تنسيق البحوث والرسائل العلمية

تنسيق البحوث والرسائل العلمية
اطلب الخدمة

 تنسيق البحوث والرسائل العلمية

فهرس المقال:

 صفحة العنوان في البحوث والرسائل العلمية:

تتضمن صفحة عنوان بحثك أو رسالتك المعلومات التالية: عنوان البحث، واسم المؤلف، واسم المؤسسة التي ينتمي إليها المؤلف. أما في رأس الصفحة بأعلى الصفحة يكتب عنوان البحث (بأحرف كبيرة في حالة اللغة الإنجليزية) فإذا كان العنوان طويلاً، يمكنك استخدام نموذج مختصر منه في العنوان.

ضع قائمة بالعناصر الثلاثة الأولى بالترتيب الوارد في القائمة السابقة، متمركزة في حوالي ثلث الطريق لأسفل من أعلى الصفحة. واستخدم أداة الرؤوس والتذييلات الخاصة ببرنامج معالجة النصوص مثل الوورد لإضافة الرأس. بحيث يكون نص العنوان في المنتصف ورقم الصفحة في الزاوية السفلية اليمنى. ويجب أن تبدو صفحة العنوان الخاصة بك جذابة وذلك لكونها الواجهة الرئيسية التي تعطي الانطباع الأول للبحث العلمي أو الرسالة العلمية.


 الملخص في الأبحاث والرسائل:

تقدم الصفحة التالية من بحثك ملخصاً أو موجزاً ​​لنتائجك. فلا يلزم تقديم الملخص في كل بحث، ولكن يجب استخدام الملخص في الأبحاث التي تحتوي على فرضية. فالملخص الجيد الموجز يكون حوالي مائة وخمسين إلى مائتين وخمسين كلمة ومكتوب بأسلوب موضوعي غير شخصي. ولن يكون شخصية كتابتك واضحة هنا كما هو الحال في متن البحث العلمي. فعند كتابة الملخص، اتبع نهج الحقائق فقط ولخص سؤال البحث الخاص بك ونتائجك في بضع جمل


 الهوامش، ترقيم الصفحات في الأبحاث والرسائل العلمية:

تتناول متطلبات نمط APA أيضا مخاوف معينة تتعلق بالتنسيق، مثل الهوامش، وتقسيم الصفحات، وأنماط العناوين، داخل نص البحوث والرسائل العلمية. لذا ينصح باستخدام هذه الإرشادات العامة لتنسيق البحث العلمي: أولاً اضبط الهوامش العلوية والسفلية والجانبية للصفحة على بوصة واحدة. واستخدم نصاً مزدوج المسافات في جميع أنحاء الورقة. واستخدم خطاً قياسياً، مثل Times New Roman أو Arial، بحجم مقروء من 12 إلى 14 نقطة. وهكذا استخدم ترقيم الصفحات باستمرار في جميع أنحاء البحث العلمي، بما في ذلك صفحة العنوان وقسم المراجع، فتظهر أرقام الصفحات متدفقة داخل الصفحة.

 الجسم في البحوث والرسائل العلمية:

ويتضمن ما يلي: العناوين والعناوين الفرعية وذلك لاستخدامها داخل نص البحث العلمي أنواعاً مختلفة من التنسيق بناءً على مستوى المعلومات التي تقدمها. وتتضمن أيضا الاقتباسات في النص لمصادر البحوث والرسائل العلمية.


 العناوين والعناوين الفرعية لتنظيم البحوث والرسائل العلمية:

يستخدم أسلوب APA عناوين الأقسام لتنظيم المعلومات، مما يسهل على القارئ متابعة ترتيب أفكار الكاتب ومعرفة الموضوعات الرئيسية التي يتم تناولها على الفور. اعتماداً على طول البحث أو الرسالة وتعقيدها، يمكن أيضا تقسيم أقسامها الرئيسية إلى أقسام فرعية وما إلى ذلك. وهذه الأقسام الأصغر بدورها تستخدم أنماط عناوين مختلفة للإشارة إلى مستويات مختلفة من المعلومات. ففي الأساس، أنت تستخدم العناوين لإنشاء تسلسل هرمي للمعلومات.

يتم سرد أنماط العناوين التالية المستخدمة في تنسيق APA بالترتيب من الأكبر إلى الأقل أهمية كالتالي: تستخدم عناوين الأقسام نوعاً متوسطاً بخط غامق. وتستخدم العناوين حالة أحرف العنوان، مع كتابة الكلمات المهمة في العنوان بأحرف كبيرة. وتستخدم عناوين الأقسام الفرعية محاذاة إلى اليمين، بخط عريض، وتستخدم العناوين حالة أحرف العنوان. ويستخدم المستوى الثالث الخط الغامق المحاذاة لليمين، والمسافة البادئة، وتستخدم العناوين حرفاً كبيراً للكلمة الأولى فقط، وتنتهي بنقطة. أما المستوى الرابع يتبع نفس النمط المستخدم للمستوى السابق، لكن العناوين بخط غامق ومائل. وهكذا يتبع المستوى الخامس نفس النمط المستخدم للمستوى السابق، لكن العناوين مائلة وليست غامقة.

بصرياً، يتم تنظيم التسلسل الهرمي للمعلومات كما هو موضح في الجدول التالي عناوين الأقسام.

مستوى المعلومات

مثال نصي

المستوى 1

مرض القلب

المستوى 2

عوامل نمط الحياة التي تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

المستوى 3

ممارسة الرياضة بانتظام

المستوى 4

تمارين الأيروبيك

المستوى 5

رقص الباليه


قد لا تستخدم في البحث جميع مستويات العناوين الموضحة في الجدول السابق، ولكن من المحتمل أن تصادفهم في أبحاث المجلات الأكاديمية التي تستخدم أسلوب APA. فعند كتابة ورقة مختصرة قد تجد أن عناوين المستوى 1 كافية. وقد تحتاج الأوراق الأطول أو الأكثر تعقيداً إلى عناوين من المستوى 2 أو عناوين أخرى ذات مستوى أدنى لتنظيم المعلومات بشكل واضح. لذا استخدم المخطط التفصيلي الخاص بك لصياغة عناوين الأقسام الرئيسية الخاصة بك وتحديد ما إذا كانت أي مواضيع فرعية كبيرة بما يكفي لتتطلب مستويات إضافية من العناوين.


 إرشادات الاقتباسات في النص لمصادر البحوث والرسائل العلمية:

في جميع أجزاء بحثك، قم بتضمين اقتباس كلما اقتبست أو أعيدت صياغة مادة من مصادر بحثك. فالغرض من الاستشهادات منح المصداقية للآخرين لأفكارهم والسماح للقارئ بمتابعة ومعرفة المزيد حول الموضوع إذا رغب في ذلك. فتوفر الاقتباسات في النص معلومات أساسية عن مصدرك، وسيكون لكل مصدر تستشهد به إدخال أطول في قسم المراجع الذي يوفر معلومات أكثر تفصيلاً.

فيجب أن تقدم الاستشهادات في النص اسم المؤلف أو المؤلفين وسنة نشر المصدر. (عندما لا يسرد مصدر معين مؤلفاً فردياً، يمكنك تقديم عنوان المصدر أو اسم المؤسسة التي نشرت المادة بدلاً من ذلك). فعند الاقتباس من مصدر مباشرةً، يلزم أيضا تضمين رقم الصفحة حيث يظهر الاقتباس مباشرة إذا أراد القارئ الرجوع إلى المصدر. ويمكن تضمين هذه المعلومات في الجملة أو في مرجع أصل في نهاية الجملة، كما الأمثلة التالية.

عادة ما يكون الاستشهاد بكتاب مع مؤلف واحد مهمة مباشرة. بالطبع، قد يتطلب بحثك أن تستشهد بالعديد من أنواع المصادر الأخرى، مثل الكتب أو المقالات التي تحتوي على أكثر من مؤلف واحد أو مصادر لا يوجد مؤلف فردي مدرج في القائمة. فقد تحتاج أيضا إلى الاستشهاد بالمصادر المتاحة في كل من المصادر المطبوعة وعبر الإنترنت وغير المطبوعة، مثل مواقع الويب والمقابلات الشخصية.


 مثال على إرشادات الاقتباس في البحوث والرسائل العلمية:

يشير إبستين (2010) إلى أن "الوجبات السريعة لا يمكن اعتبارها إدماناً بنفس الطريقة التي نفكر بها في العقاقير ذات التأثير النفساني كإدمان" (ص 137).

هنا يسمي الكاتب المؤلف المصدر عند تقديم الاقتباس ويقدم تاريخ النشر بين قوسين بعد اسم المؤلف. ويظهر رقم الصفحة بين قوسين بعد إغلاق علامات الاقتباس.

يحذر باحثو الإدمان من أن "الوجبات السريعة لا يمكن اعتبارها إدماناً بنفس الطريقة التي نفكر بها في العقاقير ذات التأثير النفساني كإدمان" (إبستين، 2010، ص 137).

هنا يقدم الكاتب اقتباساً أصلياً في نهاية الجملة يتضمن اسم المؤلف وسنة النشر ورقم الصفحة مفصولة بفواصل. مرة أخرى، يتم وضع الاقتباس بعد علامات التنصيص الختامية. أو يمكنك ذكر عنوان المصدر في الجملة (معلومة اختيارية لتضمينها) واتبع العنوان باستشهاد أصلي. ولكن لاحظ أن الاقتباس الأصل يوضع قبل الفاصلة التي تشير إلى نهاية الجملة التمهيدية.

ويوجد شكل آخر هو تقديم المؤلف وعنوان المصدر في الجملة الخاصة بك وتضمين تاريخ النشر ورقم الصفحة بين قوسين داخل الجملة أو في نهاية الجملة. طالما قمت بتضمين المعلومات الأساسية، يمكنك اختيار الخيار الذي يعمل بشكل أفضل لتلك الجملة والمصدر المعينين.

توثيق المراجع

 قائمة المراجع في البحوث والرسائل العلمية:

تتوافق الاستشهادات الموجزة المضمنة في متن البحث مع الاستشهادات الأكثر تفصيلاً المتوفرة في نهاية البحث في قسم المراجع. وتوفر الاستشهادات في النص معلومات أساسية مثل اسم المؤلف وتاريخ النشر ورقم الصفحة إذا لزم الأمر، بينما يوفر قسم المراجع معلومات ببليوغرافية أكثر شمولاً. مرة أخرى، تسمح هذه المعلومات للقارئ بمتابعة المصادر التي ذكرتها والقيام بقراءة إضافية حول الموضوع إذا رغبت في ذلك.

يختلف التنسيق المحدد للإدخالات في قائمة المراجع اختلافاً طفيفاً باختلاف أنواع المصادر. ولكن الإدخالات تتضمن بشكل عام المعلومات التالية: اسم المؤلف أو المؤلفين، والمؤسسة التي كتبت المصدر، وسنة النشر، والعنوان الكامل للمصدر. بالنسبة للكتب تكتب مدينة النشر، وبالنسبة للمقالات تكتب اسم المجلة أو الكتاب الذي تظهر فيه المقالة. وبالنسبة لمقالات المجلات والصحف يكتب رقم المجلد ورقم الإصدار والصفحات التي تظهر فيها المقالة. وللمصادر على الويب يكتب عنوان URL حيث يوجد المصدر.

تكون صفحة المراجع مزدوجة المسافات وتسرد الإدخالات بترتيب أبجدي حسب الاسم الأخير للمؤلف. فإذا استمر الإدخال لأكثر من سطر واحد، فسيتم وضع مسافة بادئة للسطر الثاني وكل سطر لاحق بخمس مسافات.


 أساليب تنسيق مستخدمة في البحوث والرسائل العلمية:

اعتماداً على مجال اهتمامك، قد تتعرض لأنماط تنسيق إضافية، مثل ما يلي:

  • APA  هي مجرد واحدة من عدة أنماط مختلفة لها إرشاداتها الخاصة للتوثيق والتنسيق واستخدام اللغة. في أسلوب APAفي حالة الكتابة بالإنجليزية، يتم تنسيق عناوين الكتب والمقالات في حالة الجملة، وليس حالة العنوان. علاوة على ذلك حالة الجملة تعني أن الكلمة الأولى فقط مكتوبة بأحرف كبيرة، جنباً إلى جنب مع أي أسماء علم.
  • أسلوبMLA:  تحددها جمعية اللغات الحديثة وتستخدم للبحوث في الأدب واللغات والتخصصات الأخرى في العلوم الإنسانية.
  • شيكاغو: تم تحديده في دليل شيكاغو للأسلوب ويستخدم أحياناً في الأوراق البحثية في العلوم الإنسانية والعلوم. تستخدم العديد من المنظمات المهنية هذا الأسلوب في المنشورات أيضا .
  • أسلوب أسوشيتد برس (AP)تستخدم من قبل الصحفيين المحترفين.

 المآخذ الرئيسية لإرشادات التنسيق في البحوث والرسائل:

يساعد اتباع إرشادات التنسيق والاستشهاد الباحثين على ضمان أخذ عملهم على محمل الجد، وإعطاء المصداقية المناسبة للمؤلفين الآخرين لعملهم، وتوفير معلومات قيمة للقراء. بالإضافة إلى ذلك الحرص على الاستشهاد بالمصادر بشكل صحيح في المرة الأولى هي الطرق التي يمكن للباحثين من خلالها توفير الوقت أثناء مرحلة التحرير لكتابة البحوث والرسائل العلمية. فتتضمن الأبحاث العلمية عادةً ملخصاً يلخص البحث بإيجاز، وتستخدم بنية عناوين محددة لتوفير تسلسل هرمي واضح للمعلومات. في البحوث عادةً ما تتضمن الاستشهادات في النص اسم المؤلف وسنة النشر. وتتوافق الاستشهادات في النص مع الإدخالات في قسم المراجع، والتي توفر معلومات ببليوغرافية مفصلة حول المصدر.


 فيديو: طريقة تنسيق الأبحاث والرسائل العلمية بالتفصيل 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة