المصادر في البحث العلمي


يعد البحث العلمي أحد الوسائل التي يعتمدها الباحث العلمي من أجل عرض كل من الحقائق التي توصل إليها الباحث العلمي وذلك بعد الإطلاع والاستعانة على العديد من المراجع والمصادر ذات الصلة بموضوع البحث العلمي الذي كان قد تطرق إليه الباحث العلمي في البحث العلمي خاصته. علاوة على ذلك، يعد البحث العلمي المتميز أحد المصادر الذي يعتمد عليها طلاب آخرون من أجل الحصول على المعلومات والبيانات المتعلقة بموضوع أوراقهم العلمية الخاصة يهم، ولا شك أن الباحث العلمي الجيد يعتمد في صحة المحتوى الذي يتضمنه البحث العلمي الخاص به على صحة المصادر الذي يتطرق إليها من أجل كتابة المحتوى العلمي الخاص بالبحث. 

لا شك أن عملية كتابة البحث العلمي حول موضوع معين متعلق في مجال البحث العلمي تتطلب من الباحث العلمي الرجوع للعديد من المصادر المختلفة من أجل الحصول على معلومات ومعرفة وبيانات صحيحة ودقيقة وواضحة حول المشكلة البحثية الذي يتمحور حولها الباحث العلمي في كتابة البحث العلمي الخاص به. لكن يجدر السؤال هنا حول ما المقصود بالمصادر؟ وما أنواع المصادر؟ وما أهمية المصادر؟

 ماهية مصادر البحث العلمي 

إن المصادر هي المراجع والأبحاث العلمية والدراسات السابقة بكافة أنواعها، والتي يلجأ اليها الباحث العلمي من أجل الاستعانة بالمعلومات التي تحتويها وذلك لأنها مراجع أصيلة ودقيقة، حيث أن الباحث العلمي يقوم بكتابة بحث علمي قائم على مصادر ومراجع علمية واضحة وأصيلة المحتوى.

حيث تتنوع المصادر ما بين الكتب الذي يلجأ إليها الباحث العلمي وهي الكتب الورقية التي تتناول معلومات عن موضوع البحث العلمي وعن متغيرات عنوان البحث العلمي، وكذلك عن الكتب الالكترونية وهي الكتب المتوفرة على الانترنت فقط، فقد يقوم الباحث العلمي بالبحث عنها وقراءتها من أجل كتابة ما يحلو له منها والاستعانة بمعلوماتها.

كما وتشمل المصادر الدراسات السابقة التي يلجأ إليها الباحث العلمي على اعتبار أنها أبحاث علمية ورسائل ماجستير ودكتوراة حول الموضوع الذي يكتب عنه الباحث العلمي. علاوة على ذلك، تتمثل المصادر في المقابلات التي يلجأ إليها العديد من الطلاب والباحثين من أجل الحصول على المعلومات والأجوبة حول أسئلتهم المتعلقة بموضوع الدراسة من ألسن أصحابها، حيث يتجه الباحث العلمي إلى كتابة المعلومات والاجابات التي يحصلون عليها من ذوي الاختصاص الذي يجري الباحث العلمي المقابلات العلمية معهم.

حيث أن هناك أهمية كبرى لوجود المصادر المتنوعة في البحث، حيث تشكل المصادر العلمية بكافة أنواعها العمود الذي يقوم عليه الباحث العلمي في الكتابة، حيث أن الباحث العلمي يتجه لتلك المصادر للحصول على المعلومات الواجب معرفتها وادراكها وتلخيصها وكتابتها في البحث العلمي بغض النظر عن الموضوع الذي يتناوله الباحث في بحثه العلمي.

وتشكل كتابة المصادر في البحث العلمي المرحلة الأخيرة من خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم جمع كل من مصادر المعلومات التي اعتمد عليها الباحث العلمي في الحصول على كل من المعلومات الخاصة بالبحث، والتي ساعدت الباحث في الحصول على النتائج التي يسعى إليها، مثل الكتب، والمجلات، والمواقع الإلكترونية.

 أسباب لجوء الباحث العلمي لتنوع المصادر العلمية في البحث العلمي الخاص به 

  1. يقوم الباحث العلمي بالرجوع للمصادر العلمية بكافة أنواعها؛ وذلك من أجل الحصول على المعلومات والبيانات الموثوقة التي يلا بد على الباحث العلمي الاستعانة بها من أجل كتابة البحث العلمي.
  2. يقوم الباحث العلمي بالرجوع للمصادر العلمية بكافة أنواعها؛ وذلك من أجل ضمان كسب ثقة القارئ، حيث يتجه القارئ إلى الإطلاع على البحوث العلمية التي تمتاز بصحة المعلومات ولا شك أن صحة المعلومات في البحث العلمي تعتمد على مدى احتواء البحث العلمي على عدد كبير من المصادر العلمية.
  3. يقوم الباحث العلمي بالرجوع للمصادر العلمية بكافة أنواعها؛ وذلك من أجل حصول الباحث العلمي على درجة علمية متميزة بشأن كتابة البحث العلمي خاصته، ولا شك أن هذا يعتمد على ملاحظة المشرف الأكاديمي على مدى استخدام الباحث العلمي للمصادر العلمية بمختلف أنواعها، سواء كانت أمهات الكتب أو المجلات العلمية أو البحوث العلمية السابقة أو الصحف الالكترونية وغيرها.
  4. يقوم الباحث العلمي بالرجوع للمصادر العلمية بكافة أنواعها؛ وذلك من أجل التأكد من صحة المعلومات المكتوبة، حيث يلجأ الباحث العلمي لمصدر آخر من أجل التحقق من صحة معلومة ما كانت قد وجدت في مصدر سابق.

 أمور يجب على الباحث العلي اتباعها عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي 

  1. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي أن يرجع للمشرف الأكاديمي الخاص به للاستفسار حول مدى أهلية تلك المصادر للاستعانة بها من أجل كتابة المحتوى العلمي المطلوب للبحث العلمي.
  2. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي أن يستعين بمصادر البحث العلمي التي تتعلق بالمجال العلمي الذي ينتمي إليه الباحث العلمي.
  3. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي أن يستعين بمصادر البحث العلمي ذات الصلة بمتغير واحد على الأقل من متغيرات عنوان البحث العلمي الذي يقوم بإعداده الباحث العلمي.
  4. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي أن يستعين بمصادر البحث العلمي المتعلقة بالظاهرة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي الخاص به.
  5. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي أن يستعين بمصادر البحث العلمي الموثوقة، أي المصادر العلمية المنسوبة لمؤلفيها والجهات الكاتبة والناشرة لها.
  6. لا بد على الباحث العلمي عند الاستعانة بمصادر البحث العلمي بأن يتنوع في المصادر العلمية التي تم الاستعانة بها وذلك من أجل الحصول على معلومات بدقة وصحة أكبر.
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي