خطوات تدوين ترجمة القصة

 


 مفهوم ترجمة القصة 

هي عملية نقل وتحويل للغة التي أنشأت ودونت بها مجموعة من الحوارات والأفعال والأحداث المتسلسلة على هيئة سرد خيالي أو واقعي، وإلى لغة أخرى، من أجل نشر الثقافة في المجتمعات المختلفة.

 خطوات تدوين ترجمة القصة 
تمر عملية تدوين ترجمة القصة في العديد من المراحل والخطوات التي تسير وتضبط ترتيب مهمة ترجمة القصة للوصول بها إلى أعلى وأفضل مستوى في الترجمة ولضمان اتباع الأسس التي تعتمد عليها ترجمة القصة، لأن كل فن من الفنون الأدبية له الأسس الخاصة به، وتبعاً لذلك فإن ترجمة القصة تختص بمجموعة من المراحل والخطوات التي تضمن أداء المهمة بجودة عالية، وهذه المراحل والخطوات بالترتيب هي:

  1. القراءة المتمعنة والمتعددة في ترجمة القصة لعدد من القصص المختلفة، وكتابة الملاحظات ليستفيد منها المترجم عند قيامه بترجمة القصة.
  2. قراءة القصة المراد إنجاز ترجمة القصة لها، وذلك من خلال قراءتها قراءة عامة شاملة تعطي المترجم صورة وفكرة عامة عن القصة، وتساعده على نسج الخيال عند ترجمة القصة والذي اتبعه الكاتب في تدوين النص الأصلي للقصة.
  3. عند البدء بترجمة القصة يتوجب على المترجم التركيز في الترجمة بحيث تتضمن ترجمة القصة التسلسل المتبع داخل النص الأصلي للقصة.
  4. يتوجب على المترجم الذي يقوم بترجمة القصة أن يكون متمكناً ومتقناً للغتين المراد الترجمة منها وأيضاً اللغة المراد الترجمة إليها.
  5. يتوجب على المترجم أن يركز على السلوكيات المذكورة في النص الأصلي قبل الترجمة وإن كانت مرفوضة اجتماعياً يتوجب على المترجم أيضاً أن ينوه على ما ذكره الكاتب بخصوص نبذها ورفضها.

 مميزات وصفات ترجمة القصة 
تحمل ترجمة القصة مميزات وصفات تميزها عن غيرها من فنون الترجمة، والتي تمنحها كيانها المميز والاحترافي بمسمى ترجمة القصة، وهذه المميزات والصفات هي:

  1. أن يركز المترجم في ترجمة القصة على أن تكون البداية صادمة وخارجة عن المألوف كما ذكرها الكاتب.
  2. يتوجب على المترجم أن ينتقي الكلمات التي يستخدمها عند ترجمة القصة، وذلك بأن تكون المفردات بنفس القوة التي استخدمها الكاتب في النص الأصلي للقصة.
  3. أن يهتم المترجم في ترجمة القصة على عنصري المكان والزمان، وترجمة الحوار الذي يحدث بين شخصيات القصة في النص الأصلي.
  4. على المترجم عند القيام بترجمة القصة الاهتمام بتوضيح نشأة العلاقات بين أحداث القصة وشخصياتها، ونقطة الصراع بينها.
  5. يتوجب على المترجم عند قيامه بترجمة القصة أن يبتعد عن الإعادة والتكرار قدر ما يستطيع.
  6. يتوجب على المترجم في ترجمة القصة أن يهتم بترتيب الأحداث كما رتبها الكاتب بنفس جمال التسلسل والترابط بينها.
  7. يتوجب على المترجم عند ترجمة القصة أن يهتم بالأسلوب الذي استخدمه الكاتب في النص الأصلي للقصة بكتابة النهاية بطريقة جذابة ومشوقة وبأسلوب خارج عن الصندوق.

 أنواع وأصناف ترجمة القصة 
تتنوع ترجمة القصة وتصنف بناءً على نمط وشكل القصة المراد ترجمتها، وتم تصنيف ترجمة القصة ليسهل فهمها ودراستها والتعامل معها بما يتناسب مع كل قصة على حدا، وهذه الأنواع والتصنيفات هي:

  1. ترجمة القصة الميثولوجيا: وهذا النوع يعتمد على ترجمة القصة التي تمزج بين العصر الحديث والعصور القديمة وما احتوته من أساطير وخيالات واسعة ويتوجب على المترجم أن يكون على اطلاع كافي بأساليب الترجمة لعناصر الخيال التي تذكر في ترجمة القصة بأن يقرأ أمثلة لها.
  2. ترجمة القصة التسجيلية: وهذا النوع من ترجمة القصة يعتمد على مدى فهم واستيعاب المترجم لأفكار الكاتب وأسلوبه ومدى تخيلاته والأبعاد التي ينوي الوصول لها، وهذا الأمر يعتمد أيضاً على مدى اطلاع المترجم على نماذج ترجمة القصة التي تم الاعتماد فيها على أفكار الكاتب وتخيلاته، وكيف تم التعامل معها عند ترجمتها.
  3. ترجمة القصة السيكولوجية: ويعتمد هذا النوع من ترجمة القصة يتم فيها ترجمة مشاعر الكاتب وأحاسيسه التي قام بتدوينها على هيئة قصة، ومن ثم اتباع أسلوب الترابط الذي استخدمه الكاتب في بيان تسلسل الأحداث بينها وبين الشخصيات التي استعملها الكاتب لتدوين قصته.
  4. ترجمة القصة الفانتازيا: وهذا النوع من ترجمة القصة هو من أشد أنواع الترجمة في القصص وأصعبها وذلك لأن تكوينها الأساسي قائم على مبدأ الفوضى في تكوين أفكار القصة وأحداثها، وعلى المترجم المخول بترجمة القصة أن يكون ذو سعة صبر وذو تفكير واعي وعالي ليستطيع به المترجم ربط الأحداث مع بعضها وتكوين الشكل العام والكامل لترجمة القصة كما في النص الأصلي للقصة.

 أهداف ترجمة القصة 
إن ترجمة القصة من الفنون الأدبية الترجمية التي يبذل فيها مجهود لا بأس به، وذلك لما لها من أهداف مميزة ومتعددة، ومن هذه الأهداف:

  1. نشر الوعي الثقافي بين المجتمعات.
  2. التعرف على بعض القصص الشهيرة في المجتمعات الأخرى من خلال ترجمة القصة.
  3. السعي للرقي بترجمة القصة فوق المستوى الأدنى والحد الأدنى للترجمة، وذلك باتباع الأسس الترجمية للفنون الأدبية المكتوبة والسير ع خطاها للوصول إلى مستوى جيد في الترجمة.
  4. توفر فرصة عمل للمهتمين بالترجمة وفنونها وخصوصاً الفنون الأدبية المكتوبة منها: كترجمة القصة، وترجمة النصوص، وترجمة المقالات وغيرها من الفنون الأدبية الأخرى.

 التحديات التي تواجه ترجمة القصة 
إن لكل مهمة مجموعة من التحديات والمعيقات التي قد تواجهها وتقابلها أثناء القيام بها وإجرائها، وإن من التحديات التي تواجه ترجمة القصة:

  1. عدم إلمام المترجم للقصة بالأحداث الكاملة للقصة بالنص الأصلي.
  2. عدم امتلاك المترجم للقصة لفنون كتابة وترجمة القصة.
  3. عدم إلمام المترجم للمهارات الكتابية في اللغة الأصل للقصة واللغة المراد ترجمة القصة إليها.
  4. قد تواجه ترجمة القصة رفضاً في بعض المجتمعات الموجهة لها وذلك نظراً لاختلاف العادات والتقاليد لكل مجتمع عن الآخر.
لطلب المساعدة في ترجمة القصة يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا