أشكال الترجمة

أشكال الترجمة
اطلب الخدمة

أشكال الترجمة


 أولاً: ترجمة المراجع: 

المراجع: هي أوعية المعلومات الموضوعة يتم ترتيبها بطريقة منظمة ليعود لها القارئ لاستخلاص معلومات محددة تخص موضوع ما، حيث أن قواميس الترجمة يستخدمها الشخص للرجوع إلى معرفة معنى كلمة معينة فهي تعتبر من أكثر الأمثلة دلالة على المراجع، فطبيعة الحال لا تصل المراجع لقرأتها من الأول إلي الآخر فهي لأخذ معلومة معينة. وهي أيضا الهوامش السفلية التي توضع في نهاية البحث العلمي أو الكتاب الأكاديمي.

هل يمكن ترجمة المراجع؟ وكيف؟ 

من المفترض أن تكون مبنية المراجع على الاسم الأصلي لها لذلك لا يمكن ترجمة بعض المراجع ومن هذه المراجع التي لا يمكن ترجمتها:

  • المراجع الإلكترونية: حيث إذا أراد القارئ العودة إلى المرجع الأصلي يجب أن يكون مبين بشكل واضح وصحيح فلا يجوز ترجمته أبداً ولا تغير أي حرف من الرابط.
  • مراجع الدوريات العلمية: يجب كتابة اسم الدوريات بلغة الدولة التي أصدر هذه الدورية، فلا يجوز ترجمة اسم الدورية حتى يتمكن القارئ من الرجوع إليها، فمثلا دورية علمية بعنوان Medicinal Chemistry هنا لا يصح ترجمتها إلى الكيمياء الطبية فذلك لا يستطيع القارئ الوصول لهذه الدورية.
  • مراجع الكتب الأكاديمية: فيجب كتابة اسم الكتاب كما هو على الغلاف الخارجي دون تغيير فيه، ولكن هنا عند توثيق مرجع الكتب يمكن ترجمة بعض الأشياء بها وهي: -
  • اسم مؤلف الكتاب: من الممكن ترجمته لأنه على جميع الأحوال نستطيع معرفة الاسم.
  • تاريخ إصدار الكتاب: فترجمة التواريخ معروفة عالمياً غير قابلة لترجمة بطريقة ثانية.
  • اسم المترجم: إذا كان الكتاب مترجم.

 ثانياً: ترجمة التقارير: 

التقارير: عرض مجموعة من البيانات والمعلومات الحقيقية التي تدور حول موضوع معين وتنظيمها وتحليلها لعرضها بشكل مختصر وموضح وبسيط حول الموضوع. ففي كثير من الأحيان يتم ترجمة تقارير قضية ما متعلقة ببلد معين إلى لغات أخري لتوصيلها إلى أكبر ممكن من الأشخاص وتعريفهم بالقضية. ويوجد الكثير من التقارير الأكاديمية المتميزة حول موضوع معين فيتم هنا ترجمة التقارير الأكاديمية إلى عدة لغات ووضعها في المكاتب الجامعية وخاصة مع انتشار العلم والأبحاث العلمية في هذه الفترة واختلا أجناس الشعوب في بعضها من خلال الدراسة الأكاديمية.

خطوات ترجمة التقارير:

يمكننا ترجمة التقارير الأكاديمية من لغة الأصل الى لغة ثانية عبر مواقع وبرامج الترجمة أو عبر التصوير بالكاميرا الخاصة بالجوال للحصول على ترجمته بشكل أسرع.

  1. قبل البدء بترجمة التقرير الأكاديمي يجب على الشخص الذي يريد ترجمة التقرير أخذ المواقفة من الجهة المختصة بالتقرير الأكاديمي.
  2. قراءة التقرير لمعرفة الموضع العام له.
  3. تحديد أداة الترجمة التي تناسب ترجمة التقرير الأكاديمي، أما عن طريق مترجم: عليه أن يتصف بمهارات ترجمة عالية لتمكنه من ترجمة التقرير الأكاديمي بشكل سليم، أو عن طريق برامج أو مواقع الترجمة: وهو الطريق الأفضل والمختصر.
  4. مراجعة التقرير الأكاديمي المترجم والتأكد من خلوه من الأخطاء.
  5. نشر التقرير الأكاديمي المترجم ليتمكن للأشخاص الاستفادة منه.

 ثالثاً: ترجمة الكتب: 

يوجد العديد من الكتب التي لابد من ترجمتها ونشرها والكتب التي يمكن ترجمتها عدة أنواع وهي:

  • ترجمة الكتب العلمية الأكاديمية: مثل ترجمة كتب العلوم الأدبية (مثلاً كتاب تاريخي يخص دولة ما ونحن نريد معرفة ما هو تاريخ هذه الدولة فمن خلال وجود الكتب المترجمة نستطيع المعرفة)، وكتب الهندسة، كتب العلوم الاجتماعية، كتب العلوم التطبيقية.
  • ترجمة الكتب الدينية: مع انتشار الإسلام واتساع الرقعة الاجتماعية الإسلامية أصبح من الضروري ترجمة الكتب الدينية إلى لغات ثانية لتمكن الأشخاص الذين أسلموا من معرفة الدين الإسلامي بشكل أكبر، ومن أكبر الأمثلة هو ترجمة القرآن الكريم من اللغة العربية إلى إنجليزية.
  • ترجمة الكتب الطبية: في حال اكتشاف معلومة جديدة في الطب من المفترض ترجمتها إلى لغات العالم، لأهمية هذه المعلومات.


 رابعاً: الترجمة الأكاديمية: 

تقسم الترجمة إلى قسمين وهم الترجمة الأدبية، والترجمة الأكاديمية والتي هي تتم فيها الترجمة بشكل دقيق والالتزام بترجمة كل ما هو مكتوب من دون تغيير أو حذف أو إضافة من خلال ضوابط وقواعد الترجمة الأكاديمية التي يكون المترجم على دراية بها، على عكس الترجمة الأدبية التي يمتلك المترجم فيها الحرية.

خدمات الترجمة الأكاديمية:

  • ترجمة الكتب العلمية لجميع التخصصات الأكاديمية.
  • ترجمة المقالات الأكاديمية.
  • ترجمة الأبحاث العلمية وخططها.
  • ترجمة رسائل الدراسات العليا.
  • ترجمة خطط البحث والتقارير.
  • ترجمة الاستبيانات والمقابلات.

 الترجمة الاحترافية: 

من الطبيعي الفهم أنه لا توجد ترجمة مثالية احترافية 100% ولكن توجد ترجمة نسبة الأخطاء فيها بسيطة جدا تكاد ألا تلاحظ وللوصول إلى هذه المرحلة يجب اتباع التالي: -

  1. إتقان قواعد وضوابط اللغات التي يريد الترجمة منها وإليها.
  2. الابتعاد عن الترجمة الحرفية قدر المستطاع.
  3. اكتساب الخبرة من خلال الترجمة في جميع المجالات.
  4. المحافظة على الأمانة العلمية.
  5. عدم التردد باستخدام القواميس وبرامج ومواقع الترجمة في حالة صعب عليك فهم معنى مصطلح.

 مشاكل الترجمة: 

في حال وجود مشاكل في الترجمة فإن معنى النص يتغير ويختل. فتوجد مشاكل تتعلق بالنص الأصلي وهي: (أخطاء إملائية، ضعف صياغة النص، النص غير مكتمل) ومشاكل متعلقة بالمترجم (قلة خبرة المترجم، عدم إتقانه للغات بشكل جيد) أما المشاكل الشائعة فهي:

  • مشاكل الترجمة المتعلقة باللغة: من هذه المشاكل المتعلقة في اللغة (اختصارات غير موضحة، اختلاف اللهجات، توفر حروف في لغة وعدم توفرها في لغة ثانية كاللغة العربية " لغة الضاد " فهي اللغة الوحيدة التي تحتوي على حرف الضاد.
  • عدم القابلية للترجمة:  وجود كلمات لا تكون قابلة للترجمة (كأسماء الفيروسات والبكتيريا).
  • مشكلة الكلمات الشائعة: وجود كلمات تحتمل أكثر من معنى ولكن يعرف المعنى حسب سياق الجملة كما في اللغة الإنجليزية يوجد الكثير من الكلمات التي لها عدة معاني.
  • علامات الترقيم:  تختلف استعمال علامات الترقيم من لغة إلى أخرى، لذا لابد من المترجم أن يكون على معرفة بها ومراعات استخدامها بالطريقة المناسبة.
  • الاختلاف في تنظيم الفقرات.

 فيديو: أنواع الترجمة 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة