مراحل وخطوات إعداد الأوراق العلمية

مراحل وخطوات إعداد الأوراق العلمية
اطلب الخدمة

 مفهوم الأوراق العلمية 

هي عبارة عن محتوى علمي يأخذ شكل التقرير المكتوب ويكون الهدف الأساسي منه وصف نتائج منبثقة عن بحث أصلي، ويتم نشر هذه الأوراق من خلال أحد الدوريات أو المجلات أو الصحف.

 خطوات إعداد الأوراق العلمية 

تمر عملية إعداد الأوراق العلمية بمجموعة من المراحل والخطوات التي تتشكل معاً لتكون الشكل العام والصورة المتكاملة للأوراق العلمية، وتكون خطوات إعداد الأوراق العلمية بشكل متتابع ومتسلسل كالتالي:

  • إعداد المعلومات اللازمة:

وتعنى هذه المرحلة من إعداد الأوراق العلمية بجمع كافة البيانات والمعلومات التي تلزم الباحث والتي تتعلق بالبحث العلمي الخاص به، ويقوم من بعدها الباحث بتصنيفها وترتيبها بشكل منسق ومتسلسل في البحث.

  • تحديد وبيان العنوان:

يتوجب على الباحث في هذه المرحلة من مراحل إعداد الأوراق العلمية باختيار العنوان المتناسب مع الدراسة البحثية الخاصة بالباحث، وتعتبر من المراحل الصعبة في إعداد الأوراق العلمية، فيجب أن يخضع العنوان الخاص بإعداد الأوراق العلمية لمجموعة من الشروط والمعايير التي يتوجب على الباحث التحقق من توافرها فيه.

  • تحديد ماهية الكلمات الدلالية:

تعتبر الكلمات الدلالية من الأمور التي يجب أن تحظى بقدر من الاهتمام حين إعداد الأوراق العلمية والتي تساعد في زيادة فرصة سهولة الوصول إلى الأوراق العلمية الخاصة بالباحث، لذا يتوجب اختيارها بعناية جيدة ومحكمة.

  • كتابة الملخص المخصص لإعداد الأوراق العلمية:

يقوم الباحث بالتركيز في كتابة الملخص المخصص لإعداد الأوراق العلمية بسرد وبيان الأهداف الأساسية للدراسة البحثية، ومن خلال الملخص يمكن لأي شخص التعرف على محتوى الدراسة البحثية دون الحاجة لإتمام قراءة محتوى الأوراق العلمية بالكامل، فيتوجب أن يكون الملخص الخاص بإعداد الأوراق العلمية قصير ومختصر ويحتوي على أهم البنود المتعلقة بالدراسة البحثية، ويفضل عدم زيادة حجم الملخص في إعداد الأوراق العلمية عن 250 مفردة، وكلما كان بإمكان الباحث الاختصار من الملخص عند إعداد الأوراق العلمية كلما كان هذا الأمر أفضل.

  • مواد البحث ونتائجه:

تهدف هذه المرحلة في إعداد الأوراق العلمية إلى بيان ماهية المنهجية المتبعة في إعداد الأوراق العلمية، وماهية وطبيعة الأدوات التي استخدمت في جمع المعلومات الخاصة بإعداد الأوراق العلمية، فيتوجب على الباحث أن يصف المنهجية والأدوات البحثية لإعداد الأوراق العلمية بصورة دقيقة وواضحة ومركزة.

  • النتائج الخاصة بالدراسة:

تعتبر إحدى مراحل إعداد الأوراق العلمية التي تعنى بآلية وشكل عرض النتائج التي تم التوصل إليها من خلال أدوات الدراسة والمنهجية المستخدمة جميعها في إعداد الأوراق العلمية، ويتم عرض النتائج من خلال شكل من الأشكال التوضيحية التي تسهل على القارئ التعامل معها وتثبت تركيزه.

  • مناقشة النتائج:

تعنى هذه المرحلة في إعداد الأوراق العلمية  بمناقشة ماهية النتائج التي توصل لها الباحث والآلية التي أوصلته لها، ولماذا توصل لتلك النتائج دون غيرها من النتائج الأخرى، جميع هذه الأمور يمكن تبريرها في هذه المرحلة من إعداد الأوراق العلمية، ويوضح الباحث في هذا الجزء من إعداد الأوراق العلمية ماهية مواطن التوافق والاختلاف في النتائج بين الدراسة البحثية وبين الدراسات السابقة التي تتعلق في ذات الموضوع.

  • توثيق الدراسة في إعداد الأوراق العلمية:

تعنى هذه المرحلة من إعداد الأوراق العلمية بضرورة كتابة وتوثيق المصادر والمراجع المختلفة التي استخدمها الباحث في إعداد الأوراق العلمية.

  • التنسيق:

يتوجب على الباحث أن يولي هذه المرحلة في إعداد الأوراق العلمية مستوى جيد من الاهتمام والتركيز والتي في اختيار أسلوب التنسيق المناسب لإعداد الأوراق العلمية تبعاً لمكان النشر المخصص لها، فلكل مجلة ولكل مؤسسة ولكل دورية آلية معينة يتم اتباعها في إجراء تنسيق الأوراق العلمية.

مراحل وخطوات إعداد الأوراق العلمية


 ضوابط كتابة الأوراق العلمية 

لإعداد وكتابة الأوراق العلمية مجموعة من البنود التي تعمل كضوابط ومحددات لإعداد الأوراق العلمية، ومن أهم الضوابط والمعايير التي تتحكم في كتابة الأوراق العلمية ما يأتي:

  1. وضوح ودقة خطة البحث: يتوجب على الباحث حين إعداد الأوراق العلمية وكتابتها التحقق من أنه قد قام بكتابتها بأفضل صورة وشكل ممكن.

  2. دقة الأسلوب ووضوحه: يعتبر الأسلوب ومدى وضوحه ودقته من أهم الأمور التي يتوجب على الباحث التركيز عليها في إعداد الأوراق العلمية والتي يتوجب على الباحث اختيار الألفاظ والأساليب التي يرغب بالتعبير من خلالها بإتقان وتأني ووضوح.

  3. يتوجب على الباحث الأخذ بعين الاعتبار حين إعداد الأوراق العلمية ماهية الألقاب العلمية الصحيحة والسليمة.

  4. يتوجب على الباحث التحقق من كون البحث العلمي الذي يقوم بإعداد الأوراق العلمية الخاصة به بأنه قوي ومتين من خلال التحقق من مدى وقوة ووفرة المراجع والمصادر التي يستخدمها الباحث في إعداد البحث العلمي الخاص به.

  5. من أهم الضوابط التي تتحكم في إعداد الأوراق العلمية هي مدى إدراك الباحث واطلاعه على معايير وشروط وأسس كتابة وإعداد الأوراق العلمية.

  6. من أهم الضوابط التي تأخذ مستوى جيد في عملية تقييم إعداد الأوراق العلمية هي مدى امتلاك الباحث لمهارات استخدام علامات الترقيم المناسبة وكيفية استخدامها ودواعي استعمالها في إعداد الأوراق العلمية.

  7. يعتبر الاطلاع على إعداد الأوراق العلمية بعدد من الطرق والتوجه للمختصين لاستشارتهم في إعداد الأوراق العلمية من أهم الضوابط التي تلعب دور متميز في إعداد الأواق العلمية.


الخاتمة

 تعتبر مهمة إعداد الأوراق العلمية من المهام التي تأخذ حيز من وقت وجهد الباحث لأنها تختصر العمل البحثي الكبير الذي قام بإعداده الباحث في عمل بحثي صغير مختصر لكل ما تم ذكره في العمل الأصلي من خلال إعداد الأوراق العلمية بالشكل والصورة التي تتوافق مع الصحيفة أو المجلة أو الدورية التي يرغب الباحث في نشر نتاج إعداد الأوراق العلمية، ويجب أن يتحقق الباحث من كون الأوراق العلمية التي تم إعدادها تتصف بالشمولية لما احتواه العمل البحثي الأصلي.


 فيديو: خطوات كتابة الأوراق العلمية البحثية وإجراء البحث العلمي 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسالة الماجستير أو الدكتوراة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة