محتويات وعناصر السيرة الذاتية Curriculum Vitae

اطلب الخدمة

محتويات وعناصر السيرة الذاتية Curriculum Vitae

 

 محتويات وعناصر السيرة الذاتية Curriculum Vitae 

يجب التعرف على عناصر سيرة الذاتية وكتابتها جميعها بكافة تفاصيلها في السيرة الذاتية وذلك لتتصف السيرة الذاتية بالشمول والاكتمال، وتتخلص وتتمثل المحتويات والعناصر لسيرة الذاتية فيما يلي:

الصورة الشخصية:

وهي أول ما يجب أن تحتويه السيرة الذاتية، وذلك لأن الكثير من الوظائف تهتم بالشكل والمظهر الخارجي للشخص المتقدم وخاصة في مثل وظائف السكرتارية التي تهتم بشكل أساسي في الاستقبال والتعامل وحسن المظهر.

المعلومات والبيانات الشخصية:

 وهي ما تلي الصورة الشخصية في السيرة الذاتية، فحيث أول ما يلي الصورة الشخصية لقب واسم صاحب لسيرة ذاتية مثلاً أ. اسم الأستاذ، د. اسم الدكتور ويكون الاسم مختصر، ولذك لأنه يتم توضيح الاسم رباعي في قائمة البيانات الشخصية التي تتضمن ما يلي بالإضافة إلى اسم الشخص رباعي باللغة العربية وباللغة الإنجليزية يكتب، جنس الشخص (ذكر أم أنثي)، تاريخ الميلاد كامل، العمر، رقم الهوية الشخصية، الحالة الاجتماعية، عنوان الإقامة، مكان الولادة، الجنسيات الحاصل عليها، وتتضمن أيضاً البيانات الشخصية في السيرة الذاتية معلومات التواصل والاتصال مثل رقم الهاتف المحمول، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني، مواقع التواصل الاجتماعي.

المؤهلات العلمية الأكاديمية:

وهي ما تتبع المعلومات والبيانات الشخصية في السيرة الذاتية ويتم فيها ذكر جميع بيانات المؤهلات التعليمية التي حصل عليها الشخص، مثل شهادات الجامعة وشهادات التدريب، ويذكر فيها درجة الشهادة العلمية (دبلوم، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه)، اسم الجامعة واسم الكلية واسم التخصص كما هو مكتوب بالجامعة، ويذكر أيضاً في السيرة الذاتية سنة الحصول على الشهادة، والمعدل التراكمي التي تخرج فيه، وعدد سنوات التي قضاها في الدراسة ليحصل على هذه الشهادة العلمية، ولا يذكر في السيرة الذاتية شهادة الثانوية العامة أو أي شهادة اقل منها.

الخبرات العملية:

وهي جميع الوظائف والمهام التي عمل بها الشخص، بغض النظر عن إذا كان مجال هذا العمل ضمن تخصصه أم لا، وصولاً إلى آخر عمل قام به أو يعمل به حالياً، تتضمن بيانات الخبرات العملية في السيرة الذاتية ما يلي: بيانات المؤسسة التي عمل بها الشخص، المسمى الوظيفي، اسم مدير المؤسسة التي عمل بها الشخص، عنوان المؤسسة التي عمل بها الشخص، تاريخ بداية العمل وتاريخ نهاية العمل، فترة العمل التي اشتغلها في هذه المؤسسة، النشاطات والمهام التي كان يقوم بها الشخص، أسباب ترك الشخص للوظيفة، ولكن لا يفضل أبداً في بند الخبرات العلمية في السيرة الذاتية أن يقوم بذكر أي راتب أو أجر كان يقتضيه في أي عمل سابق.

الدورات التدريبية:

وهو ما يتبع بند الخبرات العملية في السيرة الذاتية، ويتم فيها ذكر كافة الدورات وبياناتها ومختلف أنواعها التي حصل عليها الشخص، ويتبع ذكر الدورات التدريبية كتابة اسم الدورة التي حصل عليها الفرد وكتابة اسم المكان التي أقيمت فيه الدورة، ومدة الفترة من وإلى وعدد ساعات الدورة.

المهارات:

 ويتم فيها ذكر بيانات المهارات اللغوية التي يتمكن منها وكتابة نسبة القراءة والتحدث والكتابة باللغة، والمهارات الحاسوبية، ومهارات القيادة والإدارة، المهارات الشخصية مثل الثقة، العمل تحت الضغط، العمل الجماعي وغيرها الكثير من المهارات.

الهوايات الشخصية:

وهي الهوايات التي يمتلكها الفرد كهواية الرسم أو هواية القراء وغيرها من الهوايات وهذا القسم لا يكون إجباري.

الجوائز والمكافآت:

وهي الجوائز التكريمية القيمة التي حصلت عليها بشكل خصوصي، والشهادات التقديرية التي حصلت عليها الشخص.

التطوع:

ويتم التعامل فيها مثله مثل بند وبيانات الدورات والعمل في نموذج السيرة الذاتية، والنشاطات التي قام فيها الشخص توضع أيضاً في بند التطوع في السيرة الذاتية، ويوجد نموذج للسيرة الذاتية لا توضع بند التطوع على اعتبار أن التطوع عمل ويعتبر نفس البيانات، فيتم في هذا النموذج كتابة بيانات التطوع مع بيانات العمل.

المراجع:

وهم المعرفون أو الموصيون ويتم ذكرهم في السيرة الذاتية مع بيانات شخصية لهم مثل أسمائهم وأرقام الجوال ومكان عملهم ليتم التواصل معهم.

الهدف الوظيفي:

في بعض السيرة الذاتية يتم كتابة الغرض من الوظيفة المقدم إليها الشخص ولكن يتم كتابتها بشكل مختصر جداً.

اختيار النموذج والتصميم المناسب للسيرة الذاتية:

وهنا ما يقوم الشخص بتحديد ماذا سيفعل بشأن نموذج السيرة الذاتية، فيوجد لديه عدة طريقة لاختيار التصميم والنموذج المناسب للسيرة الذاتية وهي تتلخص في إمكانيه فعل ما يلي:

اختيار نموذج سيرة ذاتية باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية جاهز:

يمكن للشخص أن يقوم بتحميل وتنزيل أي سيرة ذاتية جاهزة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية أو باللغة التي تريدها وتكون هذه السيرة الذاتية التي باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية أما فارغة وعليه فقط تعبئة البيانات في المكان المخصص، أما ممتلئة وعليه مسح البيانات الموجودة وبعدها إضافة بياناتك الشخصية.

إعداد سيرة ذاتية بنفسك من خلال مواقع:

توجد مواقع على الشبكة العنكبوتية تقدم خدمة إنشاء سية ذاتية بنفسك وتعبئة البيانات الخاصة بك ومن ثم تقوم هذه المواقع بإدراجها خلال جدول منسق تقوم أنت باختياره، وإظهاره للشخص ليقوم بتنزيله وحفظه.

تصميم نموذج سيرة ذاتية انفوجرافيك:

إذا كنت تريد عمل نموذج وتصميم مميز للسيرة الذاتية الخاصة بك، فلابد من أن تقوم أنت بتصميم نموذج انفوجرافيك على برنامج اليستريتور ومن بعدها إدراج بيانات السيرة الذاتية وحفظ النموذج التي قمت بتصميمه.

إعداد نموذج سيرة ذاتية على برنامج word:

وهذا أيضاً يمكنه من عمل نموذج وتصميم مميز في حال لم تعرف التصميم على برامج التصميم ولا تعرف أن تقوم بأي تصميم جرافيك، حاول أن تقوم بتصميم مميز على برنامج word.


 أشكال السيرة الذاتية Curriculum Vitae 

تتعدد أشكال السيرة الذاتية بناء على عدة متغيرات واختلاف فسوف سنتعرف على أشكال السير عامة والسيرة الذاتية خاصةCurriculum Vitae على أي أساس فيما يلي:

أولاً: أشكال السيرة ذاتها على أساس كتابتها:

فهنا سنتعرف على أنواع السيرة بشكل عام وإلى ماذا تقسم هذه الأنواع، وماذا تعني هذه الأنواع، فهي تقسم إلى نوعين وهما ما يلي:

  • السيرة الذاتية Curriculum Vitae: وهي التي يقوم صاحب السيرة بكتابتها وإعدادها وتكون خلال حياته مثل السيرة الذاتية للوظيفة.
  • السيرة الغيرية: وهي السيرة التي يقوم غيره بكتابتها وإعدادها وأما أن تكون في حياته أو بعد مماته وتكون عادة للأشخاص ذو الشأن والقيمة، كالسيرة النبوية، وسير الصالحين وغيرها من سير العلماء.

ثانياً: أشكال السيرة الذاتية Curriculum Vitae:

لاعتبار السيرة الذاتية Curriculum Vitae شكل من أشكال الذاتية، فسنتقوم أيضاً بالتعرف على أشكال السيرة الذاتية وهذا ما يهمنا بالنسبة لهذا المقال، فما هي أشكال السيرة الذاتية Curriculum Vitae؟

  • من الأشكال هي/ السيرة الذاتية الزمنية: وهي أكثر أنواع وأشكال السير الذاتية انتشاراً وأكثر ما يهتم فيها أصحاب العمل، وذلك لأن السيرة الذاتية الزمنية تهدف وتركز إلى كتابة تاريخ وزمن الخبرات العملية وتهتم بعرض الوظيفة الأحدث فالأقدم وذلك لدراسة تطور الشخص المتقدم للوظيفة.
  • من الأشكال هي/ السيرة الذاتية للوظيفة: وهي من أشكال السيرة الذاتية للوظيفة التي تهتم بإبراز الإنجازات والمهارات والوظيفة دون الاطلاع إلى تاريخ وزمن الوظيفة.
  • من الأشكال هي/ السيرة الذاتية الزمنية للوظيفة: وهي السيرة التي تجمع ما بين الأشكال التالية وهم السيرة الذاتية الوظيفة والسيرة الذاتية الزمنية.
  • من الأشكال هي/ السيرة الذاتية المهاراتية: وهي من الأشكال التي تستخدم للأشخاص الذين لم تمكنوا من الحصول على شهادات علمية، ولكن لديهم مهارات مكتسبة أو فطرية، ويقدمها للحصول على وظيفة أيضاً.
  • من الأشكال هي/ السيرة الذاتية الأكاديمية: وتعتبر السيرة الذاتية الأكاديمية أطول أشكال السير الذاتية Curriculum Vitae وذلك لأنها تتعدى وتتجاوز العشر صفحات، وغالباً ما تستخدم هذه الأشكال من السير الذاتية الأكاديمية للأشخاص العلماء أو كبار العلم وذلك لأنها تهتم بعرض الدرجات العلمية ودرجات الشرف، والوظيفة التي يعمل فيها والوظيفة السابقة وغيرها من الوظائف.

ما هو المستفاد من إعداد السيرة الذاتية Curriculum Vitae؟

  1. تساعد السيرة الذاتية Curriculum Vitae في حصول الشخص على وظيفة معينة أو منحة محددة.
  2. تعمل السيرة الذاتية على إظهار شخصية الفرد من خلال أسلوب الكتابة والصياغة.
  3. تساهم السيرة الذاتية Curriculum Vitae تعريف الشخص بنفسه بأسلوب مهني.
  4. تعطي السيرة الذاتية بيانات ومعلومات حقيقة مهمة ورئيسية حول الفرد يتم إثباتها بأدلة مثل شهادات التوظيف، شهادة الخبرة.
  5. تبرز أهمية السيرة الذاتية Curriculum Vitae في كونها مذكرة شخصية للفرد تتذكره في مسار حياته.
  6. تعد السيرة الذاتية أداة ترويجية للشخص.
  7. تظهر السيرة الذاتية Curriculum Vitae نقاط القوة لدى الفرد ونقاط الضعف لدى الشخص أيضاً.
  8. تساهم السيرة الذاتية في إعطاء دفعة للشخص لتطوير نفسه من خلال الالتحاق بدورات أو التطوع وذلك ليضعها في Curriculum Vitae.
  9. تكمن أهم السيرة الذاتية في سهولة إرسالها لأي جهة معلنة عن وظيفة وخاصة في حال كان وقت التقديم لوظيفة أو منحة ما معين قليل ووقت الشخص لا يسمح له بالذهاب إلى مكان الوظيفة لتقديم الأوراق، فالسيرة الذاتية Curriculum Vitae يستطيع إرسالها في أي وقت ولأي مكان.

سمات لابد أن تتصف بها السيرة الذاتية Curriculum Vitae:

  1. من أهم سمات وصفات السيرة الذاتية Curriculum Vitae أن تحافظ على سلامة لغتها وذلك من خلال مراجعة السيرة الذاتية والتدقيق اللغوي والتدقيق النحوي والإملائي لها.
  2. يجب أن تتصف السيرة الذاتية Curriculum Vitae بالاختصار ويتم بكتابة الأشياء المهمة والمطلوبة في الوظيفة، فمثلاً لا يهم كتابة أن الشخص يمتلك مهارة الطبخ في السيرة الذاتية عند التقديم لوظيفة محاسب أو غيرها من الوظائف.
  3. لابد أن تتصف السيرة الذاتية Curriculum Vitae باحتوائها على البيانات الشخصية المهمة للفرد كالاسم بالكامل وبالشكل الصحيح، والعنوان والعمر.
  4. يجب أن تتصف السيرة الذاتية بالمصداقية وذلك بأن تكون جميع ما هو مكتوب في السيرة الذاتية سليم وصحيح وغير محرف ومزيف وذلك من خلال إثباته بشهادات صادقة، فمن الممكن أن يقوم الشخص بكتابة بند زائد في الخبرات العملية وهو غير صحيح وذلك ليزيد فرصه في الحصول على الوظيفة أو المنحة، فهذا غير صحيح ويوقع الفرد في الخيانة العلمية.
  5. لابد أن تكون السيرة الذاتية هادفة لغرض ما يجب أن يقوم الفرد بتوضيحه في هذه السيرة الذاتية Curriculum Vitae، مثل أن تهدف لوظيفة أو لبعثة.
  6. يجب أن تتصف السيرة الذاتية c.v بالتنظيم والتنسيق في محتوياتها، وخاصة أن القارئ للسيرة الذاتية لا يأخذ أكثر من دقيقة في الاطلاع عليها فإذا كانت غير منسقة وواضحة لا يتهم فيها أبداً ويقوم باستبعادها بشكل مباشر وبالتالي إبعاده كل البعد عن الوظيفة أو المنحة ولا يمكن الحصول عليها ولو بنسبة 1%.
  7. من أهم سمات وصفات السيرة الذاتية Curriculum Vitae هي الشمولية والكمال: فلابد أن تشتمل السيرة الذاتية c.v على شتى مراحل حياته دون التركيز على مرحلة واحدة مهمة، وكتابة النقاط الإيجابية والنقاط السلبية فيها دون إخفاء شيء، ولابد أن تحتوي على كافة عناصر ومحتويات السيرة الذاتية الرئيسية.

أهمية كتابة السيرة الذاتية

تعتبر السيرة الذاتية من الأهمية بمكان لكل من يبحث عن عمل وكل من يطمح في الحصول على وظائف في مؤسسة كبيرة ومرموقة فكتابة السيرة الذاتية هي جواز العبور للعمل في هذه المؤسسة، ومما يبرز أهمية الاهتمام بكتابة السيرة الذاتية:

  1. السيرة الذاتية تعتبر وسيلة تسويق الفرد لنفسه عند المؤسسة التي تمتلك الوظائف، ولهذا السبب يجب أن تكون السيرة الذاتية مقنعة وتحتوي على معلومات مهمة ومميزة تجذب انتباه المسؤولين في المؤسسة.
  2. السيرة الذاتية تعد الانطباع الأول عن الشخص الذي يبحث عن العمل لدى المؤسسة، لهذا يجب أن تتم كتابة المعلومات في السيرة الذاتية بجودة عالية ليزيد من فرصة حصول الشخص على العمل الذي يبحث عنه في المؤسسة.
  3. السيرة الذاتية هي الطريقة التي يعرض فيها الشخص المعلومات الشخصية الخاصة به للمؤسسة التي يرغب في العمل لديها، ومعلومات عن المؤهلات التي حصل عليها، والخبرات السابقة التي عمل بها، وإنجازاته في مجال تخصصه لمسؤول التوظيف في المؤسسة أو صاحب العمل.

طرق تقديم السيرة الذاتية لأي مؤسسة

يتبع الأشخاص في كتابة السيرة الذاتية طرق متعددة، منها:

  1. كتابة السيرة الذاتية الورقية: وهي السيرة الذاتية التي يتم كتابة معلوماتها إما يدوياً أو باستخدام الحاسوب، ثم تتم طباعتها بصورة ورقية، ويقوم الشخص بإرسالها إلى المؤسسة التي يرغب في الحصول على عمل فيها إما بنفسه أو إرسالها عبر البريد، ويتم ترتيب المعلومات فيها إما زمانياً أو على حسب الوظائف التي عمل بها الشخص.
  2. الطريقة الالكترونية في كتابة السيرة الذاتية: تقوم المؤسسة التي لديها الوظائف المعلن عنها بعمل نموذج الكتروني على موقعها على شبكة الانترنت ويقوم من يريد التقدم إلى هذه الوظائف بتعبئة المعلومات التي في نموذج السيرة الذاتية وتكون على نسق واحد ثم يتم إرسال المعلومات إلى المؤسسة.
  3. استخدام الفيديو في تقديم السيرة الذاتية: ويتم ذلك بأن يقوم الشخص بتسجيل السيرة الذاتية الخاصة به على شكل فيديو بحيث يعرف الشخص فيه عن نفسه ويقدم إنجازاته وخبراته ومؤهلاته ومهاراته والمعلومات المختلفة الخاصة به.

أمور يجب أن تراعيها عند كتابة السيرة الذاتية

عند كتابة السيرة الذاتية يجب الانتباه إلى مجموعة من قواعد التي يجب على الشخص يوفرها في السيرة الذاتية الخاصة به. أهمها الاختصار، فالاختصار في المعلومات وعدم التطرق إلى التفاصيل التي لا داعي لها في السيرة الذاتية تقلل من جودة السيرة الذاتية، فالمسؤولين عن التوظيف في المؤسسة أو أصحاب العمل يخصصون وقتاً محدداً لقراءة كل واحدة من السير الذاتية المرسلة وكلما كانت السيرة الذاتية مختصرة أكثر كانت أفضل. استخدام المعلومات الصحيحة والدقيقة في السيرة الذاتية التي يتم ارسالها للمؤسسة وخاصة المعلومات الشخصية ومعلومات الاتصال. أن تكون الكتابة في السيرة الذاتية خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية وكذلك استخدام الألفاظ والتراكيب المناسبة والصحيحة. عدم التطرق إلى الأمور المادية في كتابة السيرة الذاتية فذكرها مسألة غير محببة. الاهتمام بالشكل العام والتنسيق الخاص بالسيرة الذاتية ومراجعتها قبل إرسالها. البدء بكتابة المؤهلات العلمية والخبرات التي حصل عليها الشخص وترتيبها من الأحدث إلى الأقدم. ذكر هدف الشخص من التقدم إلى العمل في الوظيفة في بداية السيرة الذاتية. يجب التركيز على وظيفة واحدة واضحة ومحددة في السيرة الذاتية للعمل فيها وإذا كان الشخص يريد أن يتقدم إلى وظيفتين في المؤسسة فيجب عليه أن يقوم بإرسال سيرة ذاتية مخصصة لكل وظيفة أو عمل، توضح في كل واحدة الأهداف والمهارات التي تناسبها. تحري الصدق وعدم التزييف فيما يخص المهارات والخبرات. التركيز على معلومات التواصل وتوفير أكثر من رقم للاتصال والتأكد من صحتها.


محتويات السيرة الذاتية

  1. المعلومات الشخصية: تشتمل هذه الفقرة من السيرة الذاتية على الاسم والبلد الأصلي ومكان الإقامة الحالي والعمر والحالة الاجتماعية.
  2. بيانات التواصل: والتي تمكن المؤسسة من التواصل معك من خلالها.
  3. الهدف الوظيفي: ويذكر الشخص في هذا البند سبب تقدمه للوظيفة في المؤسسة والهدف الذي يسعى من خلالها لتحقيقه.
  4. المؤهلات العلمية: وهي الشهادات الأكاديمية والدرجات العلمية التي حصل عليها كاتب السيرة الذاتية.
  5. الخبرات المهنية: يتم فيها كتابة الأماكن التي عمل فيها الشخص من قبل في كل مؤسسة عمل فيها.
  6. الدورات التدريبية: وتشمل الدورات التدريبية التي شارك فيها مقدم السيرة الذاتية والتي من شأنها أن تطور مهاراته في العمل.
  7. المهارات: وتشمل اللغات التي يتحدثها الشخص ومهارات استخدام الحاسوب والمهارات الشخصية الأخرى.
  8. الهوايات: يكتب فيه الشخص هواياته التي قد تتعلق بمجال عمله أو لا تتعلق به.

 المكونات التي يجب أن تحتوي عليها السيرة الذاتية 

تعد السيرة الذاتية وصفاً دقيقاً ومختصراً ومحدثاً لخبرات ومؤهلات الشخص الذي يقدمها إلى المؤسسة للحصول على الوظائف لديها، وللسيرة الذاتية مجموعة من العناصر الرئيسية التي يجب أن تتوافر فيها، وعند كتابة السيرة الذاتية يجب على الشخص أن يراعي وجود العناصر التالية فيها:

  1. المعلومات الشخصية وتفاصيلها: تحتوي مقدمة السيرة الذاتية على اسم صاحب السيرة الذاتية وتاريخ ميلاده، مكان ميلاده، وطرق التواصل معه مثل رقم الهاتف أو رقم المحمول وعنوان البريد الالكتروني الخاص به، كما ويفضل عند كتابة السيرة الذاتية أن تحتوي على أكثر من رقم للتواصل، كذلك تحتوي السيرة الذاتية على عنوان إقامة صاحبها، ويجب في هذا البند عدم ذكر التفاصيل الزائدة التي لا تهم قارئ السيرة الذاتية، كما يجب أن يتأكد كاتبها من صحة ودقة المعلومات الواردة فيها.
  2. المؤهلات العلمية: يتم كتابة الشهادات الأكاديمية والدرجات العلمية التي حصل عليها مقدم السيرة الذاتية، ويتم ترتيبها زمنياً من الأحدث إلى الأقدم، كما ويتم ذكر تفاصيل كل مؤهل علمي أو درجة علمية مثل اسم الجامعة التي حصل منها على هذه الدرجة وعنوانها مع كتابة اسم الدرجة العلمية بوضوح، وفي حال حصول كاتب السيرة الذاتية على الدرجة الجامعية لا يقوم بذكر التعليم الأساسي أو الثانوي، وفي حال كان مقدم السيرة الذاتية طالباً يقوم بكتابة السنة الدراسية التي يدرس فيها وتاريخ تخرجه المتوقع.
  3. الخبرات العملية: يقوم كاتب السيرة الذاتية بكتابة الأماكن التي عمل فيها من قبل ويبأ بكتابة العمل الأحدث ومن ثم الانتقال بترتيب زمني من العمل الأحدث للذي يسبقه، فيقوم الشخص بكتابة اسم المؤسسة التي عمل فيها وطبيعة عمله ومسؤولياته داخل الشركة والمركز الوظيفي الذي كان يشغله مع بيان المدة الزمنية التي عمل فيها في كل مؤسسة أو شركة ولا يفضل ذكر ما كان يتقاضاه كاتب السيرة الذاتية من رواتب.
  4. الدورات التدريبية: يتم في هذا البند كتابة الدورات التدريبية التي حصل عليها مع كتابة اسم المؤسسة التي حصل فيها على هذه الدورات وعدد ساعات كل دورة ومن الممكن أن يكتب المهارات الأساسية التي اكتسبها من كل دورة شارك بها.
  5. الجوائز التي حصل عليها كاتب السيرة الذاتية: يقوم كاتب السيرة الذاتية بتوضيح الجوائز والمكافآت التي حصل عليها، سواء في المراحل الدراسية أو مراحل الدراسات العليا أو في فترة عمله أو من خلال النشاطات المتنوعة التي شارك بها كاتب السيرة الذاتية.
  6. الأعمال التطوعية: يقوم كاتب السيرة الذاتية بتوضيح وكتابة الأعمال التطوعية التي شارك فيها وهو بند اختياري فلا يشترط وجوده في كل سيرة ذاتية، غير أنه بند يعطي انطباع حسن عن الشخص كاتب السيرة الذاتية ويظهر مدى نشاطه واهتماماته بالمصلحة العامة.
  7. المعرفون: وهم من الأشخاص غير المقربون لكاتب السيرة الذاتية، ويكونوا في العادة شخصين أو ثلاثة أشخاص يقوم الكاتب كتابة أسمائهم في نهاية السيرة الذاتية، وهؤلاء الأشخاص على معرفة بإمكانيات صاحب السيرة الذاتية ومؤهلاته وقدراته، والهدف من كتابة المعرفين هو إعطاء التوصية عند مدير التوظيف لصاحب السيرة الذاتية في حال تواصل معهم، ويتم كتابة المعرفون في السيرة الذاتية بذكر أسمائهم ومراكزهم الوظيفية وعناوينهم وأرقام الهواتف الخاصة بهم والبريد الالكتروني الخاص بكل واحد منهم، ولابد لكاتب السيرة الذاتية أن يخبر الأشخاص الذين سيتم كتابة أسمائهم في السرة الذاتية وأخذ موافقتهم على ذلك.

عند كابتك للسيرة الذاتية عليك الالتزام بـ:

  1. يقوم الكاتب بكتابة السيرة الذاتية بخط واضح ومفهوم وان يتم ترتيبها وتنسيقها بشكل ملائم يعطي الانطباع الحسن عن مقدم السيرة الذاتية.
  2. يجب على كاتب السيرة الذاتية أن يركز على الإيجابيات في شخصيته وألا يتطرق إلا الأمور السلبية للكاتب.
  3. تجنب الكاتب كتابة المعلومات والتفاصيل غير الضرورية عند كتابة السيرة الذاتية.
  4. يجب ألا يزيد الكاتب السيرة الذاتية عن 3 صفحات كحد أقصى.
  5. يجب يقوم الكاتب بمراجعة السيرة الذاتية قبل إرسالها للتأكد من خلوها من أي خطأ قد يضر بها وبكاتب السيرة الذاتية.

 خطوات كتابة السيرة الذاتية 

السيرة الذاتية والبحث عن العمل

تعتبر السيرة الذاتية أو وسيلة تعريفية عن الشخص الكاتب للسيرة الذاتية تربطه بالمؤسسة أو الشركة التي يرغب في العمل لديها، فالسيرة الذاتية تعطي المؤسسة الانطباع الأول والمعرفة الأساسية عن كاتب السيرة الذاتية، وتعطي السيرة الذاتية التعريف السريع بكاتب السيرة الذاتية ومؤهلات الكاتب العلمية وخبرات الكاتب العملية والمهارات القدرات التي يتمتع بها كاتب السيرة الذاتية والتي من شأنها أن تؤثر في المؤسسة وتزيد إنتاجيتها. يقرر مسؤول التوظيف في المؤسسة أو صاحب المؤسسة بعد الاطلاع على السير الذاتية المقدمة مَن كاتبيها الذين سيتم الاتصال بهم للتقدم للمقابلة الشخصية، ومن هنا فكتابة السيرة الذاتية من الأهمية بمكان لكل من يبحث عن عمل. ويتم الاعتماد على السيرة الذاتية في كل مؤسسة لتقليل عدد الأشخاص الذين سوف يتقدمون للمقابلة الشخصية في المؤسسة، بأن يقوم المسؤول عن التوظيف بغربلة المتقدمين للعمل من خلال الاطلاع على الخبرات والمهارات التي تم ادراجها في السيرة الذاتية لكل واحد من كاتبي السيرة الذاتية. لهذا يجب الاعتناء بكتابة السيرة الذاتية بطريقة مميزة تجعلها تؤهل كاتبها للحصول على العمل التي يقدم لها.


الطريقة النموذجية لكتابة السيرة الذاتية

  1. كتابة المعلومات الشخصية: ويتم فيها كتابة كل المعلومات الأساسية للشخص كاتب السيرة الذاتية مثل الاسن والعنوان ووسائل الاتصال معه مثل الهاتف والبريد الالكتروني.
  2. المؤهل العلمي: يقوم كاتب السيرة الذاتية بكتابة المؤهلات العلمية التي حصل عليها مثل الدبلوم أو البكالوريوس أو درجة الماجستير أو الدكتوراه.
  3. الخبرة: يقوم كاتب السيرة الذاتية بكتابة الأماكن التي سبق وعمل بها وذلك بذكر اسم كل مؤسسة عمل فيها وتاريخ عمله فيها ومنصبه والمهام والمسؤوليات التي كانت مناطة به في كل مؤسسة.
  4. الدورات التدريبية: يقوم كاتب السيرة الذاتية بإدراج أسماء الدورات التدريبية التي شارك فيها والمهارات الأساسية التي اكتسبها من المشاركة في كل دورة تدريبية.
  5. أعمال التطوع: وهي الأعمال التي شارك فيها كاتب السيرة الذاتية من غير مقابل مادي لخدمة المجتمع أو لخدمة شريحة معينة من المجتمع، وهذا البند من الأهمية بمكان إذ يظهر اهتمام الشخص بالمسؤولية الاجتماعية تجاه مجتمعه وتظهر روح النشاط وحي الخير للشخص.
  6. المهارات: يقوم كاتب السيرة الذاتية بكتابة المهارات التي يتميز بها والتي تجعله مؤهلاً للعمل في الشركة ولا يشترط أن تكون المهارات في مجال التخصص للشخص كاتب السيرة، فالعمل يتطلب الكثير من المهارات الجانبية مثل إتقان اللغات أو مهارات التواصل مع الآخرين أو مهارات التفاوض أو مهارات استخدام الحاسوب.
  7. كتابة المعرفين: وهم الأشخاص الذين يكونون على دراية ومعرفة كافية بقدرات كاتب السيرة الذاتية وخبرته العملية ويكونوا في العادة شخصين أو ثلاثة أشخاص.

ما يجب عليك الاهتمام به عند كتابة السيرة الذاتية

يجب الأخذ بعين الاعتبار عند كتابة السيرة الذاتية أن تكون الصفحات المكونة منها السيرة الذاتية ذات تصميم وتنسيق واحد، كما يفضل استخدام الألوان التي تميل إلى الرسمية مثل الألوان الغامقة كالأسود، كما ويجب الاهتمام بترتيب محتويات السيرة الذاتية بشكل منظم كأن يتم استخدام الجداول في ترتيب محتويات السيرة الذاتية، كما يجب على كاتب السيرة الذاتية أن يهتم بخلوها من الأخطاء النحوية أو الإملائية. ومن المهم عند كتابة السيرة الذاتية مراعاة الكاتب الاختصار في المعلومات مع عدم الاخلال بالمعلومات المهمة أو الانتقاص منها. ولا يفضل أغلب خبراء التوظيف أن تحتوي السيرة الذاتية على صورة شخصية للشخص المتقدم للعمل فقد تعطي انطباعاً خاطئاً عن الشخص، ومن الأمور التي يجب الانتباه عليها عند كتابة السيرة الذاتية أن تكون المعلومات كلها صحيحة ودقيقة خاصةً معلومات الاتصال. كما ويجب أن يعطي الشخص نفسه وقتاً كافياً لكتابة السيرة الذاتية ليتم إخراجها بالشكل المناسب والصحيح، وأخيراً يجب الالتزام بترتيب وتسلسل المعلومات بشكل صحيح وموحد داخل فقرات السيرة الذاتية.


كيف تكتب سيرة ذاتية مميزة:

تؤهل السيرة الذاتية المميزة صاحبها للترشح إلى مقابلات عمل في العمل التي يتقدم إليها وتجعله السيرة الذاتية المكتوبة جيداً دائماً من أوائل المرشحين للفوز بالعمل المختلفة، ومن الأسباب التي تجعل السيرة الذاتية مميزة:

  1. الاهتمام بتنسيق السيرة الذاتية: إن التنسيق الجيد لصفحات السيرة الذاتية يسهل حصول الشخص الذي يقرأها على المعلومات المهمة التي يبحث عنها، فإذا كانت الفقرات متلاصقة في بعضها البعض والجمل طويلة يتطلب ذلك من القارئ أن يبذل مجهوداً كبيراً في الحصول على المعلومات التي يبحث عنها، ويجب تمييز المعلومات المهمة في نص السيرة الذاتية حتى تقع عين من يقرأها عليها مباشرةً.
  2. الأعمال السابقة: تعتبر الأعمال السابقة التي قام كاتب السيرة الذاتية بإنجازها خلال فترة حياته العملية من أهم مكونات السيرة الذاتية، حيث يجب كتابتها بشكل تفصيلي واستعراض كافة المعلومات المهمة الخاصة بها فهي أهم ما يبحث عنه مسؤول التوظيف في المؤسسة وقد تعتبر السبب الأهم لقبول المتقدم للعمل.
  3. صياغة محتوى السيرة الذاتية: يفضل استخدام صيغة المضارع عند كتابة محتويات السيرة الذاتية والمهام التي كان ينفذها كاتب السيرة الذاتية في أعماله السابقة.
  4. حجم الخط: يجب أن تكون الكتابة في السيرة الذاتية واضحة ومفهومة ويفضل ألا يقل حجم الكتابة عن 12 وألا يزيد عن 14، وتستخدم الكتابات الكبيرة فقط في العناوين ولا يفضل الكتابة بشكل مائل.

لمحة توضيحية حول كتابة وإعداد مضمون ومحتوى السيرة الذاتية

في الغالب يكون حجم إعداد محتوى السيرة الذاتية قصير (في العادة لا تتجاوز السيرة الذاتية حجم صفحة واحدة)، وتبعاً لذلك لا تتضمن السيرة الشخصية سوى خبرات ومهارات وكفاءات ذات صلة وعلاقة مباشرة بطبيعة منصب معين ومحدد. كما أنها تحتوي العديد من نماذج السيرة الشخصية على مجموعة من الكلمات المفتاحية والجوهرية (keywords)  دقيقة ومحددة يقوم بالاطلاع عليها من قبل صاحب العمل المتوقع والمحتمل، كما أنها تُستخدم فيها مفردات الأفعال بكمية وكثافة، وكما أنه يتمكن من عرض محتواها وتكوينها بطريقة إبداعية وانسيابية.


معلومات تتعلق بطول محتوى السيرة الذاتية

لقد كانت في السابق إعداد محتوى السيرة الشخصية لا تتجاوز مقدار الصفحتين وتبعاً لذلك الأمر لا يكرس ولا يخصص أصحاب وأرباب العمل المحتملين والمتوقعين الكثير من الجهد والوقت وتخصيصهما للقراءة والتعرف على ماهية تفاصيل محتوى السيرة الذاتية الخاص بكل شخص متقدم. غير أنه توجه بعض أصحاب وأرباب العمل في قليل وبعض من البلدان من وجهة نظرهم تبعاً للطول المقبول والمرغوب في إعداد محتوى السيرة الشخصية. بما أنه يوجد أعدادًا مرتفعة ومتزايدة من الأشخاص الباحثين عن وظيفة وعمل وأن أصحاب العمل يسعون ليستخدموا العديد من محركات وروابط البحث عن مهنة وعمل عبر شبكة الإنترنت للتمكن من إيجاد فرص التوظيف والعمل وكذلك شغل العديد من الوظائف، فيما قد دعت الحاجة والضرورة إلى إعداد سيرة ذاتية أطول بهدف التفريق وكذلك التمييز بين كل المتقدمين، كما أنها أصبح إعداد محتوى السيرة الذاتية التي يزيد ويرتفع طولها عن ما يقارب صفحتين تعتبر بأنها سيرة ذاتية أكثر قبولاً وتميزاً عند أرباب وأصحاب العمل، كما أن العديد من المتخصصين والخبراء في إعداد وكتابة محتوى السيرة الذاتية والمتخصصين في الموارد البشرية يؤمنون أن إعداد محتوى السيرة الذاتية بصورة إبداعية واحترافية يجب أن تأخذ كفايتها وحجمها الملائم من الطول لتتمكن من أن تعطي وصفًا واضحاً وموجزًا، وكذلك وصفاً كافيًا، ووصفاً إبداعياً ودقيقًا للتاريخ والتوقيت الوظيفي والمهني للمتقدم وماهية مهاراته. كما أنها قد ارتفعت شعبية انتقال نماذج إعداد محتوى السيرة الذاتية مباشرة وبشكل آلي لأصحاب وأرباب العمل وذلك في أواخر سنة 2002. ولقد تمكن الباحثون عن مهنة وعمل من النظر والاطلاع على آلية سير استمارة خاصة بطلب الوظيفة والمهنة وكذلك من ثم التواصل مع أرباب وأصحاب العمل عن طريق الاتصال المباشر من خلال البريد الإلكتروني ومن ثم تفجير محتوى ومضمون السيرة الذاتية، وهو يعتبر بأنه مصطلح يعني ويهتم بالتوزيع الهائل لمحتوى السير الذاتية لزيادة مستوى وضوح الشخصية داخل وفي وسط سوق العمل في ظل الزحمة الحالية إلا أن عملية التوزيع الهائل والكبير لمحتوى السيرة الشخصية قد يتضح ويكون له تأثير عكسي وسلبي على ماهية فرص المتقدمين للمهنة في التمكن من الحصول على عملية التوظيف الآمن والصحيح حيث أنها بدورها لا تميل إلى كونها سيرة ذاتية مصممة خصيصًا وبشكل رئيسي لشغل مجموعة الوظائف المحددة والمخصصة التي قد تقدم لها طالب المهنة والوظيفة والعمل. تبعاً لذلك فإنه عادة ما يتم العمل على يكون تعديل محتوى ومضمون السيرة الذاتية وفقًا لماهية الوظيفة والمهنة المُتَقَدَّم لها بصورة أكثر معقولية.

ما الآلية التي يتم من خلالها الإبداع في الدمج ما بين كلاً من مصطلحي التعقيد والبساطة في إعداد محتوى السيرة الذاتية؟

يعتبر كلاً من مصطلحي التعقيد والبساطة في إجراء تنسيق محتوى مختلف أنواع السيرة الشخصية بدوره قد يؤدي إلى الوصول إلى مجموعة من النتائج المختلفة والمتنوعة تبعاً لكل شخص فهي تختلف من شخص لشخص آخر من أجل شغل منصب ومركز معين. وكذلك من الضروري التركيز والإشارة إلى أن إعداد محتوى السيرة الشخصية التي يقوم باستخدامها أصحاب المهن الطبية، وكذلك الأساتذة، والعديد من الفنانين وكذلك أصحاب العديد من مختلف المجالات المتخصصة تكون غالباً طويلة نسبيًا.


آلية ترتيب إعداد محتوى ومضمون السيرة الذاتية

تتعدد الطرق والآليات التي يمكن للأشخاص من خلال العمل على ترتيب محتوى ومضمون السيرة الذاتية، فمن أهم وأبرز طرق ترتيب محتوى ومضمون السيرة الذاتية ما يأتي:

  1. إعداد محتوى السيرة الشخصية التي يتم ترتيبها ترتيباً زمنياً: تسعى السيرة الشخصية التي يتم التعامل معها من خلال الترتيب الزمني تعدد ماهية خبرات وكفايات الشخص المرشح في مجال المهنة والعمل بالعمل على إجراء ترتيب زمني باتجاه عكسي، وأن تكون السيرة الذاتية شاملةً بصفة واضحة وعامة السنوات العشر أو الخمس عشرة الأخيرة، وتعتبر هي الأكثر شيوعاً عند القيام باستخدام مثل هذا النوع من السيرة الذاتية، كما أنه يشكل قسم وجزء الخبرة المهنية العنصر الرئيسي والأساسي من الوثيقة، وذلك بدءًا بماهية أحدث التجارب والخبرات وبالعودة في الزمن إلى الوراء تبعاً لسلسلة من الخبرات وكذلك التجارب السابقة. حيث أنها تعمل بدورها على بناء مصداقية وصورة صحيحة من خلال ماهية طبيعة الخبرة المكتسبة، كما أنه هذا النوع من إعداد السيرة الذاتية والشخصية يعرض ماهية النمو الوظيفي على مر العصور وكذلك الأزمنة المختلفة.
  2. إعداد محتوى السيرة الشخصية التي يتم التعامل معها من خلال الترتيب المهني أو الترتيب الوظيفي: يعتبر إعداد محتوى السيرة الشخصية التي يتم ترتيبها ترتيباً وظيفياً ذات خبرات في العمل وكذلك المهارات الشخصية حسب ماهية مجال المهارة أو ماهية طبيعة المهام العملية الشخصية والوظيفية. وكذلك يستخدم هذا الصنف من أصناف ترتيب محتوى إعداد السيرة الذاتية للتأكيد وكذلك بهدف التركيز على ماهية طبيعة المهارات الشخصية التي تعتبر بأنها محددة لماهية نوع المهنة وكذلك الوظيفة المنشودة.
  3. إعداد السيرة الذاتية المزدوجة: تسعى عملية إعداد السيرة الذاتية والشخصية المزدوجة إلى تحقيق التوازن بين كلاً من النهج والطريقة الوظيفية والنهج والطريقة الزمنية. كما أنها تعتبر طريقة إعداد السيرة الذاتية المصنفة والمرتبة بهذه الآلية والطريقة التي عادةً ما يمكن أن تكون على هيئة وشكل قائمة بمجموعة من مهارات الشخصية وكفايات العمل مرتبة ومنظمة تبعاً للوظيفة، ومن ثم تليها قائمة بمن هم أصحاب وأرباب العمل وذلك تبعاً ووفقًا لترتيبهم وتسلسلهم الزمني.

 كيفية تحرير محتوى السيرة الذاتية دون امتلاك الخبرة؟ 

من المتعارف عليه أنه يتردد بعض وعدد من الأفراد وكذلك الأشخاص الذين يبحثون عن عمل ووظيفة في التقدم لعدد متنوع من الوظائف والمهن المعروضة وكذلك يترددون في إرسال السيرة الذاتية الخاصة بهم، وذلك بسبب تواضع محتوى إعداد السيرة الشخصية لديهم، إلا أن الإلمام بعدد وببعض من التقنيات التحريرية التي تخص إعداد محتوى السيرة الشخصية وكذلك التركيز على مجموعة من النقاط معينة في مسار وسبيل المرتبطة بإعداد السيرة الشخصية المرشح يمكن أن يجعلان من محتوى ومضمون الوثيقة المقدمة عبارة عن سيرة شخصية مهمة وجذابة لأرباب وأصحاب العمل وأن السيرة الشخصية تعتبر معياراً أساسياً في العمل على اختيار مرشح بخلاف غيره من المرشحين.

ولقد قدمت الصحيفة الفرنسية المتخصصة في علوم ومجال الاقتصاد "ليزيكو" عرضاً خاص بالباحثين عن عمل ووظيفة تضمن وتكفل لهم سبع نصائح وإرشادات متعلقة بالسيرة الذاتية يتعين عليهم العلم بها وكذلك معرفتها قبل بدء عميلة تحرير السيرة الشخصية الخاصة بالبحث عن عمل.


ماهية أبرز النصائح والإرشادات المتعلقة بإعداد وعمل محتوى السيرة الذاتية الخاصة بالبحث عن عمل التي أوصت بها الصحيفة والجريدة الفرنسية "ليزيكو" والمتخصصة في مجال الاقتصاد؟!

  1. ينصح الباحثين عن عمل أن يقوموا بإعداد سيرة ذاتية مسلسلة ومبوبة ومتتابعة ومتتالية.
  2. عرض الخبرات التي تحتويها السيرة الشخصية بصورة إبداعية احترافية وجيدة.
  3. الاهتمام والتركيز في إعداد السيرة الشخصية على إظهار حسن وصحة التدبير.
  4. عرض التكوين الدراسي الأكاديمي في إعداد السيرة الذاتية وماهية المهارات التقنية بصورة إبداعية.
  5. صحة وحسن اختيار وتحديد الهوايات المختلفة داخل محتوى إعداد السيرة الشخصية.
  6. بيان الحقيقة في داخل محتوى إعداد السيرة الشخصية عند ذكر المراجع.

كيف يمكن للباحثين عن عمل إعداد محتوى السيرة الذاتية الخاصة بهم بطريقة مسلسلة ومبوبة؟

من المتعارف عليه أنه يوجد الآلاف من الطرق المستخدمة في عرض محتوى وتكوين إعداد السيرة ذاتية، لكن ما يهم ويجذب أرباب وأصحاب العمل ضمن محتوى هذه الوثيقة (السيرة الشخصية) مجموعة من المعلومات المحددة والمخصصة والتي يجب أن يلتقطوها ويتعرفوا عليها عند نظرتهم الثاقبة الأولى لمحتوى السيرة الشخصية، وعليه فإن محتوى وبنية تكوين السيرة الشخصية تعتبر بأنها مفتاحاً أساسياً ورئيسياً إن كان صاحبها لا يمتلك سوى تجربة متواضعة.

كيف يمكن لصاحب السيرة الذاتية أن يقوم بإعداد وتحرير محتوى السيرة الذاتية على ورق A4 بصورة منسقة واحترافية وكذلك أن يقوم بإعدادها بطريقة إبداعية؟

يمكن للشخص صاحب السيرة الذاتية أن يقوم بإعداد محتوى السيرة الذاتية بصورة إبداعية تبعاً لما يأتي:

  • بالنسبة للمعلومات والبيانات الأساسية الشخصية في إعداد محتوى السيرة الذاتية: يدون صاحب السيرة الذاتية كلاً من الاسم الشخصي واسم العائلة، وتاريخ الميلاد، ويدون العنوان بصحة وبالتفصيل، ورقم الهاتف والجوال، والإيميل، وصورة شخصية محدثة.
  • أن يدون المهنة في محتوى موضوع التقديم لإعداد السيرة الذاتية الخاصة بالبحث عن عمل.
  • التكوين الأكاديمي للمؤهل الدراسي الذي وصل له الباحث ويكون بالترتيب الزمني من الأحدث للأقدم.
  • التجربة الإبداعية المهنية الوظيفية.
  • بيان وتفصيل اللغات وماهية الشواهد والدلائل.
  • كتابة وذكر الهوايات.

كيف يمكن لصاحب محتوى إعداد السيرة الذاتية أن يظهر ويبين حسن التدبير؟

يدعو العديد من المختصين والخبراء في مجال عمليات التوظيف إلى العمل على إضافة محور وركن آخر في إعداد محتوى ومضمون السيرة الذاتية وهو محور "القدرات" وأيضاً "محاور التطوير" قبل ذكر ووضع الجزء الخاص بماهية التجربة المهنية.

وكذلك يتعين على الشخص المتقدم للمهنة أو الوظيفة أن يحرص في محور "القدرات" على التفصيل والتوضيح في آلية عرضها لتتناسب وتتوافق مع طبيعة وماهية الوظيفة المعروضة، وكذلك يأتي في بدايتها ومقدمتها كلاً من: الحيوية، والجدية والمثابرة في العمل، وأيضاً الإبداع، وغير ذلك، وتعتبر تلك الصفات السابقة ضرورية ومهمة لأصحاب وأرباب العمل؛ حيث أنها تعمل على تقديم صورة وهيئة واضحة عن الشخص المرشح لصاحب العمل، ويلزم ذلك الأمر في حالة لم يكن المتقدم يمتلك مجموعة من التجارب والخبرات الكبيرة، وأيضاً يلي ويتبع ذلك الجزء والعنصر الخاص "ببنود ومحاور التطوير" الذي بدوره يظهر أن الموظف والشخص المهني القادم يأمل في اكتشاف بيئة المهنة والعمل في داخل الشركة الجديدة ومن ثم العمل على تعزيز ماهية جوانب مخصصة في ضمن حياته المهنية، ووفقاً لما أورده الخبراء والمختصين، فإن أرباب وأصحاب العمل يسعون للبحث عن هذا الصنف والنوع من الموظفين والعاملين لمهاراتهم رغم تواضع وقلة تجاربهم المهنية.

كيف يمكن للشخص أن يضع المؤهل الأكاديمي التعليمي والمهارات الخاصة به بصورة إبداعية وجيدة في إعداد محتوى السيرة الذاتية؟

يقدم ويوضح الشخص المرشح في هذا البند وفي هذا الجزء ماهية طبيعة مساره الدراسي، وكذلك يبدأ بالتكوين الإبداعي للعناصر من الأحدث فالأحدث، حيث أنه يقوم بذكر اسم الشهادة الأكاديمية العلمية، والتي تحتوي على عنوان البحث، وكذلك اسم المؤسسة التعليمية أو الأكاديمية، وماهية الميزة التي قد حصل عليها.

وفي حالة إذا كان صاحب والقائم بإعداد محتوى السيرة الذاتية فقط حاصلاً على شهادة التعليم الثانوي العامة (البكالوريا) فقط، فإن هذا الأمر لا يمنعه من أن يقوم بذكر ماهية الميزة التي تبين وتظهر مستوى اجتهاده خلال وضمن تلك المرحلة الأكاديمية الدراسية.


 ما هي أبرز الأخطاء التي يحذر المختصون الأشخاص من الوقوع فيها عند إعداد وكتابة محتوى السيرة الذاتية؟ 

إن عملية إعداد السيرة الذاتية تعد من الكتابات الرسمية التي يتوجب على من يقوم بإعدادها أن يهتم بآلية تصميمها وتضمين محتواها بطريقة وبآلية إبداعية وجيدة، وذلك بهدف العمل على تضمين محتوى الصورة بصورة جيدة واحترافية تعكس مستوى الشخص المقدم لها، ولكن أي شخص منا متوقع أن يقع في العديد من الأخطاء سواء أكان ذلك الأمر عن قصد أو بلا قصد، ومن أبرز الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها الشخص عند إعداد محتوى ومضمون السيرة الشخصية ما يأتي:

  1. إعداد محتوى السيرة الذاتية التي يمكن أن تشغل أكثر من مقدار جانبين كاملين من ورق بمقاس A4، ويمكن اعتبار أن هذه القاعدة والمعيار لا تنطبق على آلية التقديم لمختلف المناصب الدراسية والأكاديمية التي يجب أن تتضمن إعداد السيرة الخاصة بها غالباً على قائمة متكاملة من مختلف المنشورات وكذلك أوراق المؤتمرات البحثية الرئيسية، في حين أن السيرة التي يتم تقديمها لشغل مهن ووظائف متعلقة بالتدريس في مرحلة دراسية ما بعد المرحلة الثانوية، وكذلك البحث، وأيضاً الإدارة الأكاديمية لا يوجد لها طول مخصص ومحدد لإعداد محتوى السيرة الشخصية.
  2. أن يقوم معد السيرة بتضمين محتواها أي شيء يمكن أن يكون مسيء عن أحد الأشخاص أو أي من الشركات الأخرى.
  3. في حالة إذا كانت عملية التقديم على مهنة ووظيفة محددة، فإن إجراء حذف وإلغاء رسالة التغطية من السيرة الشخصية أو المسمى بـ (خطاب تقديم) الذي يساعد على شرح مدى موافقة وملاءمة الشخص للمهنة أو الوظيفة التي يرغب بالتقدم لها.

ملاحظات حول إعداد محتوى السيرة الذاتية

لقد وضع المختصون والخبراء مجموعة من الملاحظات التي بدورها تعمل على رفع قيمة ومستوى السيرة الشخصية، وتساعد عملة الالتزام بهذه الملاحظات على تطوير وتقويم إعداد محتوى السيرة بأفضل آلية وبصورة احترافية، ومن أهم وأبرز الملاحظات حول إعداد محتوى ومضمون السيرة الذاتية ما يأتي:

  1. يتوجب على الشخص عند إعداد محتوى السيرة أن يقوم بكتابة وتدوين بيانات وملاحظات واقعية وحقيقية، والبعد عن أي عملية من عمليات التزوير والكذب والخداع.
  2. من المتعارف عليه أن أصحاب وأرباب العمل الهنود يفضلون إعداد السيرة الطويلة.
  3. إن وجود صورة خاص بمقدم طلب السيرة يمكن بدوره أن يقلل من العزيمة بشكل واضح وخصوصاً في أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية.

لماذا ينصح من يقوم بإعداد السيرة الذاتية أن لا يقوم بإرفاق الصورة الشخصية ضمن محتوى السيرة الذاتية؟

وذلك لأن المحتوى الذي تتكون منه بطبيعة الحال يمكن أن تشير بدورها إلى أن مالك وصاحب العمل من الممكن أن يقوم بعملية التمييز بين الأشخاص المرشحين على أساس الشكل أو مظهر الشخص، فمن الممكن أن يتم التفرقة على أساس العمر (فتكون تفرقة وتمييز عمري)، أو التفرقة على أساس العرق (تفرقة وتمييز عنصري)، على أساس الجنس (التفرقة والتمييز تبعاً للجنس)، الأخذ بعين الاعتبار الجاذبية (التمييز والتفرقة على أساس الجاذبية الجسدية).

هل تعتبر الصورة الشخصية أمر مرفوض في كل نماذج السيرة الذاتية العملية وفي كل الطلبات التي يتم العمل تعبئة محتوى السيرة الذاتية فيها؟

لا، وذلك لأنه في الغالب كما ذكرنا أنه يتوجب على الشخص عدم إرفاق الصورة الشخصية الخاصة به ضمن محتوى السيرة ، ولكن يستثنى من ذلك الأمر نماذج السيرة الذاتية التي من الضروري توافر صورة للمتقدم بالطلب، وذلك لأن المهنة أو الوظيفة أو فرصة العمل التي قد ملأ نموذج السيرة الخاص بها يكون من أهم الركائز والمعايير المظهر والشكل والصورة الشخصية للمتقدم بالطلب، فحينها عدم توافر الصورة الشخصية ضمن محتوى نموذج وطلب السيرة الذاتية يدل على ضعف ثقة المتقدم بطلب محتوى السيرة الشخصية وعدم امتلاكه الثقة الكافية للتقدم لهذه المهنة أو الوظيفة.


المعيار البريطاني لإعداد وكتابة محتوى السيرة الذاتية الخاصة بالحصول على فرصة عمل

يتضمن المعيار البريطاني الخاص بإعداد محتوى السيرة الذاتية للتقديم لأي فرصة عمل مجموعة من البنود والنقاط المتنوعة والمختلفة التي تساعد على كتابة وإعداد السيرة بطريقة وآلية محددة ومخصصة للتقدم لعمل ما، منها:

  • احتواء السيرة الذاتية على مجموعة من التفاصيل والمعلومات الشخصية في الجزء الأعلى من محتوى السيرة الذاتية المقدمة للحصول على عمل ما، كأن تحتوي المعلومات الشخصية على الاسم بالخط الواضح والعريض، وبيان للعنوان، وماهية أرقام الهاتف، وكذلك عنوان البريد الإلكتروني في حالة (إن وُجد)، كما أن الصور في المعيار البريطاني لإعداد السيرة الخاصة بالتقديم للحصول على عمل غير مطلوبة أبداً على الإطلاق، وذلك يختلف إلا إذا طلب من الشخص أن يرفق الصورة الشخصية في إعداد محتوى السيرة الخاصة به، كما أن نماذج إعداد السيرة المحدثة تعتبر بأنها أكثر مرونة.
  • الملف والتعريف الشخصي يعتبر من ضمن عناصر المعيار البريطاني لإعداد محتوى السيرة الذاتية للتقدم لفرصة عمل، فهو عبارة عن فقرة قصيرة مبسطة عن الباحث عن مهنة ووظيفة وعمل، لهذا السبب يتوجب أن تكون فقرة التعريف الشخصي حقيقية وواقعية بحتة، وأن تكون خالية من أي رأي متعلق ومرتبط بماهية صفات الكاتب على سبيل المثال الإقبال والحماسة.
  • أن تشمل إعداد السيرة الذاتية على قائمة تسلسل وتعداد نقطي لماهية المهارات الرئيسية والأساسية التي تخص الباحث عن وظيفة وعمل، أو التعريف بالأصول الوظيفية والمهنية.
  • قائمة موضحة ومرتبة ترتيب وتسلسل زمني في محتوى السيرة الذاتية يعكس ماهية الخبرات المهنية والوظيفية المتعلقة بالشخص صاحب السيرة الذاتية والباحث عن مهنة ووظيفة وعمل، وأن تكون متضمنة ماهية طبيعة دوره أو ماهية دورها الحالي.
  • احتواء السيرة الذاتية في المعيار البريطاني على قائمة وسلسلة مرتبة ترتيبًا متتابعاً زمنيًا وأن يكون بشكل عكسي لماهية المؤهلات التعليمية والأكاديمية، والتدريبات التي خضع لها صاحب السيرة الذاتية.
  • بيان ماهية الهوايات الخاصة بصاحب السيرة الذاتية المعدة للتقدم لفرصة عمل في ضمن هيئة المعيار البريطاني لإعدادها.
  • يتوجب على صاحب محتوى السيرة الذاتية أن يقوم بطباعتها أو أن يقوم بكتابتها آلياً، فيجب أن لا تكون السيرة الذاتية مكتوبة بخط اليد.

وبتلك البنود السابقة يمكن للباحث عن عمل أن يقوم بإعداد وكتابة السيرة وفق المعيار البريطاني لإعداد محتوى السيرة.


لطلب المساعدة في تصميم السيرة الذاتية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟