أفضل طرق لعرض الدراسات السابقة

تتمثل الدراسات السابقة في الدراسات والأبحاث التي تحتوي الموضوع الذي يعمل الباحث على دراسته، ولهذه الدراسات الدور الكبير في إعطاء الفكرة الشاملة للباحث عن الدراسة التي يقوم بها، ويبين مراحل التطور فيه، وكذلك فإن الدراسات السابقة تلعب دورًا هامًا في إثراء البحث العلمي، وجعل مصادر البحث أو الدراسة متعددة ومتنوعة.

كيف يتم عرض الدراسات السابقة؟
هناك العديد من طرق عرض الدراسات السابقة، حيث أن كل طريقة لها ميزاتها، ونتطرق هنا إلى هذه الطرق:

الطريقة الأولى:annotated bibliography وهي من طرق العرض التقليدية للدراسات السابقة، حيث يقوم الباحث في هذه الطريقة بعرض الدراسات السابقة من خلال ذكر عنوان الدراسة، ثم توضيح ملخص شامل لها، وبعد ذلك يقوم الباحث بالتعليق على هذه الدراسة، ويذكر نتائجها.ومن المآخذ على هذه الطريقة: عدم التطرق لذكرأوجهالتشابه والاختلاف بين الباحثين، ولا تظهر آراء الباحثين الشخصية، وكذلك لا تعمل على تصنيف الباحثين، ولا تمد يد العون لأي باحثلكي يسد الفجوة الموجودة في البحث العلمي.

الطريقة الثانية: الطريقة التاريخية لعرض الدراسات السابقة، وفيها يقوم الباحث بمحاولة جمع كل الدراسات السابقة المرتبطة بالبحث الذي يقوم به الباحث، وبعد ذلك يقوم بترتيب الدراسات السابقة بحسب تاريخ نشرها، ولكن في هذه الطريقة يلزم على الباحث القيام بكتابة الدراسات السابقة حسب مراحل تطورها.

الطريقة الثالثة: عرض الدراسات السابقة بطريقة الموضوعات، ويقوم الباحث في هذه الطريقة بتحديد الموضوعات التي سيتم دراستها، ثم يبدأ بجمعها وتصنيفها، وبعد ذلك يبدأ بالدراسة.

الطريقة الرابعة: هي طريقة المفاهيم العامة، وفيها يلجأ الباحث إلى استخدامكل من الخرائط المفاهيمية من أجل عرض الدراسات السابقة، وكذلك يعرض الباحث هذه المفاهيم من خلال ما يسمى بالتدرج الشجري.

الطريقة الخامسة: الطريقة المتمثلة في المقارنة بين كل من الاختلافات والمتشابهات في الدراسات السابقة، حيث يقوم الباحث في هذه الطريقة بمقارنة دراسته والدراسات السابقة من أجل تحديد أوجه التشابه وأوجه الاختلاف بين الدراسة الحاليةوالدراسات السابقة.

الطريقة السادسة: طريقة التصنيف بالاستناد إلى منهجية البحث لعرض الدراسات السابقة، كما ويقوم الباحث العلمي بتحديد المنهج الذي قام باتباعه في البحث سواء أكان نوعي أم كمي.

ويتضح لنا من هذا أن الدراسات السابقة تلعب دورًا كبيرًا في البحث العلمي، حيث أنها تجعل الباحث يأخذ فكرة شاملة عن موضوع البحث العلمي، وبهذا تتشكل لديه ذاكرة حول موضوع البحث العلمي الذي يقوم به، ولكن ننوه على ضرورة التزام الباحث بشروط كتابة الدراسات السابقة وبطريقة العرض، وذلك من أجل تحقيق الفائدة المرجوة منها.

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا