امثلة على فرضيات البحث - فرضية البحث

امثلة على فرضيات البحث - فرضية البحث
اطلب الخدمة

امثلة على فرضيات البحث - فرضية البحث

إذا كانت مشكلة البحث هي الأساس الذي يقوم عليه مضمون البحث فإن فرضيات البحث هي المحاور التي يدور حولها البحث، المقصد الأدق في التقديم لفرضيات البحث أنها عبارة عن جوانب مهمة يدور حولها مضمون البحث بشكل عام، وفي هذا المقال سنتطرق لمجموعة من الأمور التي من شأنها أن توسع المدارك حول فرضيات البحث فسنقف في البداية على التعريف ثم نرى المكونات ثم ننتقل لطريقة الكتابة وأمور أخرى عديدة ستجدها في سياق هذا المقال.

 ماذا تعني فرضيات البحث العلمي؟ 

ما أن تسمع كلمة فرضيات ففوراً اربطها بكلمة تخمينات، إذ أنها في تعريفها الاصطلاحي المباشر هي عبارة عن تخمينات يتم اشتقاقها بشكل منطقي من المشكلة البحثية التي يتناولها الباحث، بحيث تمثل الفرضيات جوانب مهمة للمشكلة، ويسعى الباحث في سياق الإطار النظري إلى إثبات هذه الفرضيات أو نفيها وفقاً للمعطيات المعلوماتية التي حصل عليها من خلال عمليات النقاش والتحليل وجمع المعلومات وتحديد المتغيرات وغير ذلك من العمليات الأخرى، وقبل اختتام فقرة التعريف بفرضيات البحث لابد أن نضع بعضاً من النقاط التنويهية بخصوص هذا التعريف:

  1. الفرضيات هي عبارة عن تخمينات تشتق من المشكلة، بالتالي فالفرضيات هي عبارة عن أجزاء يتم اقتباسها من المشكلة التي تمثل الكل.
  2. لاحظ أننا أوردنا كلمة (تخمينات منطقية) في سياق التعريف. وفي هذا اشارة هامة إلى وجوب أن تكون التخمينات المشتقة من المشكلة منطقية وفقاً للمحددات العلم والعقل والمعطيات المعلوماتية، لا أن يتم اشتقاقها عبثاً.
  3. الإطار النظري هو الميدان الذي يتم فيه تناول فرضيات البحث بشكل مفصل، إذ يسعى الباحث في هذا السياق إلى اثبات أو نفي الفرضيات التي قام بتحديدها.
  4. قولنا إثبات أو نفي الفرضيات لا يعني أن كل الفرضيات سيتم اثباتها أو كل الفرضيات سيتم نفيها، فكل فرضية من الفرضية تكون عبارة عن كيان مستقل لوحدها، فمن الممكن أن يتم اثبات كل الفرضيات أو نفيها كلها أو أن تكون النتيجة اثبات البعض ونفي البعض، وهذه النتيجة ترتبط بالطرح المعلوماتي.

 أين يتم كتابة فرضيات البحث ؟ 

فرضيات البحث لها موقعين داخل مضمون البحث بشكل عام، الموقع الأول هو خطة البحث، أما الموقع الثاني هو الإطار النظري، ولكن كل موقع من هذين الموقعين يتناول امثلة على فرضيات البحث بطريقة مختلفة، فهنا نطرح العديد من التساؤلات في سياق معرفة وفهم مواقع كتابة الفرضيات داخل البحث، وهذه الأسئلة هي: (أين يتم تحديد فرضيات البحث؟ وكيف يتم تحديدها؟، وكيف يتم تناولها؟. وأين يتم اثباتها أو نفيها؟ وكيف تكتب في كل موقع من المواقع داخل البحث؟). الإجابة على هذه التساؤلات ستجدها مفصلة في سياق الحديث عن موقعي كتابة هذه الفرضيات في الطرح التالي:

أولاً: خطة البحث: الموقع الرئيسي الذي يتم فيه تحديد الفرضيات وكتابتها، حيث يتم اشتقاق الفرضيات من المشكلة ومن ثم كتابتها مباشرة كما هي دون شرح، وتأتي كتابة الفرضية في الخطة ضمن العنصر الثاني بعد كتابة المشكلة، ويتم كتابتها على شكل جمل، ويعتبر موقع كتابة الفرضيات في الخطة هو موقع تعريفي بها فقط.

ثانياً: الإطار النظري: في الإطار النظري يتم ترسيخ العمليات البحثية المختلفة من عرض للمعلومات ومقارنات ومناقشات وتحليل وتفسيرها وغيرها، للوصول إلى إثبات أو نفي الفرضيات البحثية، وكذلك يتم في الإطار النظري عرض الفرضيات على المتغيرات المختلفة.

ويظل لدينا موقع ثالث فرعي وهو قائمة النتائج، إذ يتم في النتائج التركيز على الفرضيات، وعرضها مع بيان اثباتها أو نفيها مع الأسباب الموصلة للإثبات والنفي، وكذلك عادة ما يتم ادخال الفرضيات في قائمة النتائج ضمن الحديث عن عملية التحليل الإحصائي.

خدمات البحث العلمي امثلة على فرضيات البحث - فرضية البحث

 فرضيات البحث... عبارة عن ماذا؟ 

في هذه الفقرة نريد الاجابة عن (مكونات فرضيات البحث)، إذ أن الفرضيات بشكل عام كما أسلفنا في التعريف هي عبارة عن تخمينات نريد الوصول لإثباتها أو نفيها، وبهذا يكون الوجه العام للفرضيات قد تم إبانته، ولكن هناك وجه خاص يتمثل بمحددات عرضها وطبيعة المعلومات التي تشملها، وهذا ما سنضعه في سياق الفقرة النقاط التالية:

  1. الفرضيات هي عبارة عن معلومات ترتبط بجوانب محددة من جوانب المشكلة التي يتناولها الباحث. وتكون المعلومات قاصرة على كل فرضية بحد ذاتها. بمعنى أن كل فرضية من الفرضيات تتحدث عن أمر محدد يفصلها بمفهومها عن الفرضيات الأخرى.
  2. تتكون الفرضيات التي يتم كتابتها في الخطة، من جمل تكون كل جملة عبارة عن فرضية، وهذه الجمل باختصار شديد إما أن تكون جمل خبرية أو جمل استفهامية، ولكن غالباً ما تكون جمل خبرية، ولا مشكلة إذا تم استخدام الأسلوبين في نفس البحث، بمعنى بعض الفرضيات تكتب بالأسلوب الخبري وبعضها الآخر يُكتب بالأسلوب الاستفهامي.

 كتابة فرضيات البحث... هكذا تتم العملية: 

حددنا موقعي كتابة امثلة على فرضيات البحث أنهما في خطة الدراسة وفي الإطار النظري، وهنا لابد وأنك استنتج أن الفرضيات تكتب بطريقتين وفقاً لموقعها، فتكتب بطريقة في الخطة وتكتب بطريقة أخرى في الإطار النظري، وقبل أن نرى كيفية كتابتها في كلا الموقعين، لابد من الالتفاف إلى أن وظيفتها في الخطة تكون وظيفة التعريف بها فقط أما في الإطار النظري فهي داخلة في العمليات البحثية للوصول إلى نفيها أو اثباتها، فيما يلي تفصيل لهذا المقصد:

أولاً: تكتب النظريات في خطة الدراسة، على شكل جمل خبرية أو استفهامية تكون كل جملة مستقلة وتشمل فرضية واحدة فقط، حيث يتم وضع كافة الفرضيات على شكل جمل متتالية، وهكذا ببساطة دون كتابة أي شرح أو تفسير لها.

ثالثاً: أما في الإطار النظري فالأدق من قولنا تكتب أن نقول (يتم تناولها)، حيث يتم تناولها في الإطار النظري في سياق العمليات النقاشية والتحليلية والتفسيرية، للوصول إلى نفيها أو اثباتها، فليس لها مكان محدد داخل الإطار النظري بل يأتي مكانها في كامل الإطار النظري وفقاً لآلية طرح المعلومات.


 لفتات حول كيفية كتابة فرضية البحث: 

البحث العلمي بشكل عام هو سلوك منظم لجماعة من الأفراد يهدف للوصول لنتائج معينة بموضوع معين، والبحث بصحة المعلومات الموجودة لدى الباحث، أو فرضيات عند الباحث يثبت صحتها بطريقة منهجية وواضحة وتهدف للوصول لإخراج البحث بطريقة علمية فريدة ومفيدة لتكون نافعة لمن يستخدمها من الأشخاص والطلبة.

ومن خطوات إعداد البحث العلمي تأتي كتابة وصياغة الفرضيات العلمية ثالت خطوة يقوم بها الباحث. وتتثمل بإنشاء فرضيات متعلقة بموضوع ومشكلة البحث العلمي. حيث يتم بداية تحديد عدد الفرضيات المراد كتبها في البحث العلمي. ومثال على هذه الفرضيات للكومبيوتر أثار سلبية خطيرة و كبيرة على الطلبة بشكل عام في قراءة الكتب والمواضيع المطلوبة منهم.

لفرضيات البحث العلمي مفاهيم عديدة حيث تتمثل في أن فرضية البحث هي عبارة عن الوصول لهدف وحل لمشكلة معينة يراها الباحث بشكل مؤقت ويقوم بصياغتها بشكل علمي وصحيح، ومن خلاله يحاول الباحث أن يتحقق من صحة المادة من خلال هذه الفرضيات وصحتها، وتكون مرتبطة ارتباطاً وثيقة في مشكلة البحث لأن الفرضية تقوم بتوضيح ما أتى في المشكلة البحثية ومحاولة حل هذه المشكلة البحثية.

ويقوم الباحث بكتابة فرضية واحد رئيسية تشمل المتغيرين المستقل والتابع مع بعضهم البعض ومن ثم كتابة عدة امثلة على فرضيات البحث مرتبطة بالمتغير المستقل مع عوامله كل عامل على حدة وأيضا في المتغير التابع وكل عامل على حدة، وتعتبر الفرضيات بالعادة على مسببات ومحددات المشكلة البحثية، وبالتالي يضع الباحث كل قدراته في الوصول لحل لهذه المشكلة، لذلك يكون للباحث معرقة كاملة بالمشكلة والقدرة على حلها، مثال على ذلك لمواقع التواصل الاجتماعي أثراً سلبياً كبيراً في قيام طلبة الجامعة في مطالعة الكتب الدراسية المطلوبة منهم.


 خصائص فرضية البحث العلمي: 

التحقق من صحة الفرضية عن طريق جمع البيانات وتحليل هذه البيانات. وكذلك أن تكون فرضية البحث العلمي دقيقة جداً وبسيطة غير متكلف في كتابتها. أيضا أن ترتبط الفرضية ارتباطاً وثيقاً في مشكلة البحث. ليتمكن الباحث من الوصول لحل المشكلة البحثية بشكل صحيح. وكذلك من أهم مصادر صياغة امثلة على فرضيات البحث العلمية التجربة الشخصية ولها دور كبير ومساعد في صياغة فرضية الدراسة العلمية حيث تساعد الملاحظة والتجربة في سهولة صياغة فرضية الدراسة العلمية، وأيضا تساعد الأبحاث العلمية السابقة الباحث مساعدة كبيرة في معرفته كيف تتم صياغة فرضيات الدراسة العلمية، وأن يتم صياغة فرضيات الدراسة العلمية بناءً على حدس منطقي وأفكار منطقية، وإدراك انواع العلاقات بين المتغيرات المختلفة.

  •  أمور يجب مراعاتها عند صياغة فرضيات البحث العلمي:

أن تغطي الفرضية جميع جوانب البحث العلمي. بحيث أن تكون الفرضية غير مختارة بشكل عشوائي. وكذلك أن تصاغ الفرضية بالنفي أو الإثبات أو بالنفي والإثبات معاً. أيضا يجب أن يتم صياغة الفرضية بشكل بسيط وأن تكون الفرضية صغيرة ويسهل فهمها. وكذلك التنبؤات المتعلقة بالفرضية يجب أن تكون واضحة وسهلة ومفهومة. ​


 كيف تحدد فرضية البحث؟ وما هي شروط هذا التحديد؟ 

بشكل مباشر فتحديد الفرضيات يكون من خلال اشتقاقها من المشكلة. وفقاً لرؤية البحث عن الجوانب التي ترتبط بالمشكلة. على سبيل المثال كانت المشكلة عن صعوبات التعلم لدى طلبة المرحلة الابتدائية الذين يعانون من أمراض نفسية. فهنا تبدأ بافتراض وتخمين بعض الأمور المرتبط بالمشكلة مثل (هناك صعوبات تعلم لدى طلبة المرحلة الابتدائية الذين يعانون من صعوبات تعلم. وكذلك يمكن وضع فرضية أخرى وهي هناك علاج للحد من صعوبات التعلم لدى طلبة المرحلة الابتدائية الذين يعانون من أمراض نفسية).... وهكذا إلى أن تصل كافة الفرضيات.

أما بخصوص شروط اختيار الفرضيان. فهنا نقول أن أهم شرط هو الموائمة والارتباط الكامل بالمشكلة التي يتناولها الباحث. ثم لابد وأن تكون الفرضيات مخمنة وفقاً لاحتياجات الدراسة لا مخمنة بشكل عشوائي. وكذلك لابد وأن تكون الفرضيات قابلة للدراسة. وكذلك يُشترط أن تكون كل فرضية عبارة جانب واحد واضح وصريح لا يحتمل الازدواجية ولا التشتيت. ومن الشروط أيضا مراعاة سياق النفي أو الاثبات الذي ستندرج فيه الفرضية، بمعنى أن الفرضية قابلة للنفي أو الاثبات.


 هل فرضية البحث هي ذاتها التساؤلات؟ 

من الخطأ القول بأن الفرضيات هي ذاتها تساؤلات الدراسة. ولكن ما يمكننا قوله هو أن الفرضيات تمثل عنصر أساسي من عناصر الخطة ولكن التساؤلات تمثل عنصر فرعي. وكذلك التساؤلات تكتب فقط بالأسلوب الاستفهامي أما الفرضيات فتكتب بالأسلوب الاستفهامي والخبري أيضا. ولكن هنا نطرح سؤال آخر (هل يمكن أن تحل الفرضيات محل التساؤلات؟). الاجابة نعم وفي كثير من الأبحاث تسدّ الفرضيات محل التساؤلات فلا يتم كتابة التساؤلات. وذلك لأن التساؤلات أيضا تكون عبارة عن أسئلة تخمينية يريد الباحث ايجاد أجوبة لها في سياق بحثه. وبهذا تكون التساؤلات والفرضيات قد اشتركا في الوظيفة وهي ايجاد الأجوبة والاثبات والنفي.


 فيديو: فرضيات البحث العلمي واختبارها 

 

لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة