وسائل وأساليب ترجمة المقال العلمي


 مفهوم ترجمة المقال 

هي عملية نقل اللغة أو تحويلها التي كتب ودون فيها المقال إلى لغة أخرى بحيث تستوفي جميع ما كتب ودون داخل المقال.

أفضل الوسائل والأساليب المتبعة لترجمة مقال مميز وباحترافية عالية

تتعدد الوسائل والتقنيات المستخدمة في عمليات الترجمة، وذلك لما نحن فيه من تطور وتقدم تكنولوجي، فلم يترك التطور التكنولوجي الحديث عملية الترجمة دون أن يخطو فيها خطوات مميزة متطورة هدفها الصعود بالترجمة إلى مراتب عليا، وترجمة المقال أحد أنواع الترجمة التي أظهر التطور التكنولوجي فيها تميزاً باهراً، فمع تعدد وسائل ترجمة المقال ازدهرت عملية الترجمة، ولكن لكل وسيلة وأسلوب مميزاتها الخاصة في ترجمة المقال، ومن أهم هذه الوسائل:

أولاً: وسيلة ترجمة المقال بأسلوب آلي

تتميز هذه الوسيلة بعدد من الخصائص في ترجمة المقال منها:

  • هذه الوسيلة متاحة مجاناً لترجمة المقال.
  • تتميز بالسرعة في ترجمة المقال.
  • من عيوبها أنها غير دقيقة، كما أنها لا تعطي اهتمام بالمعنى والقصد العام عند القيام بترجمة المقال.
  • من المحتمل تواجد العديد من الأخطاء فيها عند تدقيق ترجمة المقال.
  • عند ترجمة المقال يمكن استخدام محرك ترجمة Google أو ترجمة Bing.

ثانياً: أسلوب ترجمة المقال للمتخصصين المدونين ووردبريس

  • هذه ميزة تضاف للمدونين على المواقع على الشبكة العنكبوتية بشكل مباشر، وتسهل عملية التواصل بين المدونين الإلكترونيين للمقالات.
  • هذه الخاصية تتميز بأنه بإمكان حتى الزوار تعديل المقال وليس المدون فقط خصوصاً إذا كانت اللغة بغير الإنجليزية.
  • هذه الخاصية تعطي دور مهم وفعال للزوار، وهذا يعزز ويزيد من تفاعل الزوار مع الموقع.
  • تدعم ما يقارب 37 لغة حول العالم في ترجمة المقال.

ثالثاً: أسلوب ترجمة المقالات بوسيلة يدوية آلية

  • هذا الأسلوب مجاني الخدمة لترجمة المقال.
  • يعتمد هذا الأسلوب على الازدواجية في عملية ترجمة المقال.
  • إن كان طبيعة المقال ذو معلومات عامة يمكن أن تؤدي خبرة متوسطة في اللغة إلى ترجمة المقال بشكل جيد.
  •  يمكن التعامل مع هذا الأسلوب في ترجمة المقال من خلال الخطوات التالية:
  1. أن يقوم مترجم المقال بقراءة المقال عدة مرات وذلك للتمكن من استيعاب أفضل للمقال.
  2. أن يستخدم المترجم أحد البرمجيات والآليات لترجمة المقال ترجمة آلية.
  3. قم بفتح ملفين من برنامج مايكروسوفت وورد ووضعها بجانب بعضيهما على الشاشة، وذلك بأن يحتوي الملف الأول على المقال قبل الترجمة، والملف الثاني يتضمن الترجمة الآلية للمقال.
  4. يقوم مترجم المقال بالمقارنة بين النص الأصلي للمقال والترجمة الآلية له، وتعديل ما يتطلب تعديله.
  5. يقوم مترجم المقال بالتنسيق ومراجعة ترجمة المقال مراجعة تامة متكاملة والتأكد من صحتها بشكل كامل.

رابعاً: أسلوب ترجمة المقال ترجمة بشرية

وهذا يعني أن الإنسان من يقوم بعملية ترجمة المقال في هذا الأسلوب، ويعد هذا الأسلوب من أفضل الأساليب والتي تتضمن قيام ترجمة المقال من قبل متخصصين في المجال المطلوب، ويتم ترجمة المقال في هذا الأسلوب بعدد من الوسائل، وهي:

  • خدمة ترجمة المقال عبر الإنترنت

وتقوم هذه الوسيلة على التعامل مع مجموعة من المواقع التي تتيح الربط مع مترجمين للمقال عبر الإنترنت من خلال مجموعة من منصات العمل عن بعد: منها منصة خمسات ومنصة مستقل ومنصة Upwork، وهذه الوسيلة فيها نوع من المغامرة لأنك أنت من ستختار الشخص الذي سيقوم بترجمة المقال، وهذا لا يضمن لك كون المترجم للمقال محترف أو متخصص أو أنه مجرد مترجم ويريد أن يكسب عملاً من خلال منصة العمل عن بعد.

  • مواقع الويب لترجمة المقال بشكل تخصصي

تتيح هذه المواقع توفير مترجمين محترفين للمقال وفي معظم الأوقات يكون المترجمين متخصصين في المجال المتعلق بالمقال.

  • مكتب ترجمة المقال

يمكن ترجمة المقال من خلال مكاتب الترجمة المحلية المتوافرة في بلدتك، وفي أغلب الأحيان توفر هذه المكاتب أشخاص محترفين ومتخصصين في ترجمة المقالات.
 

الخلاصة العامة: إن الأسلوب أو الوسيلة المعتمدة في ترجمة المقال تعتمد على مجموعة من المحاور التي تحدد ماهية الأسلوب المستخدم في ترجمة المقال وطبيعتها وكيفية استخدامها، فإذا كان ترجمة المقال مجرد ترجمة لرفع مستوى الثقافة فيستخدم حينها الوسيلة التي تعطي ترجمة أقل دقة بحيث يكون مفهوم منها المقصد العام للمقال، وذلك على عكس المقالات التي تنشر في مجلات ذات قيمة ومستوى مرتفع، ففي هذه الحالة تحتاج إلى استخدام أفضل وسيلة تعطيك نتائج ترجمة مقال احترافية، وخالية من الأخطاء اللغوية وأن تكون خاضعة لعملية التدقيق بشتى أنواعها.


 أهمية ترجمة المقالات 

إن ترجمة المقالات ذات أهمية كبيرة وفوائد عظيمة ومن هذه الفوائد:

  1. رفع حصيلة الثقافة العامة والمحلية، لأن ترجمة المقال تساعد على نشره بشكل أكبر.
  2. ترجمة المقال توفر فرص عمل للمترجمين والمتخصصين في ترجمة المقالات.
  3. تشكل ترجمة المقالات مرجعاً مهماً في الأبحاث الأكاديمية.

 صفات مترجم المقال 

يتصف مترجم المقال بعدد من الصفات التي تميزه عن غيره من المترجمين، ومن هذه الصفات:

  1. أن يكون مترجم المقال على اطلاع واسع باللغات المختلفة.
  2.  أن يكون مترجم المقال ذو ثقافة عامة واسعة وكافية.
  3. أن يمتلك مترجم المقال مجموعة من التقنيات التي تساعده على أداء مهمته بسهولة ويسر وفي وقت أقل.
  4. أن يكون لدى مترجم المقال استعداد ونية بأن يطور ويحدث من معلوماته باستمرار وبشكل دوري.
  5. أن يمتلك مترجم المقال أسس الترجمة ويعمل بها بتميز واحترافية.
  6. لدى مترجم المقال أسلوب صياغة متقن وجيد.
  7. أن يكون مترجم المقال شخص لديه شغف ومبدع في عمله.

لطلب المساعدة في ترجمة للأبحاث والرسائل يرجى التواصل مباشرة

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن. 


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي