كيف أسوي السيرة الذاتية

كيف أسوي السيرة الذاتية
اطلب الخدمة

كتابة السيرة الذاتية

كيف أسوي السيرة الذاتية

 


طريقة إعداد السيرة الذاتية:

إذا أردت إعداد السيرة الذاتية الخاصة بك، فإنك ستقوم بعملية إعداد السيرة الذاتية وفقاً لعدة مراحل (قبل، أثناء، بعد) عملية إعداد السيرة الذاتية، وذلك لتحصل على السيرة الذاتية ذات جودة عالية، ولنضع لك هذه المراحل الثلاثة لعملية إعداد السيرة الذاتية كما يلي:

أولاً: مرحلة ما قبل عملية إعداد السيرة الذاتية:

في هذه المرحلة سيكون دورك هو البحث عن مفهوم السيرة الذاتية والتعرف على عناصرها، وكذلك ستقوم بعملية جمع المعلومات التي تؤهلك لإعداد محتوى السيرة الذاتية المتكامل، ويمكنك القيام بهذا من خلال:

  1. النظر إلى كافة الأوراق الثبوتية واستخلاص المعلومات اللازمة منها.
  2. الاطلاع إلى نماذج لعملية إعداد السيرة الذاتية.
  3. ممارسة تجريبية لعملية إعداد السيرة الذاتية.

ثانياً: مرحلة الإعداد الحقيقي لمحتوى السيرة الذاتية:

في هذه المرحلة ستقوم بعملية إعداد السيرة الذاتية على أرض الواقع، وذلك من خلال تضمين محتوى المعلومات وترتيبه كما يلي:

  1. محتوى البطاقة الشخصية: في هذا المحتوى ستقوم بعملية تضمين جزء المعلومات الموجودة في البطاقة الشخصية (الهوية)، وهي: (الاسم، العمر، السكن، الجنسية، رقم البطاقة).
  2. في نفس الفقرة السابقة ستقوم بعملية كتابة معلومات التواصل والاتصال شاملة على: (رقم هاتف، رقم جوال، بريد الكتروني).
  3. محتوى الخبرات العلمية في السيرة الذاتية: ما تحصلت عليه من شهادات أثناء دراستك الأكاديمية ستقوم بعملية كتابة كافة المعلومات المتعلقة بكل شهادة على حدة من الشهادة الأحدث إلى شهادة الثانوية العامة.
  4. محتوى الخبرات العملية في السيرة الذاتية: أين عملت؟ وماذا عملت؟ وماذا قدمت أثناء العمل؟ ومتى وأين كان هذا؟، ستقوم بعملية كتابة هذه المعلومات في فقرة الخبرات العملية من السيرة الذاتية.
  5. محتوى الدورات التدريبية في السيرة الذاتية: كافة الدورات التي حصلت عليها ستقوم بعملية الكتابة لمعلوماتها في السيرة الذاتية شاملة على عدد الساعات ومكان الانعقاد.
  6. محتوى المهارات في السيرة الذاتية: ما تملكه من خبرات ومهارات أخرى خارج نطاق المهارات والخبرات العلمية والعملية، ستقوم بعملية الكتابة لها وفقاً لطبيعة الفرصة التي تُقدم إليها السيرة الذاتية.
  7. محتوى المعرفون في السيرة الذاتية: لابد من أن تشمل السيرة الذاتية على أشخاص وأرقام تواصلهم لتتمكن الجهة المستلمة لهذه السيرة الذاتية من سؤالهم عنك والتأكد من خبراتك ومهاراتك.

ثالثاً: مرحلة ما بعد عملية إعداد السيرة الذاتية:

في هذه المرحلة ستقوم بعملية التصميم الكاملة لمعلومات السيرة الذاتية، كما ستقوم بمراجعة كافة المعلومات المكتوبة تمهيداً للاعتماد النهائي.


ما هي الدورات التدريبية في السيرة الذاتية؟

كلمة دورات تشير إلى اللقاءات التعليمية، وكلمة تدريب تشير إلى التمرين والتقوية، والدورات التدريبية كمصطلح يمكن تعريفها بأنها: لقاءات تعليمية يتم عدها من قبل جهات مختصة لتقديم محتوى معلومات معرفية ومهارات بقصد تنمية قدرات المتلقي، وصقل المواهب والقدرات.

وقولنا فلان تلقى دورة تدريبية تعني أن فلان تلقى برنامجاً معرفياً ومهاراتياً أكسبه خبرة جديدة أو طورًا لديه من خبرة موجودة عنده.

والدورات التدريبية في السيرة الذاتية يُقصد بها: عملية كتابة محتوى ضمني في السيرة الذاتية يُخبر عن الدورات التدريبية التي تلقاها صاحب السيرة الذاتية، وأبعاد هذه الدورات التدريبية.

وتأتي عملية كتابة الدورات التدريبية في السيرة الذاتية بعد كتابة الخبرات العملية وقبل كتابة المهارات والمعرفين.

وتأتي عملية كتابة الدورات التدريبية في السيرة الذاتية بتقديم محتوى يحتوي على أسماءها وعدد ساعاتها ومكان وتاريخ عقدها.


كيف تتم عملية كتابة الدورات التدريبية في السيرة الذاتية؟

تظل الدورات التدريبية التي حصل عليها الشخص بحاجة إلى إخبار عن حصول الشخص عليها، ومن أبرز القوالب التي تساهم في ذلك هو قالب السيرة الذاتية، وتتم عملية كتابة الدورات التدريبية وفقاً لما يلي:

  1. بعد كتابة الخبرات العملية كاملة، سيأتي الدور على كتابة محتوى الدورات التدريبية، إذ تنفرد لها فقرة كاملة في السيرة الذاتية.
  2. في كتابة الدورات التدريبية يجب اتباع أسلوب التسلسل الرقمي، بمعنى كتابة كل دورة على حدة برقم تسلسلي خاص.
  3. يتم كتابة الدورات التدريبية بذكر اسم الدورة بشكل كامل كما هو موجود في الشهادة المثبتة.
  4. بعد كتابة اسم الدورة يتم كتابة عدد ساعاتها ومكان انعقادها وتاريخ انعقادها.
  5. تبدأ بعملية كتابة محتوى الدورات التدريبية من الدورة الأهم التي لها علاقة بالهدف الذي من أجله تكتب السيرة الذاتية ثم الدورة الأقل أهمية.
  6. مثال على محتوى الدورات التدريبية في السيرة الذاتية: التصميم الجرافيكي، 20ساعة، مركز الريادة والتطوير، 20/3/2020_ 20/4/2020م.

معايير كتابة الدورات التدريبية في السيرة الذاتية:

تتبع عملية كتابة الدورات التدريبية في السيرة قواعد تحكمها نوردها فيما يلي:

  1. يجب أن يكون المحتوى مُصدقاً بشهادة مختومة.
  2. معلومات محتوى الدورات التدريبية تكون مطابقة لما جاء في الشهادات الثبوتية أيضاً.
  3. قد يأخذ الشخص العديد من الدورات التدريبية التي ليس لها علاقة بتخصصه ولا مجاله، من الضروري كتابة هذه الدورات التدريبية ولكن ستبدأ بالدورات التدريبية ذات الارتباط بالتخصص والمجال أولاً.
  4. محتوى الدورات التدريبية يجب أن يحقق هدفه وهو إثبات كفاءة وقدرة المتقدم، فلا ينبغي تضمين دورات تدريبية ذات مستوى ضعيف مثل الدورات التي تكون عبارة عن لقاء أو لقاءين فقط تقل عدد ساعاتهم عن 5 ساعات.

السيرة الذاتية


كيف يمكن تقوية محتوى السيرة الذاتية؟

أن يكون محتوى السيرة الذاتية يتصف بالقوة فهذا يعني زيادة كفاءة السيرة الذاتية وتحقيق أهدافها، ولأجل تقوية محتوى السيرة الذاتية إليك النصائح التالية:

  1. نبدأ بمحتوى المعلومات الشخصية في السيرة الذاتية، فهذا المحتوى يمكن تقويته من خلال اكتمال على كافة المعلومات المطلوبة من اسم وعمر ورقم بطاقة وأرقام تواصل.
  2. محتوى المؤهلات العلمية في السيرة الذاتية يكون قوياً بقوة الطرح الذي يشمله، والأسلوب القوي في صياغته، مثلاً: عليك كتابة التخصص الكامل مثل صحافة وإعلام ولا تكتفي بكتابة صحافة فقط أو اعلام فقط.
  3. محتوى الخبرات العملية في السيرة الذاتية يكون قوياً بذكر الأعمال ذات الشأن أولاً، مثل: المؤسسات المعروفة ك(مهندس برمجيات في قوقل) وهكذا.
  4. محتوى الدورات التدريبية في السيرة الذاتية يأخذ قوته من ذكر الدورات الدولية أولاً ثم المحلية.

عملية كتابة السيرة الذاتية:

ليس صعباً أن تقوم بعملية الكتابة المتكاملة لمحتوى السيرة الذاتية، ولنبسط لك عملية كتابة محتوى السيرة الذاتية أكثر، سنعرض لك لطريقة الصحيحة من خلال طرحنا إياها بأسلوب (الأسئلة والأجوبة) فإليك طرحنا:

أولاً: اسأل نفسك: لماذا أقوم بعملية كتابة السيرة الذاتية؟

إجابتك عن هذا السؤال يجب أن تكون واضحة الأهداف؛ لأن عملية كتابة محتوى السيرة الذاتية هو وسيلة لتحقيق الهدف.

ثانياً: بعد تحديدك للهدف من وراء عملية إعداد محتوى السيرة الذاتية ستقوم بعملية الإعداد الفعلية لهذا المحتوى وذلك من خلال الأسئلة المرتبة التالية:

  1. كيف سيتعرف المستلمين لمحتوى السيرة الذاتية عليّ؟ إجابة هذا السؤال تكون بمحتوى المعلومات الشخصية الذي ستقوم بعملية الكتابة له كأول فقرات محتوى السيرة الذاتية، حيث تشمل: (اسمك الرباعي، عمرك، مكان سكنك، تاريخ ميلادك، حالتك الاجتماعية، رقم بطاقتك الشخصية).
  2. ما هي الشهادات العلمية التي أمتلكها؟ وكيف يمكن الإخبار عنها؟ فقرة المؤهلات الأكاديمية في محتوى السيرة الذاتية تمكنك من عرض كافة الشهادات العلمية التي حصلت عليها، وذلك بعملية تضمين قيمة الشهادة: (ثانوية، دبلوم، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه)، ومن ثم عملية كتابة المعدل الذي تخرجت به من هذه الدرجة العلمية ومكان التخرج وكذلك التخصص.
  3. أماكن العمل والخبرات التي اكتسبتها بالممارسة العملية كيف أعرضها في محتوى السيرة الذاتية؟ من البديهي أن تكون الخبرات العملية أحد محددات وعناصر السيرة الذاتية، وتتم عملية كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية بذكرك لطبيعة العمل الذي التحقت به ومدته ومكانه.
  4. ماذا عن المهارات والمواهب الأخرى التي أمتلكها؟ لا قلق، هذه المهارات والمواهب لها فقرة خاصة بها في محتوى السيرة الذاتية، حيث ستقوم بعملية الكتابة لها في فقرة بعنوان (المهارات والمواهب) تضع فيها كل ما لديك من قدرات عملية وعلمية واجتماعية وشخصية.
  5. كيف يمكن أن يتأكد المستلمين لمحتوى السيرة الذاتية من قدراتي؟

المعرفون هو الوسيلة الأمثل التي تحتل الاجابة في هذا التساؤل، حيث ستقوم في محتوى السيرة الذاتية بعملية كتابة من اثنين إلى خمسة وأرقام التواصل من الأشخاص الذين يمكن التواصل معهم وسؤالهم عنك.


الفرق بين السيرة الذاتية وخطاب النوايا:

صحيح أن السيرة الذاتية وخطاب النوايا متشابهان إلى حد كبير في محتوى المعلومات لكل منهما ولكن يظل بينهما اختلافات جوهرية كالتالي:

  1. السيرة الذاتية هي سرد مرقم ومتسلسل أما خطاب النوايا فهو تقرير مقالي بنظام الفقرات الكاملة.
  2. السيرة الذاتية لا تقبل التعبير الإنشائي، أما خطاب النوايا فيقوم على التعبير الإنشائي بشكل أساسي.
  3. السيرة الذاتية تُقدم إلى عدة مجالات: (دراسة، عمل، اقامة، غيرها)، أما خطاب النوايا فيكون مقدماً للدراسة فقط.
  4. السيرة الذاتية تحتمل قالب التصميم الجرافيكي، أما خطاب النوايا فلا يتم إدراجه في التصميم الجرافيكي على الإطلاق.
  5. خطاب النوايا يكون مبنياً على السيرة الذاتية، إذ إن أغلب معلوماته موجودة في السيرة الذاتية التي تكون معدة بشكل مسبق.

السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير ومعاييرها:

من أهم الأمور التي يتم تقديم محتوى السيرة الذاتية هي (التقدم لمرحلة الماجستير) إذ إن مرحلة الماجستير واندراجها في إطار الدراسات العليا تعكس أهمية محتوى السيرة الذاتية للطالب المتقدم، ويتم كتابة محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير فقاً للمعايير التالية:

  1. مرحلة الماجستير وتقدمها تتطلب استخدام لغة قوية في عملية كتابة محتوى السيرة الذاتية.
  2. تتم عملية كتابة السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير وفقاً للطريقة المعهودة لعملية كتابة محتوى السيرة الذاتية، وهي بالترتيب: (المعلومات الشخصية، المؤهلات الأكاديمية، الخبرات العملية، المهارات، المعرفون) دون أن تغيير في محتوى أو ترتيب هذه السيرة الذاتية.
  3. يغلب طلب كتابة محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير باللغة الإنجليزية أو بمحتوى (عربي انجليزي)، ولذلك يفضل الاطلاع على طبيعة الطلب قبل عملية كتابة محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير.
  4. مرحلة الماجستير تهتم بشكل كبير بالصفات الشخصية والمهارات اللغوية، ولذلك من الضروري أن تشمل السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير على هذه المعلومات.
  5. بالنسبة لعملية تصميم محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير فإن ذلك يتم وفقاً للقواعد الأساسية للتصميم بدون أي خروج عن هذا الإطار حتى وإن كان بذلك بقالب الانفوجرافيك.

السيرة الذاتية


نصائح لعملية كتابة السيرة الذاتية المقدمة لمرحلة الماجستير:

هدفك الأساسي من وراء كتابة محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير هو حصولك على القبول للدراسة في هذه المرحلة (الماجستير)، ولذلك نضع لك النصائح التالية للطريقة الصحيحة لكتابة السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير:

  1. نبدأ بكتابة المعلومات الشخصية، حيث يجب أن تبدأ بكتابتها باسم الرباعي وكافة المعلومات الأخرى، وهنا يجب التنويه أن قوة هذه الفقرة بالنسبة لمرحلة الماجستير تأتي بكتابة المعلومات الاسم باللغة العربية والإنجليزية أيضاً.
  2. عند كتابة المؤهلات الأكاديمية لمرحلة الماجستير، فإنك ستبدأ بذكر درجة البكالوريوس وتخصصك، وهنا قم بكتابة التخصص الكامل بما يتوافق مع كشف الإرشاد، فمثلاً لا تكتفي بكتابة هندسة بل قم بكتابة (هندسة كهربائية).
  3. الخبرات العملية مهمة جداً في عملية كتابة محتوى السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير حيث يتقوم بكتابة أماكن العمل التي لها علاقة بمجال دراستك أولاً.
  4. بالنسبة للمهارات، ففي السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير قم بكتابة اللغات مع ذكر الدرجة مثل (توفل 6,5).
  5. في المهارات أيضاً، قم بالتركيز على المهارات الخاصة بالبحث والرسائل.
  6. المعرفون في السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير يجب اختيارهم من محورين (أكاديميين) و(أصحاب مشاريع عمل).
  7. إذا كان مجال الدراسة متعلق بأحد التخصصات الحاسوبية فمن الأفضل أن تقوم بتصميم السيرة الذاتية بقالب الانفوجرافيك.

أهمية السيرة الذاتية في مرحلة الماجستير:

تأتي أهمية السيرة الذاتية للتقدم لمرحلة الماجستير وفقاً لما يلي:

  1. مرحلة الماجستير محصورة بعدد محدد من القبولات وبالتالي لا يتم قبول كل من تقدم، وتعمل السيرة الذاتية على إبراز التفاضل المبدئي بين المتقدمين.
  2. في الغالب يتم إجراء مقابلة شخصية للقبول في مرحلة الماجستير، ولهذا يجب أن يسبق المقابلة وجود السيرة الذاتية للطالب المتقدم.
  3. تختصر السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير معلومات كثيرة عن الأوراق الثبوتية.
  4. تعبر السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير عن شخصية الطالب وقدراته وتكوين الصورة الأولية عنه وهذا ضروري للقبول في الماجستير.
  5. أن تكتب السيرة الذاتية لمرحلة الماجستير فهذا يعني وجود خلفية معلوماتية لديك تؤهلك لإقناع اللجنة بقبولك وكفاءتك.

نموذج السيرة الذاتية جاهز

فيما يلي، وضعنا لك نموذجاً متكاملاً وجاهزاً لقالب السيرة الذاتية، حيث يؤهلك هذا النموذج إلى التعرف على العناصر الأساسية المكونة لمحتوى السيرة الذاتية، كما أنك ستجد في نموذج السيرة الذاتية ما يلي:

  1. بدأ نموذج السيرة الذاتية الجاهز بسرد محتوى المعلومات الشخصية والتي تمكنك من الملأ المباشر لها وفقاً لمعلوماتك الأساسية.
  2. تمت عملية كتابة التحصيل الأكاديمي في محتوى السيرة الذاتية مع وضع مثال متكامل حول هذه عملية كتابة هذا المحتوى.
  3. في محتوى نموذج السيرة الذاتية الجاهزة تمت عملية كتابة الخبرات العملية وتوضيحها، حيث بإمكانك اعتماد نفس نمط الكتابة الذي تم على محتوى هذا النموذج.
  4. جاءت عملية كتابة محتوى الدورات التدريبية بعد كتابة الخبرات العملية في محتوى نموذج السيرة الذاتية الجاهز، حيث أوضح محتوى النموذج كيفية كتابة محتوى الدورات التدريبية في السيرة الذاتية.
  5. وضع محتوى نموذج السيرة الذاتية اللغات بعد الدورات التدريبية، ويمكن تصحيح هذا العنوان ليكون (المهارات) والقيام بعملية كتابة اللغات ضمن هذه المهارات.
  6. انتهى محتوى نموذج السيرة الذاتية بعملية كتابة المعرفون.
  7. يمكنك اعتماد هذا النموذج كقالب متكامل عن السيرة الذاتية.

الخبرات العملية في السيرة الذاتية:

كلمة خبرات تشير إلى المعرفة والتمكن من أمر معين وذلك إلى حصيلة إتقان لأمر معين، وكلمة عملية تشير إلى العمل والمهن.

إذاً، الخبرات العملية هي عبارة عن مهارات متراكمة ومتقنة لدى الشخص من جراء الممارسة العملية لها.

وبالتالي يمكن أن نعرف الخبرات العملية في السيرة الذاتية بأنها: كافة أماكن العمل والمهارات المهنية المكتسبة لدى صاحب السيرة الذاتية شاملة على كافة المتعلقة الدالة عليها.

وتأتي كتابة محتوى الخبرات العملية في السيرة الذاتية بعد كتابة المؤهلات العلمية، أي في الفقرة الثالثة من محتوى السيرة الذاتية.

كما تشمل كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية على كتابة اسم العمل ومكانه وزمانه.


كيفية كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية:

يتم كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية وفقاً للخطوات التالية:

  1. بعد الانتهاء من كتابة محتوى المعلومات الشخصية أولاً ثم كتابة المؤهلات العلمية يأتي دور كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية.
  2. أول ما تبدأ به في كتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية هو كتابة العنوان: (الخبرات العملية).
  3. تبدأ بكتابة اسم الوظيفة التي شغلتها، وذلك بشكل متكامل، مثلاً لا تكتب مدرس لغة انجليزية، بل الأصح أن تكتب مدرس لغة انجليزي للمرحلة الثانوية، وهكذا.
  4. بعد اسم الوظيفة في الخبرات العملية ستقوم بتضمين مكان العمل.
  5. يلي مكان العمل الفترة الزمنية، حيث يتم ذلك في محتوى الخبرات العملية بذكر تاريخ الابتداء وتاريخ الانتهاء، مثال: 20/3/2015_ 20/3/2018.
  6. يمكن تضمين سبب انتهاء العمل في الخبرات العملية، مثل: بسبب إغلاق المؤسسة، بسبب منحة دراسية.... .
  7. تكتب الخبرات العملية في السيرة الذاتية باستخدام التعداد الرقمي، فيتم كتابة أول خبرة من هذه الخبرات ثم الانتقال بعدها لخبرة ثانية.

معايير ونصائح لكتابة الخبرات العملية في السيرة الذاتية

لأجل أن تكون الخبرات العملية مكتملة المعايير في السيرة الذاتية ولتحقق هذه الخبرات الهدف من وراء تضمينها في السيرة الذاتية نضع لك المعايير والنصائح التالية:

  1. قم بكتابة الخبرات التي تتعلق بمجال تقديمك السيرة الذاتية بشكل مباشر، فمثلاً كانت السيرة الذاتية مقدمة لنيل فرصة الدراسة لتخصص الهندسة، فستبدأ بذكر خبرات العمل ذات العلاقة بتخصص الهندسة... وهكذا.
  2. هناك مؤسسات وشركات يكون اسمها ذا قوة وجذب، مثل: (مايكروسفت) مثلاً، ولهذا ننصحك بالبدء بذكر الخبرات ضمن هذه المؤسسات أولاً.
  3. يجب أن تكون الخبرات العملية واقعية وصادقة، بمعنى أنه بالفعل قمت بالعمل واكتساب الخبرات ضمن المعلومات المدونة في السيرة الذاتية.
  4. من الأفضل أن يكون للخبرات العملية شهادات خبرة موثقة وموقعة من رؤساء المؤسسات التي قمت بتدوينها في السيرة الذاتية.
  5. يجب الحذر من وجود تداخل غير منطقي في تضمين الخبرات المهنية، فمثلاً تكتب أنك عملت في إحدى المؤسسات من الفترة 2/3/2015 _2/3/2016، وتكتب أنك عملت في أكثر من ثلاث مؤسسات في نفس ذات الفترة الزمنية، إلا إذا قمت بتوضيح ذلك، مثل: (مهندس كهربائي، شركة توزيع الكهرباء، 2/3/2015_2/3/2016، وذلك بنظام القطعة)، أو تكتب (بنظام الساعات المتقطعة).

 فيديو: كتابة السيرة الذاتية بطريقة احترافية 

 


لطلب المساعدة في كتابة وتصميم السيرة الذاتية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة