كيفية كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

اطلب الخدمة

كيفية كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

 

فالبداية خذ نفساً آخر!!. سوف تكون رحلة طويلة. إن كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه ليس بالأمر الهين!!، هذا ما تقرأه دائماً عندما تبحث عن معلومات عن كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه، بالطبع هذا ليس صحيحاً تماماً. ولذلك أنت بحاجة لأن تعرف الخطوات الأولى حتى تبدأ وبحاجة إلى بعض الإرشادات، ومن ثم سوف يصبح التلميذ معلماً!!. قليلاً من الوقت والجهد وسوف تجد نفسك تخطو سريعاً وتبني الصرح لنفسك للنجاح والتميز.

إبدأ بقراءة التعليمات التي أعطاها لك المشرف الخاص بك، إذا لم تحصل على تلك التعليمات اطلبها منه. اقرأ هذه التعليمات مرة ومرة أخرى حتى تستطيع تحديد الأمور التي تحتاج إلى مراجعتها والمواضيع التي أنت بحاجة للبحث عنها. قم بعمل قائمة بهذه الأمور، فهي سر الانطلاق بقوة وهي بداية الطريق.

كيفية البدء بكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

  1. قم بالحصول على دليل كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه الخاصة ببرنامجك من جامعتك. وقم بالحصول على رسائل علمية سابقة في البرنامج الخاص بك واقرأها بعناية. ثم قم بتحديد الأمور التي ترى أنها مهمة والأمور الواجب تجنبها عند كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه. تعرف على طريقة الشكل العام وبناء المحتوى والمنهجيات المستخدمة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه وكيفية استخدامها.
  2. عليك أن تستفيد من المشرف الخاص بك أكثر ما في استطاعتك. ولا تشعر بالخجل من أي فكرة قد تخطر على بالك. وتذكّر أن بعض أفضل الأفكار أكثرها جنوناً. وأن المشرف هنا ليساعدك على التقدم في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه الخاصة بك. قم بمناقشة أفكارك معه واعرض عليه طريقتك في حل المشكلات، قد تجد الحل المناسب في أغرب أو أسهل الجوانب.
  3. قم بقراءة الكثير من الكتب التعليمية، فهي من أفضل ما يعينك على البدء بكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه وتساعدك على التعرف على التطور العلمي. كذلك اقرأ رسائل الماجستير والدكتوراه السابقة فقد تجد فيها الكثير من المراجع المفيدة لتزورها. وإذا واجهت مشاكل في الكتابة اقرأ المزيد والمزيد لأن التوقف يعني الحاجة إلى المزيد من المعلومات.
  4. ابدأ بالكتابة. فقد تشعر بأنك لا تعرف ما الذي تفعله، لكن هذا الشعور سوف يختفي عندما تبدأ.
  5. تذكر!! لماذا بدأت بكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه الخاصة بك. تذكر!! شغفك في هذا الجانب العلمي، أو حبك لهذا المجال، أو رغبتك بالتميز، أو أياً كان هدفك الذي يحركك. وتذكر أن هذا التعب لن يذهب هباء.

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

لطلب المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟