أنواع مناهج البحث (المنهج الوصفي_المنهج التجريبي) - المنارة للاستشارات


أنواع مناهج البحث (المنهج الوصفي_المنهج التجريبي)



أنواع مناهج البحث (المنهج الوصفي_ المنهج التجريبي)

لا بد من توضيح مناهج البحث بأنها تمثل الخطوات التي يقوم بها الباحث العلمي وهي عبارة عن خطوات متعددة ومنظمة تساهم في إعداد البحث العلمي وفق أسلوب علمي دقيق. ولا شك أن هناك علاقة وثيقة جدًا بين مناهج البحث ومشكلة البحث العلمي وأهداف البحث العلمي، يعتبر البعض أن مناهج البحث تتمثل في الجانب التطبيقي الذي يقوم به الباحث العلمي في مراحل عملية البحث التي من شأنها أن تقود الباحث العلمي إلى الحصول على المعلومات الضرورية والمتعلقة بالظاهرة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي القائم عليه.

يمكن القول بأن هناك أربعة أنواع لمناهج البحث بحيث يتميز كل منهج بحث عن الآخر، إلا أن هذا المقال يتناول نوعين من مناهج البحث وهما المنهج الوصفي والمنهج التجريبي وفق التالي:

  1. المنهج الوصفي: يعد المنهج الوصفي أحد أنواع مناهج البحث استخدامًا، حيث يقوم الباحث العلمي بوصف الظاهرة أو المشكلة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي، وبالتالي يقوم الباحث العلمي بتحديد خصائص وأهم ما يميز الظاهرة عن غيرها من الظواهر. إذ يستخدم الباحث العلمي المنهج الوصفي في البحث العلمي عندما يتناول موضوعًا متعلق بموضوعات الأبحاث الاجتماعية والدراسات التي تهدف إلى تطوير عملية تعليمية أو ظاهرة جيدة. يجدر بالذكر بأن المنهج الوصفي وهو أحد مناهج البحث الذي يتبعه الباحث العلمي عند دراسة العلاقة بين الظاهرة التي يحتوي عليها البحث العلمي وما يحيط بهذه الظاهرة من عوامل خارجية. علاوة على ذلك، إن المنهج الوصفي هو أحد أنواع مناهج البحث التي تتميز بالنتائج الدقيقة التي يتوصل إليها الباحث العلمي.
  2. المنهج التجريبي: يعد المنهج التجريبي أحد مناهج البحث التي يتبعها الباحث العلمي بغرض التطوير، إذ يقوم الباحث العلمي باستخدام هذا النوع من مناهج البحث في البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا متعلقًا بالعلوم الطبيعية وذلك من أجل دراسة العلاقة بين المتغيرات التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي الذي يتبع هذا النوع من مناهج البحث، حيث يقوم الباحث العلمي باتباعها في الأبحاث العلمية التي تتناول مشكلات بعيدة عن كل من العلوم الاجتماعية والعلوم السلوكية؛ ويرجع السبب في ذلك إلى تعقيد الظواهر الإنسانية وبالتالي صعوبة ضبط كل الجوانب المرتبطة بالمتغيرات وذلك نظرًا لصعوبة قياسها. لذا يمكن القول بأن ليس كل الأبحاث تقبل المنهج التجريبي كأحد مناهج البحث المتبعة، إذ لكل بحث علمي ظاهرة خاصة ولها منهج بحث محدد.

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي


هل تود الإستفادة من خدماتنا ؟ أرسل طلبك الآن !

أضف تعليقك


البحث في المدونة

الأقسام

الزوار شاهدوا أيضاً

تابعنا على الفيسبوك