إنفوجرافيك: المصطلحات البحثية

إنفوجرافيك: المصطلحات البحثية
اطلب الخدمة

المصطلحات البحثية
(الفرق بين المفهوم، المصطلح، والتعريف، الفرق بين الموسوعة، الانسكلوبيديا، والقاموس، والفرق بين المشكلة والقضية)


يتناول هذا المقال صور انفوجرافيك توضيح المصطلحات البحثية الفرق بين المفهوم، المصطلح، والتعريف، الفرق بين الموسوعة، الانسكلوبيديا، والقاموس.

 الفرق بين المفهوم والمصطلح والتعريف 

الفرق بين المفهوم والمصطلح والتعريف

لأن الكثير من الأشخاص يحصل لديهم بعض اللبس حول الفرق بين المفهوم والمصطلح والتعريف، فهنا تجد الفرق الجلِّي بين كل منهم، ومن المعلوم أن عملية انتقاء الكلمات والتعابير في البحث العلمي من أكثر العمليات حساسيةً وصعوبةً. فالمفهوم هو عبارة عن فكرة أو صورة عقلية تتكون من خلال الخبرات المتتابعة التي يمر بها الفرد سواء كانت هذه الخبرات مباشرة أم غير مباشرة، حيث يتسم كل مفهوم بمجموعة من الصفات والخصائص التي تميزه عن غيره. أما فيما يتعلق بالمصطلح، فهو يعني إخراج الشيء عن معناه اللغوي الى معنى مغاير وذلك لبيان المراد، حيث يُقال إن من فهم المصطلحات فهِمَ نصف العلم. أما التعريف فهو يستلزم إدراكًا أكثر حيث أنه عبارة عن ذكر شيء تستلزم معرفته شيء آخر، لذلك فهو ينقسم إلى قسمين: أولهما، التعريف الحقيقي وهو أن يكون حقيقة ما وضع اللفظ بإزائه من حيث هي فيعرف بغيرها. أما القسم الثاني، فهو التعريف اللفظي، حيث اللفظ واضح الدلالة على معنى فيفسر بلفظ أوضح دلالة على ذلك المعنى.

 الفرق بين الموسوعة والانسكلوبيديا والقاموس 

الفرق بين الموسوعة والانسكلوبيديا والقاموس


نظرًا لحاجة جميع الباحثين أن يستخدموا الموسوعة والانسكلوبيديا والقاموس في شتّى مجالات أبحاثهم، فكل منهم يعتبر ركيزة قوية يعتمد عليها قوة معلومات البحث وكفاءتها، فإنه من الجدير بالانتباه بأن هناك فرقًا كبيرًا بين كل منهما. حيث يتمثل الفرق في أن الموسوعة عبارة عن مؤلَّف يحتوي على معلومات عامة حول موضوعات المعرفة الإنسانية، أو معلومات متخصصة في موضوع معين، ويغلب على معلوماتها الاختصار، وتعتمد الموسوعات الجيدة على عدد من الكتاب كل يكتب في مجال تخصصه. أما الانسكلوبيديا، فهي كلمة يونانية الأصل، وتعني دائرة أو نظاماً كاملاً للمعرفة، حيث كانت تطلق على سبعة موضوعات، ونتج عن أهميتها بأنها تُعد أس العلوم آنذاك، وتحتوي على: الصرف، النحو، المنطق، البلاغة، الحساب، الهندسة، الموسيقى، والهيئة. أما القاموس فهو أكثر الكتب سهولةً في التعامل بين أيدي الباحثين، وذلك لأن فكرته تقوم على تقديم تعريفاً لغوياً مختصراً عن الكلمة أو المادة التي يراد تعريفها.

 الفرق بين المشكلة والقضية 

 الفرق بين المشكلة والقضية

إن المشكلة والقضية مفردتان متشابهتان في المعنى ظاهريًا، إلا أنه في حقيقة الأمر بينهما العديد من الفروقات التي توضح مدى اختلاف إحداهما عن الأخرى من حيث مستوى التأثير والإيجابية والأسباب والوجود والتداخل. إن وقع تأثير المشكلة على الناس أخف من تأثير القضية عليهم، فالمشكلة تؤثر على بقعة أو جموع صغيرة من الناس، أما القضية فهي تشمل حدود جغرافية كبيرة ذات مدى واسع من الاتجاهات التي تتناولها القضية.

بالإضافة إلى أن المشكلة تشكل عائق وعقبة تؤثر سلبًا على أفراد المجتمع، على اختلاف القضية، فهي تعتمد على وجهة نظر الأفراد فمنهم من ينظر إليها بشكل إيجابي فتعمل على تقدم المجتمع وتطوره ومنهم من يعتقد بأنها تشكل حائطًا يصد عن تقدم المجتمع بل يعمل على انتكاسه، وكل من تلك وجهات النظر الخاصة بأفراد المجتمع تعتمد على اختلاف القضية ذاتها.

إن أسباب ودواعي المشكلة تقتصر على أنها اجتماعية، مثل غلاء المهور، أو طبيعية مثل السهول. في حين أن القضية تسببها عوامل اجتماعية مثل قضايا العنف الأسري والزواج العرفي وانتشار الفكر اليساري أو العلاقة بين الديموقراطية والإسلام. لا شك أن كل مجتمع يحتوي على مشكلة أو مشكلات عديدة ولكن تختلف طبيعة ونوع وحداثة المشكلة من مجتمع الى آخر، وهذا يختلف مع القضية، فتجد بعض المجتمعات ليس لها أي من القضايا. ويجدر الانتباه بأن ليست كل مشكلة تعتبر قضية، ولكن تعتبر كل قضية هي مشكلة، فتجد أن القضية توجد داخل دائرة المشكلة.

 أوجه الشبه بين المشكلة والقضية 

 أوجه الشبه بين المشكلة والقضية

بناءً على ما سبق، فإنه يجدر التأكيد على أن هناك أوجه شبه بين كل من المشكلة والقضية. حيث يعتمد كل منهما على وجود الكائن الإنساني، فلا مشكلة ولا قضية دون وجود الناس، فهم ومنهم وبسببهم تنتج المشكلة والقضية، فوجود المشكلة والقضية من وجود الكائن الإنساني. حيث تعمل كل منهما على دفع الانسان إلى السعي في معرفة أسبابهما وإدراك عواملهما من أجل الوصول إلى الطرق المناسبة لحل كل منهما. إن المشكلة والقضية تحدثان نتيجة عوامل سواء كانت داخلية أو خارجية في المجتمع.

ختاماً: إن البحث الجيد هو البحث الذي يكون باحثه بارعًا في انتقائه للتعابير والكلمات واستخدام كل منهم في الموضع المناسب، وذلك من أجل إيصال معنى نفسه الذي يريده للقارئ بدون أدنى شك حول فهم القارئ لها. لا تنفك قدرة الباحث المبدع عن التفريق بين جميع المصطلحات البحثية وإيجاد التشابه بينها وتوظيفها في المكان المناسب لعدم حصول لبسلدى القارئ مع مراعاة الفروق الفردية للقراء عند استخدامه للكلمات في بحثه العلمي.


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة