تصنيفات ومراحل تصميم الاختبارات


 مفهوم تصميم الاختبارات 

هو تصميم لأحد أدوات الدراسات البحثية والتي يقوم الباحث من خلالها بمعرفة وقياس الصفات والسمات المتعلقة بمجموعة من الأفراد أو بفرد واحد من أفراد عينة الدراسة البحثية.أو يعرف تصميم الاختبارات على أنه عملية تصميم للمثيرات من خلالها وضعها في نطاق على هيئة الأسئلة أو صور تثير الحافزية لدى المبحوثين بالإدلاء بمجموعة من المعلومات عند إجراء الدراسة البحثية

مراحل تصميم الاختبارات

تمر عملية تصميم الاختبارات بمجموعة من المراحل والخطوات التي ترتب وتنظم تصميم الاختبارات كأداة بحثية للدراسة بأفضل شكل ممكن، ومن هذه الأدوات ما يأتي:

  • المرحلة الأولى في تصميم الاختبارات: التخطيط لتصميم الاختبارات

تعد مرحلة التخطيط لتصميم الاختبارات هي مرحلة التأسيس قبل البدء الفعلي بتصميم الاختبارات والتي يكون الباحث على استعداد تام لترتيب وربط الأفكار التي تدور في ذهنه، ويكون في هذه المرحلة قد كون الباحث ماهي محاور الصعوبة في الاختبارات التي ستستعصي على المبحوثين ومدى تحقيق البحث للفائدة المراد تحصيلها منه.

  • المرحلة الثانية في تصميم الاختبارات: الإعداد لتصميم الاختبارات

يتوجب على الباحث في مرحلة الإعداد لتصميم الاختبارات أن يكون على اطلاع بطرق وطبيعة تصميم الاختبارات وأن يكون ذو خبرة كافية في وضع المحاور أثناء تصميم الاختبارات، وأن يأخذ الباحث بعين الاعتبار عند تصميم الاختبارات المستويات المختلفة للمبحوثين، فيتوجب على الباحث عند تصميم الاختبارات أن يقوم بتنويع الأسئلة بين السهل والصعب والمتوسط، وهناك أنواع للأسئلة المتواجدة في تصميم الاختبارات، وهي كالتالي:

  1. تصميم اختبارات الصح والخطأ.
  2. تصميم اختبارات المماثلة والمطابقة.
  3. تصميم الاختبارات للأسئلة المقالية.
  4. تصميم الاختبارات لأسئلة الإكمال.
  5. تصميم الاختبارات لأسئلة الاختيار من مجموعة/ متعدد.
  • المرحلة الثالثة في تصميم الاختبارات: تصميم الاختبارات وكتابتها وتنسيقها وترتيبها

في هذه المرحلة يقوم الباحث بتصميم الاختبارات وتقسيمها وتنظيمها إلى مجموعات، بحيث تصبح أكثر ترتيب وانضباط وتشعر المبحوثين بأنها تبعت لإعداد تصميم الاختبارات الجيدة، وإن كانت تصميم الاختبارات في الدراسات البحثية تحتوي عدد متنوع من الأسئلة البحثية، يتوجب على الباحث عند تصميم الاختبارات وتنسيقها وترتيبها أن يكون ترتيب الأسئلة كالتالي:

أولاً: أسئلة التي تحمل إجابة بالصح أو الخطأ.

ثانياً: أسئلة الاختيار من مجموعة.

ثالثاً: أسئلة إكمال الفراغ.

رابعاً: أسئلة المماثلة والمطابقة.

خامساً: الأسئلة المقالية.

 تصنيفات تصميم الاختبارات 

تصنف تصميم الاختبارات إلى عدد من مجموعات التصنيفات تبعاً لعوامل مختلفة، ومجموعات التصنيفات لتصميم الاختبارات كالتالي:

  • المجموعة الأولى: مجموعة تصنيف تصميم الاختبارات تبعاً للهدف منها:

أولاً: تصميم الاختبارات البحثية: وهي تصميم لتلك الاختبارات التي تستخدم في الدراسات البحثية لفحص سلوك ما لأفراد ومجتمع الدراسة.

ثانياً: تصميم الاختبارات المدرسية: وهي تصميم لتللك الاختبارات التي يقوم المدرسون بإعدادها لبحث وفحص المستوى التحصيلي لطلابهم.

ثالثاً: تصميم الاختبارات السيكولوجية أو النفسية: وهي تصميم تلك الاختبارات التي تعنى بالنفس البشرية فتصمم هذه الاختبارات لتقيس طبيعة النفس البشرية وحالتها الشعورية وتصرفاتها في الحياة اليومية وغيرها من المتغيرات.

رابعاً: تصميم الاختبارات المهارية: وهي تصميم تلك الاختبارات التي تعمل على قياس مهارات معينة قبل الخضوع لبرنامج أو تدريب ما.

  • المجموعة الثانية: مجموعة تصنيف تصميم الاختبارات تبعاً لأسلوب العرض:

أولاً: تصميم الاختبارات النصية: وهي تصميم تلك الاختبارات بطريقة إلكترونية أو ورقية، ومن ثم يتم عرضها على المبحوثين للحصول على الإجابة للأسئلة التي تحتويها.

ثانياً: تصميم الاختبارات الشفوية: وهي تعني تصميم هذه الاختبارات التي يكون فيها اتصال مباشر بين المبحوثين في الدراسة مع الباحث، وفيها يتم طرح الأسئلة وتسمع الإجابة بشكل مباشر من المبحوثين.

  • المجموعة الثالثة: مجموعة تصنيف تصميم الاختبارات تبعاً للمبحوثين وعددهم:

أولاً: تصميم الاختبارات الجماعية: ويتم في تصميم هذه الاختبارات التوجه لدراسة سمات مجموعة من الأفراد معاً وليس فرد بعينه.

ثانياً: تصميم الاختبارات الفردية: ويتم في تصميم هذه الاختبارات التوجه لدراسة سمات وصفات فرد واحد بعينه.

  • المجموعة الرابعة: مجموعة تصنيف تصميم الاختبارات تبعاً لمضمون المحتوى:

أولاً: تصميم الاختبارات التي تحتوي على الأسئلة المفتوحة: وهي تصميم لأسئلة الاختبارات بحيث تكون الإجابة متاحة للمبحوثين دون أي قيود وتكون الإجابات إنشائية تحتاج إلى كتابة، وتستخدم هذه الاختبارات للدراسة المتعمقة والمتفحصة لسلوكيات وتصرفات المبحوثين.

ثانياً: تصميم الاختبارات التي تحتوي على الأسئلة المحددة الإجابة: وهي أن يجزم الباحث المبحوثين بالإجابة أحد الخيارات التي يضعها لهم، مع وجود سلم تدريجي لدرجات وقيم للإجابات لدى الباحث.

ثالثاً: تصميم الاختبارات المصورة: وهي تصميم للأسئلة التي تحتوي أو تحتمل إجابتها صوراً في الاختبارات فتكون من الخيارات صور ليختار منها المبحوث الإجابة التي يرى أنها صحيحة.

رابعاً: تصميم الاختبارات الرقمية أو العددية: وهي تصميم بنود الاختبارات التي تكون الإجابة فيها عن الأسئلة الخاصة بها عبارة عن عدد أو رقم، وعلى المبحوثين اختيار الإجابة التي تحتوي على الرقم الصحيح.

 سمات وصفات تصميم الاختبارات الاحترافية والجيدة للدراسات البحثية 

تتعدد السمات والصفات التي يتوجب أن تتوافر في تصميم أسئلة الاختبارات التي تمتاز بالاحترافية والجودة العالية، ومن هذه الصفات وأهمها ما يأتي:

  1. يتوجب على الباحث أن يتصف بالموضوعية وعدم الانحياز عند تصميمه لأسئلة الاختبارات، والالتزام بالموضوعية لكي تتمكن الاختبارات التي يقوم بتصميمها من قياس السمات المراد قياسها بمصداقية وموضوعية عالية.
  2. يتوجب على الباحث أن يتحلى بالصدق في القياس فيكون التصميم الخاص بالأسئلة للاختبارات موضوعة لقياس ما جاءت لقياسه دون أي انحراف.
  3. يجب أن تتسم الأسئلة التي يضعها الباحث عند التصميم لأسئلة الاختبارات بالشمولية فلا تغفل عن أي جانب إلا وأن تقوم بمناقشته.
  4. يتوجب على الباحث أن يحسم أموره وأن يتيح الاختبار لفترة محددة من الزمن لقياس سمات معينة.
لطلب المساعدة في توفير أدوات الدراسة وتصميم الاختبارات يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا