كل ما يخص الابتعاث الخارجي

(أهداف - شروط)

 

► أهداف الابتعاث الخارجي

لا شك أن لبرنامج الابتعاث العديد من الأهداف التي بدورها أن تخلق بيئة مناسبة من شأنها أن تشجع التنافس ولا سيما التنافس الذي يمثل الدور الأكبر في تشجيع الطالبات والطلاب إلى مواصلة دراساتهم بشكل متفوق وذلك من خلال توفير فرص العمل لهم ولا سيما الفرص المتميزة التي تناسب كل مبتعث عن غيره وحسب مجال تخصص كل مبتعث. علاوة على ذلك، يهدف برنامج البعثة إلى رعاية جميع الطلبة المتميزين والموهوبين، وذلك لتشجيعهم على مواصلة دراستهم العليا في المجال الذي يهتم به كل مبتعث عن غيره.

علاوة على ذلك، يهدف برنامج الابتعاث الخارجي إلى تحقيق التعاون والشراكة بين الجامعات والجهات المانحة التي تعمل على منح الطالبات والطلاب الحق في استكمال درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا وذلك وفق تخصص كل مبتعث منهم. كما ويهدف برنامج الابتعاث إلى تحقيق أكبر استفادة ممكنة للدولة من عائدات البرنامج.

 

► شروط الابتعاث الخارجي

تتمثل الشروط الخاصة والمتعلقة بالمبتعثين في مرحلة البكالوريوس، بأنه لا يجب أن تقل نسبة المتقدم للبعثة عن نسبة معينة كانت قد وضعتها الدولة، ولا شك أن لكل تخصص أو قسم من العلوم له النسبة الخاصة والمميزة التي تسمح بقبول الطالبات والطلاب المبتعثين في البرنامج الخاص بالمنحة. كما يقوم المتقدم للبعثة بأداء الاختبارات التي تحدد القدرات العامة لكل من المتقدمين، ولا بد على المتقدم ألا يحصل على درجة أقل من الدرجة اللازم الحصول عليها في تلك الاختبارات والتي من شأنها أن تسمح للمتقدمين للابتعاث بالقبول. علاوة على ذلك، يقوم المتقدم للبعثة بأداء الاختبارات التحصيلية، وكذلك الحصول على الدرجة التي تمكن المتقدم للبعثة من السماح له في القبول في برنامج الابتعاث. حيث يشترط على المتقدم للابتعاث ألا تكون شهادة الثانوية العامة خاصته قد مضى عليها أكثر من ثلاث سنوات. بالإضافة إلى ذلك، يشترط على المتقدم للبعثة بألا يزيد عمره عن اثنين وعشرين سنة. فضلًا أنه يشترط الحصول على درجة معينة من شهادة (IELTS) وذلك في حال تقدم كل من الطلاب والطالبات في الجامعات الأوروبية من أجل دراسة الطب. ختامًا يجدر بالذكر أن كل متقدم لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، فإنه يشترط عليه معادلة الشهادة العلمية خاصته وذلك من وزارة التربية والتعليم في حال تم اتخاذه للشهادة من جامعة غير سعودية ومن ثم ترجمتها، أي تقديم نسخة منه ولكن باللغة العربية.

أما الشروط المتعلقة بالمبتعثين للدراسات العليا (في مرحلة الماجستير)، حيث تتمثل تلك الشروط في أن برنامج البعثة لا يقبل إلا بمتقدمين للابتعاث وفق معدل دراسي معين، إذ أن لكل دولة جامعاتها التي تضع الحد الأدنى من معدل طلاب البكالوريوس من أجل إتمام دراستهم العليا فيها. علاوة على ذلك، تعد المدة الزمنية المارة على حصول المتقدم للابتعاث على شهادة البكالوريوس من أهم الشروط الواجب على المتقدم للابتعاث الأخذ بها بعين الاعتبار لاستكمال دراسته العليا في مجال تخصصه ، لذا يمكن القول بأنه لا يجب أن يكون قد مضى أكثر من خمس سنوات على شهادة البكالوريوس. أخيرًا، يعد عمر المتقدم من الشروط الواجب الأخذ بها بعين الاعتبار، إذا لا يجب أن يتقدم عمر المتقدم للابتعاث على سبع وعشرين سنة.

كذلك هنالك العديد من الشروط الخاصة الواجب على الطالبات والطلاب المتقدمين للدراسات العليا (في مرحلة الدكتوراه)، حيث تتمثل تلك الشروط بدايةً في أنه لا بد على المتقدم من إدراك أنه لن يتمكن من الالتحاق ببرنامج الابتعاث في الخارج إلا بمعدل لا يقل عن جيد جدًا في مرحلة الماجستير. بالإضافة إلى أنه يشترط عدم مضي أكثر من 5 سنوات على شهادة الماجستير الخاصة بالمتقدم إلى برنامج البعثة الخارجي. علاوة على ذلك، لا بد على المتقدم إلى برنامج الابتعاث الخارجي بمعادلة شهادة الماجستير الخاصة به في حال لم يحصل على تلك الشهادة من نفس الدولة، فيقوم بترجمتها إلى اللغة العربية قبل التقدم إلى برنامج الابتعاث الخارجي. وأخيرًا، يعتبر عمر المتقدم إلى الدراسة العليا المتمثلة في مرحلة الدكتوراه من أهم الشروط التي يجب على المتقدم الأخذ بها بعين الاعتبار، ومن هنا يمكن القول بأنه يجب ألا يزيد عمر المتقدم لبرنامج الابتعاث الخارجي سواء كان المتقدم طالبة أو طالب عن خمس وثلاثين سنة.

 

لمعرفة المزيد عن موضوع الابتعاث والمبتعثين تفضل من هنا

لاستفساراتكم حول الابتعاث وطلب المساعدة الاكاديمية من هنا

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي