مميزات وعيوب تحليل المحتوى

مميزات وعيوب تحليل المحتوى
اطلب الخدمة

تحليل المحتوى: هو أسلوب بحث علمي يستخدم لقياس وتحديد كمية الإجابات حول مجموعة من الأسئلة عن طريق استخدام عدد من القيم من أجل الحصول على إجابات متنوعة، وأيضاً يعرف بأنه تحليل يستخدم من أجل معرفة المعنى والهدف من تأثير شيء ما، مثل الصحافة، والبث التلفزيوني، والاتصالات، عن طريق وضع دراسات لتقييم النتائج المترتبة على المحتوى.

ويعرف أيضاً بأنه الأسلوب البحث علمي الذي يستخدم من أجل صناعة دلالات مكررة وصحيحة، من خلال ترميزها وتفسيرها على شكل مواد نصية.يعتمد تحليل المحتوى على وجود منهجية نصية كالمستندات والرسومات التي من الممكن تحويلها من بيانات نوعية إلى بيانات كمية، وغالباً يستخدم هذا الأسلوب في مجال الدراسات الاجتماعية.

تاريخ تحليل المحتوى:-

لا يوجد تاريخ واضح يشير إلى بداية تحليل المحتوى، ولكن تعود بدايته الفعلية إلى عام 1930م على يد المفكر لازويل وأصحابه في مدرسة الصحافة الواقعة في كولومبيا في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم عمل بعده المفكر سبيد على إجراء دراسات لوضع مقارنة بين التغير الناتج عن حد صحف نيويورك، بعد زيادة توزيع صحيفة نيويورك تايمز مع تخفيض ثمنها وزيادة عدد صفحاتها.

ظهرت مجموعة من الدراسات التي استخدمت نموذج تحليل المحتوى، وأصبحت من أهم الدراسات المميزة في هذا الأسلوب البحثي العلمي، ومنها دراسات ويلي البحثية العلمية للصحف الإقليمية المشابهة لدراسات الصحف البحثية العلمية الإقليمية الأسبوعية التي طبقت خلال حرب استقلال أمريكا، إذ استخدمت الفئات والمقاييس ذاتها في الدراسات، واستخدم أسلوب تحليل المحتوى بشكل منتظم في عام 1940م  في البحث العلمي الخاص في الصحافة، من خلال الدراسات المقدمة من ليتس ولازويل عن طريق دراسات المعارف المرتبطة بدعاية جامعة شيكاغو.

صدرت العديد من الدراسات البحثية العلمية الخاصة في تحليل المحتوى باعتباره أسلوباً علمياُ، ومنها بحث باركوس الذي أجرى 1719 بحثاً علمياً فيه، وصنفت لاحقاً على مجموعة من الفئات من أجل تفسيرها، وعقد المؤتمر القومي الامريكي في عام 1967م حول أسلوب تحليل المحتوى، ويعد المؤتمر البحثي العلمي الأول الذي اهتم في مناقشة الكثير من الأبحاث العلمية الخاصة في أسلوب تحليل المحتوى.

وبدأ ظهوره في الدول العربية ضمن الدراسات الاجتماعية، ومن ثم في مجال الإعلام بعد إنشاء مصر لكلية الإعلام في عام 1970م، إذ أصبحت الدراسات البحثية الإعلامية تعتمد على استخدام أسلوب وأدوات تحليل المحتوى، في الدراسات البحثية العلمية لمرحلة الدراسات العليا.


 خصائص تحليل المحتوى 

يتميز تحليل المحتوى بالخصائص الاّتية:-

  1. أسلوب وصف:- أي أن هذا الأسلوب يستخدم لوصف شيء أو موضوع ما، والوصف هنا هو التفسير المستخدم في تحديد معنى الظاهرة كما هي.
  2. أسلوب الموضوعية:- أي إن نظره نحو الموضوع يكون كما هو، وليس من خلال الاعتماد على عوامل أخرى مثل التحليلات الشخصية.
  3. أسلوب التنظيم:- هو قيامك بتطبيقه من خلال الاعتماد على استخدام خطة علمية تحتوي على توضيح لفرضياتها، ويمكنك من خلالها تحديد الفئات المستخدمة فيه وخطواته وانتاجه.
  4. أسلوب كمي:- أي أن هذا الأسلوب يعتمد على تقدير الكميات (الأرقام) من أجل استخدامها أساساً لدراسات المحتوى.
  5. أسلوب علمي:- لأنه أسلوب يهتم بدراسات الظواهر الخاصة في المحتوى (المضمون)، مما يساهم في وضع القوانين حتى توضح العلاقات بينها.
  6. استخدام الشكل:- هو من سمات التحليل الذي يمكنك التعامل معه من خلال نقطتين:-
    • النقطة الأولى هي مضمون المحتوى الذي يشمل المعارف، والأفكار، والحقائق، والنظريات، والمهارات، والقوانين، والقيم.
    • النقطة الثانية هي الشكل المستخدم في نقل المحتوى إلى المتلقين.
  7. الاهتمام بدراسات لمضمون المادة الظاهر:- أي أن هذا التحليل يعتمد على تحليل المعاني الظاهرة التي تعبر ألفاظها عن المحتوى دون تعمق في أسبابك وأفكارك.

 خطوات تحليل المحتوى 

توجد مجموعة من الخطوات التي يمكنك اتبعاها عند استخدام أسلوب هذا التحليل وهي:-

  1. اختيار عينة المصدر وذلك عن طريق تحديد مجتمع البحث العلمي.
  2. اختيار العينة الزمنية وذلك عن طريق تحديد الفترة الزمنية التي ستقوم بإجراء البحث العلمي فيها.
  3. اختيار عينة الوحدات وهي خطوات بحثية علمية رئيسية تضمن تحديد التوجيهات والخطوط العريضة الأساسية للبحث.
  4. تحديد كيفية تحقيق الأهداف البحثية وذلك عن طريق تحديد وسائل جمع البيانات والمعلومات البحثية.
  5. تحديد العينة الأساسية للبحث العلمي.
  6. تصنيف المعلومات والمواد البحثية العلمية التي قمت بجمعها من العينة.
  7. تحليل البيانات.


 أنواع تحليل المحتوى 

يقسم التحليل إلى قسمين هما:-

1- التحليل المهاري:- هو التحليل الذي يعتمد على تعلم المهارات الخاصة في تحليل المهارة أو المعروف بمسمى تحليل الخطوات المتتابعة، وأفضل أسلوب مستخدم في التحليل هو الأهداف الحركية، والذي يعتمد على وجود تصور ذهني لكافة المعلومات المطلوبة، لتحقيق الهدف من التسلسل الذي تبدأ به، ويتميز هذا النوع بالخصائص الاّتية:-

  • الاعتماد على تنظيم خطوات تحليل المحتوى المهاري في تسلسل معين.
  • من الممكن تعلم كل الخطوات، والتدريب عليها بشكل مستقل عن غيرها من الخطوات.
  • تعد مخرجات كل الخطوات المدخلات الخاصة في الخطة التي بعدها.

2- التحليل المعرفي:- هو التحليل الذي يدرس المحتوى المعرفي الخاص في التحليل الهرمي، ويعتمد على وجود معرفة كاملة في المحتوى مما يساهم في تحليله إلى مكونات فرعية، لذلك يجب عليك أن تكون مدركاً للمهارات العقلية التي يجب على المتلقي تعلمها.


 مميزات وعيوب تحليل المحتوى 

يؤثر على التحليل مجموعة من الصفات التي تشكل مميزاته وعيوبه، وتتمثل فيما يلي:-

مميزات تحليل المحتوى:- هي صفات يتميز بها التحليل منها:-

  1. الاعتماد على الاتصال النصي، مما يساهم في تحقيق التفاعل الاجتماعي.
  2. توفير معلومات ذات قيمة تاريخية من الممكن لك الرجوع خلال فترة زمنية طويلة.
  3. السماح في بناء تحليلات إحصائية على شكل رموز موزعة بين علاقات وفئات معينة.
  4. القدرة على استخدام التحليل لتفسير النصوص من أجل تطوير النظم.
  5. يعد التحليل من الوسائل التفاعلية غير المزعجة.

عيوب تحليل المحتوى:  هي صفات تؤثر سلبياً على تحليل ومنها:

  1. الحاجة إلى وقت طويل جداً لتطبيق تحليل المحتوى.
  2. ظهور أخطاء زائدة عند محاولة تحقيق مستوى أفضل من التفسير.
  3. غياب قاعدة نظرية تساهم في الوصول إلى استنتاجات ذات معنى مرتبط بالتأثيرات، والعلاقات الخاصة بالدراسات.
  4. تجاهل السياق الخاص في النص، تحديداً بعد أن يتم إنتاجه.
  5. قد يكون من الصعوبة إضافة التحليل إلى نظام حاسوبي.

 فيديو: فنيات تحليل المحتوى 

 


لطلب المساعدة في تحليل المحتوى يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟