ما يجب أن تلاحظه في خطة البحث العلمي الجيدة

ما يجب أن تلاحظه في خطة البحث العلمي الجيدة
اطلب الخدمة

ما يجب أن تلاحظه في خطة البحث الجيدة


من أجل كتابة بحث علمي على نحوٍ سليم، يجدر بالباحث العلمي احتواء البحث العلمي على المكونات الأساسية التالية:

  1. عنوان البحث العلمي: يتم تحديد عنوان البحث بعد أن يقوم الباحث العلمي بتوضيح ماهية مشكلة البحث في ذهنه، حيث يعد عنوان البحث العلمي أول ما تقع عليه عين القارئ وكذلك يعبر عن موضوع البحث وهذا يشير إلى أهمية البحث العلمي، حيث يعبر العنوان عن مضمون فكرة البحث وكذلك مشكلة البحث ومجالها: ولا بد على الباحث العلمي الجيد أن يقوم بمراعاة عدد من الاعتبارات عند كتابة عنوان الدراسة العلمية، فيقوم بكتابة عنوان محدد ومختصر وكذلك لا يحتوي على ألفاظ لها أكثر من تأويل، وأن يكون معبرًا لموضوع البحث العلمي، أن يختار الباحث العلمي المفردات البسيطة والسليمة لغويًا وكذلك البعد عن المصطلحات والمفردات التي لها أكثر من معنىً تفاديًا لحدوث اللبس، كما ويقوم الباحث العلمي بكتابة عنوان الرسالة لا طويلًا ولا قصيرًا.
     
  2. مقدمة البحث العلمي: يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة البحث كجزء ثاني من أجزاء كتابة الدراسة العلمية، ولا ريب أن الباحث العلمي يقوم بتضمين أهمية الدراسة والأسباب التي تحث الباحث على اختيار مجال البحث وتحديداً عنوان الدراسة العلمية القائم عليها، كما ويجدر بالذكر بأن الباحث العلمي الجيد يراعي مدى أهمية كتابة الدوافع التي تشجع الباحث العلمي على كتابة بحثه، ولا بد على الباحث أن يستشهد بالأخرى التي ترتبط بالدراسة بشكل مباشر بموضوع البحث العلمي.
     
  3. مشكلة البحث العلمي: تعد مشكلة البحث العلمي المحور والعمود الذي يعتمد عليه الباحث العلمي عليه في دراسته، ولا ريب أن مشكلة البحث العلمي عبارة عن التساؤلات التي تتشكل في ذهن الباحث العلمي، فمشكلة الدراسة قد تنتج عن خلل في موضوع علمي معين ويحتاج إلى توضيح أسباب وعوامل حدوثه وكذلك من أجل الوصول إلى حل لتقليص من حجم المخاطر الناتجة عن هذا الخلل، أو أنها تنتج عن غموض في ظاهرة معينة من شأنها تلزم الباحثين ذوي الاختصاص بذات الموضوع بإجراء التحريات اللازمة من أجل الكشف عن هذا الغموض.

    ولا شك أن لكل مشكلة جوانب عديدة يصعب على الباحث العلمي معالجتها من دراسة واحدة، فقد يقوم الباحث العلمي بالاطلاع على الدراسات المختلفة التي تجيب عن التساؤلات التي تتضمنها مشكلة الدراسة. حيث أن هناك العديد من الاعتبارات الواجب مراعاتها قبل أن يقوم الباحث العلمي باختيار المشكلة الخاصة بالبحث العلمي الخاص به من ضمنها أن تكون مشكلة البحث العلمي حديثة ولم يسبق دراستها أو تم دراستها ولكن بأساليب وأدوات مختلفة وهي التي تساعد الباحث العلمي على جمع المعلومات المتعلقة بذات الموضوع.

    كما ويجب على الباحث العلمي بالاهتمام بدراسة المشكلة وكذلك حبه لدراسة كل ما يتعلق حولها. كما ويجب على الباحث العلمي بأن يكون خبيرًا ويمتلك مهارة عالية وقدرة تمنحه من دراسة مشكلة البحث، كما ويجب على الباحث العلمي بأن يقوم بجمع المعلومات والبيانات والمعلومات اللازمة لاستكمال دراسته ومن ثم تحقيق أهدافه المرجوة من كتابة البحث العلمي المتناوِل لمشكلة الدراسة. 

     
  4. منهجية الدراسة: يقوم الباحث العلمي بتخصيص هذا الجزء من مقدمة الدراسة وهو الجزء المتعلق بتحديد المنهجية التي يتخذها الباحث العلمي من أجل الإلمام بالمعلومات ولا سيما البيانات الضرورية من أجل كتابة دراسة علمية تتناول موضوعًا معينًا.
     
  5. مناقشة النتائج وتفسيرها: حيث يقوم الباحث العلمي بهذا الجزء من المقدمة بتحليل أهم النتائج التي توصل إليها الباحث العلمي بعد قيامه بالعديد من الاجراءات التي تساعد الباحث العلمي على الإلمام بالمعلومات الضرورية لكتابة البحث العلمي.
     
  6. النتائج والتوصيات: يقوم الباحث العلمي بعرض جميع النتائج التي توصل إليها الباحث العلمي بعد اتباعه العديد الإجراءات واستخدامه الأدوات التي تساعد الباحث العلمي على جمع المعلومات من مصادرها المختلفة.
     
  7. المراجع: وتشكل المرحلة الأخيرة من خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم جمع مصادر المعلومات التي اعتمد عليها الباحث في الحصول على المعلومات الخاصة بالبحث، والتي ساعدت الباحث في الحصول على النتائج التي يسعى إليها، مثل الكتب، والمجلات، والمواقع الإلكترونية.

المراجع

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي
 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة