النصائح الثمانية للتميز في إجراء ترجمة أدبية للنصوص

على من يقوم بترجمة النصوص ترجمة أدبية أن يعتني عناية شديدة بتركيب النصوص وترتيبها والهيئة التي تأتي عليها، ولكي يتميز من يقوم بإجراء الترجمة الأدبية ويصل إلى مستوى متميز واحترافي ينصح باتباع مجموعة من النصائح التي ترشده إلى الطريق الصحيح في ترجمة أدبية للنصوص، ومن هذه النصائح ما يأتي:

  • النصيحة الأولى: أداء ترجمة أدبية متميزة تحتاج إلى مترجم مثقف باللغات

إن الحصول على ترجمة أدبية متميزة تتطلب من الباحث أن يكون قارئاً ومبدعاً بكل اللغات ليتمكن من أداء مهمة ترجمة أدبية للنصوص التي يقع عليه مسؤولية ترجمتها، وذلك لأن المعرفة الجيدة والواسعة باللغات تمنح المترجم عند أدائه ترجمة أدبية لأحد النصوص دقة ملاحظة وانتباه وتركيز على الفروق البينية التي تتعلق باللغتين اللتان يترجم منهما وإليهما، وأيضاً يساعده في فهم النصوص التي سيجري لها ترجمة أدبية سواء أكانت نصوص لرواية أو قصة أو سيناريو أو غيرها من النصوص الأدبية المتنوعة.وتساعده أيضاً في اختيار الترتيب السليم للجمل في اللغة، لأن هذا الأمر يستصعب على من يقوم بعملية الترجمة التي لا تبنى على الثقافة اللغات الوصول لهذا المستوى.

  • النصيحة الثانية: يتوجب على من يقوم بترجمة أدبية للنصوص الاهتمام بإتقان المهارات الكتابية بمستوى رائع بلغة المترجم الأم

ينصح من يقوم بترجمة أدبية للنصوص ألا يغفل اللغة الأم له، وأن يعتني بها عناية جيدة وخصوصاً في المهارات الكتابية، فقد يغفل الكثير ممن يعمل في مهمة ترجمة أدبية للنصوص عن بعض الفروق الكتابية التي تتعلق بلغتهم الأم، مما يترتب عليه خلل كبير في إجراء ترجمة أدبية للنصوص، لذلك إن عملية ترجمة أدبية للنصوص ليست فقط نقل الكلام والمحتوى من لغة لأخرى، بل تتعدى هذه الترجمة الكثير من الحدود التي تقف عندها أنواع الترجمة الأخرى التي يكون فيها المحور الثاني للغة هي لغة المترجم الأم، فمن يقوم بترجمة أدبية لكتاب وكأنه يقوم بكتابة كتاب، وكذلك من يقوم بترجمة أدبية قصة تتطلب ما تتطلبه كتابة القصة، وكذلك الحال بالنسبة لترجمة أدبية لرواية فكأنك تكتب وتدون رواية منذ البداية، وهذا الأمر يتطلب الخبرة الكافية والممارسة المستمرة والتدريب المتواصل على ترتيب الجمل وصياغتها وبنائها بلغة المترجم الأم بأفضل شكل ممكن.

  • النصيحة الثالثة: لا تغفل عن التعلم

ينصح من يقوم بمهمة ترجمة أدبية للنصوص أن يستمر في عملية التعلم، وذلك لأن من يقوم بترجمة أدبية للنصوص أن يستمر في التعلم لتقنيات ترجمة أدبية للنصوص، وذلك لأن الاستمرار في عملية تعلم تقنيات جديدة بخصوص ترجمة أدبية للنصوص يضاعف من مستوى أداء المترجم دقته وسرعته، ويزيد من ثقافة المترجم ويعرفه على تقنيات جديدة في لاستخدامها في إجراء ترجمة أدبية للنصوص.

  • النصيحة الرابعة: التعرف على المؤلف وعلى ما تترجمه من أعماله

ينصح من يقوم بإجراء ترجمة أدبية للنصوص أن يبحث ويسأل ويعرف كثيراً من المعلومات الكاتب والمؤلف الذي يترجم له ترجمة أدبية لأن هذا الأمر يساعد المترجم لترجمة أدبية للنصوص بطريقة تتبع نفس تفكير واتجاه التأليف الذي يتبعه الكاتب في كتابة وتأليف النصوص الخاصة به، كما أن البحث والاستفسار والتعرف على ماهية النصوص التي يجري لها المترجم ترجمة أدبية تعينه في الاطلاع على نصوص مشابهة أجريت لها ترجمة أدبية، مما يعينه لإجراء ترجمة أدبية للنصوص التي توكل مهمة ترجمتها.

  • النصيحة الخامسة: كن على علم بماهية جمهورك

ينصح من يقوم بإجراء ترجمة أدبية للنصوص أن يهتم بماهية الجمهور الذي سيتناول منتج ترجمة أدبية سيقوم بها، وذلك لأن مخاطبة البالغين من خلال ترجمة أدبية تختلف عن مخاطبة ترجمة أدبية للأطفال وكذلك تختلف عن مخاطبة ترجمة أدبية للمثقفين عن مخاطبة ترجمة أدبية لذوي ثقافة بسيطة أو منعدمة، ولذلك فإن جمهور نتاج ترجمة أدبية يتحكم في الآلية التي تخضع لها ترجمة أدبية للنص المطلوب ترجمته.

  • النصيحة السادسة: على من يقوم بترجمة أدبية للنصوص إدراك أنه لا توجد ترجمة أدبية مثالية

ينصح من يقوم بترجمة أدبية للنصوص أن يركز في عملية الترجمة ويتبع أفضل الوسائل والتقنيات واستخدام مهارات متعددة وإبداعية لإجراء ترجمة أدبية للنصوص بأفضل شكل وهيئة ممكنة وذلك لأنه لا يوجد مقياس بكون أن هناك ترجمة أدبية مثالية، فليس على المترجم سوى أن يؤدي مهمة ترجمة أدبية للنصوص باتباع الأسس والقواعد والركائز للترجمة، وبهذا الأمر فإن المترجم يقوم بإنجاز عمله دون التقيد بصورة وهيئة مثالية لعملية الترجمة.

  • النصيحة السابعة: انشر ترجمتك الأدبية

ينصح من يعمل في مجال الترجمة الأدبية أن يسعى لنشر أعماله في الترجمة ليعرف الناس والزبائن عليه، ينصح من يقوم بالترجمة الأدبية للنصوص ويسعى لامتهان هذه الترجمة أن يذهب إلى دور النشر ومكاتب الترجمة ليريهم بعض أعماله في الترجمة الأدبية، كما ينصح من يقوم بالترجمة الأدبية أن ينشر جزءاً من أعماله عبر مواقع الإنترنت وخصوصاً في منصات العمل عن بعد التي تتيح للزبائن رؤية نتاج ترجمته وتجذبهم له، وتساعده في الاستفادة مما يقوم بترجمته وامتهان هذه المهنة بأفضل شكل وصورة ممكنة.

  • النصيحة الثامنة: الاستمرار في ممارسة الترجمة الأدبية

ينصح من يقوم بإجراء ترجمة أدبية للنصوص أن يهتم بعملية الترجمة الأدبية للنصوص المختلفة والمتنوعة، والتعرف على متطلبات واهتمامات وركائز الترجمة الأدبية لكل نوع وصنف من أصناف وأنواع النصوص الأدبية، فترجمة القصة أدبياً تختلف في تفاصيل معينة عن ترجمة الرواية، تختلفان في تفاصيلهما أيضاً عن ترجمة أدبية لكتاب، لذلك فإن الاستمرار في ممارسة الترجمة الأدبية يساعد المترجم في كسب مهارات ترجمية جديدة ويساعده أيضاً في صقل مهاراته وتطويرها إلى أفضل مستوى ممكن في عمليات الترجمة.

لطلب المساعدة في الترجمة الأدبية للنصوص يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا