ماهي السرقة الفكرية؟

اطلب الخدمة
 ماهي السرقة الفكرية؟

تعد السرقة الفكرية وجهًا من وجوه السرقة الأدبية، إذ يقوم المُكلَّف بكتابة بحث معين الذي يختص بموضوع محدد بأخذ العبارات أو الألفاظ التي بدورها تشير إلى فكرة معينة وكتابتها في البحث خاصته دون الإشارة إلى المؤلف الأصلي لكل منها، ومن هنا يعد الشخص سارقًا أدبيًا وفكريًا.

إذ يتناول نصًا ولا سيما عباراتٍ وألفاظًا كما وردت في المرجع الأصلي دون نسبها إلى المؤلف الحقيقي. إن تداول نفس فكرة الموضوع التي يبحث عنها الكاتب في العديد من المواقع الالكترونية والكتب والمجلات والمصادر الأخرى قد سهَّل الطريق للكاتب بأن يقوم بالسرقة الفكرية مع صعوبة الكشف عنها نظرًا لإعادة الصياغة التي يقوم بها الكاتب أو الباحث خلال عملية الكتابة البحثية الخاصة به.

إذ أن السؤال الأكثر أهمية في هذا السياق هو: ماذا يقصد بالسرقة الفكرية؟

إن السرقة الفكرية هي إحدى السياسات التي يتبعها الكاتب حول موضوع معين، حيث يقوم الكاتب بالاطلاع وقراءة المصادر حول ذات الموضوع، فيميل إلى فكرة أحد المؤلفين، فيتخذ الفكرة ذاتها كمَنفَذ لصياغة بحثه ويقوم بإعادة صياغة المفردات والعبارات الموجودة في المصدر الأصلي حول الفكرة ذاتها دون نسب الفكرة إلى المبتكر الحقيقي لها، إذ يقوم بإعادة الصياغة والكتابة للأفكار التي اتخذها من مصدر واحد على الأقل ونسبها إلى نفسه، مما يسمى ذلك بالسرقة الفكرية التي تشتمل عليها السرقة الأدبية؛ وذلك لأن حسب فحص الانتحال يكون الكاتب قد اتخذ نصوصُا معينة تابعة لمؤلفين معينين وتلك النصوص بدورها تحتوي على أفكار قائمة بذاتها كانت قد اخترعت وابتكرت على يد مؤلفين آخرين وهم أصحاب المراجع الذي يتخذها الأشخاص كمصدر لبحوثهم وكتبهم بغض النظر عن نوع البحوث أو الكتب الذي يقوموا بتدوينها.

لا شك أن السرقة الفكرية تتغلغل جميع المجالات التي يمكن للباحث أن يخوضها، حيث يمكن لكل شخص يقوم بالسرقة الأدبية أو ما يسمى باللغة الإنجليزية (Plagiarism) بسرقة الأفكار التي تحتويها النصوص التي يتخذها والتي هي بالفعل نصوص مسروقة وتحتوي على أفكار ابتكرت من عقول قامت بالتحريات حول الفكرة سواء من أجل إثباتها أو دحضها.

إن برنامج فحص السرقة الأدبية (Plagiarism) هو ذاته برنامج فحص الانتحال الذي بدوره يبين إن كان البحث من كتابة صاحبه لفظًا ومعنىً أم عبارة عن نصوص مرصوصة ومسروقة من مؤلفات أخرى تحمل نفس المواضيع التي يتناولها الباحث في بحثه، إذ يضع برنامج فحص السرقة الأدبية نسبة الانتحال من المصادر الأخرى التي لم يقم الباحث بنسبها إلى مؤلفيها الحقيقيين.

لا سيما بعد إجراء فحص الانتحال ينتج عن هذا الفحص النسبة الكلية للعبارات والنصوص المسروقة من مصادر أخرى، وكما تم الذكر أعلاه، بأن العبارات الناتجة عن فحص السرقة الأدبية هي ذاتها عبارات تحمل أفكارًا كانت قد سُرِقت من قبل السارق الأدبي.

ختامًا، يمكن تلخيص السابق بأن سرقة العبارات والألفاظ تمثل سرقة النصوص التي تحمل أفكارًا معينة، وبهذا تعتبر السرقة الفكرية جزء من السرقة الأدبية (Plagiarism) التي يتم الكشف عنها عبر فحص السرقة الأدبية أو الانتحال.

 

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟