السرقة الأدبية والاقتباس

السرقة الأدبية والاقتباس
اطلب الخدمة

السرقة الأدبية والاقتباس والمحتوى


 Plagiarism 

تعبر كلمة Plagiarism عن مفهوم الانتحال الذي يرتبط بالسرقة الأدبية وهو الادعاء الغير صادق بملكية نص أدبي، ويكون هذا النص الأدبي في الحقيقة من تألف شخص آخر، وهذا يعتبر من السرقة الأدبية الواضحة، وتكون عملية الانتحال Plagiarism مرتبطة بالأنواع الثلاثة للسرقة الأدبية (اللفظ، المعني، كلاهما)، كما يواجه هذا المصطلح باعتباره جريمة أخلاقية وعلمية تتم في كافة اللغات في العالم وفي جميع الأنحاء، ولتجنب الوقوع في مشكلة  Plagiarism يجب اتباع الخطوات التالية:

  • لتجنب السرقة الأدبية يجب كتابة كافة الملاحظات التي تظهر في عملية الكتابة الأدبية والاقتباس ومقارنة هذه الملاحظات مع طرق وأساليب السرقة الأدبية.
  • يجب كتابة كافة المصادر تحت كل فقرة أو جملة، كما يجب تدوين هذه المراجع في قائمة المراجع آخر البحث أو العمل الأدبي وذلك لضمان الهروب من الوقوع في السرقة الأدبية.
  • يجب الإشارة الواضحة والصريحة عند كتابة أي جملة ليست من النتاج الفكري الخاص لتجنب الوقوع في السرقة الأدبية.
  • ينبغي عدم كتابة المراجع إلا في حال التأكد منها.
  • الحصول على إذن النشر من الكاتب يعتبر من أفض الوسائل لتجنب السرقة الأدبية.

 الاقتباس والسرقة الأدبية 

الاقتباس في ذاته لا يعتبر من السرقة الأدبية، ولكن في حالة كان الاقتباس لا يراعي الشروط والمعايير السليمة فإنه يتحول إلى أحد وسائل السرقة الأدبية، وقبل الشروع في ذكر شروط الاقتباس سنضع تعريفاً موجزاً عن الاقتباس وهو (نقل بعض العبارات أو الفقرات من كتابات الآخرين بصورة مباشرة أو غير مباشرة للتأكيد على فكرة أو معنى محدد)، ولكي لا يكون الاقتباس ضمن عملية السرقة الأدبية فيجب مراعاة الشروط التالية:

  • يجب أن يتم توثيق كافة الاقتباسات بذكر مصادرها لأن التوثيق هو اثبات حق الملكية الفكرية والتخلص من السرقة الأدبية.
  • ينصح بعدم الاكثار من الاقتباسات بالشكل الذي يطغى على جوهر العمل الأدبي الإبداعي ويجعله عملاً مقلداً يندرج تحت إطار السرقة الأدبية.
  • في الاقتباسات القولية يراعى وضع هذه الاقتباسات بين عالميتي تنصيص " "، كما يتم الإشارة إلى مكان الاقتباسات المهمة بشكل مباشر من مصادرها مثل: وقد عرف الدكتور بدوي طبانة السرقة الأدبية بأنها(عملية انتحال...الخ).
  • من الأفضل ذكر سبب التوجه إلى استخدام الاقتباس وذكر هذا الاقتباس كمعلومة مفيدة وهامة.

الانتحال العلمي:

إن الانتحال العلمي يأخذ مفهوماً مشابهاً لمفهوم السرقة الأدبية باعتباره اعتداء على الملكية الفكرية الخاصة للآخرين وأخذ النصوص وايهام القراء بأنها من انتاج من قام بعملية الانتحال والسرقة الأدبية، وفي هذا الإطار تطرح التساؤلات التالية:


 متى يكون الشخص قد وقع في الانتحال والسرقة الأدبية؟ 

إذا توافر أحد الأفعال التالية في تنفيذ الكتابات فإن تلك الكتابات تكون قد شابها الانتحال والسرقة الأدبية:

  1. اعتبار الأعمال الخاصة بالكتاب الآخرين ملكاً فكرياً خاصاً لغيرهم يعتبر سرقة أدبية.
  2. أخذ الأفكار من كتابات شخص آخر وعدم نسب هذه الأفكار لذلك الشخص.
  3. عند أخذ الاقتباسات فيتوجب كتابة مراجعها ووضعها بين علامتي تنصيص حتى لا يتم الوقوع في السرقة الأدبية.
  4. التزوير في المراجع وكتابة معلومات غير صحيحة في متن المصادر والمراجع.

 صياغة المحتوى والسرقة الأدبية 

تأتي صياغة المحتوى كخطوة أساسية يتكون خلالها البناء الهيكلي والفني العام للنصوص، وبالتالي فإن عملية صياغة المحتوى تشمل دمج وترتيب وتنسيق المعلومات والاقتباسات خلالها، ويختلف المفهوم العام لصياغة المحتوى عن السرقة الأدبية، حيث تهدف عملية صياغة المحتوى إلى إثراء المادة وتضمين المعلومات وإعادة ترتيب الكلمات مع ذكر كافة المصادر والمراجع، أما السرقة الأدبية فهي أخذ النصوص مع عدم ذكر المصادر والمراجع بهدف نسبها إلى غير كتابها، ويمكن إثبات أن عملية صياغة المحتوى عملية مشروعة ومهمة في كتابة البحث حيث تعمل على إخراج البحث بشكل جذاب يلبي أهداف البحث، وأما السرقة الأدبية فهي جريمة مرفوضة ودخيلة على الكتابة النزيهة.


السرقة الأدبية:

إن السرقة الأدبية تتمثل في تقديم شخص وتملكه فكرية عمل أدبي قام بإعداده شخص آخر، وتعتبر السرقة الأدبية من الجرائم الفكرية التي يضيع بها جهد أِخاص قام بالبحث والكتابة لفترات قد تصل إلى سنوات، وتعتبر السرقة الأدبية منافية لمفهوم الكتابة الأدبية المبدعة والنزيهة وكذلك تنافي السرقة الأدبية أخلاقيات الكتابة، إذ أنها مستهجنة في المعايير الأخلاقية لكافة البلدان، وقد انتشرت السرقة الأدبية مع تقدم الزمن والتطور الحاصل على شبكة الانترنت ونشوء تطبيقات جديدة للتواصل الاجتماعي في ظل عدم وجود رقابة على ما يتم نشره على هذه المنصات، ومع انتشار السرقة الأدبية يأتي لدينا التساؤل ماذا يجب أن نفعل للحد من السرقة الأدبية؟

  • سن قوانين تعاقب مرتكبي السرقة الأدبية، وكذلك تفعيل القوانين الخاصة بحق الملكية الفكرية.
  • دعوة الكتاب والمؤلفين لعدم إهمال الحصول على الملكية الفكرية لكافة أعمالهم، لضمان عدم تعرضها إلى السرقة الأدبية.
  • غرس القيم الأخلاقية للطلاب في المدارس والجامعات وبيان بشاعة جريمة السرقة الأدبية.
  • إنشاء برامج توعوية متكاملة تبدأ من الأسرة والمدرسة وتنطلق إلى وسائل الإعلام والمؤسسات البحثية المختلفة لمواجهة السرقة الأدبية.
  • توفير برامج الكشف عن السرقة الأدبية وتدريب الباحثين والمؤلفين على كيفية استخدامها لتجنب الوقوع في السرقة الأدبية.

السرقة الأدبية والعلمية:

السرقة الأدبية والسرقة العلمية مفهومين يندرجان تحت إطار السرقة الفكرية، حيث تختلف السرقة الأدبية عن السرقة العلمية بكونها مختصة في عمليات الانتحال التي تجري على المضامين الأدبية، وأما السرقة العلمية فعبر عن عمليات الانتحال في المواضيع العلمية المختلفة، وكلا المصطلحين يشتركان في الهدف وهو النقل الغير قانوني للنصوص عدم توثيقها بذكر مراجعها الحقيقية، ومن الأمثلة على السرقة الأدبية والعلمية:

  1. السرقة الأدبية المتمثلة في أخذ معلومات من على الإنترنت دون التنويه لمكان أخذها واسم كاتبها.
  2. السرقة الأدبية المتمثلة في أخذ أفكار من كتابات الآخرين وصياغة مواد نصية عنها دون الاشارة إلى ملكية الأفكار لأصحابها.
  3. السرقة الأدبية المتمثلة في عدم الاستشهاد الصحيح بأماكن الاقتباسات.
  4. السرقة الأدبية المتمثلة في أخذ التراكيب اللغوية الكاملة واستخدامها في الكتابة على أنها من الإنشاء اللغوي الخاص وغير مقتبسة.

فحص السرقة الأدبية


 أدوات فحص الانتحال 

إن فحص الانتحال عملية مهمة في الكشف عن مدى أصالة المادة أو البحث، حيث تتم فيها تحديد نسبة الانتحال، وتعتبر مفاهيم (فحص الانتحال) (فحص السرقة الأدبية) (فحص الاستدلال والاقتباس) هي نفس العلمية تستخدم فيها نفس التطبيقات لنفس المهمة، ومن أهم التطبيقات المستخدمة في فحص الانتحال هي:

  • تطبيق checkforplagiarism: وهو موقع مختص في فحص الانتحال، يعمل هذا الموقع على كتابة نسبة الانتحال وإرسالها كنتيجة مختصرة إلى البريد الالكتروني الذي تم كتابته، ويلزم الاشتراك في الموقع لاستفادة من خدامته.
  • تطبيق plagiarism: أكثر ما يميز هذا الموقع هو إتاحته لفحص الانتحال لأكثر من 190 لغة مختلفة منها اللغة العربية، ويتيح هذا الموقع التحقق من المقالات والاختراعات المنشورة على تطبيق (قوقل سكولار).
  • تطبيق plagtracker: يتطلب الكشف عن الانتحال في هذا التطبيق أقل من 30دقيقة فقط لكل 5000كلمة، ويتميز بجاذبية تصميمه.
  • تطبيق duplichecker: في هذا التطبيق يتم مقارنة النص بعد تقسيمه، ويتم خلال هذا التطبيق إظهار نتائج الانتحال ل1000كلمة كحد أقصى في النسخة المجانية منه.
  • تطبيق plagscan.com: يتكون هذا التطبيق من 20وحدة برمجية لفحص الانتحال بشكل دقيق وسريع.

 أخلاقيات البحث العلمي 

تمتد القيم الأخلاقية إلى كافة نواحي الحياة فهي مفهوم إنساني أصيل، وإن البعد الأخلاقي للبحث العلمي يعتبر من أهم هذه القيم الأخلاقية المؤثرة على الصعيد العالمي لا المحلي، ويعبر مفهوم أخلاقيات البحث العلمي عن المثل الأخلاقية التي تحكم عملية البحث العلمي، ويجب إحياء هذه الأخلاقيات في نفوس الباحثين والطالب، وبما أن أخلاقيات البحث العلمي تعبر عن مثل عليا فهناك مضادات لهذه القيم يتم محاربتها مثل:

  1. السرقة العلمية والانتحال.
  2. الكذب والمعلومات الخاطئة.
  3. المضامين ذات الأهداف عير الانسانية.

ومن أهم أخلاقيات البحث العلمي هي:

  1. احترام الملكية الفكرية للكتاب الآخرين: حيث ينبغي عدم انتحال أي عمل من أعمال الغير، والواجب كتابة الاقتباسات مدونة وموثقة.
  2. الدقة والموضوعية في النقل: فينبغي نقل المعلومات ونسبتها إلى كتابها من غير تحوير أو تزوير.
  3. الالتزام بالكتابة الإبداعية والأهداف العلمية السامية.
  4. تجنب الاستغلال والابتزاز أثناء اجراء البحوث.

 نسبة الانتحال 

يتم فحص نسبة الانتحال باستخدام برامج وأدوات فحص الانتحال، كما يتم تحديد نسبة الانتحال في العمل ككل أو نسبة الانتحال في كل فقرة، ويعتبر الكشف عن نسبة الانتحال هاماً في التأكد من خلو العمل من السرقة الفكرية، وهناك نسب محددة للانتحال تجعل العمل مقلداً وغير مقبولاً للنشر من قبل دور النشر وهيئات الاعتماد المتخصصة، ويتم الكشف عن نسبة الانتحال من خلال مقارنة النصوص المرفقة بما هو منشور من مضامين مختلفة على شبكة الانترنت، ومن الأدوات التي تستخدم في تحديد نسبة الانتحال:

  • برنامج Turnitin.
  • برنامج Plagiarism.
  • برنامج checkforplagiarism.
  • برنامج  dupli checker.

 الانتحال والسرقة العلمية 

تعتبر السرقة العلمية أو (الانتحال العلمي) من المشاكل الأخلاقية المعقدة، وتحدث السرقة العلمية عند قيام أحد الكتاب بانتحال كلمات أو معاني خاصة بكاتب آخر دون تعريف بالمالك الأصلي لهذا النص. ويشمل هذا التعريف الانتحال على المضامين الورقية أو الالكترونية، وكذلك عمليات الانتحال التي تتم على الاختراعات وخطط المشاريع المختلفة، وتجري عملية السرقة العلمية والانتحال على مختلف قوالب الكتابة بما فيها الأبحاث والمقالات، وللإحاطة ببعض جوانب هذا الموضوع نقوم بطرح التساؤلات التالية والاجابة عنها:

أولاً: ما هي الدوافع وراء السرقة العلمية أو الانتحال؟

  • من أهم أسباب السرقة العلمية والانتحال هو ضعف القدرة الفكرية لدى بعض الأشخاص والرغبة العارمة لديهم بتحقيق الشهرة أو كسب الدرجات العلمية.
  • ضعف برامج التوعية بخطورة السرقة العلمية والانتحال.
  • عدم وجود عقوبات رادعة على الانتحال والسرقة العلمية.
  • عدم تأكيد الكثير من الجامعات على مفهوم الملكية الفكرية ووضع الطلاب على الطريق الصحيح للاقتباس والأخذ من الكتابات المختلفة.
  • وجود الكثير من المراجع التي تكون نسبة الانتحال والسرقة العلمية فيها كبيرة وبالتالي ستأخذ المعلومات التي تم تدوينها بالانتحال وستنقل إلى مضامين أخرى.

ثانياً: ما هي العقوبات التي يمكن فرضها على الانتحال والسرقة العلمية؟

  • يخسر من ثبت قيامه بالانتحال سمعته المهنية وربما جمهوره.
  • رفض قبول الدراسة التي احتوت على الانتحال.
  • فرض عقوبات أكاديمية وإنذارات جامعية على كل من يثبت إدانته بالانتحال والسرقة العلمية لأن علمية الانتحال لا تمس الطالب فقط بل تسئ للجامعة وإدارتها.
  • قد يتعرض الشخص للمساءلة القانونية إذا قدمت ضده دعوى الانتحال والسرقة العلمية.

كيف يمكن كشف الانتحال والسرقة العلمية؟

تتم عملية الكشف عن الانتحال والسرقة العلمية بعدة طرق من أهمها:

  • بواسطة المحكمين والقراء المثقفين.
  • يجب التأكد من وجود كافة المراجع.
  • برامج وأدوات الكشف عن الانتحال والسرقة الأدبية.

كيف يمكن الحد من الانتحال والسرقة العلمية؟

يتم الحد من الانتحال من خلال أسلوبين هما:

  1. أسلوب التأثير المستقبلي: ويعتمد هذا الأسلوب على البرامج التوعوية وسن القوانين ويحتاج إلى وقت لتحقيق الأهداف.
  2. التأثير الفوري: ويتم من خلال التطبيقات التي تستخدم في الكشف عن الانتحال والسرقة العلمية.

 فيديو: محاضرة بعنوان: السرقة الأدبية 

 


لطلب المساعدة في فحص السرقة الأدبية للأبحاث والرسائل الجامعية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة