تقويم نتائج البحث العلمي

تقويم نتائج البحث العلمي
اطلب الخدمة

تقويم نتائج البحث العلمي


 هل يختلف تقويم البحث عن تقييم البحث العلمي وما الاختلاف بينهما؟ 

تقييم البحث العلمي: هي جزء من عملية تقويم البحث العلمي، فهي تعني توضيح قيمة المحتوى العلمي، ومدى الاهتمام لهذا المحتوى، وبيان فائدة المحتويات، فتقوم اللجنة المشكلة لتقييم البحث العلمي على اكتشاف الاختلال والخطأ الموجود في هيكلية البحث العلمية الأساسية والخطة البحث العلمي، وتتم تبعاً لقواعد وضوابط تم وضعها من قبل لجنة تقييم البحوث العلمية لتقييم مدى كفاءة هذه الخطة الدراسية لتنتج منها بحث علمي متكامل ومتميز، فإذن تقييم البحث عي تقييم خطة البحث التي يتم إجرائها قبل البدء بإعداد البحث العلمي ولا يتم وضع تقويم عليها، بل يتم نقدها وتوضيح نقاط الضعف فيها وكتابة التعليمات ليقوم الباحث بتعديلها، وأيضاً تحديد نقاط القوة ليتم وضعها مثل ما هي دون تغيير فيها.

تقويم البحث العلمي: فهي تأتي بعد عملية تقييم البحث العلمي ولكنها تحوي عملية التقييم للبحث العلمي فتقويم البحث العلمي أكبر من تقييم البحث العلمي، فتتخلص عملية تقويم البحث العلمي في اكتشاف وتحديد نقاط الضعف في البحث العلمي وأغلاط البحث العلمي، ومن ثم البدء في تعديل نقاط الضعف في البحث العلمي وتحويلها لنقاط قوة تميز البحث العلمي، وعلاج نقاط الضعف في البحث باستخدام الأسلوب والوسيلة المناسبة، ومن ثم تدقيق البحث بعد التعديل، ليتم تقديمه للجنة تقييم البحث العلمي لإعطائه قيمة أو درجة، فيتم تقويم البحث وفقاً لأسس وقواعد تم وضعها من قبل لجنة التقويم.


 فما هي ضوابط تقويم وليس تقييم البحث العلمي: 

  • التقويم من خلال الحكم بالقوة أو الضعف على الملخص الذي يحتويه البحث العلمي من تحديد مستواه فالملخص يعبر عن مدى معرفة الباحث ودرايته ببحثه العلم.
  • التقويم على البحث العلمي من خلال محددات البحث، فكلما وضح الباحث العلمي محددات بحثه في الدراسة كلما كان التقويم أفضل.
  • تقويم البحث العلمي بالحكم على النتائج النهائية للبحث العلمي بالقوة أو الضعف، وهل يمكن نشر وتعميم هذه النتائج؟
  • تقويم البحث العلمي من خلال قياس مدى ترابط الفرضيات بالنتائج التي تم التوصل لها.

 نتائج البحث العلمي: 

وهي ما يتوصل لها الباحث بواسطة تحليل المعلومات والبيانات التي تم جمعها باستخدام أداة من أدوات الدراسة وأكثر من أداة دراسية، أو قد تكون هي نفسها الفرضيات في حال كانت الفرضيات التي تم وضعها كحلول مبدئية سليمة ومتطابقة للنتائج التي توصل لها الباحث، ولابد من كتابة وعرض نتائج الدراسة في البحث العلمي بطريقة وأسلوب محكم وبسيط، وتقويم هذه النتائج أيضاً.

وأيضاً لابد من عرض النتائج في حال لم تكن صحيحة أو لم تتوافق مع الفرضيات التي تم وضعها فالكثير من الباحثين في حال كانت تختلف النتائج عن الفرضيات لا يقوم بوضعها خوفاً من احتسابها كنقاط ضعف لدى الباحث، أو يتم تزوير النتائج للتناسب مع الفرضيات وبالتالي احتسابا من ضمن نقاط القوة في البحث العلمي وهذا يسمى خيانة للأمانة العلمية التي لابد من الباحث أن يتسم بالصفات الأخلاقية ومنها الأمانة.


 ما الفائدة من القيام بعملية تقويم نتائج البحث العلمي؟ 

تكمن الفائدة في عملية تقويم نتائج البحث العلمي بإصدار الحكم على البحث العلمي بإمكانية تعميم ونشر النتائج التي توصل لها في الباحث في أماكن غير البحث العلمي كنشرها في المواقع الإلكترونية أو كتابة مقال بما يخص هذه الدراسة ونشرها في الصحف والمجلات، لإفادة الغير بهذه النتائج بدلاً من كتم هذه النتائج، وبالتالي انتشار النتائج تعمل على شهرة الباحث التي توصل إلى هذه النتائج، ونتيجة إلى ذلك يكون قد كافئ الباحث نفسه بنفسه، ولم تذهب جهوده التي بذلها في الوصول إلى هذه المعلومات هباءً، ونتيجة إلى ذلك أيضاً ترفع من قيمة البحث العلمي واستخدامه كمرجع لاحتوائه على معلومات ذات مصادر أولية موثوقة، وبالتالي الرفع من شأن الباحث الذي توصل لهذه النتائج، واستعمالها كأداة مقارنة للنتائج التي تم التوصل إليها الباحثين في دراسات سابقة متشابهة ومتطابقة مع هذه الدراسة، وبالتي اعتبارها واحتسابها من أكثر نقاط القوة لدي الباحث.وبما أن مرحلة تقويم نتائج البحث العلمي تسبق مرحلة التوصيات والاقتراحات سيتم وضع اقتراحات وتوصيات متميزة ليستفيد الباحثين القادمين والقراء منها.


 كيفية التوصل لتقويم نتائج البحث العلمي: 

  1. تقويم نتيجة البحث العلمي عبر تقويم الأداة الدراسية المستخدمة في جمع المعلومات، هل كانت تتصف بالقوة في جمع المعلومات أم تتصف بالضعف.
  2. تقويم نتيجة البحث العلمي من خلال تقويم تحليل البيانات التي تم التوصل إليها من خلال أداة الدراسة.
  3. تقويم نتيجة البحث العلمي بواسطة التأكد من العمليات الإحصائية التي توصل الباحث لنتائج شبه نهائية من خلال عمليات حسابية مثل المنوال والوسط الحسابي والمدى ومعامل الانحراف المعياري.
  4. تقويم نتيجة البحث العلمي عبر تحقيق ثبات النتائج التي توصل إليها الباحث وذلك بإعادة أداة الدراسة علة نفس العينة وبنفس الظروف والحصول على نفس النتائج بذلك يتحقق ثبات النتائج.
  5. تقويم نتيجة البحث العلمي من خلال مقارنة النتائج النهائية التي توصل لها البحاث بالفرضيات التي وضعها في بداية إعداد البحث العلمي، فإذا كانت متشابه ومتطابقة إلى حد ما تحسب من نقاط القوة في البحث العلمي وبالتالي الرقم من تقويم نتائج البحث العلمي.

 كتابة وعرض نتائج البحث العلمي: 

أول ما يجب معرفته هو أن لابد من كتابة نتائج البحث العلمي على أي حال سواء سيتم احتسابها في نقاط القوة أو نقاط الضعف، ولابد من عرضها بشكل موضح وجيد وذلك باستعمال جداول ورسومات بيانية يتم وضع النتائج فيها وتلخيصها بشكل مفهوم ومتسلسل ومنسق ومترابط.

لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة