ماهية الكتابة التشاركية وفوائدها


 ماهية الكتابة التشاركية 
يقصد بالكتابة التشاركية بتعاون عنن من الطلاب الباحثين للقيام بعمل تشاركي وإن يكن مشروعًا بحثيًا يتناول موضوعًا معينًا من أجل تحقيق الأهداف المنشودة والوصول إلى النتائج التي  تضع حلولًا متعلقة بمشكلة الدراسة، وخاصة في حال الرغبة بكتابة بحث علمي  يعتمد على عدة تخصصات، فإن كتابة الأبحاث العلمية التي تتطلب أكثر من باحث علمي مختص  تساعد على تميز النتائج وتزيد من قوة البحث العلمي من حيث المحتوى واللغة وتحقيق الأهداف وزيادة قدرة الطلاب الباحثين على تحدي العقبات التي من الممكن أن تواجههم خلال مرحلة كتابة البحث العلمي وتجميع كل من البيانات والمعلومات اللازمة لكتابة بحث علمي يعالج موضوعًا معينًا وفق الطريقة العلمية الصحيحة.

 فوائد الكتابة التشاركية 
لا شك أن للكتابة التشاركية الفوائد التي بدورها أن تشجع الباحثين العلميين على اللجوء إلى الكتابة التشاركية ومن أهمها:

  1. التعلم المتواصل وانتشار المعرفة بين أفراد المجموعة.
  2. زيادة نشر البحوث وكذلك زيادة دافعية الطلاب إلى كتابة البحوث التي تعتمد على الكتابة التشاركية؛ وذلك لأنها تعمل على تشجيع الباحثين لبعضهم البعض حول القيام بالإجراءات البحثية وتوزيعها فيما بينهم وهذا يسهل عليهم عملية الكتابة البحثية.
  3. لا شك أن الكتابة التشاركية لها دور كبير في خلق الانطباعات حول عمل كل باحث علمي، إذ يتبين العمل الدؤوب ومثابرة الباحث العلمي في الجزء الذي تكلف بإعداده في البحث العلمي الخاص بهم.
  4. لا ريب أن الكتابة التشاركية تعمل على زيادة دقة البحث العلمي، إذ يتم كتابة البحث العلمي من قبل أكثر من باحث وكذلك يتم مراجعته وتدقيقه من قبل أكثر من باحث، وهذا يولد بحثًا علميًا مدققًا على نحو صحيح.

لـطلب المساعـدة في كتابــة رسائــل الماجستـير والدكتـوراه يرجـى التواصــل مباشــرة 

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي