تعريفات ومفاهيم الإطار النظري

اطلب الخدمة

تعريفات ومفاهيم الإطار النظري


 مفاهيم وتعريفات توضح ماهية الإطار النظري 

تعددت التعريفات والمفاهيم التي أطلقها الباحثون والمختصون حول الإطار النظري، واهتم الكثير من الباحثين بتوضيح ماهية التعبيرات التي توضح مفهوم وتعريف الإطار النظري وتبرزها في أفضل صورة وهيئة، فمن أهم صور وأشكال التعريفات التي بينت وعرفت ماهية الإطار النظري ما يأتي:

  • يوصف الإطار النظري بأنه عبارة عن جميع الأبحاث النظرية التي تستند لمراجع ومصادر جاهزة للبيانات والمعلومات، وكافة البيانات التي تم توثيقها بعدد من الأشكال والصور المختلفة، ويتضمن الإطار النظري كافة الآراء والتوجهات الفلسفية والفكرية حول ذلك الموضوع.
  • هو الوصف الذي يعبر عن اختيار نظرية محددة أو عدد من المفاهيم والقوانين التي يتم من خلالها وضع مفهوم كامل للمشكلة وصياغتها ومن ثم المحاولة لإيجاد حل لها.
  • هي الأساس والركن الرئيسي الذي يبنى عليه كامل محتوى البحث، ولا يمكن وصفه بأنه الخلفية النظرية أو التأهيل العلمي لعنوان وموضوع البحث والذي يعتبر هذا الوصف خطأ كبير يقع فيه العديد من الباحثين.

 مفهوم الإطار النظري للبحث التربوي 

كما الحال بالنسبة للإطار النظري للبحث التربوي فقد قام الباحثون بوضع تعريفات عامة تصف الإطار النظري بشكل عام في حين قام العديد من الباحثين بوضع تعريفات خاصة تصف الإطار النظري الخاص بالبحث التربوي، فمن أهم التعريفات والمفاهيم التي تصف الإطار النظري للبحث التربوي ما يأتي:

  • يمكن التعبير عن الإطار النظري للبحث التربوي بأنه الصورة أو الهيكلية التي توضح الفكرة المراد البحث عنها، فيعمل الإطار النظري في البحث التربوي على توضيح ماهية العلاقة والتداخل بين مكونات ومحتويات الفكرة والظاهرة.
  • يصف العديد من المختصين والخبراء في مجال إعداد البحوث والدراسات البحثية الإطار النظري للبحوث التربوية على أنه سقالة بناء منصوبة تساعد العامل أو الفني إلى الوصول إلى الأجزاء العلوية والتي لا يمكن الوصول إليها بدون هذه السقالة.

 أهمية وفوائد الإطار النظري 

تتعدد الأهميات التي يجنيها الباحث وتنعكس عليه وعلى محتوى البحث الذي يقوم بإعداده والتي تعنى بالإطار النظري للبحث، فمن أهمية وفوائد الإطار النظري للبحث ما يأتي:

  1. يعمل الإطار النظري على تحديد وتوضيح الأسئلة البحثية التي يتشكل منها الإطار النظري.
  2. يساعد الإطار النظري الباحث على تحديد ماهية الأسلوب والطريقة التي سيتم من خلالها صياغة الأسئلة الخاصة بمحتوى الإطار النظري والتي يدور حولها موضوع البحث للإطار النظري.
  3. يساعد الإطار النظري الباحث على تحديد واختيار الطريقة التي تتناسب مع آلية تعريف وتوضيح المفاهيم الخاصة والمتعلقة بالبحث.
  4. يساعد الإطار النظري على توضيح ماهية الآلية التي يتم من خلالها إجراء عمليات التحليل الإحصائي للبيانات وكتابة النتائج.
  5. يساعد الإطار النظري في بيان ماهية الأمور التي يحتويها العنوان الخاص بالبحث والمتغيرات والعلاقة بينها في داخل تكوين البحث.
  6. يعمل الإطار النظري على شرح العلاقات التي جاء منها عنوان البحث.


 أنواع ومجالات الإطار النظري 

تتعدد المجالات والأنواع التي تتخذها الأطر النظرية والتي تشكل التكوين الرئيسي لمحتوى البحوث والدراسات البحثية، وقد تم تقسيم وتصنيف الأطر النظرية إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي:

  1. الإطار النظري.
  2. الإطار العملي الإجرائي.
  3. الإطار المفاهيمي.

بالنسبة لمجال الإطار النظري هناك عيوب لاستخدام الإطار النظري وهي: 

  1. أنه يتطلب من الباحث الالتزام الحرفي والكامل بالنظرية مما يدفع الباحث إلى تجاهل العديد من المعلومات المهمة واللازمة.
  2. يصعب التعامل مع الإطار النظري لتأسيس معايير وأسس معينة ومحددة.

بالنسبة لمجال الإطار العملي هناك عيوب لاستخدام الإطار العملي وهي: 

  1. يعمل الإطار العملي على تقييد المحتوى الخاص بالبحث.
  2. يعتمد الإطار العملي على وجهة النظر العميقة والداخلية.

بالنسبة لمجال الإطار المفاهيمي يعمل الإطار المفاهيمي من خلال مجموعة من البنود وهي:

  1. أن الإطار المفاهيمي يراعي وجهات النظر المختلفة والمتنوعة.
  2. يتعمق الإطار المفاهيمي في وجهات النظر الداخلية والخارجية ويجمع بينهما.
  3. يساعد الإطار المفاهيمية إلى خلق أنشطة جديدة.

وأخيراً يمكن القول بأن مجال الإطار النظري الذي يرغب الباحث باتباعه في إعداد الدراسة البحثية الخاصة به يعتمد على مجموعة من الأسس والمعايير التي تلعب دور مهم وبارز في إعداد المحتوى بشكل عام للإطار النظري، كما أن الدراسة البحثية لها العديد من المحددات التي تدفع الباحث إلى إجراء المفاضلة والمقارنة بين مجالات الإطار النظري.

لذلك لا يمكن القول بأن اختيار مجال الإطار النظري خاطئ أو أن مجال الإطار النظري المستخدم صحيح، وذلك لأن عملية اختيار المجال الخاص بالإطار النظري تمت وفق مجموعة من المعايير والأسس  التي وضعها الباحث ويحتاجها، لذا فإن اختيار مجال الإطار النظري المراد اتباعه مهمة الباحث وأياً كان الاختيار ما بين المجالات فهو اختيار صائب لأن الباحث هو الأكثر دراية بطبيعة ومحتوى العمل البحثي الذي يقوم بإعداده.

الخاتمة، يتوجب على الباحث أن يبذل الجهود الحثيثة في إعداد الإطار النظري الخاص بالبحث الذي قوم بإعداده، وذلك لأن الإطار النظري يعكس مدى اهتمام الباحث وتطلعه إلى التميز في مجال إعداد البحوث والدراسات البحثية المختلفة، وعلى الباحث أن يأخذ بعين الاعتبار كافة الأسس والمعايير والمبادئ التي تمكنه من اختيار أفضل الوسائل لإجراء وإعداد الإطار النظري، فيتوجب على الباحث أن يأخذ بعين الاعتبار كذلك أسس اختيار وكتابة البحث بشكل عام عند إعداد الإطار النظري، لذلك فطبيعة وكمية الجهود المبذولة في الإطار النظري من قبل الباحث تتضح في المستوى والنتيجة التي يصل إليها، لذا على الباحث أن يركز على كافة البنود عند إعداد الإطار النظري الخاص بالدراسة البحثية الخاصة به والتي تعكس مجهوده البحثي. لذا فعلى كل باحث أن يحدد لنفسه مستوى من الجهد يجب أن يبذله في سبيل التميز في إعداد الإطار النظري.


 فيديو: الإطار النظري للبحث: الاختيار والتطبيق 

 


لطلب المساعدة في إعداد وكتابة الإطار النظري يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟