الخطوات الصحيحة لكتابة ونشر الأوراق العلمية

الخطوات الصحيحة لكتابة ونشر الأوراق العلمية
اطلب الخدمة

الخطوات الصحيحة لكتابة ونشر الأوراق العلمية

يتم كتابة ونشر الورقة العلمية من قبل الباحثين لأهداف متعددة، حيث يتم كتابة ونشر الورقة العلمية لوصف النتائج التي توصل إليها الباحثون في بحث أو مجموعة من الأبحاث العلمية التي تمت كتابتها ونشرها في موضوع أو مجال معين. يقوم الباحثون بكتابة ونشر الورقة العلمية الخاصة بهم وفق الشروط والأخلاقيات العامة لكتابة ونشر البحث العلمي، حيث أن الورقة العلمية مرتبطة بشكل كبير ومباشر بالبحث العلمي.

الكتابة الصحيحة للورقة العلمية التي يتم قبول نشرها تكون من خلال كتابة مجموعة من المحتويات الرئيسية التي يجب أن يعمل كل باحث على توفيرها عند كتابة الورقة العلمية، ومن شروط كتابة الورقة العلمية أن تحتوي على عنوان وملخص ومقدمة ومواد ومنهج العمل والنتائج والمناقشة.

يعتبر الهدف الرئيسي الذي يدفع الباحثون لكتابة وتشر الورقة العلمية هو المساهمة مع الباحثين الآخرين في نشر العمل البحثي وإثرائه، بالإضافة إلى أن الباحثين من خلال كتابة ونشر الورقة العلمية يقومون بعمل مراجعة للبحث العلمي الذي يقدمه الباحثون الآخرون في مجال تخصصهم أو ما يتعلق به. يهتم الباحثون بكتابة ونشر الورقة العلمية لما للورقة العلمية من أهمية في مواكبة التطور الذي يحرزه الباحثون في المجالات العلمية وذلك من خلال كتابة ونشر الباحثون للورقة العلمية بالصورة الصحيحة.


 شروط الكتابة الصحيحة للورقة العلمية 

  1. كتابة الورقة العلمية بصورة دقيقة وواضحة مع مراعاة الاختصار قدر الإمكان لتحقيق الغاية من نشرها فهي تهدف إلى تقديم النتائج التي توصل إليها البحث العلمي بصورة مبسطة.
  2. كتابة أسماء الباحثين الذين ساهموا في كتابة ونشر البحث العلمي الذي تم على أساسه كتابة ونشر الورقة العلمية، وذلك تكريماً لجهودهم التي بذلوها في كتابة البحث العلمي وحفظاً لحقوقهم.
  3. تقديم النتائج والآراء التي تخص الباحثين الذين قاموا بكتابة البحث العلمي الأصلي الذي على أساسه تم كتابة ونشر الورقة العلمية وعدم الاكتفاء بذكر آراء الباحثين الذين قاموا بنشر الورقة العلمية.

جمهور الورقة العلمية

للورقة العلمية أهمية كبيرة في كافة المجالات والتخصصات، ويعمد الباحثون إلى نشر الورقة العلمية ليستفيد منها كل من له علاقة بالتخصص الخاص بالمجال الذي يتم فيه كتابة ونشر البحث العلمي والورقة الأكاديمية، ويهتم بالورقة الأكاديمية التي يتم نشرها بشكل رئيسي صنفين من الناس وهما:

  1. المحكمون العلميون: وهم عبارة عن مجموعة من الباحثين الخبراء في المجال الذي يان فيه نشر الورقة الأكاديمية وتكون مهمتهم الأساسية الحكم على قابلية الورقة الأكاديمية للنشر أم لا.
  2. العاملون في المجال: وهم الفئة التي يتم استهدافها بشكل رئيسي من خلال عمل الباحثين في نشر الورقة الأكاديمية، حيث تهدف الورقة الأكاديمية إلى تعريف هذه الفئة بأهم التطورات العلمية الحاصلة في المجال الذين يعملون فيه وذلك ليتمكنوا من تطوير أدائهم في المجال والحصول على نتائج أفضل من خلال الاستفادة من الورقة الأكاديمية.

 الخطوات الصحيحة لكتابة الورقة العلمية 

لكي تكون الورقة صحيحة بالكامل يجب أن يتبع الباحث الخطوات الصحيحة ويسعى لأن يقوم بإعداد كل خطوة بصورة تامة، ومن أهم الخطوات التي يجب على الباحث مراعاتها في الورقة:

  • تحضير البحث الذي سيتم الاعتماد عليه في إعداد الورقة، وذلك من خلال التعرف على المنهج العلمي والنتائج التي توصل إليها البحث، والاستفادة من الجداول والبيانات والرسومات.
  • تحديد المنهج الذي سيتم اتباعه في الورقة.
  • كتابة النتائج التي يتم التوصل إليها.
  • مناقشة النتائج: يجب على الباحث أن يهتم بهذا القسم من الورقة وأن يتم كتابته بطريقة علمية صحيحة.
  • ملخص الورقة: يجب أن يتم كتابة الملخص بأسلوب دقيق وموجز.
  • مقدمة الورقة: وهي من أهم الأجزاء حيث أن للمقدمة التأثير الكبير في نجاح أو فشل الورقة الأكاديمية.
  • اختيار العنوان المناسب.
  • وضع الفهرس المناسب.
  • الشكر والإهداء.
  • المراجع.

 صفات عناصر الورقة العلمية 

يشترط في الورقة التي يتم كتابتها بشكل جيد للاستفادة من نتائج البحث العلمي أن يتم صياغة كل عنصر من العناصر المكونة لها بشكل صحيح يضمن تحقيق الفائدة من البحث العلمي، ومن أهم ما يجب على الباحث الانتباه له هو تجنب الغموض قدر الإمكان في كل ما يخص البحث العلمي، ومن أهم شروط كتابة عناصر الورقة العلمية:

  1. العنوان: يجب أن يكون العنوان واضح ومحدد ويعبر بشكل صحيح ودقيق عن مضمون الورقة، كما يجب أن يتكون العنوان من أقل عدد ممكن من الكلمات، والعنوان هو العنصر الأساسي في البحث الذي يتم على أساسه اختيار الكلمات المفتاحية التي سيتم تحديد الفهرس من خلالها، ومن الجدير بالذكر أن الصياغة غير الصحيحة للعنوان والتي لا تعبر عن مضمون الورقة تتسبب في عدم وصول الورقة البحثية إلى الفئة التي تستهدفها.
  2. المؤلفون: يتم كتابة أسماء الباحثين الذين شاركوا في إعداد الورقة البحثية بالإضافة إلى الباحثين الذين قاموا بإعداد البحث العلمي، بالإضافة إلى ذكر أسماء من قاموا بنشر المقالات التي يتم الاستعانة بها في الورقة بمؤلفين آخرين للورقة البحثية.
  3. الكلمات المفتاحية: وهي قائمة يتم فيها الكلمات الرئيسية التي تم استخدامها في البحث، ويتم الاعتماد على هذه الكلمات في فهرست البحث وتلخيصه، ولهذه الكلمات أهمية كبيرة في استفادة القراء.
  4. الملخص: يجب أن يشتمل الملخص على الأهداف الرئيسية ويتم فيه ذكر النتائج الرئيسية بشكل مختصر، وللملخص أهمية كبيرة في تعريف القارئ على المضمون بشكل دقيق.
  5. المقدمة: يتم فيها ذكر السبب الرئيسي لكتابة البحث ويتم عرض المقدمة بأسلوب بلاغي جذاب.
  6. المناقشة: يجب أن يتم فيها مناقشة النتائج التي توصل الباحث لها بالإضافة إلى مقارنتها مع النتائج التي توصل إليها الباحثون السابقون في الدراسات السابقة.

 


 أهمية كتابة ونشر الأوراق العلمية 

تعتبر كتابة ونشر الأبحاث والأوراق العلمية من الأمور المهمة في حياة كل باحث، حيث يتمكن الباحث من خلال كتابة ونشر الأبحاث والأوراق العلمية من تحقيق العديد من المكاسب للباحث، ومن هذه المكاسب:

  1. يتمكن الباحث من تحقيق الشهرة في المجال الذي يعمل فيه حيث أن الكثير من العاملين في المجال يقبلون على متابعة التطورات العلمية من خلال متابعة الأبحاث والأوراق العلمية التي يتم كتابتها ونشرها.
  2. يحصل الباحث من خلال كتابة ونشر الأبحاث والأوراق العلمية على الدرجات العلمية المختلفة بالإضافة إلى حصول الباحث على الترقيات الوظيفية، حيث أن العمل على كتابة ونشر الأبحاث والأوراق العلمية تساعد الباحث على الحصول على أعمال في مناصب وظيفية رفيعة وذلك تبعاً لأهمية الأبحاث والأوراق العلمية التي يقوم بكتابتها ونشرها.
  3. تحقيق مكاسب مالية للباحث حيث أن العديد من المجلات العلمية التي تهتم بنشر الأبحاث والأوراق العلمية تقوم بإعطاء نسبة من العوائد المالية للمجلة التي يتم نشر البحث فيها.

ولهذه الأسباب نجد الكثير من الباحثين مقبلين على كتابة ونشر الأبحاث والأوراق العلمية لما بها من أهمية بالغة في التطور سواء على الصعيد العلمي أو على الصعيد الشخصي للباحث.


 أهم أخطاء كتابة الأبحاث والأوراق العلمية 

هناك مجموعة من الأخطاء التي يجب على الباحث أن يتجنب الوقوع فيها عند كتابة الأبحاث والأوراق الأكاديمية، والتي من شأنها أن تقلل من الأهمية الأكاديمية للأوراق التي يتم كتابتها، وكلما كانت الأخطاء العلمية أو المنهجية في الأبحاث والأوراق الأكاديمية كانت محكمة أكثر وكانت قابلة للنشر في المجلات العلمية المحكمة، ومن أهم الأخطاء التي يجب على الباحث تجنبها في الكتابة:

  1. الأخطاء المنهجية: وهي إساءة استخدام الباحث للمحددات والخطوات الصحيحة لكتابة الأوراق، حيث تتحكم هذه المحددات والخطوات الجودة التي ستخرج بها الأوراق العلمية، وفي حال إهمال الباحث لأي خطوة من الخطوات يعتبر خطأ في المنهجية التي يتأسس عليها البحث.
  2. الاختيار الغير مناسب للعنوان: إن الاختيار الغير مناسب لعنوان الأوراق يؤدي إلى تقديم صورة خاطئة عن الأوراق منذ إلقاء النظرة الأولى عليها، ويجب أن يراعي الباحث أن يكون العنوان صحيحاً ومناسباً لمحتويات الأوراق ومن أهم الأخطاء التي يقع فيها الباحث في كتابة العنوان أن يتم كتابة العنوان على شكل عناوين الكتب والذي من شأنه أن يؤدي إلى الفهم الخاطئ لطبيعة الأوراق، عدم وضوح المجتمع الذي يستهدفه الباحث أو عدم وضوح نوع البحث.
  3. أخطاء صياغة مشكلة البحث: وهي من أكثر الأخطاء انتشاراً بين الباحثين، حيث يتم كتابة المشكلة بصورة عامة أو عرضية من دون البحث والتفحص في المشاكل الحقيقية التأثير في المجال، بالإضافة إلى أن المشكلة التي يختارها الباحث للكتابة عنها قد تكون سطحية وغير دقيقة.
  4. أهداف البحث: من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الباحثين أن تكون الأهداف التي يقومون بكتابتها للأوراق الأكاديمية غير منطقية ويصعب تحقيقها، كما أن الغموض في كتابة الأهداف يعد أحد الأخطاء التي يقع فيها الباحثين في كتابة الأوراق الأكاديمية.
  5. أخطاء كتابة الدراسات السابقة في الأوراق الأكاديمية: يجب أن يتجنب الباحث في كتابة الدراسات السابقة أن يقوم بسرد التفاصيل غير المهمة، فالهدف هو كتابة النتائج التي توصل إليها الباحثين السابقين بأسلوب علمي دقيق خالي من الأخطاء الأكاديمية والأخطاء اللغوية النحوية أو الإملائية.

حل واجبات


 قواعد نشر الأوراق والبحوث في المجلات العلمية 

هناك مجموعة من القواعد التي يجب على الباحث أن يتبعها عند كتابة الأوراق والأبحاث قبل أن يتم نشرها بشكل صحيح وذلك لتحقيق الاستفادة منها بشكل سليم، ومن هذه القواعد:

  1. اختيار المجلة المناسبة التي سيتم النشر فيها حيث يجب أن تكون المجلة محكمة ومعتمدة من المؤسسات الأكاديمية المختلفة.
  2. كتابة الورقة وفق الأسس الأكاديمية الصحيحة، مع مراعاة الاختيار المناسب للعنوان والمقدمة والملخص ومناقشة النتائج.
  3. يجب أن يتم تنسيق الورقة بالشكل الصحيح من حيث مراعاة التنسيق السليم للخطوط والفقرات والأشكال والرسومات.
  4. فهرست الورقة بشكل صحيح وذلك من خلال اختيار الكلمات المفتاحية المناسبة والتي تمكن القارئ من الاستفادة من الورقة بالطريقة الصحيحة، حيث أن الكلمات المفتاحية لها الدور الرئيسي في تنظيم الورقة الأكاديمية بطريقة صحيحة.

مكانة الأوراق العلمية

تعتبر الأوراق العلمية من الأهمية بمكان في مختلف المجالات، ويقوم الباحثون في مختلف التخصصات بالاهتمام بكتابة الأوراق العلمية كأسلوب للاستفادة من الأبحاث العلمية المنشورة التي يتم كتابتها في تخصص معين، فيقوم الباحثون بكتابة الأوراق العلمية لتلخيص النتائج التي يتم التوصل إليها في مجموعة من الأبحاث العلمية المنشورة التي تدرس موضوع واحد في مجال الباحثين، وذلك حتى يستفيد العاملين في المجال من النتائج التي يتوصل إليها الباحثين من خلال جمع النتائج المختلفة في ورقة علمية واحدة.

معلومات النشر المتعلقة بالأوراق العلمية

من المهم استعانة الباحثين بالأوراق العلمية المنشورة مسبقاً، وذلك للتعرف على القواعد الأساسية التي تم استخدامها في كتابة الأوراق العلمية والطريقة التي استفاد بها الباحثون من الأبحاث العلمية المنشورة في الموضوع، وكل الأوراق العلمية التي يتم نشرها في المجلات والمواقع المتخصصة في نشر الأبحاث والأوراق العلمية يتم نشرها وفقاً لأسلوب معين وذلك من خلال كتابة اسم المجلة المنشور فيها الأبحاث والأوراق العلمية ومعلومات النشر المختلفة مثل تاريخ النشر ورقم العدد وغيرها مما يساعد الباحث على في إعادة نشر أو ترجمة الأوراق والأبحاث العلمية، بالإضافة إلى أن هذه المعلومات توفر للباحث المعلومات التي تمكنه من اعتماد المجلة كمرجع والإشارة إليها في الأوراق العلمية التي يتم نشرها.

ومن أهم المعلومات التي يجب الاعتماد عليها عند الاستعانة بالأوراق العلمية المنشورة العنوان الخاص بتلك الأوراق، حيث يقدم العنوان الخاص بالأوراق العلمية المنشورة للباحث فكرة واضحة عن موضوع الأبحاث ومجالاتها، كما يساعد عنوان الأوراق العلمية في البحث عن الأبحاث المشابهة. بالإضافة إلى التعرف على الباحثين الذين عملوا في الأوراق المنشورة من حيث الدرجات العلمية التي حصلوا عليها والوظائف التي يعملون فيها.


 كتابة الأوراق العلمية بطريقة تؤهلها للنشر 

إن الجزء الأهم من كتابة الأوراق العلمية هي عملية نشرها، حيث يجب أن يتم مراعاة الكتابة العلمية الجيدة والتنسيق المنظم للأوراق عند كتابتها وذلك ليتم نشرها في المجلات العلمية المحكمة ذات الشأن العالي في تخصص الباحثين، ومن أهم الاشتراطات التي يجب أن تتوفر عند كتابة الباحثين للأوراق الأكاديمية حتى يتم نشرها في المجلات المحكمة والمهمة:

  1. اختيار العنوان المناسب للورقة: من المهم عند كتابة الباحث لعنوان الأوراق الأكاديمية أن يتم اختيار عنوان مناسب ومهم وذلك ليتم جذب انتباه القراء والمعنيين بالموضوع من الوهلة الأولى عند نشرها بالإضافة إلى زيادة رغبة المجلات بنشرها، ويشترط في العنوان أن يكون واضح وموجز ويدل على الموضوع الذي تحتوي عليه الأوراق.
  2. كتابة الملخص: يعد الملخص من العناصر المهمة في كتابة الأبحاث والأوراق الأكاديمية حتى يتم قبول نشرها، حيث يتمكن الباحث من خلال الملخص من تقديم لمحة عامة عن الأبحاث التي تم دراستها والاستفادة من نتائجها، بالإضافة إلى كتابة الأهداف التي يسعى الباحث إلى الوصول إليها من خلال كتابة الأوراق.
  3. الكتابة الصحيحة للورقة: حتى يتم نشر الأوراق الأكاديمية يجب أن يتم كتابة الموضوعات داخل هذه الأوراق بطريقة منطقية صحيحة وذلك وفقاً للطرق الصحيحة لكتابة الأبحاث.
  4. وضوح المنهج العلمي: من المهم للباحث عند كتابة الأوراق وحتى يتم نشرها مراعاة أن يكون قد استخدم المنهج العلمي السليم وبشكل واضح، ويجب على الباحث أن يقوم بتحديد الأسباب التي دفعته لاختيار المنهج العلمي والمميزات التي يضيفها هذا المنهج للأبحاث.
  5. كتابة الخاتمة، من المهم عند كتابة الأوراق الأكاديمية ان يتم صياغة خاتمة مميزة يوضح الباحثون من خلالها أهمية الأوراق الأكاديمية ويلخصون النتائج التي تم التوصل إليها من خلال دراسة الأبحاث.
  6. تنسيق الأوراق الأكاديمية: حتى يتم القبول بنشر الأوراق الأكاديمية يجب أن يقوم الباحث بكتابة وتنسيق الورقة حسب النموذج الخاص بالمجلة التي يرغب في نشر الأوراق الأكاديمية فيها، وذلك لأن كل مجلة لها طريقة معينة تعتمدها في الأبحاث التي يتم نشرها من خلالها.

أهمية كتابة الأوراق العلمية

لكتابة الأوراق الأكاديمية أهمية كبيرة، حيث أن المشرفين على الباحثين يطلبون منهم أن يقوموا بكتابة الأوراق الأكاديمية عن موضوع مهم ووطيد الصلة بالموضوع الذي يقوم الباحثون بإعداد أبحاثهم عنه، ويعتبر من أهم الفوائد للأوراق الأكاديمية أن الباحثين يقومون من خلال كتابة الأوراق الأكاديمية من الوصول إلى نتائج هامة حول موضوع أو قضية أو مشكلة معينة ومناقشتها وتحليلها والجمع بينها ليتم التوصل إلى نتائج جديدة أكثر دقة وأهمية في الموضوع الذي تتم دراسته، وتشكل الأوراق الأكاديمية داعم ومساند للأبحاث، حيث تقوم بدعم الأبحاث وتعزيز النتائج التي توصل إليها الباحثون من خلال الأبحاث التي قاموا بكتابتها، وبالتالي تعد الأوراق الأكاديمية أحد الأعمدة الأساسية في مجالات العلم والعمل البحثي والذي يستخدمه الباحثون للوصول إلى نتائج وتفسيرات حقيقية ومهمة ومثبتة بطرق صحيحة حول مشكلة أو قضية أو موضوع ما.


لماذا يتم كتابة الأوراق العلمية؟

  1. اكتساب المعلومات الجديدة: تتمكن من خلال القراءة المستفيضة للأبحاث أن تتعرف على المعلومات الجديدة حول تخصصك وبالتالي تساهم في زيادة حصيلة المعلومات والخبرات لديك.
  2. الحصول على مكانة علمية مرموقة: من خلال عملك في البحث العلمي وكتابة الورقة العلمية سيكون لك مكانة بين كل المعنيين بالتخصص الذي تعمل فيه بالإضافة إلى الحصول على مكانة مرموقة خاصة إذا تمكنت من النشر في إحدى المجلات المحكمة المشهورة.
  3. تنمية القدرة على كتابة الأهداف: من خلال الورقة الأكاديمية تتمكن من صياغة الأهداف بدقة وبشكل واقعي يمكن تحقيقه.
  4. اكتساب مهارات التحليل: إن من أهم المهارات التي تعود عليك بالنفع هي مهارات التحليل التي تمكنك من تفسير الظواهر بشكل علمي دقيق.
  5. الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي.

 فيديو: كيفية البحث عن الأوراق العلمية وتحميلها 

 


لطلب المساعدة في حل الواجبات واعداد التقارير الجامعية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة