقال تحديد وتوضيح ماهية أهداف برنامج الابتعاث الخارجي الذي من شأنه أن يعمل على خلق فرص استكمال الدراسة للطالبات والطلاب على الصعيد الدولي، حيث تمنح المؤسسات المعنية الطالبات والطلاب المتفوقين من جامعات مختلفة ولا سيما جامعات متميزة الفرص للقيام بالإجراءات التي من شأنها أن تعطي المجال لكل المتقدمين لبرنامج الابتعاث في الخارج. إن أهداف برنامج الابتعاث الخارجي تشكل المساعي التي تتجه نحوها الدول القائمة من أجل تحقيق برنامج الابتعاث ولا سيما تطويره حتى يتم بناء مستقبل أكثر إشراقًا لأبناء الدول على صعيد التعلم والتعليم. حيث يقوم برنامج الابتعاث الخارجي على تقديم العديد من المنح الدراسية لكل من الطالبات والطلاب المتميزين الذين تتناسب قدراتهم العقلية مع خطط التنمية التي تضعها تلك البرامج الخاصة بالابتعاث والتي من شأنها تواكب سوق العمل الحالي.

لذا، يمكن القول بأن هناك أهدافًا جمة من شأنها أن تزيد من التنافس بين الطالبات والطلاب وهو الدور الأكبر الذي يعمل على تشجيع كل من الطالبات والطلاب من أجل مواصلة دراستهم على نحوٍ متفوق وذلك من خلال توفير فرص العمل لهم ولا سيما الفرص المتميزة التي تناسب كل مبتعث عن غيره وفق التخصص الخاص به. حيث تتمثل تلك الأهداف في التالي:

  1. يهدف برنامج البعثة الخارجي إلى خلق البيئة المناسبة واللازمة لتشجيع التنافس بين الطالبات والطلاب ولا ريب أن لهذا التنافس الدور الأكبر في خلق روح المثابرة بين الطالبات والطلاب التي تساعدهم على استمرار دراستهم بشكل أفضل وذلك من خلال توفير فرص العمل لهم حسب مجال تخصص كل مبتعث.
  2. يهدف برنامج البعثة الخارجي إلى رعاية جميع الطلبة المتميزين وذلك من أجل تشجيعهم على مواصلة دراستهم العليا في المجال الذي يهتم به كل مبتعث عن غيره.
  3. يهدف برنامج البعثة الخارجي إلى الاشراف الأكاديمي وكذلك المادي على الطالبات والطلاب الذين تم ابتعاثهم من قبل وزارة التربية والتعليم، وكذلك من قبل الخاضعين تحت إشراف وزارة التربية والتعليم وهيئة اللجان المعنية بتقديم المنح للطالبات والطلاب المتفوقين في مختلف البلدان سواء كانت بلدان أجنبية أو عربية، وذلك يؤدي إلى خروج أفواج من المبتعثين.
  4. يهدف برنامج الابتعاث الخارجي إلى تحقيق التعاون والشراكة بين الجامعات والجهات المانحة التي تعمل على منح الطالبات والطلاب الحق في استكمال درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا وذلك وفق تخصص كل مبتعث منهم. 
  5. يهدف برنامج الابتعاث الخارجي إلى التعاون مع الجامعة ولا سيما مشاركتها في تلبية الاحتياجات الضرورية المتعلقة بسوق العمل، وهي الاحتياجات التي يستلزم توافراها لدى الطالبات والطلاب المبتعثين من أجل الوصول إلى مراتب عالية في العلم في المجالات المختلفة، وهذا بدوره يساعد المبتعثين على الإبداع في مجالهم، ولا شك أنه هذا الإبداع يشير إلى مدى تطبيق المبتعثين للعلوم النظرية والذي بدور هذا التطبيق يقوم المبتعثين بالاختراعات والاكتشافات التي من شأنها أن تسد كفاية السوق وتلبي احتياجاته المختلفة والمتعددة.
  6. لعل أهم ما يهدف إليه برنامج الابتعاث هو استفادة الدولة من عائدات البرنامج وذلك في التنمية والتطوير للأقسام الأكاديمية. ويجدر بالذكر بأن هناك علاقة طردية بين تزايد أعداد الطالبات والطلاب المبتعثين وكذلك عائدات برنامج الابتعاث، وهذا يعني أنه كلما ازداد عدد الطالبات والطلاب المبتعثين إلى الخارج لاستكمال دراستهم سواء كانت بكالوريوس أو دراسات عليا، تزداد عائدات برنامج الابتعاث على الدولة. علاوة على ذلك، فإن ازدياد عائدات هذا البرنامج يصل بالدولة إلى تطور الأقسام الإدارية والأكاديمية.

 

لمعرفة المزيد عن موضوع الابتعاث والمبتعثين تفضل من هنا

لاستفساراتكم حول الابتعاث وطلب المساعدة الاكاديمية من هنا

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

 

 

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا