كيفية كتابة نتائج البحث العلمي


نتائج البحث هي من أهم المراحل التي يمر بها البحث العلمي، وهي المرحلة الأهم والتي تثبت الهدف الذي أعد البحث العلمي من أجله، فتتشكل المراحل جميعها وتتلخص في هيئة نتائج البحث، والتي تتبع لمجموعة من القواعد والأسس التي تضمن وصول الباحث إلى نتائج بحث تزيد من القيمة العلمية للبحث الخاص به.

 مفهوم نتائج البحث 

هي عبارة عن مرحلة شبه ختامية للبحث العلمي والتي تحتوي على إجابات شاملة لأسئلة البحث كافة، والتي تهدف للتأكيد أو النفي لفرضيات البحث العلمي.

 مكانة نتائج البحث العلمي بالنسبة للبحث العلمي 

نتائج البحث العلمي تعد المرحلة التي تسبق الأخيرة في ترتيب محتويات البحث وذلك لأنه تتبعها عملية وضع الحلول والمقترحات التي تتعلق بمشكلة البحث العلمي، وهذا يؤكد على ضرورة التركيز على كتابة نتائج البحث بأسلوب علمي متقن وواضح وصريح.

 الهدف من كتابة نتائج البحث: 

  1. تشكل برهان وإثبات على مقدار الجهد الذي بذله الباحث في الوصول لنتائج البحث.
  2. تعد نتائج البحث عبارة عن لب البحث ونواته وذلك لأنها تحوي ما توصل إليه الباحث في سبيل تحقيق أهدافه البحثية.
  3. نتائج البحث عبارة عن مرحلة انتقالية من فرضيات البحث إلى وضع حلول ومقترحات للمشكلة البحثية.
  4. تساعد نتائج البحث على تسهيل عملية مقارنة المشكلة بتغير الحدود المكانية داخل حدود الدولة التي أجري في نطاقها البحث العلمي.

 الخطوات التي يتوجب على الباحث اتباعها للوصول إلى نتائج البحث العلمي: 
بما أن نتائج البحث تعد مرحلة شبه ختامية لإعداد البحث العلمي فذلك يعني أنه يتوجب على الباحث التركيز واتباع الترتيبات اللازمة ليصل للمرحلة ما قبل الختامية لكتابة البحث العلمي (نتائج البحث) وذلك من خلال:

  1. توضيح ماهية مشكلة البحث وعنوانه، وأن تكون متعلقة باختصاص الباحث بحيث يمكنه تفسيرها وتوضيحها والوصول إلى حل للمشكلة البحثية التي يسعى من أجلها.
  2. أن يكون عنوان البحث العلمي عبارة عن جملة تتركب من مشكلة بحثية تناقش كافة توجهات البحث.
  3. يقوم الباحث بكتابة مقدمة مفيدة عن البحث والتي تحتوي على إيجاز للمشكلة البحثية وأهداف البحث وأهميته.
  4. يقوم الباحث بصياغة أسئلة البحث وفرضياته، والتي يسعى الباحث لتأكيدها أو نفيها أي أنها تشكل الحل المبدئي لمشكلة البحث، ويستخدم الباحث أدوات البحث المناسبة للمنهج البحثي الخاص بعنوان ومشكلة البحث، ومن ثم يدون ما يحصل عليه من نتائج على عينة البحث.
  5. نتيجة لذلك يحصد الباحث مجموعة من النتائج ولتفسيرها وصياغتها كنتائج بحث يعمل على توضيحها باستخدام الأساليب الإحصائية التي تستخدم مؤشرات رقمية ووصفية.

 الأخطاء التي يستوجب على الباحث تجنبها عند كتابة نتائج البحث: 
يستوجب على الباحث التركيز على العديد من الأمور المهمة عند كتابة نتائج البحث للتأكيد على مصداقيته في إجراء البحث وهي:

  1. نقص الثقافة العلمية الكافية لدى الباحث في كتابة البحث العلمي وكذلك في تحديد نتائج البحث التي توصل إليها مما يقلل من المستوى والفائدة العلمية للبحث ولذلك يتوجب على الباحث الاستعانة بمن لدبه الخبرة الكافية في كتابة البحث وترتيب نتائج البحث بشكل علمي دقيق وواضح.
  2. سير الباحث بلا منهجية ولا مسار واضح أو صريح، وللتغلب على هذه المشكلة أن يقوم الباحث بكتابة مقدمة بسيطة عن نتائج البحث ومن ثم يقوم بتوضيح ماهية نتائج البحث بشكل مفصل وواضح وصريح ومن الممكن أن يقوم الباحث بتدعيم نتائج البحث من خلال جداول تسهل عملية قراءة وفهم نتائج البحث بشكل مبسط وسريع.
  3. انعدام الترابط بين نتائج البحث التي توصل إليها الباحث والأهداف التي أعد من أجلها البحث العلمي، مما يتسبب في فجوة كبيرة داخل البحث العلمي.
  4. قيام الباحث المبتدئ بتفصيل نتائج البحث التي توصل إليها دون إيجاز وذلك يقلل من القيمة العلمية للبحث العلمي.
  5. التطرق إلى الأساليب الإحصائية في فصل نتائج البحث وهذا خطأ كبير يتجنبه الباحث من خلال بعدم التطرق لأي أسلوب إحصائي في فص نتائج البحث والتركيز على فرضيات البحث.
  6. التطرق للأسلوب الأدبي في كتابة نتائج البحث الذي يتسبب في ركاكة أسلوب البحث العلمي ويضعفه، ولذلك وجب اتباع الأسلوب العلمي.
  7. التطرق إلى ذكر ضمائر المتكلم في نتائج البحث.
  8. انحياز الباحث في الدراسات السابقة وانحرافه عن الموضوعية والحياد وهذا يخل بنتائج البحث.
  9. عدم الاهتمام بإظهار شخصية الباحث في نتائج الباحث.

توضيح العلاقة التي تربط بين الأسئلة البحثية وفرضياته مع نتائج البحث:

البحث العملي عبارة عن مجموعة من العناصر التي تتشكل وتتجمع معاً لتوصل الباحث إلى بحث علمي متميز، فالبحث بشكل كامل لا يمكن دراسة جزء منه منفصل عن باقي الأجزاء. كما أن أسئلة البحث هي عبارة عن مجموعة من الاستفسارات التي تدور في مخيلة الباحث، ويسعى لإيجاد إجابة لها من خلال نتائج البحث التي تعطيه الإجابات الشاملة، وأيضاً فرضيات البحث هي عبارة مجموعة من الحلول التي يتوقعها ويفترضها الباحث لمشكلة البحث، وينفيها الباحث أو يؤكد مدى صحتها بنتائج البحث. إذاً فنتائج البحث في المجمل عبارة عن حلول وافتراضات تم التأكد من صحتها.

 طرق صياغة نتائج البحث والوصول إليها 

  • أسلوب الاستنتاج

يقوم الباحث باتباع أسلوب الاستنتاج لتوضيح ماهية العلاقة التي تربط بين متغيرين، وطبيعة هذه العلاقة تنقسم إلى: علاقة طردية والتي تعني ارتفاع المتغير الثاني في حال ارتفع المتغير الأول، أو علاقة عكسية والتي تبين أن المتغير الثاني يقل في حال ارتفاع المتغير الأول، أو انعدام العلاقة بين المتغيرين أي انعدام الارتباط بينهما.

  •  مقدار الثقة أو الاحتمال

عند استخدام عينة للدارسة لتسهيل الوصول لنتائج البحث فإن ذلك لا يتضمن تعميمها إلا إذا تكررت التجربة والحصول على النتائج المتطابقة من أول مرة وحتى تكرار التجربة فهذا يعطي شعور بالثقة أن النتائج ثابتة على العينة والمجتمع الأصلي للبحث، وأيضاً احتمالية الخطأ إن انخفضت فإن ذلك يعني الوصول لتفسيرات أكثر دقة وثقة لنتائج البحث.

  • تأكيد صحة فرضيات البحث أو تفنيدها

بعد انتهاء الباحث من جمع المعلومات والبيانات كافة والوصول إلى صياغة معينة لنتائج البحث يقوم الباحث بفحص ما إذا كانت نتائج البحث التي توصل إليها تؤكد أو تفند فرضياته التي قام بوضعها دون التحيز لأي فرضية.

لطلب المساعدة في إعداد البحث العلمي يرجى التواصل مباشرة

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا