خطوات نشر الأبحاث العلمية في المجلات العلمية المحكمة

خطوات نشر الأبحاث العلمية في المجلات العلمية المحكمة
اطلب الخدمة

خطوات نشر الأبحاث العلمية في المجلات العلمية المحكمة

يعد نشر الأبحاث العلمية هو التوزيع المستهدف للمعلومات والمواد حول التدخل القائم على الأدلة لجمهور معين من العاملين أو الدارسين أو الباحثين والمهتمين في مجال ما، فيهدف النشر للأبحاث العلمية إلى تغيير معرفة الناس أو مواقفهم أو سلوكهم وتمكين الأفراد من تغيير أو تحسين علمهم.

فيمكن لاستراتيجيات نشر البحث العلمي المصممة جيداً أن تحسن الوصول إلى المبادئ التوجيهية وتؤدي إلى تحسين النتائج، كما أنه يجب أن يكون النشر والتواصل الجيد عملية مخططة بعناية من قبلك أيها الباحث تتضمن مراعاة الجمهور المستهدف والرسالة التي تريد إيصالها أيها الباحث من خلال البحث العلمي واستراتيجيات الاتصال التي ستساعدك على تحقيق ذلك كما أنه يشمل المستهلكين الذين تعتبر معرفتهم وتجربتهم المعيشية حاسمة في مراحل التخطيط للنشر والتواصل.

كما أنه يعد نشر الأبحاث العلمية في المجلة المعرفة الجديدة المكتسبة من خلال البحث أو توزيعهم أمراً ضرورياً لإجراء البحث العلمي للباحثين التاليين والاستفادة من كافة الأبحاث العلمية التي نشرت في المجلة من قبل، علاوة على ذلك عندما يتم تصميم الأبحاث العلمية لتحسين المعرفة، يعد النشر للبحث العلمي أمراً بالغ الأهمية لتطوير العلم القائم على الأدلة واعتماد التدخلات المدعومة بالأدلة وأنماط الممارسة المحسنة في بيئات محددة، عندما يكون النشر للأبحاث العلمية غير ممكن فيمكن اعتبار البحث العلمي مضيعة للموارد وسعياً عديم الجدوى غير قادر على التأثير على النتائج الإيجابية التي توصلت إليها أيها الباحث في البحث العلمي.

يمكن للباحث الضميري العثور على العديد من الاقتراحات لتحسين دمج أدلة البحث في الممارسة العملية، أولاً وقبل كل شيء يتم التأكيد على أن الإبلاغ الصادق عن النتائج أمر ضروري لأن كلا من الدراسات ذات النتائج المرغوبة بالإضافة إلى تلك التي لديها نتائج أقل من المثالية يمكن أن توفر معرفة جديدة وقيمة، يمكن أن يؤدي النظر مسبقاً للجمهور المحتمل أن يكون مهتماً بنتائج الدراسة إلى تغليف مناسب وإبلاغ النتائج بشكل هادف وذلك من خلال نشر البحث العلمي كاملاً في مجلة.


 كيف يمكن اختيار مجلة النشر الصحيحة التي تلائم البحث 

عليك أيها الباحث التعرف على المجلات المحتملة واختيار أفضل مجلة: كن على علم بالبحوث التي تم نشرها بالفعل والأسئلة والدراسات الحالية في مجالك، انتبه أيها الباحث بشكل خاص لكيفية كتابة الأعمال الأبحاث العلمية الأخرى في مجالك وخاصة المنشورة في نفس المجلة: الشكل ونوع البحث (الدراسات الكمية مقابل الدراسات النوعية، البحث الأساسي، مراجعة البحث الموجود)، وأسلوب الكتابة، والموضوع، والمفردات.

التعرف على المجلات المحتملة: 

  • اقرأ المجلات الأكاديمية المتعلقة بمجال دراستك.
  • ابحث عبر الإنترنت عن الأبحاث العلمية المنشورة وتقارير المؤتمرات والمقالات الصحفية حول الأبحاث العلمية التي في نفس المجال الدراسي.
  • اطلب من زميل أو أستاذ أو باحث قائمة مجلات مقترحة لما يخص الأبحاث العلمية المتعلقة في ذات المجال، أو اسم المجلة التي سبق ونشر فيها الأبحاث العلمية.
  • اختر المجلة الذي تناسب البحث العلمي الخاص بك: لكل مجلة جمهورها الخاص ونبرتها في الكتابة، قرر أيها الباحث على سبيل المثال ما إذا كان البحث العلمي الخاص بك مناسب بشكل أفضل في مجلة ذات تقنية عالية ومخصصة فقط للباحثين الآخرين، أو مجلة أكثر عمومية في طبيعتها لجمهور أوسع.
  • قد لا تكون المجلة الأكثر شهرة في مجالك هي الأكثر ملاءمة لنشر البحث العلمي المحدد الخاص بك في الوقت نفسه، على الرغم من ذلك لا تبيع نفسك قصيراً بافتراض أن البحث العلمي الخاص بك أيها الباحث لا يمكن أن يكون جيد بما يكفي لهذه المجلة الأفضل.
  • ضع في الاعتبار تداول المجلة أو تعرضها: بمجرد تضييق القائمة الخاصة بك من مواقع الإرسال المحتملة، قم بالقليل من البحث لمعرفة كيف تبدو الأبحاث العلمية التي يتم قراءتها على نطاق واسع والمذكورة على نطاق واسع في تلك المجلات، التعرض الكبير لعملك سيكون فائدة واضحة، خاصة عندما تحاول صنع اسم لنفسك في وقت مبكر من حياتك المهنية.
  • ومع ذلك قم دائماً بإعطاء الأولوية للمجلات التي يراجعها الأقران - حيث يقوم الباحثون الميدانيون بمراجعة الأعمال المقدمة بشكل مجهول، هذا هو المعيار الأساسي للنشر العلمي، يمكنك زيادة عدد القراء بشكل كبير من خلال النشر في مجلة مفتوحة الوصول، على هذا النحو سيكون متاحاً مجاناً كجزء من مستودع عبر الإنترنت للأبحاث العلمية التي يراجعها الأقران.

 متطلبات نشر الأبحاث العلمية في المجلة 

  1. لا يجوز تقديم الأبحاث العلمية إلا من قبل أحد مؤلفيها (أي الباحثين القائمين عن إعداد البحث العلمي)، والذي تم منحه إذناً من جميع الباحثين المشاركين الآخرين إن وجد.
  2. تعتبر الأبحاث العلمية المقدمة للنشر إذا كانت مخصصة فقط للمجلة ذات الصلة، ولم يتم نشرها بالفعل، ولا هي قيد النشر للنشر في مكان آخر، يجب أن تمثل معلومات دقيقة وأصيلة وفريدة من نوعها تتعلق بالمشكلات العلمية الموضعية الهامة.
  3. كل بحث علمي واحد خاضع للمراجعة من قبل باحثين خبيرين مستقلين، والنتيجة حاسمة لنشر البحث العلمي لا تعني الموافقة على البحث العلمي للنشر بأي حال من الأحوال أن المراجعين أو هيئة التحرير أو الناشر موافقون على وجهة نظر الباحثين، يحق للمحررين تصحيح الأبحاث العلمية إذا لزم الأمر.
  4. يُقبل فقط المخطوطات المكتوبة باللغة الرسمية الصحيحة للمجلة: الباحثون أحرار في اختيار استخدام النمط ولكنهم ملزمون باستخدام أسلوب واحد فقط في اللغة، والتبديل بين نمطين غير مقبول.

 المتطلب العام لشكل الأبحاث العلمية الخاضعة للنشر في المجلة 

يجب أن يكون البحث العلمي المقدم بين 50 و200 صفحة بتنسيق DOC أو DOCX، بما يتفق مع متطلبات التنسيق ونمط مرجعية هارفارد، يتم التفاوض على نشر أي بحث علمي يزيد حجمه عن 200 صفحة مع الناشر، لا يمكن أن يكون للباحث أكثر من بحثين منشورتين في نفس المجلد أو الدورية.

لا يتحمل الناشر وأعضاء هيئة التحرير والمراجعين في المجلة أي مسؤولية عن محتوى الأبحاث العلمية المنشورة ولا نتائج الأبحاث العلمية التي كشفت عنها المجلة، وتتم إزالة الأبحاث العلمية من المجلة التي تم التأكد من احتوائها على أخطاء أو انتهاك الباحث حقوق النشر لباحثين آخرين أو نشر الأخلاقيات أو متطلبات النشر للمجلة أو تقديم معلومات مضللة، دون تعويض.


 حماية حق الملكية الفردية لطلبة الدراسات العليا 

نحن نهدف من هذا المقال هو دعم وحماية الأبحاث والملكية الفردية داخل مجتمع طلبة أبحاث الدراسات العليا، حيث أنه يمكن لطلبة الدراسات العليا بشكل عام اختيار ما إذا كانوا يرغبون في حماية حق الملكية الفردية الناشئة عن أبحاثهم أم لا، لا تهدف هذه السياسة إلى مطالبة طلبة الدراسات العليا بحماية أو مشاركة الفوائد المالية للملكية إذا لم يرغبوا في ذلك، وبدلاً من ذلك فإن الهدف من هذه السياسة هو حماية مصالح طلبة الدراسات العليا والجامعة عندما يرغب طلبة الدراسات العليا في استغلال الملكية الفردية تجارياً.


ما هو مفهوم الملكية الفردية؟ 

الملكية الفردية يعني هذا جميع حقوق الملكية الصناعية وحقوق الملكية الفردية (بما في ذلك طلبات الحصول على هذه الحقوق) سواء تم منحها من قبل القانون، في القانون العام أو في حقوق الملكية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

  • حقوق النشر والحقوق المشابهة التي قد تعيش في المصنفات أو أي موضوع آخر.
  • الحقوق المتعلقة بالاختراعات (بما في ذلك جميع براءات الاختراع وطلبات البراءات).
  • الحقوق المتعلقة بالأسرار التجارية والمعلومات السرية.
  • الحقوق المتعلقة بالتصاميم (سواء كانت قابلة للتسجيل أم لا).
  • الحقوق فيما يتعلق بالأصناف النباتية.
  • الحقوق المتعلقة بالعلامات التجارية والأسماء التجارية المسجلة وغير المسجلة
  • الحقوق فيما يتعلق بمخططات الدائرة، وحقوق أخرى على النحو المحدد في المادة 2 من اتفاقية يوليو 1967 المنشئة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية كما قد تكون موجودة في أي مكان في العالم.

كيف يتم حماية الملكية الفردية لطلبة الدارسات العليا من خلال الجامعة:

  1. الاعتراف بالشراكة بين الطالب والجامعة في إنشاء الملكية الفردية أثناء دورة دراسات الطالب والمتصلة بها مباشرة.
  2. حماية المصالح المعنية لكلا الطرفين، بما في ذلك الحقوق القانونية.
  3. توفير آلية لتقاسم المنافع المالية، بطريقة مفيدة للطرفين، للمنافع المالية التي يتم الحصول عليها من الاستغلال التجاري للملكية الفكرية الناتجة.


ما تفعله الجامعة بخصوص الملكية الفردية لطلبة الدراسات العليا:

تدرك الجامعة وتقر بأن الملكية الفردية لطلبة الدراسات العليا تدعمها ظروف وعوامل وعلاقات مختلفة مع الموظفين، بشكل عام يتم إنشاء عنوان خاص لطلبة الدراسات العليا أثناء دورة دراساتهم البحثية الخاضعة للإشراف، ويتصل بها مباشرةً، بينما يتم إنشاء عنوان خاص للموظفين خلال فترة عملهم في الجامعة.

لحماية مصالح كلا الطرفين من الضروري للطالب والجامعة وضع اتفاقية مناسبة للملكية الفردية (IPA) تتضمن تفاصيل محددة حول الجامعة وملكية الطالب للملكية الفردية، والمصممة حسب الظروف الخاصة للملكية الفردية التي أنشأها الطالب أو يتوقع إنشاءها.

وجهة نظر الجامعة هي أن الملكية يتم إنتاجها بمساعدة الجامعة من خلال موظفيها والموارد الأخرى، وبالتالي فإن الجامعة تمتلك ملكية جزئية للملكية الفردية، عندما ترغب الجامعة في ممارسة مطالبة بملكية الملكية فسوف تدخل في اتفاقية مع الطالب المعني، وفقاً لهذه السياسة لمشاركة الفوائد المالية التي قد تنشأ، إذا تنازلت الجامعة عن الملكية فإن الطالب حر في اتخاذ الترتيبات الخاصة به فيما يتعلق بالملكية.

سيتم اعتبار طلبة الدراسات العليا من الموظفين أيضاً، والذين لا تشتمل أدوارهم على عنصر البحث، كطلبة وسيتم تطبيق هذه السياسة - بشرط إنشاء عنوان خاص المعني من خلال دراساتهم البحثية العليا، عند استخدام العنوان الخاص للملكية الفردية الذي تم إنشاؤه بواسطة طالب الدراسات العليا، يجب على المشرف أن يعلن عن دور كل من المشرف والطالب في إنشاء العنوان الخاص للملكية الفردية، خاصةً فيما يتعلق بهذه الاختراعات، لا يجوز للمشرف استغلال عنوان الملكية الفردية الذي تم إنشاؤه مع الطالب تجارياً بدون موافقة كتابية صريحة من كل من الطالب والجامعة.


ما يتم اتخاذه بما يخص حقوق النشر:

لا تطالب الجامعة بحقوق الطبع والنشر في العمل أو المواد التي ينتجها طلبة الدراسات العليا أثناء دورة دراستهم والتي تتعلق بها مباشرة، وتوافق على أن حقوق الطبع والنشر في هذا العمل أو المواد مملوكة لطلبة الدراسات العليا الذين ينتجونها.

الإجراءات التي لابد أن يقوم بها الطلبة عند إنشاء الملكية الفردية:

يُطلب من طلبة أبحاث الدراسات العليا توقيع إعلان الملكية الفردية عند التسجيل كطلبة دراسات عليا في الجامعة، حيث يتم تضمين هذا الإعلان مع الإعلانات الأخرى في صفحة الموافقة والإعلان في الجامعة، ينص الإعلان على ما يلي، تحت عنوان حقوق الملكية الفردية (لطلبة الدراسات العليا): أتعهد بالالتزام بسياسة الجامعة لحقوق الملكية لطلبة الدراسات العليا.

عندما يولد النشاط البحثي أو من المحتمل أن يؤدي إلى نتائج جديدة وقابلة للتطبيق التجاري المحتمل، يجب على طلبة الدراسات العليا تقديم المشورة على الفور إلى مدير الأبحاث والمشاريع من خلال رئيس قسمهم، سيقوم مدير الأبحاث والمشاريع بتقييم قابلية التطبيق التجاري، وعند الاقتضاء سيشرع في إجراءات رسمية لتطوير الملكية الفردية مقبول للطرفين، يغطي (من بين أمور أخرى) نسب الملكية الفردية لكل من الطالب والجامعة، كما أنه ستقوم الجامعة بدفع أي تكاليف في البداية ولكن سيتم استردادها لاحقاً، في حالة عدم وجود مكافأة ستتحمل الجامعة هذه التكاليف.

وعند التسجيل في الجامعة يُطلب من طلبة أبحاث الدراسات العليا أيضاً الإشارة إلى ما إذا كانوا سيحضرون الملكية الفردية المناسب إلى مشروع بحث أم لا، حيث أنه يكون نص في الجامعة لتحميل بيان يحدد أي عنوان للملكية الفردية من هذا القبيل.

لحماية أي عنوان للملكية الفردية تم إنشاؤه داخل الجامعة، من المهم أن يتوخى الطلبة الحذر بشأن مشاركة نتائج نشاط البحث علناً مع إمكانية التطبيق التجاري المحتملة لتجنب الكشف غير المقصود (قد يحدث الكشف غير المقصود عن طريق الندوات والمحادثات العامة ووقائع المؤتمرات والملصقات والمقالات المنشورة ووسائل التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك) فمن مصلحة الطالب والجامعة عدم نشر نتائج أبحاثهم قبل ضمان الملكية الفردية.

يُنصح طلبة الدراسات العليا بالاحتفاظ بسجلات كاملة لجميع الوثائق المتعلقة بإنشاء الملكية الفردية وإبقاء الجامعة على علم بتفاصيل الاتصال الخاصة بهم، وذلك لضمان حقهم.


هل من المهم أن تطلب من زميل أو أستاذ مراجعة البحث العلمي الخاص بك، وبماذا يهم المراجعة عند نشر البحث العلمي في المجلة؟

وذلك لضمان أن يقوموا بمراجعة تحرير البحث العلمي والتأكد من قواعد اللغة والأخطاء الإملائية والأخطاء المطبعية والوضوح والإيجاز، كما أنه يجب عليهم أيضاً التحقق من المحتوى الخاص بالبحث العلمي، وذلك لأنه من المفترض أن البحث العلمي التي يقبل نشره في المجلة أن يقدم قضية مهمة وذات صلة بمجال المجلة التي تم اختيارها للنشر فيها، كما أنه يجب أن يكون البحث العلمي مكتوب بوضوح ، وسهل المتابعة ، ومناسب للجمهور المستهدف، فلضمان قبول نشر المجلة للبحث العلمي عليك أيها الباحث أن تطلب من شخصين أو ثلاثة مراجعة البحث العلمي، كما أن يفضل أن يكون واحد من المراجعين على الأقل غير خبير في الموضوع الرئيسي للبحث العلمي يمكن أن يكون"منظورهم الخارجي" ذو قيمة خاصة، حيث لن يكون جميع المراجعين خبراء في موضوعك المحدد، فبذلك تكون أنهيت أيها الباحث الخطوة الأولى لنشر البحث العلمي.


مراجعة الباحث للبحث العلمي بناءً على توصيات المراجعين بعد المراجعة:

من المحتمل أنك ستخضع لعدة مسودات قبل التقديم النهائي للبحث العلمي الخاص بك، بذل جهداً خاصاً لجعل البحث واضحاً وجذاباً وسهل المتابعة، سيؤدي ذلك إلى زيادة فرصك في النشر بالمجلة بشكل كبير.

قم أيها الباحث بإعداد بحثك العلمي وفقًا لمتطلبات المجلة التي اخترتها: قم بتنسيق البحث العلمي الخاص بك بحيث تتناسب مع المبادئ التوجيهية لهذه المجلة، حيث أنه تقدم معظم المجلات وثيقة تسمى "تعليمات للباحثين" أو "دليل الباحث" تقدم تعليمات محددة حول التخطيط ونوع الخط والحجم، علاوة على ذلك سيخبرك هذا الدليل أيضاً بكيفية إرسال بحثك العلمي للمجلة لنشرها وسيقدم تفاصيل عملية المراجعة.غالباً ما تتبع المجلات العلمية لنشر الأبحاث تنسيقاً تنظيمياً محدداً مثل: الملخص، المقدمة، طرق النتائج، النقاش، الاستنتاج، الشكر والتقدير، المراجع.

متي يمكن أيها الباحث إرسال البحث العلمي الخاص بك؟ وهل شعورك أيها الباحث بأن البحث العلمي جاهز للانطلاق والنشر يعني أنه يلزم إرساله مباشر؟

انتقل إلى دليل الباحث (أو ما شابه) على موقع المجلة الإلكتروني لمراجعة متطلبات الإرسال للنشر، بمجرد أن تكون أيها الباحث مقتنعاً بأن البحث العلمي الخاص بك يلبي جميع الإرشادات، أرسل البحث العلمي من خلال القنوات المناسبة، حيث تسمح بعض المجلات بالتقديم على الإنترنت، بينما يفضل البعض الآخر نسخة مطبوعة، ولكن عند الإرسال البحث لمجلة النشر عبر الإنترنت، استخدم حساب البريد الإلكتروني الخاص بالجامعة وهذا يوصلك بمؤسسة علمية تضيف مصداقية لعملك، من المهم أن تقوم أيها الباحث بإرسال بحثك إلى مجلة واحدة فقط في كل مرة.

ما هي الردود المتوقع الحصول عليها من المجلة بالنسبة لنشر البحث؟ وهل كل ما يوصل للمجلة لابد أن يخضع للمراجعة؟

حيث أن عدد قليل جداً من الأبحاث المرسلة تحصل على رد "قبول" فوري من مجلة مراجعة من قبل الأقران، إذا حصلت أيها الباحث على القبول تعامل بهدوء مع الرد الذي تحصل عليه، من المحتمل أن يكون الرد لديك أيها الباحث من مجلة النشر واحدًا مما يلي:

  • قبول النشر مع المراجعة: يكون هناك حاجة فقط إلى تعديلات طفيفة بعد المراجعة، بناءً على التعليقات المقدمة من المراجعين الخاصة بالمجلة.
  • المراجعة وإعادة التقديم: هناك حاجة إلى مزيد من التغييرات الجوهرية (كما هو موضح) قبل التفكير في النشر، لكن المجلة لا تزال مهتمة للغاية ببحثك.
  • الرفض وإعادة التقديم: يكون البحث غير قابل للتطبيق حالياً للنظر فيه، ولكن التعديلات الأساسية وإعادة التركيز قد تكون قادرة على تغيير هذه النتيجة.
  • الرفض التام: البحث ليس مناسب للنشر في المجلة ولن يكون مناسب، ولكن هذا لا يعني أنه قد لا يتم قبول نشر البحث العلمي في مجلة أخرى.

احتضان تعليقات المراجع كنقد بناء:

 في كثير من الأحيان سيُطلب منك مراجعة البحث العلمي الخاص بك وإعادة تقديمه للمجلة مرة أخرى، بناءً على التعليقات المقدمة من قبل العديد من المراجعين المجهولين والمحررين، فعليك أيها الباحث  دراسة انتقاداتهم بعناية وإجراء التغييرات اللازمة،  حافظ على المرونة وأعد صياغة البحث في ضوء التعليقات التي تتلقاها، استخدم مهاراتك كباحث وكاتب لإنشاء بحث علمي متفوق، ومع ذلك لست مضطراً أيها الباحث إلى التدحرج وإتباع تعليقات المراجعين بتواضع وأنت تشعر أنها خارج نطاق العلامة وغير سليم تماماً، افتح حواراً مع المحرر الخاص بمجلة النشر واشرح موقفك بكل احترام ولكن بثقة، فعليك أن  تتذكر أنت خبير في هذا الموضوع المحدد!

الاستمرار في محاولة نشر بحثك العلمي:

حتى إذا تم رفضك أيها الباحث في نهاية المطاف من قبل المجلة المفضلة لديك، فاستمر أيها الباحث في إعادة كتابة البحث الخاص بك وإرساله إلى مجلات نشر أخرى، تذكر أن البحث المرفوض لا يساوي بالضرورة عمل بحثي سيئ، هناك العديد من العوامل والكثير منها خارج نطاق سيطرتك تماماً تدخل في تحديد الأبحاث المقبول نشرها في المجلة.


لطلب المساعدة في نشر الأبحاث العلمية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟