أسس ومبادئ الترجمة الاحترافية


 أسس ومبادئ الترجمة الاحترافية 

أولاً: الإدراك الصحيح لمفردات ومحتويات اللغات، وهذا يعني توفر حصيلة كبيرة وكافية لدى المترجم من مفردات كل من اللغتين، اللغة المترجم منها، واللغة المترجم إليها، وكأن المترجم عبارة عن قاموس لا تعجزه كلمة أو مفردة عن ترجمتها فيصل بالنص الذي يترجمه إلى مستوى الترجمة الاحترافية.

ثانياً: الاهتمام بالقواعد البلاغية ركيزة مهمة للترجمة الاحترافية، اختلاف علوم القواعد من لغة لأخرى فهذا الأمر قد يوجد شرخ في عملية الترجمة إن لم يكن المترجم ذو خبرة في الأساليب البلاغية، وذو معرفة تامة بالأساليب البلاغية وصولاً للترجمة الاحترافية، وذلك من خلال إدراك المترجم النص المراد ترجمته من كافة الجوانب.

ثالثاً: أن يقوم المترجم بتحديث معلوماته أولاً بأول، فالثقافة التي يتحلى بها المترجم يمكن أن نلمسها من خلال قراءة النصوص التي يترجمها ورؤية مدى انعكاس ثقافته وأسلوبه الخاص ومستوى تطوره على النص الذي يقوم بترجمته.

رابعاً: الأمانة والمصداقية أساس مهم في الترجمة الاحترافية، فالمهام الأساسية التي يقوم بها المترجم هي عملية تحويل لغة نص معين إلى لغة أخرى وذلك يضع بين يدي المترجم أمانة عليه أن يردها كما أخذها دون التحيز لأي جزء أو فئة أو عنصر على حساب عنصر آخر، وأن يتعامل بنزاهة وشفافية مع النصوص التي يطلب منه ترجمتها.

خامساً: الاطلاع المستمر على القواميس يرفع من محتوى الترجمة الاحترافية، وذلك لأنه يزيد من حصيلة المترجم من المفردات ودلالاتها، مما يتيح للمترجم العديد من الخيارات وتساعده في استخدام التعبير اللفظي المناسب للترجمة في كل موضع.

سادساً: ممارسة الترجمة بشكل كبير ودوري لأن العلم في تطور دائم يوصل النص لمستوى الترجمة الاحترافية، كما أن العمل المراد اتقانه يجب على القائم عليه أن يتمرن عليه بشكل أكبر من الوضع الطبيعي وذلك لأنه يزيد ويرفع من مستوى المترجم، ويزيد من مستوى انتاجه واتقانه.

 بعض الأخطاء الشائعة التي تتعرض له الترجمة وتنقص من مقدارها وتبعدها عن كونها ترجمة احترافية 

  • استخدام ألفاظ وكلمات قريبة متماشية مع السياق عند الترجمة دون التركيز على استخدام الكلمات التي تفي بهذا الغرض بشكل أفضل وهذا يجعل الترجمة في مستوى عادي لا ترتقي إلى الترجمة الاحترافية.
  • ترجمة النصوص بمنفى عن البعد الزمني يخل بالترجمة الاحترافية، وهذا الأمر يشكل خلل كبير في تكوين الجملة وسياقها.
  • عدم توفر المعرفة الكافية والاتقان اللازم لتوظيف علامات الترقيم المناسبة في مكانها الصحيح بالنسبة للنص الذي يعتبر مخرج عملية الترجمة الاحترافية.
  • الاكتفاء بترجمة النص دون مراجعته والتأكد من صحته ومن التركيب الكامل للنص وضمان استيفاؤه للمعنى الذي وضع لأجله أم لا وهذا الأمر لا يليق بأن يصنف النص المترجم ضمن الترجمة الاحترافية.

 نصائح تضمن للمترجم الوصول إلى مستوى الترجمة الاحترافية للنص الذي تم ترجمته 

  • عند قيامك بترجمة مادة علمية لا تقوم بتوقيعها على واقع في ظرف معين، وذلك لأن المواد العلمية تتغير بتغير الظروف المحيطة.
  • عند التعامل مع المصطلحات العلمية، لأن تخصيص المصطلح ووضعه في مكانه الصحيح أحد ركائز الترجمة الاحترافية، فقم بكتابة المصطلح الأصلي وترجمته بجانبه، وذلك يضمن مستوى مرموق للقيمة العلمية للنص.
  • بالنسبة لأسماء أماكن أو شخصيات أو معالم أو غيرها يكتفي المترجم بكتابته حسب اللفظ دون التطرق لكتابته بلغته الأصلية.
  • الاتفاق في سياق الترتيب والتركيب للعبارات والجمل مع اللغة العربية.

 الأشكال السلبية لممارسة الترجمة الاحترافية 

1. التعامل مع الترجمة الاحترافية آلياً: وهذا يعني الاعتماد على قاعدة بيانات تقوم بترجمة محتوى النص دون الاهتمام بالتركيب وطبيعة الجملة لغوياً، وللوصول إلى الترجمة الاحترافية يمكن استخدام الترجمة بشكل آلي كأداة مساعدة للمترجم ومن ثم تنقيحها ومن ثم إعادة بناء تركيب الجمل للوصول إلى مستوى ترجمة احترافية.

2. الترجمة الحرفية التي لا ترتقي لمستوى الترجمة الاحترافية: وهي القيام بعملية الترجمة بالتعامل مع المفردات على أنها عناصر يقوم المترجم بترجمته وإعادتها على نفس الشكل في الجملة الأصلية.

 مميزات الترجمة الاحترافية مقارنة بالترجمة الحرفية 

 الترجمة الاحترافية تستوجب من المترجم التركيز وإعادة التنقيب فيها وتلقيحها بعد الانتهاء منها، ولذلك فهي تستغرق وقت أكبر من الترجمة الحرفية.

الترجمة الاحترافية تستلزم مترجم محترف يمتلك ثقافة واسعة وكبيرة لاستخدامها بالشكل السليم في عملية الترجمة الاحترافية، بينما الترجمة الحرفية ما هي إلا إجراء بسيط يستطيع أي شخص ولو كان من غير ذوي الاختصاص أن يقوم بها.

 نصائح وإرشادات ليصبح المترجم متخصصاً في الترجمة الاحترافية 

1. الاطلاع المستمر على الثقافات المختلفة يساعد في الوصول للترجمة الاحترافية: فكلما كان الباحث أكثر اطلاعاً كلما زادت خياراته للترجمة مما يدفعه لانتقاء الترجمة التي تناسب التركيب اللغوي للنص.

2. المعرفة الكافية بمناهج البحث وأدواته وأساليبه عنصر مهم في الترجمة الاحترافية: وذلك لأن الهدف من ترجمة البحوث العلمية ترجمة احترافية هو الحصول على نفس القيمة العلمية للبحث الأصلي دون الإنقاص بأي جانب من جوانبه.

3. المعرفة التامة بالبلد من أساسيات الترجمة الاحترافية: وذلك في حال كان الترجمة الاحترافية مطلوبة باللغة الأسبانية فعلى المترجم المحترف أن يلم بثقافة أهل اللغة، فعلى المترجم أن يصادق أهل اللغة ليصل إلى ترجمة احترافية بمستوى الإبداع.

4. نظم أولوياتك كمترجم يرغب في الوصول إلى الترجمة الاحترافية: من المعروف أن الترجمة من المهام التي تحتاج إلى بذل جهد كبير، وهذا يعني أن الترجمة الاحترافية على وجه الخصوص مهمة متعبة تحتاج إلى بذل جهد ذهني كبير، ولاستفادة المترجم من كافة الجهود المبذولة عليه أن يرتب أموره ويجدولها وفقاً لأولوياته.

5. رفع مستوى المهارات المختلفة: على المترجم المحترف العمل على رفع مستوى أدائه للمهارات المختلفة الأخرى التي توفر عليه الوقت والجهد المبذولين في الوصول للترجمة الاحترافية.

6. البحث المستمر عن سبل تطوير عملية الترجمة الاحترافية: على الباحث أن يكون إنسان ذو شغف بعمليات البحث التي تعمل على إضافة الكثير من القيم لعملية الترجمة الاحترافية.

7. تتميز الترجمة الاحترافية بالالتزام بالوقت والمصداقية والأمانة العلمية: الالتزام بوقت التسليم من أهم الأمور التي تحكم على الأداء، وتحري الدقة والمصداقية في الترجمة الاحترافية، كما أنه لا مانع من الاستعانة بالأشخاص أو ببعض المواقع للوصول إلى مرحلة متقدمة في الترجمة الاحترافية.

8. للوصول إلى مستوى الترجمة الاحترافية على المترجم المحترف ترك انطباع مميز لدى زبائنه، وهذا الأمر بدوره يرفع من ثقة الزبون بالمترجم ويوطد العلاقة بينهما.

لطلب المساعدة في الترجمة الاخترافية يرجى التواصل مباشرة

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي