الإطار النظري ودوره في تكوين محتوى البحث العلمي

اطلب الخدمة

الإطار النظري ودوره في تكوين محتوى البحث العلمي


بعد أن يتعرف الباحث على ماهية الفرق ما بين الأُطر العامة في محتوى الأبحاث العلمية وفي رسالة الماجستير أو أطروحة الدكتوراة، يتبين فيما يأتي الإطار النظري الخاص بالرسائل الأكاديمية، ولكن سيتم التركيز على ماهية وطبيعة مدلول مصطلح ومفهوم الإطار النظري وما هي صفاته الجيدة التي تحقق قبول للرسالة العلمية والبحثية أثناء إجراء المناقشة.


 ما هو تعريف الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي؟ 

يعتبر الإطار النظري بأنه عبارة عن الفصل الثاني الخاص من ضمن فصول محتوى وتكوين الرسالة العلمية المرتبطة والخاصة بمحتوى وطبيعة الدراسات العليا، كما أنه في بعض الأدلة الخاصة ببعض الجامعات قد تم تحديد عدد وحجم الصفحات الخاصة بكتابة وإعداد الإطار النظري لها والذي يجب أن يصل إلى ما يقارب 50 صفحة وورقة بحثية، وفي الغالبية أنه لا يتم تحديده ويتم تركه للباحث العلمي؛ وذلك لتغطيته والتحقق من استيفائه بطريقة يسأل عنها أثناء المناقشة إذا ما قصر أو أنه زاد فيها.


 ماهية صفات الإطار النظري وسماته الأساسية؟ 

تتعدد السمات والصفات التي تلازم إعداد الباحث لمحتوى الإطار النظري والتي تساعده في تدوينها بأفضل آلية وصورة ممكنة، فمن أهم سمات وصفات الإطار النظري في داخل محتوى البحث العلمي ما يأتي:

  • أن الإطار النظري يتناول من خلاله الباحث العلمي مجموعة من المفاهيم المستقلة وكذلك المفاهيم التابعة لطبيعة وماهية مشكلة البحث العلمي. كما أنه يعمل الباحث على التعريف بمجموعة من المتغيرات المستقلة والثابتة في إعداد محتوى الرسالة العلمية، هذا الأمر بالإضافة إلى علاقتها بكافة وماهية المتغيرات التابعة وكما أنه يعلل لما يقوله بمحتوى الأدلة العقلية والأدلة المنطقية المستسقاة من خلال معرفته السابقة وكذلك دراسته فيها.
  • من أهم صفات إعداد الإطار النظري يجب ألا يخلو من محتوى لشرح لأهمية ولطبيعة مكونات المتغيرات المستقلة وكذلك المتغيرات التابعة لها في أثناء إعداد محتوى الرسالة العلمية، كما أنها تسعى لتوضيح وبيان تسلسل وعرض علمي متسق ومنظم بطريقة ومنهجية البحث لمختلف مكونات المتغيرات بكلا نوعيها وبكلا صنفيها في مشكلة الدراسة.
  • أما بالنسبة لماهية وأهمية المتغيرات بالنسبة لطبيعة ولمشكلة البحث العلمي في داخل محتوى الاطار النظري يوضح لنا من خلالها الباحث مدى وقيمة الاستفادة من كافة المتغيرات وتطبيق العديد من نتائجها، مع توضيح ماهية أسباب الاهتمام بتلك المتغيرات الخاصة بالدراسة العلمية.
  • كما أنها تعتبر بأن تلك المتغيرات توضيح لتكوين أبعادها ومكوناتها وكذلك تفسيرات ظواهرها من ضمن ما يتناوله ويحتاجه الباحث العلمي في محتوى وتكوين الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي.
  • يوجد العديد من النماذج المفسرة والموضحة لطبيعة وماهية المتغيرات المستقلة وكذلك كافة ما يتبعها من مختلف المتغيرات التي يتم ضمها إلى ما يتناوله وينهل منه الباحث أثناء إعداد وكتابة وتدوين محتوى الإطار النظري للبحث والرسالة العلمية الخاصة بدرجة الماجستير أو بالنسبة لدرجة الدكتوراة. وتعتبر أن ما سبق ذكره هو عبارة عن أهم المعلومات التي من الممكن أن تساعدكم إلى مستوى ودرجة مرتفعة وكبيرة في فهم محتوى وتكوين الإطار النظري وبيان ماهية سماته الرئيسية والأساسية.


 ما هي العلاقة التي تربط بين الدراسات السابقة وبين محتوى وإعداد الإطار النظري الخاص بالبحث؟ 

يوجد علاقة واضحة بين كلاً من الدراسات السابقة مع محتوى الإطار النظري والتي يمكن التعبير عنها كعلاقة بين الدراسات السابقة وكذلك تأثيرها في مشكلة وقضية البحث وما يقوم بتناوله الباحث من مختلف المعلومات-بمعني آخر أبسط وأسهل– أن الباحث العلمي يستفيد مما يقوم بسرده مختلف العلماء السابقين في محتوى كتاباتهم ودراساتهم حول طبيعة وماهية المشكلة الدراسية العلمية، والتي يبحث من خلالها الباحث باستخدام مجموعة من أدوات الدراسة والأخذ بعين الاعتبار مقوماته البحثية والعلمية عن طبيعة وماهية مشكلة البحث نفسها، مع العمل على معرفة كيفية تدوين وآلية تناول السابقين لذات المشكلة البحثية، والوصول إلي مجموعة من الإجابات حول مختلف أوجه القصور وكذلك الزيادة في شرح السابقين لماهية وطبيعة مشكلة الدراسة البحثية والعلمية.

كما أنه من المتعارف عليه أنه تبقى الدراسات السابقة وما تحتويه من معلومات وكذلك بحث طالب في مرحلة الدراسات العليا فيها هو من أكثر المنابع وكذلك المناهل الإثرائية الغنية والمزودة بالمعلومات قبل وبعد أن يتم إعداد محتوى الإطار النظري الخاص بالبحث أو المرتبط بالدراسة في بدايتها. كما أنه يعتبر من أهمية إعداد الدراسات السابقة المرتبطة والمتعلقة بالباحث العلمي تحديد ماهية مشكلة البحث وكذلك موضوع الدراسة والبنية الرئيسية والأساسية والبحثية لمختلف المتغيرات وكذلك الأمر بالنسبة لأبعاد المتغيرات ومكونات المتغيرات الخاصة بالرسالة العلمية كلها وليس فقط الأمر بالنسبة لمحتوى وتكوين الإطار النظري فقط.

كما يراجع ويرشد الأستاذ أو المشرف على إعداد الرسالة البحثية الأكاديمية خطة بحث خاصة بالطالب الأكاديمي وبطبيعة وماهية تعامله مع مختلف الدراسات السابقة، ويستمر فيها الباحث في إعداد البحث وإعداد الدراسة وكذلك بالمعرفة في محتوى وتكوين مختلف الدراسات السابقة وكذلك الأمر بالنسبة لكل من المراجع والمصادر العلمية سواء أكانت القديمة أو الحديثة، المراجع الأجنبية والعربية. كما تظهر الفروق الفردية بصورة واضحة ومتميزة وصريحة في هذا الجزء والركن من إعداد الرسالة العلمية بين مختلف الباحثين العلميين، خاصة أثناء المناقشة العامة واللازمة لمحتوى بحثه أمام الجمهور.


 ماهية شروط الاقتباس في الإطار النظري؟ 

من المتعارف عليه أن كل خطوة وكل مرحلة في إعداد الإطار النظري تتطلب من الباحث أن يلتزم بمجموعة من الشروط والمعايير التي تساعد في كتابة الإطار بأفضل صورة وآلية ممكنة، ومن أهم وأبرز شروط الاقتباس عند إعداد وكتابة محتوى الإطار النظري ما يأتي:

1.    يتوجب على الباحث أن يراعي مدلول ومفهوم المعنى الأصلي عند كتابة الاقتباس في داخل محتوى الإطار النظري.

2.    أن يركز الباحث على اقتباس الأجزاء الضرورية والمهمة لكتابة محتوى الإطار النظري.

3.    أن يبين ويوضح الباحث ماهية أسباب ودوافع كتابته للاقتباس في داخل محتوى الإطار النظري.

4.    ألا يحتل الاقتباس في الإطار النظري سوى الجزء الملائم له وعدم الإطالة فيه.


 ما هي أبرز المشاكل التي تتسبب بها السرقة الأدبية عند إعداد محتوى الإطار النظري؟ 

تتعدد المشاكل التي تتسبب فيها وجود السرقة الأدبية عند إعداد محتوى الإطار النظري لذا يتوجب على الباحث أن يتجنب الوقوع في هذه المشاكل، ومن أبرز مشاكل السرقة الأدبية في الإطار النظري ما يأتي:

1.    أن السرقة الأدبية تقلل من مستوى وجهد الباحث.

2.    تضعف قيمة المحتوى البحثي للإطار النظري الذي قام بإعداده الباحث.

3.    توقع الباحث في العديد من المشاكل التي تقلل من التقييم الأكاديمي له.

الخاتمة، وأخيراً يتوجب على الباحث أن يدرك ماهية مجموعة السمات والصفات التي تلازم وتلاحق إعداد محتوى الإطار النظري الخاص بطبيعة البحث الخاص به والذي يقوم بإعداده وكذلك تدوينه، وينصح الباحث بالاطلاع على مجموعة من مختلف الدراسات والأبحاث وأن يطلع  عليها بصورة متكاملة وأن يقوم بنقدها على أكمل وجه عند إعداده لمحتوى الإطار النظري الخاص به، وأن يسعى للوصول بمحتوى الإطار النظري الخاص ببحثه إلى أفضل صورة وهيئة ممكنة وأن يتم العمل على تحقيقها وفق منهجية صحيحة ومتكاملة وبهذا الأمر يكفل الباحث التميز في إعداد  الإطار النظري الخاص بدراسته على وجه التخصيص وكذلك إعداد المحتوى البحثي المتكامل للإطار النظري على وجه التعميم.


 فيديو: كيف تكتب الجزء النظري من رسالة الماجستير والدكتوراه 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟