آلية كتابة المشكلة البحثية

آلية كتابة المشكلة البحثية
اطلب الخدمة

 المقصود بالمشكلة البحثية 

هي عبارة عن موقف مليء بالغموض والحقائق المخفية التي تواجه الباحث ولا يمتلك الباحث حينها إجابة حاضرة مما يتطلب منه القيام بالمغامرة حول الكشف عن ما يستتر خلف ذلك الغموض ويدفعه للسعي من أجل كشف الحقيقة.


 المعايير والأسس التي ترتكز عليها في اختيار المشكلة البحثية 

يعتمد الباحث في اختيار المشكلة البحثية على مجموعة من المعايير والأسس التي يتوجب على الباحث إتقانها وعدم الإخلال بها تحت أي ظرف، وذلك لأن المشكلة البحثية عنصر رئيسي ومهم في إعداد الأبحاث والدراسات البحثية المختلفة، ومن المعايير والأسس التي ترتكز عليها اختيار المشكلة البحثية ما يأتي:

  1. أن تتسم بالحداثة والأصالة.
  2. أن  تكون قابلة لعمليات وإجراءات البحث.
  3. أن  تتسم بالواقعية وأن تكون المشكلة البحثية منطقية.
  4. أن تساهم في إضافة فائدة بحثية للموضوع الذي تدور حوله.
  5. أن تحتمل تعميم النتائج التي يتم الحصول عليها من عمليات البحث والتحليل المتعلقة بها.
  6. أن يحصل منها الباحث على نتائج قيمة وذات فائدة تلبي احتياجات ومتطلبات المجتمع.
  7. أن تتناسب وتتوافق مع العادات والتقاليد المجتمعية ولا تتعارض معها فتعرض الباحث للمساءلة المجتمعية والقانونية التي هو بغنى عن الوقوع فيها.
  8. أن توفر جميع الأدوات والآلات والوسائل التي تساعد على جمع المعلومات اللازمة.

آلية كتابة المشكلة البحثية


 الأسس والركائز التي يعتمد عليها الباحث في صياغة المشكلة البحثية 

يعتمد الباحث أثناء صياغته للمشكلة البحثية على مجموعة من الركائز التي بدونها لا يتمكن الباحث من أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية التي يحتاجها والتي تلزم لطبيعة الموضوع والعنوان البحثي الخاص بدراسته، ومن أسس وركائز صياغة المشكلة البحثية ما يأتي:

  1. يتوجب على الباحث أن يراعي في صياغة المشكلة البحثية طبيعة العبارات التي يرغب باستخدامها ومدى وضوح المفردات التي سيكون منها المشكلة البحثية، فيتوجب على الباحث أن يختار المفردات التي تعرض المشكلة البحثية دون غموض أو إبهام.
  2. يتوجب على الباحث أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية بطريقة جيدة ومتميزة تراعي الفروق الفكرية ولا تلمس أو تصيب أي فرد بحساسية.
  3. يتوجب على الباحث أثناء صياغة المشكلة البحثية أن يقوم باستخدام المتغيرات التي يريد الباحث دراستها ومعرفة العلاقات التشعبية الصادرة عنها.
  4. يتوجب على الباحث أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية من خلال مجموعة من المتغيرات التي تكون محددة وواضحة وقابلة للقياس.
  5. يتوجب على الباحث أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية التي تعرض مجموعة من الأسئلة البحثية أو الفرضيات البحثية بشكل وبصورة واضحة وبارزة المعالم.

 الطريقة والكيفية التي يقوم الباحث من خلالها بكتابة وصياغة المشكلة البحثية 

يتوجب على الباحث أن يقوم بمجموعة من النقاط والأمور التي تساعده في كتابة وصياغة المشكلة البحثية بطريقة صحيحة ومتميزة، وتكون آلية صياغة المشكلة البحثية تتشكل من خلال النقاط التالية:

  1. اختيار ماهية المشكلة البحثية التي يرغب بدراستها وتحليلها وتعتبر المشكلة البحثية من الأمور الأساسية في إعداد الأبحاث والدراسات البحثية المختلفة، والتي بدونها لا يكون هناك وجود سواء لبحث أو لمشكلة بحثية.
  2. أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية التي تلامس وتوافق الواقع الذي يواجهه الباحث، وأن تتوافق المشكلة البحثية مع حياة الباحث.
  3. عند صياغة المشكلة البحثية أن يمتلك الإحساس بالمشكلة البحثية التي يسعى لصياغتها وكتابتها بطريقة احترافية ومتميزة.
  4. أن يقوم بصياغة المشكلة البحثية التي تتوافق مع مؤهلاته وشهاداته الأكاديمية واختصاصه الأكاديمي لكي يتمكن الباحث من جمع كافة المتطلبات التي تحتاجها إعداد وتصميم وصياغة المشكلة البحثية، وذلك لأن بعد الباحث في اختيار وصياغة المشكلة البحثية يضعف من مستوى إنجاز الباحث ومن عمله ومن المهمة التي يقوم بإتمامها.
  5. صياغة المشكلة البحثية التي تتلاءم مع اهتمامات وتفكير واعتقادات الباحث.
  6. أن يدرك ماهية الأهمية التي ستحققها المشكلة البحثية ووصول الباحث لإيجاد الحلول المناسبة والملائمة لها، كما يتوجب أن يكون للمشكلة صدى ودور اجتماعي وعلمي وثقافي متميز.
  7. أن يتحقق من توافر المعلومات والمراجع البحثية والمعرفية التي يحتاجها في جمع المعلومات الخاصة بالمشكلة البحثية التي يقوم بإعداد البحث الخاص بها.

يتوجب على الباحث أن يراعي كافة الأمور التي تم ذكرها سابقاً والتي تتعلق بكيفية وآلية صياغة المشكلة البحثية والتي تساعد الباحث في صياغة المشكلة البحثية التي تناسب الموضوع الذي يرغب الباحث بمناقشته وطرحه وفق آلية متميزة، وتعتبر النقاط السابقة أدوات مساعدة على الباحث أن يستغلها ويستخدمها بأفضل طريقة ممكنة.

وأخيراً يمكن القول بأن المشكلة البحثية هي عبارة عن نتاج لشعور وإحساس الباحث بأن هناك أمر يحتاج الباحث لنقاشه وإيجاد حلول مناسبة له، وعلى الباحث أن يبذل قصارى جهده في تحديد ماهية المشكلة البحثية التي يرغب بإعداد الدراسة أو الرسالة التي تتعلق بها، كما يتوجب على الباحث أن يقوم بتطبيق كافة الأسس والركائز التي حددها المختصون لصياغة المشكلة البحثية بأفضل شكل ممكن، وكما يتوجب على الباحث أن يستعين بخبرات ذوي الاختصاص في صياغة وتحديد ماهية المشكلة البحثية التي سيقوم بدراستها.


 كيفية كتابة ملخص البحث 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسالة الماجستير أو الدكتوراة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة