ما هو أصل مصطلح الترجمة

ما هو أصل مصطلح الترجمة
اطلب الخدمة

أصل مصطلح الترجمة

كلمة الترجمة ليست وليدة العصر الحالي؛ فقد تواجد معناها منذ الأزل. تتمثل الترجمة في فهم كلمةٍ أو لغةٍ أو شعارٍ أو رمزٍ أو صوتٍ فهمًا صحيحًا حسب نية المصدر، ففي قديم الزمان كان التواصل عن طريق رموزٍ أو رسماتٍ يستخدما أفرادٌ عن بُعدٍ ليوصلوا رسالةً معيّنةً للطرف الآخر الذي يقوم بدوره بفهمها وترجمة مغزاها،

ومن ثم ظهرت الموسيقى التي ينقل بها الموسيقار مشاعرًا يترجمها السامع على هواه. وبرز الشعر الذي قد يراه البعض معقدًا في حين يفهمه المتعمق ويترجمه إلى أفكارٍ مخبأةٍ بين السطور. وتوصل العلم الحديث إلى علاجاتٍ نفسيةٍ تمكّن المريض من "ترجمة مشاعره إلى كلماتٍ" يفهمها من حوله.

وحديثًا بدأ تداول مصطلح الترجمة على أنه العلم الذي يُعنى بنقل الكلام المكتوب والمَحكيّ إلى لغةٍ أخرى بحيث يفهمه من لا يستخدم اللغة الأم ولا يفهمها، وبناءً على ما سبق فإن الترجمة لا ترتبط فقط بالكلمات والجُمل بل أيضًا بالأفكار والمشاعر والثقافات وغيرها، مما يحتّم أن يكون المترحم ملمًّا باللغة التي ينقل منها واللغة التي ينقل إليها لكي يجنب سوء الفهم.

وفي كثير من الأحيان قد يختلف معنى مصطلحٍ من لغة إلى لغةٍ، فمثلًا يضرب مستخدمو الإنجليزية الحكمة بالبومة فيقولون: "wise as an owl"، في حين يستخدم متحدثو العربية سليمان كمثال الحكمة، فتتم ترجمة المثل الإنجليزي بأن الشخص حكيمٌ كسليمان وليس كالبومة. فاستخدام لفظ البومة هنا قد يعد إهانةً لا مديحًا. وقس على ذلك الكثير من المصطلحات في مختلف المجالات، فلا تنظر إلى الترجمة على أنها نقل للمعاني، بل هي نقلٌ للفكر والمشاعر والثقافة ومن ثم اللغة.


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟