الأساليب الحديثة والمتطورة في عمليات التقويم الدراسي للطلبة


تعددت الأساليب والوسائل المستخدمة في عملية تقويم الطلبة والتي يمكن تصنيف وترتيب العديد من تلك الأساليب على أنها عبارة عن تقييمات للأداء، وهي تعبر عن مجموعة الأساليب التي تؤكد وتساعد على قياس ما يقوم به الطلاب من مجموعة الأنشطة، أو ما هي تلك الأساليب والآليات التي تساعد وتتيح للمعلم مراقبة الطلاب وذلك خلال انشغالهم في الحصول على خبرة تعليمية لحل المشكلة، وهي تعتبر من الأساليب التي يكثر استخدامها في مرحلتي التقويم التشخيصي والبنائي وذلك تبعاً لأهميتها في تقديم محتوى تغذية راجعة تساعد على تقابل أوجه القصور والضعف في التعلم بصورة مرحلية قبل الانتقال إلى مجموعة من المهمات التعليمية جديدة. وتعتبر من أهم هذه الأساليب والتقنيات الجديدة التي تستخدم في عمليات التقويم الدراسي:

 خرائط المفاهيم أو التي يقصد بها خرائط التفكير

وتعتبر أداة تقويم دراسي حديثة يمكن التعامل معها واستخدامها في تقويم البناء للمحتوى المفاهيمي وذلك بدلاً من استخدام محتوى الاختبارات التقليدية، فتتميز خرائط المفاهيم بأنها وسيلة لترتيب وتوضيح كلاً من الأفكار والمفاهيم ومن ثم تنظيمها، وأيضاً لتوضيح كيفية وآلية ربط الطلاب للمفاهيم التي تعلموها، كما أنها تساعدهم على تطوير محتوى علاقات مفاهيمية حديثة وجديدة. فتعتبر المفاهيم عبارة عن تشكل للقاعدة الأساسية للتعلم، وأن أول مراحل بناء وتكوين الخريطة المفاهيمية هي تحديد ماهية المفاهيم الرئيسية والمفاهيم الثانوية ثم تنظيم وتوضيح هذه المفاهيم في صورة وهيئة وشكل علاقات هرمية.

 محكات وركائز التقويم الدراسي عند استخدام الخرائط المفاهيمية 

  • يجب أن تكون محتوى مفاهيم الخريطة ذات ارتباط واضح ومباشر بموضوع ومحتوى الدرس.
  • يجب أن تبين الخرائط المفاهيمية علاقات هرمية تبدأ من الأبسط والأقل مستوى إلى الأكثر تعقيداً.

•        أن تحتوي الخرائط المفاهيمية على مجموعة من المعلومات والتي تكون بصورة وآلية دقيقة علمياً.

•        أن تحتوي على أمثلة تسعى لبيان إمكانية تطبيق هذه المفاهيم في مختلف المواقف الحقيقية.


 كيفية استخدام الخرائط المفاهيمية 

يمكن استخدامها باعتبارها آلية تقويم تشخيصي وذلك لتعمل على تقويم تعلم المفاهيم واكتشاف مجموعة من المفاهيم الخاطئة، كما يمكن استخدام الخرائط المفاهيمية باعتبارها آلية ووسيلة تقويم نهائي إذا تم العمل على تدريب الطلاب عليها بآلية وبصورة كافية.

  1. آلية ووسيلة التقويم الإبداعي: وتعتبر آلية وتقنية التقويم الإبداعي وسيلة تقويم ذات علاقة بعدد من الأساليب واستراتيجيات التعلم غير التقليدية والتي تقوم على تعزيز مفهوم التفرد ورعاية وتنمية الموهبة ومراكز الإبداع والابتكار سواء على المستوى الفردي، وكما أنه يُترك في وسيلة التقويم الإبداعي للطالب حرية تقديم ما يبين  كيفية توظيفه للعديد من الأساليب والمصادر في تعلم محتوى الموضوع الذي يقوم بتحديده المعلم مثل:
  2. سجلات القصاصات: وهي عبارة عن دفاتر تلصق على صفحاتها مجموعة من الصور أو من قصاصات متعلقة بالصحف.
  3. استعمال أشرطة فيديو بصورة منزلية والتعامل مع الرسومات.
  4. استخدام الملفات الصوتية.
  5. استعمال مجموعة من المواد البصرية وعدد من الوسائط الإلكترونية التي تتمثل في الصور والفيديوهات والملفات الخاصة بالملتميديا.

 محكات وركائز عملية التقويم باستخدام تقنية ووسيلة التقويم الإبداعي 

وتبعاً لأن هذا الأسلوب يسمى ويطلق عليه مفهوم التقويم الإبداعي فإن باب الابتكار والتميز والإبداع فيه مسموح للطالب بشرط أن يراعي ما يأتي:

  1. أن يرتبط محتوى ما قدمه الطالب من مجموعة من أعماله بهدف وطبيعة محتوى الموضوع بصورة منطقية وبآلية مقبولة.
  2. التفرد بعنصر الإبداع وبآليته وعدم العمل على تكرار أعمال الغير: يعتبر هذا النموذج مفيد وجيد في قياس مستوى استخدام الطلاب لمختلف مهارات التفكير العليا مثل عمليات التطبيق وكذلك التحليل وعمليات التركيب ومهمات التقويم، كما أنه يمكن أن يستخدم كمحفز أو كتقويم بنائي خلال تدريس وحدة معينة.
  3. التقارير المدونة والمكتوبة والمقابلات الشفهية غير المكتوبة: وتعتبر التقارير المكتوبة هي وسيلة وآلية جيدة لتقويم عملية تعلم الطلاب وذلك لكتابة التقارير العلمية أو كتابة وإعداد محتوى الموضوعات الأدبية أو النقدية والتي ذات صلة بمقررهم ومحتواهم الدراسي. أما بالنسبة للمقابلات الشفهية فهي عبارة عن وسيلة لتقويم تعلم الطلاب ذوي القدرة على عملية التعبير بصورة وآلية شفوية أكثر من الاعتماد على الآلية الكتابية.

 محكات وركائز التقويم لآلية التقارير المدونة والمكتوبة والمقابلات الشفهية غير المكتوبة

  1. أنها تعتمد على تركيز الطالب على عدد من الموضوعات ذات الصلة بمحتوى الدروس أو على البنود والنقاط الأساسية والتي ذات الصلة بمحتوى الموضوع الواحد.
  2. أن تقدم استجابات وتفاعل الطلاب أجوبة على محتوى الأسئلة التوجيهية التي طرحها من قبل المعلم.
  3. الالتزام بالضوابط التنظيمية التي وضعها المعلم.
  4. أن يضاف الزمن كمحك وركيزة أساسية عند استخدام المقابلة كآلية ووسيلة للتقويم، بمعنى أن يتوجب على الطالب أن يستوفي كل جوانب واتجاهات الموضوع في الزمن الذي قام بتحديده المعلم، أو التعامل معه كمحك لتسليم التقرير.

وأخيراً يمكن القول بأن أدوات ووسائل التقويم تتزايد وترتفع يوماً بعد يوم ويسعى الخبراء والمختصين في ذات المجال بالتعرف على آليات ووسائل تساعد على تطويرها بأفضل آلية وصورة ممكنة، كما أن تعامل المعلم مع عدد متنوع من آليات ووسائل التقويم الدراسي يساعد في جذب الطلبة نحو العملية التعليمية وتساعد في رفع مستواهم التعليمي والدراسي وتساعد على تطوير منظومة العملية التعليمية، لذا يتوجب على المعلم أن يكون على اطلاع بما يتم استحداثه وما يستجد في عملية التعليم وفي المنظومة التعليمية وذلك سعياً للرقي بكل ركن من أركان هذه العملية والعمل على الخروج عن نطاق الصورة التقليدية للعملية التعليمية.

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا