إجراءات تنسيق الأبحاث وفق دليل الجامعة

إجراءات تنسيق الأبحاث وفق دليل الجامعة
اطلب الخدمة

إجراءات تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية وفق دليل الجامعة

يعتبر التنسيق واحداً من أهم المهام التي يجب عليك كباحث أن تحرص على إنجازها بالشكل الصحيح والمناسب بعد أن تقوم بالانتهاء من كتابة الأبحاث والرسائل العلمية، والسبب في كون التنسيق أمراً في غاية الأهمية أن التنسيق الجيد هو أول ما يجتذب المهتمين ويدفعهم للتعرف على ما تحتويه الأبحاث والرسائل العلمية، بالإضافة إلى أن الأبحاث والرسائل العلمية في الغالب ما تحتوي على الكثير من المعلومات المهمة والتي يقوم الباحثون باستعراضها واستخدامها بشكل كبير في مختلف أجزاء الأبحاث والرسائل العلمية، لذلك وللكثير من الأسباب الأخرى كان من الواجب عليك كباحث أن تعمل على تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية بعد الانتهاء من عملية الكتابة، كما يعتبر التنسيق الجيد أحد أهم العوامل التي يتم النظر إليها عندما تقوم كباحث بتقديم هذه الأبحاث والرسائل العلمية ليتم نشرها في المجالات أو لتحصل على الدرجة العلمية التي تقوم بدراستها، حيث تعتمد كل المجلات والجامعات أسلوباً في التنسيق لا يتم قبول الأبحاث والرسائل العلمية إلا إذا تم تنسيقها وفقاً لهذا الأسلوب، ويمكنك أن تطلع على الدليل الخاص بتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية الذي تقدمه الجامعة والذي يتم اعتماده في عملية القبول أو الرفض للأبحاث والرسائل العلمية، كما أنه يمكنك الحصول على الإرشادات الخاصة بإجراءات التنسيق التي تشترطها المجلات المختلفة من خلال التواصل معها أو مع أحد الباحثين الذي قام بالنشر فيها حيث يمكنك الاستفادة من المنشورات السابقة للمجلات للتعرف على شكل التنسيق المعتمد لديها.


 أهمية تنسيق كتابة الأبحاث والرسائل العلمية 

ساهمت الإجراءات التي تفرضها الجامعات والمجلات والمؤسسات البحثية الأخرى في التأسيس للكثير من المنافع التي تمت إضافتها للأبحاث والرسائل العلمية، ومن أهم فوائد إجراءات التنسيق التي يتم فرضها على عملية الكتابة:

  1. تحسين مظهر الكتابة وعرض المعلومات من خلال تنسيقها بأسلوب موحد.
  2. التمييز بين الرديء والجيد من الأبحاث والرسائل العلمية، من خلال التنسيق الجيد وأسلوب عرض الباحث للمعلومات.
  3. الارتقاء بعمل الباحثين والحد من العشوائية في عملية كتابة الأبحاث والرسائل العلمية.

 الإجراءات العامة لتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية 

يوجد مجموعة من الإجراءات التي يجب عليك كباحث أن تكون مدركاً لها عندما تقبل على تنسيق الكتابة التي انتهيت منها، ويجب عليك كباحث أن تلتزم التزاماً تاماً بإجراءات عملية التنسيق كما تلتزم بشكل كامل بإجراءات عملية الكتابة من خلال اتباع أسلوب الكتابة العلمية والالتزام في الكتابة بالمنهج العلمي الصحيح، ومن أهم إجراءات عملية التنسيق التي يجب عليك كباحث أن تلتزم بها:

  1. تنسيق صفحة الغلاف: تحتوي صفحة الغلاف على مجموعة من المعلومات الأساسية حول البحث أو الرسالة، ويجب عليك كباحث بعد أن تنهي من الكتابة أن تقوم بتنسيقها بشكل صحيح بحيث يظهر اسم الرسالة واسمك بشكل واضح بالإضافة إلى شعار الجامعة واسمها واسم الكلية التي تدرس فيها، ويكون العنوان عادة بقياس 18 وبخط سميك.
  2. تنسيق صفحة الإشراف: وفي هذه الصفحة تقوم عزيزي الباحث بكتابة اسمك واسم البحث بالإضافة إلى أسماء المشرفين، وكما ويتم كتابة معلومات عن السيرة الذاتية الخاصة بك كباحث في هذه الصفحة.
  3. تنسيق صفحة الموافقة: وفي هذه الصفحة يتم كتابة اسم الباحث والعنوان الخاص به والدرجة العلمية التي يحملها بالإضافة إلى كتابة أسماء المشرفين ووظائف كل منهم، كما يتم كتابة التاريخ الذي تمت فيه مناقشة الرسالة ومنح الباحث الدرجة العلمية.
  4. تنسيق صفحتي الشكر والإهداء: وفي هاتين الصفحتين يمكنك كباحث أن تقدم شكرك وإهداءك لكل من ساعدك ولكل الشخصيات المهمة والمؤثرة في حياتك.
  5. تنسيق صفحة المحتويات: حيث يتم تنسيق الصفحة الخاصة بالمحتويات على شكل جدول يضم كافة المحتويات الخاصة بالرسالة، ويشمل تنسيق هذه القائمة أن يتم كتابة رقم الصفحة الخاصة بكل جزء من محتويات الرسالة والتي هي عبارة عن المقدمة وتلخيص الدراسات السابقة والإطار النظري للرسالة ثم الملخص وخاتمة البحث يليهما قائمة المراجع والمصادر التي تم الاعتماد عليها وفي النهاية الجزء الخاص بالملاحق.

تكامل عمليتي التنسيق والطباعة في الأبحاث والرسائل العلمية

تلي عملية التنسيق عملية الطباعة، وبعد أن تتأكد كباحث أنك قد قمت بتنسيق كافة مكونات البحث بالطريقة الصحيحة وبالاعتماد على دليل التنسيق الخاص بالجامعة، ويعتبر القيام بعملية التنسيق بشكل جيد تمهيداً لطباعة ناجحة للبحث، حيث من خلال عملية التنسيق يتم ضبط الصفحة بالطريقة التي ستخرج بها في عملية الطباعة ومن إجراءات التنسيق التي تؤثر على عملية الطباعة عملية تنسيق الهوامش الخاصة بالصفحة وعملية تنسيق الجداول والأشكال، حيث يتم تنسيق الجداول والأشكال بحيث تكون في مكانها الصحيح وبشكل مناسب داخل الفقرات وفي حالة الجداول يجب أن تقوم عزيزي الباحث بكتابة عنوان الجدول ورقمه في أعلى الجدول أما الصور والأشكال فيتم كتابة المعلومات الخاصة بها من حيث الاسم والرقم أسفل الشكل أو الصورة، ويجب عليك كباحث أن تعلم أن عملية التنسيق الصحيحة هي تمهيد لتتم عملية الطباعة بشكل سليم.


المواصفات الكاملة لطباعة الأبحاث والرسائل العلمية

لا تقل عملية الطباعة أهمية عن عملية التنسيق أو الكتابة أو غيرها من العمليات المهمة في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية، تتم طباعة صفحة الغلاف على غلاف مصنوع من الجلد، ويتم طباعة الرسالة على ورق مقاس A4 بمقاس 21x29.7 سم وتكون الهوامش على اليمين 3 سم وفي الجوانب الأخرى للصفحة 2.5 سم، ويتم التأكد من أن التنسيق الخاص بالعناوين قد تم بشكل صحيح، من حيث مكان العنوان حسب نوعه ومقاس وشكل الخط المناسب، ومن المهم قبل البدء بالطباعة التأكد من أن الكتابة والتنسيق ليس بهما أي أخطاء وذلك لتجنب إعادة الطباعة.


شروط كتابة وتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية

هناك مجموعة من الشروط التي ينبغي عليك كباحث ن تأخذها في الحسبان عندما تقدم على كتابة وتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية، وتحدد هذه الشروط الأساليب والمنهجيات التي ينبغي أن تتم كتابة وتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية وفقاً لها لتكون على الصورة العلمية الصحيحة التي تساهم في تحقيق الأهداف السامية لكتابة الأبحاث والرسائل العلمية ألا وهي العمل على تفسير مختلف الظواهر وحل مختلف المشاكل التي تواجه المجتمعات، ويعتبر التنسيق أحد المتطلبات الهامة التي لا يجب عليك كباحث أن تهمل دوره وأهميته في المساهمة في تحسين جودة الأبحاث والرسائل العلمية من حيث تنظيم وترتيب المعلومات الواردة فيها بما يساعد القارئ على الاستفادة من النتائج التي يتوصل إليها الباحثون من خلال كتابة الأبحاث والرسائل العلمية.


فنيات تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية

من المهم لك كباحث أن تتعرف على أهم الفنيات التي تتعلق بموضوع التنسيق عند انتهاءك من مهمة كتابة الأبحاث والرسائل العلمية وذلك لأن عملية التنسيق لا تقل أهمية عن عملية الكتابة، وفي حال كان التنسيق سيئاً فسيجد من يقرأ الأبحاث والرسائل العلمية صعوبةً في قراءة هذه الأعمال والاستفادة منها بسبب التنظيم السيء لعرض المعلومات، حيث لتنسيق المعلومات أهمية كبيرة في سهولة حصول القارئ عليها، ومن أهم الفنيات التي يجب عليك كباحث أن تعمل على القيام بها عندما تقوم بتنسيق وكتابة الأبحاث والرسائل العلمية، ومن أهم الفنيات المتعلقة بذلك أحجام الخطوط وأنواعها التي يتم استخدامها في عملية الكتابة والتنسيق لمختلف أنواع النصوص والفقرات التي تتكون منها الأبحاث والرسائل العلمية، فعملية التنسيق كعملية الكتابة لها اشتراطات ومواصفات يجب عليك كباحث حتى تحصل على الأبحاث والرسائل العلمية بشكل صحيح وتتمكن من نشرها أن تلتزم بها وتقوم بمراعاتها في عملية التنسيق.


 التنسيق العام للأبحاث والرسائل العلمية 

تتصف الأبحاث والدراسات العلمية بأن لها أسلوب ونمط في عملية التنسيق والكتابة تميزها عن غيرها من أنواع الكتابات الأخرى، ويجب حتى يتم قبول الأبحاث والرسائل العلمية للحصول على الدرجات العلمية أو ليتم نشرها من خلال المجلات المختلفة أن تكون قد تمت عملية الكتابة والتنسيق لها من قبل الباحث حسب متطلبات عملية التنسيق والكتابة العامة الخاصة بالأبحاث والرسائل العلمية، ومن أهم أساسيات تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية العامة:

  1. أن تكون الرسالة مقسمة إلى مجموعة من الأبواب والفصول الفرعية: حيث تقوم كباحث بتجزئة الموضوع الذي تقوم بدراسته إلى مجموعة من العناوين الفرعية التي تخدم في الموضوع الرئيسي وتساهم في تبسيطه، ويجب أن يتم تنسيق الفقرات والمحتويات المختلفة لهذه الأجزاء بطريقة صحيحة.
  2. مراعاة مقاسات وأنواع الخطوط: وهي من أهم المبادئ التي يتم على أساسها تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية، وذلك بهدف تنظيم المحتوى بشكل سليم، حيث يتم كتابة الفقرات بشكل عام بنفس نوع وحجم الخط، في حين يتم كتابة العناوين الفرعية بحجم خط أكبر وكتابة العناوين الرئيسية بحجم أكبر من العناوين الفرعية، وفي ذلك تسهيل لمهمة القارئ في معرفة مكونات كل فصل من فصول الرسالة.
  3. تنسيق الجداول والأشكال: تعتبر الجداول والأشكال من أهم العناصر التي يعتمد عليها الباحثون في عرض المعلومات المختلفة خلال الرسالة، ومن المهم لك كباحث أن تقوم بتنسيق الجداول والأشكال بطريقة صحيحة، ويكون التنسيق الصحيح الذي يتعين عليك كباحث استخدامه في تنسيق الجداول والأشكال أن توضع في منتصف الصفحة وأن تقوم كباحث بكتابة الرقم والعنوان لكل منها أما عن تنسيق العنوان فيختلف بين الجداول والأشكال، حيث عليك كباحث أن تقوم بكتابة العنوان أسفل الأشكال بينما يتم كتابة العنوان أعلى الجداول.
  4. عند تقديم نسخة من الأبحاث أو الرسائل العلمية للتحكيم فإنه من المهم أن تقوم كباحث بتنسيقها بشكل مناسب، حيث يتم تنسيق هذه النسخة بترك مسافة سطرين تحت كل سطر وذلك ليقوم المسؤول عن التحكيم بتدوين ملاحظاته في حال وجدت في هذه المساحة وذلك حتى تتمكن كباحث من فهم تلك الملاحظات ويسهل عليك الاستفادة منها وتطبيقها.


 الخطوات الرئيسية التي تمر بها عملية التنسيق 

يعتبر الالتزام بالخطوات الرئيسية لعملية التنسيق من أهم العوامل التي تساعد الباحثين على إنجاز مهمة التنسيق بنجاح، ومن أهم الخطوات التي يجب أن تمر بها كباحث عند تنسيق الرسالة الخاصة بك:

  1. الالتزام بعدد الصفحات المسموح به من قبل الجامعة حسب الدرجة العلمية التي تدرس فيها كباحث أو عدد الصفحات الذي تشترطه المجلة التي ترغب بالنشر من خلالها.
  2. تنسيق العناوين بشكل صحيح وتمييزها عن محتويات الأخرى.
  3. ترتيب الفقرات في مختلف أجزاء الرسالة بحيث تكون بشكل منظم ومرتب.
  4. تنسيق الجداول والأشكال بشكل صحيح مع ترقيمها وعمل قائمة بأرقام وأسماء الجداول والأشكال لتكون جزء من قائمة المحتويات الخاصة بالرسالة.
  5. ترقيم الصفحات بشكل صحيح وكتابة العناوين وأرقام صفحات كل منها في قائمة المحتويات.
  6. الالتزام بنوع الخطوط وأحجامها.

 ما هو دليل تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية؟ 

تقدم كل جامعة من الجامعات دليلاً خاصاً بعملية التنسيق حتى يقوم الباحثون بالاعتماد على هذا الدليل في تنسيق وإخراج الأبحاث والرسائل العلمية التي يتم تقديمها إليها لاعتمادها ومنح الباحثين الدرجات العلمية على أساسها، ويعتبر دليل التنسيق الخاص بالجامعة الأساس الذي يجب أن تقوم عملية التنسيق بناءً عليه، ويحتوي دليل التنسيق الخاص بالجامعة على كافة التعليمات التي يجب عليك كباحث أن تقوم بالالتزام بها عندما تبدأ بعملية التنسيق الخاصة بالأبحاث والرسائل العلمية، ويحتوي دليل التنسيق هذا على أنواع الأوراق التي يجب أن يتم استخدامها في عملية طباعة الأبحاث والرسائل العلمية، ومن أبرز النقاط التي يحتوي عليها دليل تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية الخاص بكل جامعة ما يلي:

  1. يحتوي دليل التنسيق الخاص بكل جامعة على نوع الخط الذي يتم استخدامه، وفي حال كانت الجامعة تعتمد أكثر من لغة في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية فإنه يتم اعتماد نوع خط خاص بكل لغة.
  2. يحتوي دليل التنسيق الخاص بكل جامعة على حجم وسماكة الخطوط المستخدمة في كل جزء من أجزاء الأبحاث والرسائل العلمية، ويتعين عليك كباحث أن تلتزم بكل منها سواء في تنسيق الفقرات أو تنسيق العناوين الفرعية أو تنسيق العناوين الرئيسية، أو في تنسيق غيرها من أجزاء الأبحاث والرسائل العلمية.

أهمية الاعتماد على دليل الجامعة في تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية

يعتبر دليل التنسيق الخاص بالجامعة الوثيقة الأهم التي يجب أن تقوم كباحث بالاعتماد عليها واتباع التعليمات الخاصة بها، لما لهذا الدليل من أهمية كبيرة، حيث يساهم دليل الجامعة في منع وجود العشوائية في الأعمال التي يتم تقديمها للجامعة من قبل الباحثين، حيث تساهم هذه العشوائية في انخفاض جودة البحث العلمي في الجامعة وتدني اسمها بين جامعات العالم المهتمة بنشر البحث العلمي، كما أن هذا الدليل يجعل من البحث العلمي أداة مناسبة لتقديم التفسيرات والحلول للظواهر والمشاكل التي يتم دراستها من قبل الباحثين من خلال البحث العلمي، ولذلك عزيزي الباحث فإنه من المهم أن تجعل من دليل الجامعة مرجعك الأهم عندما تقوم بعملية التنسيق للبحث العلمي الخاص بك.


كيف يمكن تحقيق الكفاءة في تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية؟

تأتي عملية التنسيق بعد انتهاء الباحث من مرحلة الكتابة بكافة أجزائها وتفاصيلها، وتعتبر عملية التنسيق هي العملية المسئولة عن إخراج الأبحاث والرسائل العلمية بطريقة مناسبة تتماشى مع المكانة الهامة التي تشكلها الأبحاث والرسائل العلمية، وتعتبر عملية التنسيق من العمليات الهامة التي يجب ألا تغض الطرف عنها كباحث لما لها من تأثير هام على الجودة وأيضاً لما توليه الجامعات من أهمية كبيرة لالتزام الباحثين بعمل بتنسيق الأبحاث والرسائل العلمية بشكل صحيح وبحسب دليل التنسيق الخاص بالجامعة، ومن أهم العوامل التي تزيد من كفاءة عملية التنسيق:

  1. التعرف على دليل الجامعة والالتزام بكافة التعليمات الواردة في هذا الدليل لأن الجامعة تعتمد على هذا الدليل في تقييم الأبحاث والرسائل العلمية التي يقدمها الباحثون.
  2. امتلاك المهارات الفنية والتقنية التي تحتاج إليها عملية التنسيق ومن أهمها الاحتراف في استخدام برامج الحاسوب المختلفة التي يتم التعامل بها.
  3. يعتبر عامل الخبرة من أهم العوامل التي تساعد في الوصول إلى تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية بشكل صحيح، فمن المهم لك كباحث إذا لم تكن تمتلك الخبرة الكافية أن تستعين بشخص يمتلك هذه الخبرة لتوفير الوقت والجهد وتحسين جودة عملية التنسيق.

ملاحظات مهمة في تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية

هناك مجموعة من الملاحظات التي يجب أن تكون كباحث منتبهاً لها عندما تقبل على مرحلة تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية، حيث تعمل هذه الملاحظات على إخراج الأبحاث والرسائل العلمية من عملية التنسيق بأفضل صورة ممكنة، وهذه الملاحظات هي:

  1. عليك كباحث أن تطالع وباعتناء دليل التنسيق الخاص بالجامعة، وعليك أيضا كباحث أن تلتزم بكافة التعليمات الواردة في هذا الدليل.
  2. أن تتعرف على المراحل الأساسية التي يجب أن تمر بها عملية التنسيق وأن تلتزم بها كباحث حتى لا تغفل عن أحد هذه المراحل ويكون نقصاً في إخراج الأبحاث والرسائل العلمية بصورتها النهائية.
  3. عليك كباحث أن تراعي اللغة التي تستخدمها في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية وذلك لاعتماد العديد من جوانب التنسيق على اللغة المستخدمة في الكتابة، ففي حالة استخدامك كباحث للغة العربية فإن الهامش الأيمن يجب أن يكون أكبر من باقي الهوامش لاعتبار التغليف وفي حالة استخدامك كباحث اللغة الإنجليزية فإن الهامش الأيسر يجب أن يكون أكبر لنفس السبب.

أهم التقنيات التي يتم الاعتماد عليها في عملية التنسيق

يعتبر استخدام التقنيات والأدوات المختلفة من أهم العوامل التي تساهم في تحقيق الجودة والدقة في عملية التنسيق، بالإضافة إلى أن استخدام الأدوات والتقنيات المختلفة يساهم في توفير الكثير من وقتك وجهدك كباحث كما أنه يعتبر العامل الأساسي في ضبط التنسيق بشكل جيد، ومن أهم الأدوات التي يتم الاعتماد عليها من قبل الباحثين في تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية برنامج word، حيث يعتبر هذا البرامج من أهم وأشهر البرامج التي يتم الاعتماد عليها في التعامل مع النصوص بمختلف أنواعها وأحجامها، ويعتمد الكثير من الباحثين على هذا البرنامج لمزاياه الكثيرة حيث يحتوي البرنامج على الكثير من الأدوات سهلة الاستخدام بالإضافة إلى خيارات التنسيق الواسعة التي توفر للباحث الكثير من الخيارات والإمكانات، كما أن البرنامج يمكن للباحث التعامل مع مختلف أنواع وأحجام الملفات النصية.

وهناك المزيد من الأدوات والبرامج التي يتم الاعتماد عليها في عملية التنسيق ويبقى الاختيار لك كباحث في أن تختار البرنامج الذي تتقنه.


 فيديو: طريقة تنسيق الأبحاث و الرسائل العلمية بالتفصيل 

 


لطلب المساعدة في تنسيق الأبحاث والرسائل يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة