ما هو نظام SAS في التحليل الاحصائي

ما هو نظام SAS في التحليل الاحصائي
اطلب الخدمة

 ما هو نظام SAS في التحليل الاحصائي

قد يظن البعض أن التحليل الإحصائي مقتصر فقط على برنامج spss ولكن الإجابة على ما هو نظام SAS في التحليل الإحصائي ، تلفت الانتباه إلى وجود أنظمة برامجية أخرى غير spss يمكنها تنفيذ عملية التحليل الإحصائي بكفاءة، والإجابة الكاملة على ( ما هو نظام SAS في التحليل الإحصائي ) تأتي مقسمة على عدة مراحل، وفي هذا المقال سنفرد كل مرحلة من هذه المراحل بفقرة كاملة، ونقصد بالمراحل أن التعريف بهذا النظام يأتي وفقاً لمجموعة من المعلومات، فبداية نأتي للتعريف الاصطلاحي وسبب التسمية ثم النبذة التاريخية ثم ننتقل بعدها لندخل إلى داخل البرنامج ونرى ما فيه من مكونات.


 التعريف الاصطلاحي... الإجابة الأولية عما هو نظام SAS  في التحليل الإحصائي: 

المعرفة بالتعريف الاصطلاحي لهذا النظام يشكل نسبة فهم بما لا يقل عن 50% لطبيعة هذا البرنامج، وبالتالي فنرى أن وضع التعريف الاصطلاحي كافتتاحية للإجابة على سؤال ( ما هو نظام SAS في التحليل الإحصائي ) هو أمر ضروري، وقبل أن نذهب للتعريف الاصطلاحي نقف لوهلة مع المكون اللغوي لهذا المصطلح، إذ أن كلمة SAS يتضح لنا أنها كلمة مختصرة لثلاث كلمات تم أخذ الحرف الأول من كل كلمة، حيث أن مصطلح SAS هو اختصار لعبارة (Statistical Analysis System)، والتي تعني نظام التحليل الإحصائي.

وفي التعريف الاصطلاحي الخاص بنظام التحليل الإحصائي SAS يمكن القول بأنه عبارة عن مجموعة من الخوارزميات البرمجية التي تقوم بتنفيذ دوال التحليل الإحصائي من بدايتها لنهايتها من خلال حل المعادلات بشكل الكتروني، وكذلك لابد أن نضع مجموعة من المؤشرات بخصوص هذا التعريف:

  1. هذا النظام جرى تطويره عدة مرات. وفي كل مرة كان تم تطويره فيها كانت تضاف المزيد من الدوال الإحصائية عليه. حتى وصل لاشتماله على كافة الدوال الإحصائية.
  2. كانت جامعة ولاية كاليفورنيا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية هي من أنشأ وطور هذا النظام. وسيجري تفصيل ذلك عند الحديث عن تاريخ هذا النظام في الفقرة القادمة.

 جولة تاريخية للإجابة عما هو نظام  SAS في التحليل الإحصائي: 

مر نظام SAS بالعديد من محطات الانشاء والتطوير على مر التاريخ. وكانت كل مرحلة من مراحل التاريخ التي مر بها هذا النظام تشكل نقلة نوعية لاستخدام هذا النوعية في التحليل الإحصائي. وكذلك من المهم معرفة الخلفية التاريخية لهذا النظام لفهم طبيعة تكوينه وكيفية التعامل معه. وفيما يلي من نقاط سنضع تسلسل تاريخ لأبرز هذه المحطات التاريخية:

  1. من جامعة ولاية كالارونيا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1976م، كانت انطلاقة نظام SAS للتحليل الإحصائي.
  2. جرت في فترة الثمانينيات العديد من التطويرات على ساس تم خلالها إضافة مكونات جديدة.
  3. في فترة التسعينات شهدت تطوراً ملحوظاً على ساس حيث تم إضافة الكثير من الدوال الإحصائية. إضافة إلى تطويع هذا النظام للتعامل مع صنوف متنوعة من البيانات.
  4. من أكثر ما يميز فترة التسعينات هو إدخال برنامج الرصد المشترك على نظام ساس. حيث سهل البرنامج القيام بتفريغ البيانات وكذلك تحديد المتغيرات.
  5. في العام 2004م تم إضافة واجهة النقر والتأشير على هذا النظام، وكذلك تم إضافة منتج تحليلات الوسائط في سنة 2010م.
  6. يعتبر أنتوني بار هو المؤسس الحقيقي لهذا النظام. حيث جاء هذا النظام بتحفيز لانتوني بار من جامعة كالارونيا إضافة إلى تمويل للمشروع من المعهد الوطني للصحة في أمريكا.
  7. في بداية إنشاء هذا النظام كان مخصصاً لتحليل البيانات الخاصة بالتقارير والأبحاث الزراعية فقط، مثل حساب قيمة انتاج الأرض واستهلاكها، ولكن سرعان ما قام العالم بار بالشراكة مع العالم جودنايت بدمج الانحدار المتعدد واضافة معادلات التباين وتهيئة النظام لكافة المجلات بما فيها المجال الزراعي.
  8. جرت العديد من جوانب التطوير على هذا النظام في السنوات الأخيرة، ولكن تظل التطويرات الحاصلة على النظام في السنوات الخاصة بفترة الثمانينيات والتسعينات وبداية الألفية الثانية هي التطويرات الأبرز التي أوضحت معالم هذا النظام النهائية.

 ما هو نظام SAS في التحليل الإحصائي من ناحية المكونات؟ 

في التعريف الاصطلاحي لنظام SAS ذكرنا أنه عبارة عن نظام يحتوي على العديد من المكونات التي تمثل منتجات مندرجة تحت هذا النظام، وهذه المنتجات يمكن اعتبارها أدوات لتنفيذ عملية التحليل الإحصائي من البداية إلى النهاية بشكل متكامل، وكذلك يمكن اعتبار هذه المنتجات الوجه العام الذي يوضح آلية عمل نظام SAS، وفيما يلي نعرض أهم هذه المنتجات:

  • Base SAS  هذا المنتج يختص بالتعريفات للنظام على الأجهزة المختلفة، ويعتبر مناسب لكافة أنواع البيئة الحاسوبية.
  • SAS / GRAPH تختص هذه الأداة بتحويل المخرجات الخاصة بالتحليل الإحصائي إلى رسوم بيانية. يتم تمثيل هذه الرسوم وفقاً للمخرجات التي تم الحصول عليها.
  • SAS / STAT تختص هذه الأداة بإخراج نتائج الانحدارات والتباين الخاص بعملية التحليل الإحصائي. وتتميز ببيان هذه النتائج مدعمة بتقرير تفصيلي عنها.
  •  SAS/ETSتساعد هذه الأداة على أداء السلاسل الزمنية وكذلك المساهمة في توقع النتائج النهائية للتحليل الإحصائي.
  •  SAS EBIهذه الأداة خاصة بإدارة الأعمال بالدرجة الأولى، ومن خلالها يتم وضع المتغيرات الخاصة بإدارة الأعمال وكذلك التعامل مع البيانات النوعية والبيانات الكمية في آن واحد.
  •  SAS Grid Managerمن خلاله يتم تحديد لغة البرمجة التي يتم من خلالها إجراء التحليل الإحصائي، وكذلك تقدم مجموعة من الأوامر الخاصة بإدارة البيانات المختلفة.
  •  SAS/ORهذه الأداة تهتم ببحوث العمليات، بمعنى أن من خلالها يتم تنفيذ العديد من العمليات الإجرائية مثل تحديد المتغيرات.
  •  SAS/QCيتم استخدام هذه الأداة لمراقبة الجودة الخاصة بالبيانات المدخلة إلى جدول العمل على هذا النظام.

 ما هو نظام SAS في التحليل الإحصائي من ناحية الاستخدامات؟ 

يمكن صياغة عنوان هذه الفقرة بطريقة أخرى وهي (ما هي الوظائف التي يقوم برنامج SAS بتنفيذها؟)، حيث يقوم هذا التطبيق بإجراء العديد من الوظائف في سياق التمهيد للتحليل الإحصائي، وكذلك في سياق الاستكمال على مخرجات هذا التحليل، وفيما يلي من نقاط نضع أهم هذه الوظائف:

أولاً: عملية الوصول إلى البيانات: يمكن من خلال برنامج SAS فتح الملفات الخاصة والوصول إلى البيانات، سواء كانت هذه البيانات خاصة بمشاريع عمل مسبقة الايجاد أو مشروعات جديدة، وكذلك يمكن الوصول إلى البيانات بصيغ عديدة، ويمكن الوصول إلى البيانات بسهولة من خلال عدة أدوات وهي oracle و Rawو XLS / CSV.

ثانياً: إدارة البيانات: يمكن من خلال هذا التطبيق القيام بالعديد من العمليات منها تصنيف البيانات إلى أنواع وشرائح، وكذلك تحديد المتغيرات الخاصة بالبيانات وأنواع هذه المتغيرات، وكذلك يتم تفريغ وتصنيف وتنظيم البيانات وفقاً لآلية عملية ممنهجة في هذا التطبيق.

ثالثاً: إيجاد وال التحليل الإحصائي: مقاييس النزعة المركزية ومقاييس التشتت والتباين والانحراف والتكرار. وكافة دوال عملية التحليل الإحصائية موجودة على هذا النظام ضمن أداة Decision Tree. وبالتالي يمكن الحصول على نتائج التحليل الإحصائي كاملة من خلال هذا التطبيق.

التحليل الإحصائي ومناقشة النتائج

 مزايا برنامج SAS:

يعكس تطبيق SAS العديد من المزايا الهامة والتي تعود بالنفع على البيانات وعلى التحليل الإحصائي وعلى البحث بشكل عام، ومجمل هذه المزايا تأتي منبثقة من طبيعة تعامل هذا التطبيق مع البيانات ومع الدوال الإحصائية، وكذلك من الجدير بالذكر أن هذه المزايا تأتي ضمن درجات عالية من الاتقان، وفيما يلي نعرض بعضاً من هذه المزايا:

  1. ليس شرطاً أن يكون الباحث بعلم بطبيعة البرمجة، وذلك لأن هذا التطبيق سهل التعامل وسهل الفهم لا يتطلب لمعرفة مسبقة بأساسيات البرمجة.
  2. من أكثر ما يميز هذا التطبيق هو قدرته على إجراء التحليل الإحصائي لعدد ضخم من البيانات. بل يمكن القول بأن هذا التطبيق لا حد أقصى فيه لعدد البيانات الداخلة في التحليل.
  3. تعتبر بيئة هذا التطبيق من البيئات المرنة التي يمكن من خلالها العودة للملفات وإجراء التعديلات والحذف والاضافة عليها بكل سهولة.
  4. مخرجات عملية التحليل الإحصائي على SAS تعتبر غاية في الدقة، بل يمكن القول بأن نسبة الخطأ في هذه المخرجات معدوم إذا كانت البيانات الداخلة في كل دالة إحصائية هي بيانات صحيحة.
  5. يتميز هذا التطبيق بإخراجه للنتائج بصورة سريعة، إذ أن البيانات ومهما كثرت لا تأخذ أكثر من 5 دقائق لاستخراج نتائجها.
  6. التخصص في هذا التطبيق ليس شرطاً، وذلك لأنه من السهل تعلمه وتعلم طريقة التعامل معه، وليس بحاجة لمبرمج متخصص.

 عيوب نظام SAS في التحليل الإحصائي: 

إلى جانب المزايا التي يعكسها برنامج SAS فإن هناك بعض العيوب، ولكن هذه العيوب لا تلغي مزاياه، وبالتالي هو برنامج هام يعتبر من البرامج الرئيسية لإجراء التحليل الإحصائي للبيانات، ومعظم هذه العيوب تتعلق بأمور خارجة عن إطار تنفيذ عملية التحليل فهي عيوب ظاهرية وثانوية، نوضحها فيما يلي:

  1. لا يمكن استخدام هذا التطبيق إلا بوجود تصريح من الشركة المالكة له. وذلك يعني دفع تكاليف مرتفعة للاستفادة من كامل خدمات هذا التطبيق.
  2. الخوارزميات الموجودة على التطبيق غير مصنفة بشكل مريح، ولذلك قد يجد المستخدم بعض الصعوبة في البحث عنها داخل التطبيق.
  3. هناك صعوبة في البحث عن البيانات داخل ملف ال SAS. وذلك لأن البرنامج يستغرق وقت طويل في قراءة كافة الخانات الموجودة عليه.
  4. من العيوب اللافتة في هذا التطبيق بأنه غير معتمد لدى كثير من الجامعات، وإن البرامج الأكثر اعتماداً هو الspss ، ولهذا أنه من النادر أن يكون هناك مساقات جامعية أو حتى دورات تدريبية لتعليم هذا التطبيق.
  5. يؤخذ على تطبيق SAS أنه كثير التحديث، وكل تحديث يتطلب دفع تكاليف للحصول عليه. مما يجعل هناك تباين في جودة المخرجات من مستخدم لمستخدم آخر رغم استخدامهم لنفس هذا التطبيق ولكن بنسخ مختلفة.

 مقارنة بسيطة بين SAS و spss:

يعتبر كل من SAS وspssمن التطبيقات الرئيسية التي يتم استخدامها في عملية التحليل الإحصائي للبيانات، ولكن تتفاوت معايير الجودة بين هذين التطبيقيين، حيث أن SAS يعتبر تطبيق ذو كفاءة في دقة المخرجات ولكن فيه بعض الصعوبة في اجراء العملية نتيجة لتعقيد بعض نوافذه، في حين أن spss يعتبر أيضاً ذو كفاءة عالية في دقة المخرجات وكذلك تعتبر نوافذه بسيطة وسهلة الفهم، وكذلك فإن SAS يعتبر أكثر مناسبة للأبحاث المتعلقة بالشأن الاقتصادي والزراعي، في حين أن spss يعتبر أكثر مناسبة للمضامين المتعلقة بالشأن التربوي والاجتماعي، وكذلك تطبيق SAS قليل الاستخدام إذا ما قارناه بالتطبيق spss، كما أن spss يختلف عن SAS في آلية تحديد أنواع البيانات، إذ لا يجب تحديد نوع البيانات كشرط لإتمام المهمة في spss بعكس تطبيق SAS، ولكن يتلاقى الاثنين في ضرورة تحديد أنواع المتغيرات.


 فيديو: تحليل التباين التجميعي باستخدام برنامج ساس الجامعي 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة