أصناف الملكية الفكرية والأضرار التي تلحق بها

اطلب الخدمة

أصناف الملكية الفكرية والأضرار التي تلحق بها


 مفهوم الملكية الفكرية 

هي الملكية التي تعنى بكافة الإبداعات والمنتجات التي تأتي من إنتاج العقل الإنساني، وتشمل هذه الملكيات كلاً مما يأتي: العلامات التجارية، والكتب، والنماذج الصناعية.

 مفهوم حقوق الملكية الفكرية 

هي مجموعة من الحقوق القانونية التي تمنح لشخص أو لمؤسسة ما والتي تتكفل بحفظ الأفكار والإنتاجات والإبداع لصاحبها وتمنع أي عملية احتيال أو اختلاس لها.

 أصناف الملكية الفكرية 

تتعدد الأصناف التي تقسم لها الملكية الفكرية، والتي يتم التمييز بين الأصناف المختلفة من خلال مجموعة من الخصائص التي تجعل لكل صنف منها ميزاته الخاصة، ومن أصناف الملكية الفكرية ما يأتي:

  1. حق الملكية الفكرية التأليف: وهو تعريف لمفهوم الحق القانوني الذي يمنح للأشخاص نتيجة إبداعاتهم الأدبية والتي تمنع أي شخص استعمالها ونسبها إلى نفسه، ومن أشكال الملكية الفكرية لحق التأليف القصة، النحت، الفيلم، الرواية، الأعمال الموسيقية، اللوحات الفنية، البرامج الحاسوبية، والرسومات البرمجية، قواعد البيانات والإعلانات.
  2. حق الملكية الفكرية للبراءات: هي الحقوق التي تمنح للأشخاص نتيجة ابتكاراتهم واختراعاتهم الحديثة والتي تمنح فقط من اخترع هذه الاختراعات والابتكارات أن يرشدوا الناس لآلية استخدامها واستعمالها، وبعد حصول المخترع على هذه الحقوق يتكفل له الأمر أن يقوم بتقديم معلومات عن طبيعة الاختراع وأهميته.
  3. حق الملكية الفكرية للعلامات التجارية: هي الحقوق التي تمنح لشركة أو مؤسسة ما نتيجة امتلاك الشركة والمؤسسة لعلامة تجارية عبارة عن رموز أو أحرف أو خليط بينهما للدلالة على منتجات الشركة، وتميزها عن غيرها من السلع للشركات الأخرى.
  4. حق الملكية الفكرية للتصاميم الصناعية: وهي الحقوق الملكية الفكرية التي تمنح لرمز أو صناعة معينة أو صناعة زخرفية وتمنح الملكية الفكرية في هذه الحالة لعنصر ثلاثي الأبعاد.
  5. حق الملكية الفكرية للمؤشرات الجغرافية: وهي نوع من أنواع الحقوق للملكية الفكرية والتي تتكفل بإعطاء الحقوق للملكية الفكرية تبعاً لإشارة ما والتي قد تتعلق باسم منشأة، أو اتباعها لمنطقة جغرافية محددة أو خصائص متعلقة بمكان الإنشاء.

 الحفاظ على الملكية الفكرية 

يعتبر الحصول على حق الملكية الفكرية أحد الحقوق التي تتبع بشكل أساسي حقوق الإنسان وهذا الأمر الذي يستدعي الحفاظ عليه باعتباره حقاً إنسانياً يتوجب عدم المساس به والحفاظ عليه بشتى الوسائل الممكنة للحفاظ على الحقوق الإنسانية، وقد أخذت الملكية الفكرية الأهمية التي تحتلها من العلاقة التي تربطها مع المتطلبات الإنسانية التي تهدف دوماً للإبداع والابتكار، مما تساهم وتعمل الحقوق الخاصة بالملكية الفكرية على رفع المستوى الاقتصادي والوصول إلى حياة معيشية كريمة.

 سلب حقوق الملكية الفكرية والاعتداء عليها 

تتعدد الانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الملكية الفكرية، وتختلف طبيعة وآلية وأسلوب الانتهاكات التي تتعرض لها تبعاً للحقوق الملكية الفكرية التي يتم الهجوم عليها ومحاولة سلبها وانتهاكها، فمثلاً حقوق الملكية الفكرية للنصوص الأدبية تتعرض للانتهاكات وعمليات السرقة والسلب من خلال بيعها أو نشرها بأساليب غير مرخصة وغير مسموحة، أو من خلال تأجيرها، أما حقوق الملكية الفكرية الخاصة بالشعارات والعلامات التجارية أو الصناعات تتم عمليات انتهاكها وسلبها وسرقتها من خلال تقليدها بطرق غير مشروعة أو تصميم أشياء شبيهة بها وترخيصها على أنها هي العلامة الأصلية مما يتسبب بسرقة لحقوق الملكية الفكرية.

 الأضرار الناتجة عن انتهاك وسلب الحقوق الخاصة بالملكية الفكرية 

إن الانتهاكات والسرقات التي تتم بحق الملكية الفكرية تتسبب بالعديد من الأضرار الاقتصادية المختلفة، كما أن انتهاك الملكية الفكرية تلحق الضرر بمن يمتلكها وبالمجتمعات، ومن أضرار انتهاك حقوق الملكية الفكرية ما يأتي:

أولاً: الأضرار الناتجة عن انتهاك حقوق الملكية الفكرية والمؤثرة على ممتلكي وأصحاب حقوق الملكية الفكرية

إن انتهاك حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمؤسسة أو شخص ما تعود عليها بعوائد ومستحقات مادية نتيجة تقديم خدمة أو منتج إبداعي معين، في حين أنه عند انتهاك حقوق الملكية الفكرية فإن هذا الأمر يعمل على تقليل المستوى للعائد المادي للمالك الأصلي لحقوق الملكية الفكرية، حتى وإن قام بتطوير منتجاته فإن الانتهاك الذي أصاب حقوق الملكية الفكرية قد أدى إلى تقديم خدمة من قبل المنتهكين مشابهة للخدمة الأصلية ولكن ذات جودة أدنى ومستوى أقل مما أبعد الزبائن عن التردد على هذه الخدمات والبحث عن خدمات أخرى تلبي احتياجاته، حتى وإن سعى المنتجون المالكون لحقوق الملكية الفكرية إلى تطوير الخدمات لتعديل الصورة لدى الزبائن بعد الانتهاك لأن المالك سيتكفل بدفع مصاريف التطوير للمنتج الخاص بالملكية الفكرية دون أي عوائد مما يسبب له قصور وبعد فترة من الزمن سيتوقف لأنه لا يوجد عوائد مالية على منتج الملكية الفكرية الذي يقوم بتطويره.

ثانياً: الأضرار الناتجة عن انتهاك حقوق الملكية الفكرية التي تلحق الضرر بالدول

إن الانتهاكات التي تتم لحقوق الملكية الفكرية تلحق ضرراً كبيراً  للدول فهي تعمل على تقليل مستوى وقيمة الإيرادات التي تصل الدول مما يضر المستوى الاقتصادي للدولة، كما أن من يقوم بالانتهاكات والجرائم المختلفة بحق الملكية الفكرية للإبداعات تتم من خلال أشخاص ليس لهم أي صفة رسمية مما يبعدهم عن دفع الضرائب للدولة، الأمر الذي يجعلهم يستمرون في أعمالهم غير القانونية ضد الدولة.

وأخيراً يمكن القول بأن حقوق الملكية الفكرية هي عبارة عن حقوق إنسانية وعامة تدفع بالمهتمين والمتخصصين بالاعتناء بها والاهتمام بها اهتمام كبير للحفاظ عليها، لأن أي ضرر يمسها لا يقع فقط الضرر على من يمتلك الحق في الملكية الفكرية وإنما هذا الضرر يلحق كل من يعمل في مجال نشر المنتج الإبداعي وقد يضر بالدول وباقتصادها، ولذلك يجب التنويه دائماً على التعامل مع المنتج الإبداعي والذي حصل على ملكية فكرية والبعد عن كافة المنتجات التي تأتي شبيهة له والتي تعمل على الضرر بسمعة المنتج الأصلي.

لطلب المساعدة في كتابة الأبحاث العلمية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟