أهداف وغايات كتابة رسائل الماجستير


 مفهوم رسالة الماجستير 

هي نوع من الدراسات الأكاديمية التي يقوم الباحث بإعدادها لإتمام الحصول على درجة أكاديمية معينة، ومن ثم يتبعها استحقاق تلك الدرجة الأكاديمية.

 أهداف وغايات كتابة رسائل الماجستير 

تتعدد الأهداف والغايات من كتابة رسالة الماجستير، وتختلف الأهداف التي تدفع كل باحث عن الآخر لكتابة رسالة الماجستير، ومن أهداف كتابة رسالة الماجستير ما يأتي:

  1. إن أحد أهداف كتابة رسالة الماجستير هو وجود روح المناقشة حول أمر ما لدراسة قضية أو ظاهرة معينة والإجابة على الاستفسارات الخاصة بها، لإدراك أمر ملموس يفيد المجتمع والعالم أجمع.
  2. إن أحد أهداف كتابة رسالة هو إعادة النظر لترتيب وتنظيم الأفكار التي كانت موجودة في فترة من الزمن وكانت موجودة مبعثرة غير منظمة، وجاء الوقت الذي يستوجب على الباحث أن يعيد النظر فيها ويرتبها وينظمها من خلال إعداد رسالة الماجستير.
  3. من أهداف إعداد وكتابة رسالة الماجستير تغيير فكرة راسخة وسائدة في المجتمع وتحتاج إلى طمس أو تعديل بسبب بيان وجود خلل فيها أو بسبب تركيبتها التي تحتاج إلى ضبط بالكامل، ويكون مقصد الباحث من إعداد رسالة الماجستير هو توضيح الفكرة المتواجدة وتعديل ما فيها من خطأ ويتم النقد باستخدام أساليب النقد الفعال والبعد عن أساليب النقد الهادم أو الظلالي.
  4. يعتبر من أهداف كتابة رسالة الماجستير هو بيان لطبيعة العلاقة التي تربط ما بين متغيرين وتوضيح ماهية العلاقة بينهما وكيفية تطور العلاقة ومسبباتها.
  5. إن من أهداف إعداد رسالة الماجستير ترتيب وتنقيح وجرد لمجموعة من الأفكار التي تسود المجتمع، وذلك نظراً لانتشار  أفكار وظواهر معينة تحتاج لمن يعطيها اهتمامه ويدرسها من نواحي واتجاهات معينة.
  6. إن من أهداف إعداد رسالة الماجستير إعادة ترسيخ لأفكار معينة كانت سائدة وظاهرة وبفعل الزمن تغيرت أو اختفت عن الظهور والوجود وبحاجة إلى إعادة إثباتها لمناسبتها لما يدور في الزمن الحالي.
  7. إن من أحد أهم أهداف إعداد رسالة الماجستير هو نيل درجة أكاديمية، وفي أحيان أخرى إن إتمام رسالة الماجستير هو الحصول على مؤهل مهني يمنح الباحث إمكانية الحصول على وظيفة أو مهنة ما، وقد يؤدي إتمام الباحث لرسالة الماجستير ومتطلبات درجة الماجستير الحصول على ترقية مهنية ووظيفية والحصول على علاوات ترفع من المسمى أو المركز الوظيفي الذي يشغله الباحث.
  8. إن من أهداف إتمام رسالة الماجستير هو التمكن من إنجاز وإعداد ورقة علمية ترفع من شأن الباحث وتمنحه الدرجة والشهادة الأكاديمية المطلوبة من قبل كلية أو معهد أو جامعة ما.
  9. إن من أهداف إعداد رسالة الماجستير هو منح الباحث فرص العرض الإبداعي لمجموعة الأفكار التي قام بإعدادها ودراستها لعرض التوجه الفكري الذي يعمل من خلاله.
  10. إن من أهداف إعداد رسالة الماجستير إعطاء الهيئة المتخصصة المباشرة بتقييم رسالة الماجستير ومن ثم منحها الإجازة العلمية.

 تصنيفات وأنواع رسالة الماجستير 

تتعدد الأنواع والتصنيفات والأنظمة التي تصنف وتفرز عليها رسالة الماجستير، فمن أنواع وتصنيفات رسالة الماجستير ما يأتي:

  • النوع الأول لرسالة الماجستير: رسالة الماجستير التدريسية

إن هذا النوع لرسالة الماجستير يعتبر من الأنواع الفلسفية لرسالة الماجستير والفكرية، ويغلب على هذا النوع من أنواع رسالة الماجستير الصبغة المهنية، كما أن من يتم هذا النوع يحصل على الدرجة الأكاديمية، ويغلب الاهتمام للجزء الأكبر من هذا النوع من أنواع رسالة الماجستير على العمل الميداني، في ذات المجال المهني، ويحصل الباحث على الدرجة الأكاديمية من خلال قيامه بمجموعة من التكاليف، ومن ثم إبداء وعرض هذه التكليفات أمام لجنة خاصة ومن ثم إبداء آرائهم للعمل على تطوير إنجاز الباحث، ومن ثم بعدها يجهز البحث ليصبح رسالة ماجستير متكاملة ومن ثم ينهل الباحث من الدراسات والرسائل السابقة ليعد رسالة الماجستير الخاصة به.

  • النوع الثاني لرسالة الماجستير: رسالة الماجستير البحثية

يشترط في هذا النوع من أنواع رسالة الماجستير أنها ذات طابع معين يجب الاهتمام به، ويشترط أن تحتوي رسالة الماجستير على أربعين ألف مفردة، يعتمد هذا النظام لإتمام رسالة الماجستير ذات الطابع والتوجه العلمي التطبيقي العملي.

  • النوع الثالث لرسالة الماجستير: رسالة الماجستير البحثية التدريسية

إن هذا النوع من أنواع رسالة الماجستير الذي يعمل كنظام ونوع وسيط بين النوعين والنظامين السابقين لرسالة الماجستير مما يعطي الباحث ميزة الإعداد الممزوج لنوعين من رسالة الماجستير معاً في رسالة ماجستير واحدة.

وأخيراً يمكن القول بأن رسالة الماجستير عبارة عن تقديم مجهود حساس بذل فيه الباحث مجهودات بدنية وبشرية ومالية كبيرة ليصل إلى أهدافه وإلى مبتغاه، لذا على الباحث أن يعتني برسالة الماجستير بشكل كامل وألا يتهاون في أي أمر يتعلق بها، كما ويتوجب على الباحث أن يتحقق من شمول رسالة الماجستير على كافة المتطلبات الرئيسية والفرعية والثانوية التي تشترط فيه، ويتوجب على الباحث أن يقوم بعرض العمل والإنتاج البحثي الخاص به على مجموعة من المختصين والخبراء في ذات المجال للوصول بها إلى ذروة وجودة العمل البحثي، كما يتوجب على الباحث أن يتحقق من التنسيق العام والتنسيق الخاص الذي تتبع له الرسالة البحثية التي قام بإعدادها.

كما يجب على الباحث أن يتقبل كافة الآراء والانتقادات التي توجه له وألا يحيد عن طلب المشرف الأكاديمي الخاص به، وذلك لأن المشرف الأكاديمي أكثر خبرة ومعرفة بالأعمال البحثية وبإعداد الرسائل البحثية أكثر من الباحث، كما يجب على الباحث أن يقوم بأخذ النصيحة وعرض الرسالة على الكثير من الخبراء وذلك لجمع وجهات النظر المختلفة والتي تعمل على رفع مستوى وقيمة وشأن الرسالة البحثية التي قام بإعدادها وبذل فيها مجهود كبير.

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي