• الرئيسية
  • /
  • المدونة
  • /
  • انفوجرافيك: البحث العلمي (ماهيته، مكوناته، أسسه، أهدافه، وخصائصه)


البحث العلمي
(ماهيته، مكوناته، أسسه، أهدافه، وخصائصه)


لقد أبدع الباحثون في وضع التعريفات الخاصة بالبحث العلمي والتي تصفه بشكل دقيق، وتبين ماهيته، ويمكن تعريف البحث العلمي تعريفاً مثالياً على أنه أسلوب منظم منطقي موضوعي دقيق، يتوصل إلى النتائج بناءً على أسس وأدلة، وذلك من خلال البحث عن الحقائق وحل المشكلات والإجابة عن الأسئلة وتوضيح أو تفسير ظاهرة غير واضحة، والعمل على تصحيح الحقائق غير الصحيحة.

 ماهية البحث العلمي 

ويتكون البحث العلمي من مجموعة من العناصر الأساسية، وعدد من الفروع لكلٍ من هذه العناصر، حيث تبدأ هذه العناصر بصفحة العنوان، والتي تحتوي على عنوان البحث العلمي، ويكون عنوان البحث العلمي عنواناَ مختصراً وواضحاً، ويتم إبراز كافة المتغيرات فيه، كما يحتوي عنوان البحث العلمي على اسم الباحث، المجلة الناشرة، العدد، وسنة النشر، وثم يأتي الملخص وله عناصر أساسية أهمها: المقدمة، الهدف من البحث العلمي، المنهج، أداة المنهج العلمي، والنتائج والتوصيات.

يليه المقدمة والتي تحتوي على صياغة للمشكلة وتُكتب فيها الفرضيات وأسئلة البحث العلمي وتعريف المصطلحات ومحددات البحث العلمي، ومن ثم يلي المقدمة الإطار النظري للبحث العلمي والدراسات السابقة والذي يبدأ بالعام وينتهي بالمعلومات المحددة، ومن ثم يبدأ الباحث بسرد الدراسات التي تتعلق بموضوع البحث العلمي للباحثين السابقين ويرتبها من الأحدث إلى الأقدم، ومن ثم تأتي منهجية البحث العلمي والتي تتضمن وصف لتصميم البحث العلمي ومنهج البحث العلمي والعينة ووصف لأدوات القياس والأساليب الإحصائية، ومن ثم تليها التوصيات والتي تتضمن كتابة لمدى إمكانية تطبيق نتائج البحث العلمي في المجال العلمي وكتابة اقتراحات لأبحاث علمية أخرى في نفس المجال، وتنتهي مكونات البحث العلمي بالمراجع والتي يجب الحرص على كتابتها بشكل يسهل الوصول إليها.

 أسس البحث العلمي 

ويعتمد البحث العلمي على مجموعة من الأسس التي تبني قوامه، وتجعله يخرج بالشكل النهائي الإبداعي، ومن المؤكد أن هذه الأسس تؤثر على القيمة العلمية للبحث، ومن أهم هذه الأسس اعتماد النتائج على الأدلة والبراهين فالإجابات المتعلقة بالبحث العلمي لا تحتمل الحدس أو التخمين، فيتم جمع المعلومات من خلال الملاحظة والتجربة، وصدق وثبات البيانات، واستخدام المفاهيم ولذلك يتعامل البحث العلمي مع الحقائق التي تحتاج إلى بناء منطقي والتعامل مع المفاهيم يساعدها في هذا الجانب، والالتزام بالموضوعية فهي تعتبر ركيزة البحث العلمي وبهذا يتم الحكم على الحقائق دون تحيز أو تأثر بالأمور المختلفة، ومراعاة الجوانب الأخلاقية، والتعميم فالبحث العلمي يهتم بمجموعة من الحوادث التي يبنى عليها العلم، ويجب أن يكون هناك القدرة على التوضيح فالنتيجة التي يتوصل إليها الباحث يجب أن تكون واضحة وبالتالي عليه أن يوضح للآخرين كيفية حصوله على النتائج المتعلقة بالبحث العلمي الخاص به، وآخر هذه الأسس هو استخدام العمليات والمحاكمات المنطقية، ومن الجدير بالذكر أن الأسلوب العلمي للبحث يتضمن المحاكمة المنطقية التي تقود إلى النتيجة الإيجابية الخاصة بموضوع البحث العلمي.

 أهداف البحث العلمي 

يمكن تشبيه البحث العلمي بالعملية التي يريد الشخص من خلالها معرفة شيء معين يتعلق بمشكلة معينة، أو بالعملية التي يمكن من خلالها العمل على مواكبة الحضارة البشرية، فإذا أردت أن تبدأ بحثك فعليك بإيجاد الفكرة التي تثير اهتمامك أكثر من غيرها، ومن هنا تتعدد أغراض وأهداف البحث العلمي، حيث يكمن الهدف الرئيسي من البحث العلمي والذي يتمثل في توسيع المعرفة الإنسانية في الجوانب المختلفة من اجتماعية وبيئية، ومن ثم تليه الأهداف الفرعية والتي تتمثل في الإجابة على الأسئلة التي تتعلق بالظاهرة المدروسة، والوصول إلى معلومات جديدة لم نسمع بها من قبل، ويساعد البحث العلمي في توضيح وكشف الحقائق الموجودة والنظريات مما يساعدنا على معرفة كيفية التعامل مع الأحداث والمواقف، كما يهدف البحث العلمي إلى تحليل العلاقات بين المتغيرات، وبالتالي يمكننا البحث العلمي من زيادة معرفتنا بالعالم الذي نعيش فيه.

 خصائص البحث العلمي  

ويتسم البحث العلمي بمجموعة من الخصائص التي تميزه وتدعمه، ومن ضمن هذه الخصائص والسمات المميزة للبحث العلمي، أنه منظم ويهدف لاستقصاء ظاهرة معينة، حيث أن البحث العلمي عبارة عن استقصاء هادف يعمل على تفسير وتوضيح الظاهرة المدروسة، وأيضاً يتسم البحث العلمي بأنه منطقي وموضوعي، ويعتمد على الخبرة والملاحظة أو الأدلة الامبريقية، كما يعمل البحث العلمي على التوجيه للإجابة على أسئلة معينة وحل المشكلات، وأنه لا يهدف إلى الوصول إلى إجابات تسر الباحثين فقط، بل الهدف الأساسي من البحث العلمي هو الوصول إلى الحقيقة كاملة.

يمثل البحث العلمي عملية يحاول الباحث من خلالها الحصول بشكل منظم على بيانات معينة للإجابة على سؤالٍ ما، أو حلٍ لمشكلةٍ معينة، أو فهمٍ أعمق لظاهرة معينة، ولذلك فالبحث العلمي من وجهة نظر لييدي (Leedy,1997) يتسم بمجموعة من الخصائص، وهي أنه ينشأ من السؤال أو المشكلة، ويتطلب ربطاً واضحاً بالأهداف، كما يقسم لييدي المشكلة الرئيسية إلى مشكلات فرعية يمكن التحكم بها وإدراكها، ويتم توجيه البحث العلمي من خلال هذه المشكلات البحثية، أو من خلال سؤالٍ أو فرضية، كما يتقبل البحث العلمي افتراضات معينة، وأيضاً يتطلب البحث العلمي جمعاً وتفسيراً للبيانات في محاولة لحل المشكلة الرئيسية، والتي يليها حلاً للمشكلات الفرعية.

ختامًا، إن البحث العلمي يمثل الوثيقة العلمية التي يقوم الباحث العلمي بكتابتها وذلك بعد الإطلاع على العديد من المصادر والمراجع بمختلف أنواعها مثل أمهات الكتب والدراسات السابقة اللازمة من أجل كتابة المعلومات والبيانات في البحث العلمي المتناول. كما ولا بد على الباحث العلمي أن يكتب البحث العلمي وفق المكونات الأساسية له وذلك من أجل ضمان تحقيق الأهداف المنشودة من كتابة البحث العلمي ولا سيما الهدف الأساسي المتمثل في نشر المعرفة الصحيحة بين الباحث العلمي والقارئ.

لطلب المساعدة في كتابة الأبحاث العلمية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا