كيفية إعادة الصياغة في البحث العلمي

تعتبر إعادة الصياغة من متطلبات الأعمال الدراسية والحياتية والأدبية، ومن الضروري البحث عن معاني بسيطة لتوضيح الجمل المطروحة، وذلك دون فقدان الجملة معناها الأصلي وهناك العديد من الأهداف لإعادة الصياغة بالإضافة لتوضيح المعنى من الجملة وسنذكر لكم أهم المعلومات حول إعادة الصياغة.

ما أسباب استخدام إعادة الصياغة؟
لإعادة الصياغة العديد من أسباب الاستخدام منها ما يلي:

  • التبسيط والتوضيح: ويعتبر من أهم أسباب استخدام إعادة الصياغة وذلك لأن النص الأصلي قد يكون قد كتب بكلمات صعبة ولا يمكنك للقارئ العادي استيعابها، أو قد يحتاج لوقت لذلك، لذلك يستخدم البعض إعادة الصياغة للتسهيل على المطالعين والقراء.
  • تلخيص النص: تستخدم إعادة الصياغة في تلخيص النصوص الأدبية حيث يعتمد الباحثون على إعادة الصياغة في تلخيص المواد العلمية ذات الحجم الكبير وإعداد نماذج مصغرة من المصادر والمراجع التي يقومون بالإطلاع عليها، حيث تتم إعادة صياغة الجمل والنصوص والمعلومات المذكورة في المراجع لنصوص أقل حجم وذلك بهدف التسهيل والتيسير عليهم خلال مطالعتهم للمادة والتسهيل في دراستها والرجوع إليها خلال فترة الامتحانات النهائية مع عدم وجود الكثير من الوقت للمراجعة.
  • إعداد البحث العلمي: إن إعداد الأبحاث العلمية ورسائل الماجستير والدكتوراه يحتاج لإعادة الصياغة، حيث أن الباحث أو الطالب يطلع على العديد من المصادر والمراجع، مما يتطلب ذكر المعلومات من مراجعها، كما يتطلب توضيح مشكلة الدراسة إعادة الصياغة للمشكلة وذلك لدعم موضوع البحث، أضف إلى ذلك حاجة الباحثين لإعادة الصياغة بهدف تصغير حجم الرسالة العلمية لعدة صفحات بهدف نشرها في مجلة علمية محكمة تتعلق بمجال الدراسة على شبكة الإنترنت أو مجلة علمية مطبوعة،
  • تحسين النص: من دواعي استخدام إعادة الصياغة تحسين النص، حيث أنه في كثير من النصوص لا يتم صياغتها بشكل صحيح، والتالي تحتوي على العديد من الأخطاء الإملائية واللغوية والعلمية، واستخدام إعادة الصياغة فيها يجعل من النص أكثر دقة وأقل احتواءً على الأخطاء الإملائية.

ما هي خصائص الشخص الذي يقوم بإعادة الصياغة؟

هناك العديد من الخصائص لمن يقوم بإعادة الصياغة ومنها ما يلي:

  • القوة في الصياغة: هناك العديد من الاختلافات بين النصوص، فمنها العربي والفرنسي والإنجليزي وغيرها من النصوص، لذلك يجب على من يقوم بإعادة صياغة الجمل أن يكون ملماً بلغة الصياغة ومتقناً لها وملماً بقواعد اللغة حتى يخرج النص قوياً ولا يحتوي على أخطاء إنشائية أو علمية أو لغوية.
  • الخبرة: تحتاج إعادة الصياغة للخبرة مثلها مثل العديد من الأنشطة، وتأتي هذه الخبرة من خلال الممارسة المستمرة لإعادة الدراسة والقراءة للعديد من النصوص والكتب بمختلف اللغات والاهتمام بالتعرف على قواعد اللغة والتطبيق لهذه القواعد خلال العمل.
  • المترادفات: تتطلب إعادة الصياغة استخدام مجموعة كبيرة من المترادفات والمعاني من أجل الوصول لنص جديد بكلمات جديدة بنفس المعنى.

ما هي الأساليب الصحيحة لإعادة الصياغة؟

لإعادة الصياغة أسلوب صحيح يمكن للشخص إتباعه من أجل الوصول لنص أو محتوى جديد بنفس المعنى ودون الإخلال فيه، ويتمثل الأسلوب الصحيح في ما يلي:

  • قراءة النص الأصلي: قبل البرء بإعادة الصياغة يقوم المختص بقراءة النص كاملاً ويتعرف على الفكرة العامة التي يتضمنها النص، ومن الخطأ القيام بقراءة النص جملة بجملة مما يسبب عدم ترابط النص.
  • البدء في إعادة الصياغة: يبدأ المطوع في كتابة النص الجديد وفقاً لأسلوبه وقراءته، ويجب أن يكون واضحاً ومعبراً مع الرجوع للنص الأصلي بين الفينة والأخرى.
  • مراجعة النص: بعد الانتهاء من كتابة النص الجديد يجب مراجعته بهدف معالجة الأخطاء النحوية والإملائية حيث أن النص إذا كان يحتوي على أخطاء نحوية أو إملائية أو أخطاء في الصياغة أو الإنشاء قد يشكك في المعلومات المذكورة فيه، لاسيما في الأبحاث العلمية أو المقالات التي تطرح على جمهور عبر المجلات أو المواقع الإلكترونية.

طرق إعادة الصياغة: هناك العديد من طرق إعادة الصياغة ومنها ما يلي:

  • إعادة الترتيب: وهي من أسهل وأبسط طرق إعادة الصياغة ولا تحتاج للكثير من الجهد حيث يستخدم فيها التقديم والتأخير في الجمل، وتعد من الأساليب السهلة ويبدأ المطوع فيها قبل وصوله لمرحلة الاحتراف.
  • تغيير الجملة: وهي الأسلوب الأقرب للاحتراف في إعادة الصياغة، ويعد الأسلوب الأمثل لذلك، ويجب أن يكون المطوع فيه قد اكتسب مفردات ومرادفات كثيرة يستخدمها في إعادة الصياغة للجمع والمحتوى المصوّغ.

كيف تتجنب مشكلة الانتحال والسرقة الأدبية عند إعادة الصياغة؟
تقوم العديد من التطبيقات والبرامج بالتعرف على النصوص المسروقة ومنها plagiarisma، plagiarismcheker، plagtraker، checkforplagiarism، وتقوم بفحص النص المصوّغ ما إذا كان فيه انتحال أو سرقة أدبية لمحتوى آخر.

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا