:: مفهوم الباحث العلمي ::

يطلق الباحث العلمي على الفرد الذي يقوم بكتابة أو تدوين البحث العلمي. لا شك أن هذه المهنة من أكثر المهن الشائعة بين كل من الطلبة وأساتذة الجامعات والكليات والمعاهد. حيث يوجد العديد من الباحثين الأكاديميين والعديد أيضًا من الباحثين الحكوميين، وكذلك الباحثين الصناعيين وغيرهم. يمكن القول بأن لكل دولة لها الهيئة الخاصة بالأبحاث وذلك في جميع مختلف التخصصات، ولا سيما تقوم تلك الهيئات بتوظيف العديد من الباحثين العلميين وذلك بناءً على تخصصاتهم وعملهم في مجال الأبحاث.

لعل أهم ما يمكن أن يميز الباحث العلمي عن غيره هو الصفات التي يتحلى بها كل باحث علمي ولا بد من وجودها في كل باحث علمي مثل الأمانة، أي لا يجب أن يقوم الباحث العلمي بالأخذ من نصوص غيره من الباحثين سواء لفظًا أو معنىً وإلا وقع في خطورة السرقة الأدبية. علاوة على ذلك، أن يتسم الباحث العلمي بالرغبة الشديدة على أن يعزم على تجاوز كل المصاعب التي ستواجه الباحث العلمي وذلك خلال قيامه بعدة مراحل مثل تجميع المعلومات وفحص دقة المعلومات باستخدام الإجراءات المناسبة وتحليل المعلومات باستخدام المنهجية التي تناسب مشكلة البحث العلمي.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الباحث العلمي بأن يعرض النتائج الذي خرج منها من تجميع المعلومات وتحليلها وتفسيرها كما هي أي بدون أي تزوير أو تزييف. لذا يمكن القول بأن سمة الأمانة هي أهم السمات التي وُجِب على الباحث العلمي اتباعها، إذا يجب على الباحث العلمي الالتزام بالأمانة المتمثلة نشر وتقديم الحقائق التي هي ذاتها نتائج البحث العلمي بدون أي زيادة أو نقصان.

من هنا يجدر بالذكر بأن لا يجب على الباحث العلمي بأن يضفي رأيه وميوله الشخصي على المعلومات التي يضعها الباحث العلمي في البحث العلمي التي يتناول ظاهرة معينة ويقوم بالتحري عنها وكتابة تفسيرها وتحليلها بعيدًا عن إضفاء الباحث العلمي لرأيه الشخصي على محتوى البحث العلمي.

إن أهم الأمور الذي يجب على الباحث العلمي أن يلتصق بها هي سعة الأفق، وهذا يعني أن يقوم الباحث العلمي بالسماع إلى الآخرين وأفكارهم ولا يقوم بالتعصب باتجاه رأي ما.

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي