الترجمة: مفهومها وأنواعها وأخطاء المترجمين فيها

الترجمة: مفهومها وأنواعها وأخطاء المترجمين فيها
اطلب الخدمة

 الترجمة لغة واصطلاحًا 

تعتبر الترجمة من الفنون الراقية، وهذا الترجمة لها شروط تسير عليها، كما أن المترجم يجب أن يتوفر فيه شروط حتى تكون الترجمة صحيحة وقوية، والترجمة في اللغة تأتي لعدة معاني، فالترجمة تعني: البيان والوضوح والتفسير، فترجم الشيء؛ أي وضّحه وبيّنه وفسّره، وتأتي الترجمة بمعنى تناول حياة الإنسان، إي إعطاء نبذة عن مولد ووفاة الإنسان، وأهم أعماله، وظروفه، وتأتي الترجمة بمعنى نقل الكلام من لغة إلى أخرى، والترجمة أيضًا في الاصطلاح لها عدة تعريفات، لكنها كلها تدور حول نفس المعني، فقد عرّف عبد العليم المنسي الترجمة بأنها نقل الأفكار والأقوال من لغة إلى أخرى مع المحافظة على روح النص المنقول، وقد عرف الدكتور جمال عبد الناصر الترجمة نقل كلمة من لغة إلى أخرى بشرط أن يكون المعنى المقصود مفهومًا، فهذان التعريفان عن الترجمة وغيرهما من التعريفات كلها تدول حول نقل الكلام من لغة إلى أخرى مع مراعاة سلامة القواعد اللغوية والصرفية، وتوصيل الأفكار بشكل جيد وواضح ومفهوم.


 الترجمة التحريرية 

الترجمة التحريرية هي الترجمة التي يقوم فيها المترجم بنقل نص مكتوب أو جزء من هذا النص من لغة إلى لغة أخرى، وتنقسم الترجمة التحريرية إل قسمين، وهما:

  • الترجمة الحرفية:

هي الترجمة التي يقوم فيها المترجم بنقل النص المكتوب أو الجملة المكتوبة من لغة إلى أخرى بشكل حرفي، وهذا النوع من الترجمة لا يراعي فيها المترجم سلامة القواعد النحوية، كملا لا يراعي فيه الأساليب البلاغية، ومن الممكن ألّا يتم نقل المعنى في الترجمة بشكل سليم أو صحيح، لذلك فإن هذه الترجمة يأخذ عليه طابع التعقيد وعدم المرونة، لذلك تعد الترجمة الحرفية غير مقبولة ولا مستساغة، وفي الغالب من يقوم بهذا النوع من الترجمة هم المترجمون الناشئون قليلو الخبرة بالترجمة.

  • ترجمة المعاني والأفكار:

هي الترجمة التي يقوم فيها المترجم بنقل الأفكار والمعاني والمفاهيم التي يتناولها النص المكتوب أو الجملة المكتوبة من لغة إلى لغة أخرى، وهذه الترجمة أفضل من الترجمة الحرفية، حيث تمتاز هذه الترجمة بوضوح وسهولة فهمها وتضمان للأفكار التي يريد النص توصيلها، لذلك تعد هذه الترجمة مرنة ومقبولة ومستساغة، وهذا الترجمة في الغالب يقوم بها المختصون وذوو الخبرة.


 الترجمة الشفوية 

الترجمة الشفوية هي الترجمة التي يقوم فيها المترجم بنقل الكلام من لغة إلى أخرى بشكل شفوي، وليس مكتوبًا، حيث يسمع المترجم في هذه الترجمة الكلام بشكل منطوق وينقل إلى اللغة الأخرى أيضًا بشكل منطوق، بعكس الترجمة التحريرية التي ينقل فيها الكلام المكتوب بشكل مكتوب من لغة إلى أخرى، والترجمة الشفوية تحتاج إلى دقة وخبرة وسرعة بديهة بشكل أكبر من الترجمة التحريرية، وتنقسم الترجمة الشفوية إلى عدة أقسام، وهي:

  1. الترجمة التتابعية: هي الترجمة التي يقوم فيها المترجم بسماع الكلام بدقة وإصغاء، وعندما يتوقف المتحدث عن الكلام، يقوم الباحث بترجمة ما قاله المتحدث بشكل سريع ومباشر، ويستخدم هذا النوع من الترجمة في الخطب والمحاضرات والندوات.

  2. الترجمة الثنائية: هذا النوع من الترجمة يكون فيه طرفان يتحاوران مع بعضها، ولكل منهما لغة مختلفة عن لغة الآخر، فهمة المترجم في هذه الترجمة بأن ينقل كلام كل طرف إلى الآخر بلغته؛ وهذه الترجمة الثنائية يستخدمها المترجم مع كبار الشخصيات.

  3. الترجمة الفورية: يقوم المترجم في الترجمة الفورية بسماع خطبة أو محاضرة باهتمام ووعي، ويترجمها في نفس الوقت وبشكل ارتجالي من لغة إلى لغة أخرى.

الترجمة: مفهومها وأنواعها وأخطاء المترجمين فيها


 الترجمة الآلية 

هي الترجمة التي يقوم فيها الحاسوب بعمل المترجم، حيث يقوم الحاسوب بترجمة الكلمات والجمل والنصوص والملفات والمستندات، ويسير الحاسوب عند قيامه بعملية الترجمة بمجموعة خطوات متتالية، وهذه الخطوات، كالتالي:

  1.  يقوم الشخص الذي يريد ترجمة الكلمة أو النص أو الجملة بكتابة النص الذي يريد ترجمته.

  2. يقوم الحاسوب بعد إدخال النص بتحليل النص مع مراعاة القواعد النحوية والصرفية والبلاغية؛ لتسهل عملية قراءته بوضوح، ثم يقوم الحاسوب بالمعالجة المعجمية للكلمات والجمل والنصوص حتى يوافق بين اللغتين.

  3. بعد ذلك يقوم الحاسوب بالخطوة الثالثة في الترجمة وهي وعملية ترتيب الكلمات والجمل وفقًا لقواعد اللغة حتى تكون الجمل سليمة.

  4. وبعد ذلك يقوم الحاسوب بآخر خطوة في عملية الترجمة وهي إخراج النص المترجم، وفي الغالب لا يخلو النص المترجم باستخدام الحاسوب من الأخطاء، فهنا يتدخل العنصر البشري بعد انتهاء الحاسوب من عملية الترجمة، ويقوم بتصحيح الأخطاء وتنقيحها.


 أخطاء المترجمين في الترجمة 

ينتج بعض الأخطاء في عملية الترجمة وهذا شيء غير مقلق ما دامت هذه الأخطاء في معدلها الطبيعي فكل عمل يصدر عن بعض الأخطاء، لكن إن كانت الأخطاء في عملية الترجمة كثير فهذا شيء غير مقبول، لذلك يجب على المترجم أن يكون حريصًا في الترجمة على عدم وجود الأخطاء، وتنتج الأخطاء في عملية الترجمة عادة بسب سوء الفهم للنص الذي يريد ترجمته وسوء تفسيره له، ومن الخطاء التي يقع فيها المترجمون أثناء قيامهم بعملية الترجمة ما يلي:

  1. أخطاء تتعلق بالقواعد اللغوية النحوية والصرفية والدلالية، وذلك عندما يكون المترجم لا يملك خبرة كافية عن قواعد اللغتين اللتين يستخدمهما في عملية الترجمة.

  2. أخطاء تتعلق بالمصطلحات: ويقصد هنا عدم استخدام المصطلح الأنسب أثناء عملية الترجمة.

  3. أخطاء تتعلق بالألفاظ المركبة: أي الألفاظ التي تستخدم عادة بشكل مركب، مثل قولك: من أجل ذلك.

  4. أخطاء تتعلق بالأمثال: وهذا الأخطاء تنتج عند النقل الحرفي للأمثال في عملية الترجمة؛ لذلك من الواجب على المترجمة عند ترجمة الأمثال أن يترجم أفكارها ومعانيها.


 فيديو: المترجم والترجمان،الترجمة التحريرية والترجمة الشفوية 


لطلب المساعدة في توفير القبول للدراسة واللغة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة