نماذج متنوعة لعناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية

اطلب الخدمة

نماذج متنوعة لعناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية


تعتبر عناوين رسائل درجة الماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية هي بداية الطريق التي يشقها الباحث وذلك في سبيل إعداد البحث العلمي الخاص به، وأن يأتي ذلك بناءً على دراسة مُستفيضة لمحتوى ولجانب مخصص من ضمن علم الكيمياء الحيوية، والذي يزخر ويرمي بالكثير من النظريات وكذلك المُسلَّمات العلمية المهمة والمميزة، ويعتبر البعض أن تخصص وعلم الكيمياء الحيوية هو أكثر العلوم التطبيقية بروزاً، وبعد إتمام ودراسة الباحث للبكالوريوس في مجال وتخصص الكيمياء الحيوية في جامعة محددة ومُعيَّنة، قد يتطلع البعض الآخر إلى الاستمرار في محتوى الدراسة العلمية، ومن ثم السعي للحصول على درجة علمية أفضل وأكثر تميزاً في ذاك التخصص، ويتمثل ذلك في درجة الماجستير التي تُعد مرحلة مميزة ومهمة في طريق استكمال الدكتوراه، وفيما يلي توضيح مهم لبعض المعلومات الأساسية والضرورية لمحتوى خاص بعناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية، مع بيان بعض الأمثلة لها. 


 ما المقصود بعلم الكيمياء الحيوية؟ وما هو دور العرب في إثراء ونشر ذلك العلم بصورته وتطوره المميز؟ 

يعتبر علم الكيمياء الحيوية هو العلم الذي يقوم بدراسة محتوى وتركيب المادة، وكذلك الخواص التي تتعلق بها، وكذلك كافة المتغيرات التي تطرأ ويتم ملاحظتها عليها، وبما في ذلك القوانين والعلاقات التي تعمل على التحكم في ذلك، وترتبط دراسة تخصص الكيمياء الحيوية بالمعامل وكذلك بالمختبرات، أي أن الجانب العملي ينبغي أن يكون مُلازمًا ومتوافقاً مع محتوى الدراسة النظرية وذلك في سبيل رفع مستوى إدراك وفهم الطالب للكيفيات والآليات المختلفة، ولقد أبدى الإنسان اهتمامه لعلم الكيمياء الحيوية منذ قديم الأزل، وقد برع العرب في المرحلة التي جاءت بعد الإسلام، ومن أبرز علماء العرب الذين تميزوا في تخصص الكيمياء الحيوية العالم (جابر بن حيان)، والذي يعتبره البعض بأنه هو المؤسس الرسمي لعلم الكيمياء الحيوية الحديثة، وذلك على الرغم من محاولات الغرب لطمس وإخماد وإخفاء معالم ذلك الأثر، فإن التاريخ قد بين وشهد على منجزاته العلمية، فهو يعتبر صاحب النظرية المسماة والمتعلقة بالاتحاد الكيميائي والتي تُعتبر من أهم وأبرز العديد من النظريات الكيميائية، ومن ضمن العلماء العرب البارعين واللاعبين لدور مميز في مجال الكيمياء الحيوية كلاً من أبو القاسم المجريطي، والرماح الرازي، والجدلكي ... إلخ.


 ما هي معايير جودة إعداد وصياغة عناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية؟ 

لقد وضع الخبراء والمختصون مجموعة من المعايير والتي يجب أن تتوافر في محتوى عناوين رسائل ماجستير في الكيمياء الحيوية والتي تساعد على بزوغها بالجودة المطلوبة والهيئة المطلوبة، ومن أهمها:

  • يجب الأخذ بعين الاعتبار كون عناوين رسائل الماجستير لتخصص الكيمياء الحيوية مُختصرة: وهذا الأمر يركز على كون عناوين رسائل ماجستير في الكيمياء الحيوية مُختصرة بصورة وتقنية جيدة، وأن يكون العنوان المُختصر في عُرف وإدراك خبراء البحث العلمي هو العنوان الذي يقل عدد مفرداته عن خمس عشر كلمة، وإن كثُر عن ذلك يُصبح العنوان بهيئة وصورة فقرة، ويجب أن يكون الاختصار بشكل غير مُخل ولا مضر، وذلك من حيث كافة الجوانب التي يتطرق إليها الباحث في متن ومحتوى الرسالة العلمية في مجال الكيمياء الحيوية.
  • يجب أن تكون محتوى ومضمون العناوين مُعبِّرة: ويعتبر من المهم جداً أن تكون عناوين رسائل الماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية مُعبِّرة عن جميع مكونات وأجزاء البحث، ومثال على ذلك في حالة تبنِّي الباحث لعنوان أو لموضوع يتعلق استخلاص مادة اليورانيوم من مادة الفوسفات فيجب أن يقوم الباحث ببلورة محتوى ومتن الرسالة حول ذلك الأمر، وذلك دون التطرق أو الحاجة لنظريات أو مسلمات علمية لا علاقة لها بالعنوان وغير مرتبطة بالعنوان الخاص بالرسالة.
  • أن يكون محتوى العناوين والتعبير المتعلق بها متضمن لمفهوم ومدلول البحث الأساسي: والتي ينبغي على الباحث أن يضمن خلالها عناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية وذلك بكونه متعلق بمفهوم أو بقضية البحث أو بمحور الدراسة الأساسي، ففي حالة الحديث عن أثر ونتائج طريقة محددة للحصول على مصدر للطاقة المتجددة، فيجب على الباحث أن يتحقق من احتواء العنوان على المتغير الثابت والخاص بالطاقة المتجددة في جملة ومحتوى العنوان.
  • يجب ألا تشمل عناوين رسائل الماجستير في الكيمياء الحيوية على أي أخطاء مهما كانت وبأي شكل: فيتوجب على الباحث أن يقوم بصياغة عناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية أن يتجنب الوقوع في جميع الأخطاء، سواء أكانت الأخطاء اللغوية التي يكون سبب ظهورها هو ضعف في اللغة العربية، أو المادة العلمية التي تختص وتتعلق بطبيعة وماهية محور الرسالة، وينبغي على الباحث أن يلتزم بدرجات عالية من الحيطة والحذر في سبيل صياغة عناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية، وخاصة في تلك النوعية والهيئة من الأبحاث والدراسات والتي تشمل وتتضمن كم كبير من المصطلحات العلمية.
  • يجب أن تكون عناوين رسائل ماجستير لتخصص الكيمياء الحيوية جديدة وحديثة من حيث الطرح: ويُعتبر ذلك الأمر من بين أهم وأبرز المعايير في وضمن جودة تعبير عناوين رسائل ماجستير في الكيمياء الحيوية، وهو ما يحث عليه ويسعى لتحقيقه البحث العلمي بمفهومه واصطلاحه العام، حيث أن كلاً من عمليات الاقتباس أو الانتهاك أو الإغارة على ممتلكات الغير وخصوصاً العلمية ليست من شيم ولا من صفات الباحثين، ويوجد عدد كثير من الآليات التي يتم استخدامها خلال الوقت الراهن وذلك من أجل التعرف على كون الباحث مُنتحلًا لما قدمه الآخرون ولحقوقهم أو أنه متقن لعمله ولا يسرق من ملكيات غيره أي أمر، وتلك الخطوة تحدث قبل القيام بمناقشة الرسالة، حيث يعمد المقيمون إلى فحص الرسالة ومُقارنتها بعشرات، بل بمئات الرسائل العلمية.
  • أن ترتبط صياغة العناوين بباقي محتويات وأجزاء وأقسام الرسالة، ويعتبر هذا الأمر من ضمن مقاييس ضبط الجودة في صياغة عناوين رسائل ماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية. 

 أمثلة لعناوين رسائل ماجستير في الكيمياء الحيوية: 

  • طريقة استخلاص التليبريوم والسيلينيوم طيفيًّا.
  • دراسة تركيب الأميدازليدات.
  • طريقة استخدام مشتقات 2و3و4 تيو ثنائي الأزول في الكشف عن المعادن.
  • طرق كروماتوغرافية للتَّعرُّف على ملوثات الغذاء.
  • تنقية التُّربة من المبيدات.

 

 فيديو: الخطة الدراسيه لدراسة الماجستير كيمياء حيويه 

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟