السرقة الأدبية وأدوتها وبرامج كشفها

اطلب الخدمة

السرقة الأدبية وأدوتها وبرامج كشفها

 تعريف السرقات الأدبية 

يتم تعريف السرقات الأدبية في المعاجم اللغوية بأنها (أخذ النصوص الأدبية خلسة)، وفي التعريف الاصطلاحي بأنها العملية التي تجري على النصوص الأدبية بنسخها وأخذها من مصادرها الأصلية ومن ثم نسبها إلى غير كتابها في إطار الاعتداء والانتحال على الملكية الفكرية للغير.

ومن أهم الأمور التي تعرف بها السرقة الأدبية:

1_ يتم اكتشاف السرقات الأدبية من خلال البرامج والأدوات المختلفة والمتخصصة في الكشف عن السرقة الأدبية.

2_ هناك سرقة أدبية تكون واضحة بحيث يكون النص مشهوراً بين الناس فيجدوه عن كاتب آخر من غير ذكر المصدر.

3_ اذا تم نشر الأعمال البحثية والتربوية والثقافية المتعلقة بالآداب من غير ذكر المصدر فإن هذا يعتبر من السرقة أدبية.


 خمس أدوات مجانية لفحص السرقة الأدبية 

أصبح من الممكن اكتشاف السرقة الأدبية بنسبة عالية جداً من خلال التطبيقات البرمجية وشبكة الانترنت، حيث ظهرت العديد من الأدوات الموجودة على شبكة الانترنت تستخدم لفحص السرقة الأدبية، وتتراوح هذه الأدوات في كفاءتها من حيث (السرعة، الدقة، عدد الكلمات المتاحة، المجانية والدفع)، ومن أهم الأدوات لفحص السرقة الأدبية هي:

1_ بلاغتراكر: تتيح هذه الأداة فحص النص من السرقة الأدبية إلى حد 5000 حرف أي ما يقارب عشرة صفحة وذلك عبر مقارنة هذا النص المرفق مع بلايين الصفحات والمواقع على الانترنت إضافة إلى ملايين الدراسات الأكاديمية، وتمتلك هذه الأداة واجهة جذابة وواضحة، وهذه الأداة تتوافر منها نسخة مجانية وأخرى غير مجانية أكثر كفاءة وأوسع استيعاب لعدد الحروف من النسخة المجانية.

2_ Plag tracherيتميز هذا الموقع بسرعة إظهاره للنتائج وسهولة استخدامه، إضافة إلى مقارنته النص في عدد هائل من المواقع والأبحاث.

3_ كوبي سكايب: يعمل هذا الموقع على ايجاد التماثل وتعليمه بلون محدد، مما يجعله دقيقاً في الكشف عن السرقة الأدبية، كما ويعطي التنبيهات الضرورية.

4_ دوبليشاكر: تقوم هذه الأداة بمقارنة النص المرفق مع ما هو موجود على محركات البحث المختلفة وأهمها (قوقل)، ويقوم بتحديد أماكن وجود السرقة الأدبية، ويؤخذ عليه أن النتائج لا تكون دقيقة دائماً.

5_ plagiarism: لا يحتاج هذا الموقع إلا لرفع النص المراد التحقق من نسبة السرقة الأدبية فيه وكذلك البريد الالكتروني لإرسال النتائج عبر الإيميل، ويتميز بسهولة الاستخدام.


 أنواع السرقات الأدبية 

في ظل ازدياد الأبحاث على السرقات الأدبية وتحديد مفهومها العام ووضع الأحكام القانونية الخاصة بالسرقة الأدبية قام الباحثون بتحديد أنواع للسرقة الأدبية وهي:

أولاً: السرقة الأدبية اللفظية: وهي نسخ العمل الأدبي بنفس التركيب اللغوي والتركيبي ووضعه في عمل أدبي آخر مع عدم كتابة المصدر.

ثانياً: السرقة الأدبية للمعنى: وهي اقتباس المعنى وبناء قالب أدبي عليه ونسب الفكرة والمعنى لذات الكاتب الذي قام بالاقتباس من غير الاشارة أنها فكرة مقتبسة من الكاتب الحقيقي وينتشر هذا النوع بكثرة.

ثالثاً: السرقة الأدبية في اللفظ والمعني: وهو أخذ كامل المادة الأدبية أو جزء منها كما هو ونسبها إلى شخص آخر غير كاتبها، وتأخذ هذه الطريقة عدة أوجه وهي:

  • نسخ النص الكامل كما هو أو الإضافة عليه.
  • نسخ جزء من النص أو الاضافة عليه.
  • نسخ عبارات كاملة وكتابتها دون نسبها إلى مصدرها.


 قضية السرقات في الأدب العربي 

بالنسبة للأدب العربي فإن السرقة الأدبية لم تكون وليدة العصر الحالي إنما ظهرت منذ زمن قديم حيث ذكرت الكتب قيام بعض الأدباء والشعراء بالسطو على أدبيات كتاب عرب آخرين، كما تمت عملية رصد لعدة نصوص تمت سرقتها في الأدب العربي، كما أخذت السرقة الأدبية في الأدب العربي العديد من المصطلحات مثل (النقل، الإغارة، الانتحال، المسخ، الاحتذاء)، وإننا في هذا السياق وبعد توضيح المقدمة عن السرقة الأدبية في الأدب العربي سنتطرق إلى عدة أمور مهمة وهي (أسباب وجود السرقة الأدبية في الأدب العربي، أمثلة على السرقة الأدبية في الأدب العربي)

 أسباب وجود السرقة الأدبية في الأدب العربي:

1_ وجود جو من التنافس بين الشعراء العرب.

2_ تأثر العديد من الكتاب الجدد بالكتاب القدامى وبالتالي تتم عملية اقتباس النصوص ضمن إطار السرقة الأدبية.

3_ عدم وجود رقابة على حقوق النشر والملكية الفردية مما يؤدي إلى زيادة السرقة الأدبية.

4_ في القديم كانت القبائل العربية تتباهى بظهور أديب منها وبالتالي أدى هذا إلى وجود السرقة الأدبية.

5_وجود الكثير من القضايا المحورية والسياسية في الوطن وتسارع الكتاب إلى الكتابة في تلك المواضيع مما يؤدي لارتكاب السرقة الأدبية.

6_ قيام بعض ملقي الشعر والقاصين من تبديل النص الأدبي الأساسي أثناء قيامهم بالعرض التقديمي لهذه النصوص وهذا من السرقة الأدبية لغير الكتاب.

 أمثلة على السرقة الأدبية في الأدب العربي:

  • حدثت هناك سرقة أدبية بين أبي نواس ومسلم ابن وليد، فقد كتب أبو نواس: ما وقع بين أبي نواس ومسلم بن الوليد، إذ قال أبو نواس: (تتمنى الطير غزوته ثقة بلحم من جزره) وبناء عليه قال مسلم بن الوليد: (قد عود الطير عادات وثقن بها فهن يتبعنه في كل مرتجل) وهذا سرقة أدبية واضحة في الأسلوب.
  • كتب طرفة ابن العبد بيتاً من الشعر قال فيه: (وقوفاً بها صَحْبِي على مَطِيَّهمْ يقولون لا تَهْلِكْ أسىً وتَجَلَّدِ) وكان هذا البيت مأخوذاً من قول امرئ القيس: )وقوفاً بها صحبي على مَطِيَّهمْ        يقولون لا تَهْلِكْ أسىً وتَجَمَّلِ)، فاللفظ وكذلك المعنى أخذه طرفة من امرؤ القيس.
  • وكذلك فقد ثبت في المراجع أن المثقّبُ العبدي وعدي بن زيد اخذوا من النابغة الذبياني، وعمرو بن قميئة أخذ من المرقش الاكبر، وسلامة بن جندل اخذ من الاعشى.

 برنامج كشف السرقات الأدبية: 

من أهم البرامج في كشف السرقات الأدبية هي الموضحة في الجدول أدناه:

برنامج Write Check:

حيث يساهم في كشف السرقة الأدبية من خلال ارتباطه بمحركات البحث المختلفة، كما يحتوي على قدر كبير من قواعد البيانات التي تمكن من استخراج أفضل النتائج.

برنامج ithenticate:

ويستخدم هذا البرنامج من قبل العديد من المراكز والجامعات في الكشف عن السرقة الأدبية، ويتميز بالمصداقية والثقة العالية لنتائج السرقة الأدبية الدقيقة، ويتمكن هذا البرنامج من كشف السرقة الأدبية بمقارنتها على أكثر من 3000000بحث، و90000000ملخص، وكذلك أكثر من 80000 مجلة.

برنامج Lagiarism.or:

أكثر ما يميز هذا البرنامج هو اعطائه تعريف وتوضيح لمفهوم السرقة الأدبية وخطرها، وكذلك التعريف بالأمانة العليمة، ويكشف هذا البرنامج السرقة الأدبية بشكل سريع ودقيق.

 


 فيديو: السرقة الأدبية 

 


لطلب المساعدة في فحص السرقة الأدبية للأبحاث والرسائل الجامعية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟