التدقيق والمراجعة في البحث العلمي


 مفهوم التدقيق 

هو عملية بحث واستقصاء وضبط لأمور يريد الباحث إحكامها والتأكد من أنها ذات موضع صحيح، وإن كانت غير ذلك فيتم استكمال المهمة من قبل متخصص في هذه العملية وهو مدقق لغوي.

 الأمور التي يستهدفها التدقيق 

إن التدقيق كعملية يهتم بمجموعة من الأمور التي يريد قياسها وفحصها وتدقيقها، ويتم تمييز نوع التدقيق بناءً على الهدف منه أو المادة التي يتناولها التدقيق كعملية، ومن هذه الأمور:

  • تدقيق الأطروحات العلمية.
  • تدقيق تشكيل الحركات على النصوص.
  • تدقيق تقارير علمية.
  • تدقيق مقالات.
  • تدقيق علامات الترقيم ومواضعها الصحيحة.

 مفهوم المراجعة 

هي عملية متكاملة تعتمد على مبدأ الاعتماد النهائي والتقييم لجزء أو عنصر من عناصر البحث العلمي.

 الأمور التي تستهدفها المراجعة 

  • مراجعة الأسلوب اللغوي للبحث العلمي.
  • مراجعة ترابط الفقرات مع بعضها داخل البحث العلمي.
  • مراجعة المصطلحات.

ملاحظة: التدقيق والمراجعة هما عمليتان متكاملتان ومتتامتان، ولا يمكن لواحدة منهما أن تقوم بدون الأخرى، فتقوم واحدة وتتم وتتبعها الأخرى لتتم العملية بشكل متكامل، وهذا يعني أن الترتيب الصحيح هو أن تقوم أولاً بعملية التدقيق، ومن ثم تليها عملية المراجعة، أي أن عملية التدقيق أعم وأشمل من عملية المراجعة.

 الهدف من عمليتي التدقيق والمراجعة 

إن عمليتي التدقيق والمراجعة مهمتان جداً في إنجاز أي مهمة، وأن ما يبذل في التدقيق والمراجعة من جهود حثيثة وكبيرة وجبارة يجب أن تكون لتحقيق أهداف وفوائد عظيمة تضاهي هذه الجهود، ومن ضمن الفوائد الكبيرة التي تحصلها عمليتي التدقيق والمراجعة ما يأتي:

  1. التدقيق والمراجعة يحققان ضمان كفاءة العمل وديمومتها.
  2. التدقيق والمراجعة يعملان على التأكد من التطوير الدائم للعمل.
  3. التدقيق والمراجعة يحققان مستوى جيد من الشفافية في الأداء وتكشف عن الذي من الممكن أن يختبئ خلف الستار.

 سمات وصفات عمليتي التدقيق والمراجعة 

أولاً: عملية المراجعة تتخذ الجانب الرسمي في سياستها العامة بحيث أنها تتقيد وتتماشى وفق خطة بها نقاط وبنود يتوجب على المراجع أن يتحقق منها جميعها، ولكن أداء المراجع يعتمد على الإبداع والموهبة العملية.

ثانياً: المراجعة عملية تكرارية، أي أنها لا تطبق لمرة واحدة فقط، وإنما تكرارها مستمر ودائم.

ثالثاً: تتعامل عملية المراجعة مع مجموعة من الاستراتيجيات المختلفة والمختلطة مع بعضها البعض، فمنها التقليدية والإبداعية وغيرها الكثير من الاستراتيجيات والتي تتشكل في مجموعها فتعطي استراتيجية مراجعة شاملة تامة.

رابعاً: إن عملية المراجعة تتعامل بشكل تسلسلي مع أهداف وعناصر متتالية ومتتابعة.

 مراحل القيام بعملية المراجعة الشاملة للبحث العلمي 

أولاً: القياس وتتم هذه المرحلة من خلال فحص إمكانية توافق الأهداف المرجوة مع النتيجة التي تم الوصول إليها، ومن ثم يتم فحص ماهية الأسباب التي أدت للوصول إلى هكذا نتيجة.

ثانياً: القيام بالربط بين النتائج والأسباب التي أدت إليها نتائج البحث العلمي.

ثالثاً: تحديد الأمر والحكم على نتيجة البحث العلمي.

رابعاً: يتم التركيز على القيام تعديل مستوى البحث العلمي وضبطه.

خامساً: المراجعة التالية: ويتم هذا الأمر من خلال مراجعة نفس الهدف الذي يسعى البحث العلمي لتحقيقه عدة مرات.

 صفات الشخص المخول للقيام بعملية التدقيق والمراجعة 

إن الشخص المخول للقيام بعمليتي التدقيق والمراجعة يتميز بمجموعة من الصفات التي تساعده على أداء عمله في التدقيق والمراجعة بأفضل شكل وبأفضل صورة ممكنة، وهذه السمات هي تمييز للشخص المدقق والمراجع والتي تجعل منه نموذجاً احترافياً يحتذى به في عمليتي التدقيق والمراجعة، ومن هذه الصفات:

أولاً: أن يكون كلاً من المدقق والمراجع ذو تركيز عالي في عمله، وقوي الملاحظة عند القيام بكلاً من عمليتي التدقيق والمراجعة.

ثانياً: أن يسعى كلاً من المدقق والمراجع دوماً لجعل عمله في أفضل مستوى من التدقيق والمراجعة.

ثالثاً: أن يكون كلاً من المدقق والمراجع ذو خبرة واسعة وكافية في القواعد النحوية واللغوية.

رابعاً: أن يكون كلاً من المدقق والمراجع ذو معرفة بتقنيات التدقيق الحديثة التي توفر عليه الوقت والجهد في عمليتي التدقيق والمراجعة.

خامساً: أن يكون كلاً من المدقق والمراجع عالم بالقواعد والأسس العامة للتدقيق والمراجعة.

سادساً: أن يكون كلاً من المدقق والمراجع صبور وذو سعة صبر لتحمل أعباء التدقيق والمراجعة.

 مثال على عملية التدقيق والمراجعة لأي مشروع أو عمل أو عنصر بخلاف البحث العلمي 

إن عملية التدقيق والمراجعة تحتاج إلى تدريب وتمرين لكي تتم بأفضل شكل، وليتم من خلالها استكمال العمل وإنهائه بأفضل شكل، ليعطي النتائج المفيدة والمرجوة من عملية التدقيق والمراجعة، وهذه الخطوات التي يتم العمل بها لتدقيق ومراجعة أي مشروع:

  • الخطوة الأولى في عملية التدقيق والمراجعة هي القياس: وهي عملية تشريحية لمعرفة الفرق بين القياس الحالي والواقعي وبين القياس المتأمل أو المقصود الوصول إليه، وعند وجود فرق وكان القياس الواقعي أي الحالي أقل من القياس المراد الوصول إليه وجب حينها تحليل ومعرفة الأسباب التي أدت إلى هذه النتيجة.
  • الخطوة الثانية في عملية التدقيق والمراجعة هي التحليل: وهي عملية ازدواجية يتم من خلالها التعامل مع الأسباب وما تم الحصول عليه من نتائج لتقصي العملية والمرحلة على هيئة سبب ونتيجة.
  • الخطوة الثالثة في عملية التدقيق والمراجعة هي إقرار الحكم: وهذه الخطوة يتم من خلالها إصدار الحكم بناء على ما تم الوصول إليه وتحليله من عملية المراجعة والتدقيق.
  • الخطوة الرابعة في عملية التدقيق والمراجعة هي التغيير والموازنة: وتتم هذه الخطوة من عملية التدقيق والمراجعة من خلال التعديل ومن ثم ضبط العملية.
  • الخطوة الخامسة في عملية التدقيق والمراجعة هي إجراء القياس التتابعي أو التالي: ويتم في هذه الخطة من عملية التدقيق والمراجعة القياس المستمر والتتابعي لذات الهدف للوصول إلى مستوى تحفيزي متميز.

لطلب المساعدة في التدقيق والمراجعة للأبحاث والرسائل يرجى التواصل مباشرة

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن. 


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا