فوائد التدقيق اللغوي لتحقيق الجودة في الكتابة

فوائد التدقيق اللغوي لتحقيق الجودة في الكتابة
اطلب الخدمة

فوائد التدقيق اللغوي لتحقيق الجودة في الكتابة

حاجتك إلى التدقيق اللغوي

لا يكتفي الحكم على جودة الكتابة التي تقوم بإنجازها عزيزي الكاتب بجودة وقيمة المعلومات العلمية أو الأفكار الأدبية والفلسفية بل إن لسلامة الكتابة وخلوها من الأخطاء أهمية كبيرة في الحكم على جودة أعمال الكتابة التي تقوم بها، ولذلك يجب عليك ككاتب أن تضيف خطوة إضافية ومرحلة جديدة للمراحل التي تمر بها عملية الكتابة ألا وهي مرحلة التدقيق اللغوي، لما للتدقيق اللغوي من أهمية كبيرة في اكتشاف الأخطاء الموجودة في الكتابة على اختلاف أنواعها وتصحيح هذه الأخطاء واستبدالها بالبدائل الصحيحة حسب علوم وقواعد الكتابة في اللغة، وحيث أن الكتابة هي أهم الوسائل التي يتم الاعتماد عليها في حفظ العلوم والآداب وتناقلها عبر البلدان والأجيال فمن المهم الاعتناء بجودة الكتابة ومحتواها وأن يتم الاهتمام بالتدقيق اللغوي لتجنب وجود وكثرة الأخطاء فيها، وتتم عملية التدقيق اللغوي من خلال الاستعانة بمدقق لغوي له خبرة في عملية التدقيق اللغوي ومهارات مختلفة في التعامل مع مختلف أنواع الكتابة واكتشاف الأخطاء الواردة فيها وتصحيح هذه الأخطاء بما يتناسب مع علوم اللغة الصحيحة، ولا ينبغي عليك ككاتب أن تقوم بمهمة التدقيق اللغوي بمفردك أو بدون الاستعانة بمدقق له خبرة كافية في التدقيق اللغوي إلا إذا كنت متمكناً وعارفاً بكافة قواعد اللغة وبالمهارات التي تم استخدامها والأدوات المختلفة التي يعتمد عليها المدققين في إنجاز عملية التدقيق اللغوي.


أهمية التدقيق اللغوي في اللغة العربية

تعتبر اللغة العربية أحد أشهر اللغات على مستوى العالم وتمتاز اللغة العربية بثراء المحتوى الأدبي والمعرفي، حيث تفوقت اللغة العربية على أي لغة أخرى في العالم، وليس فقط في العصر الحديث بل إن الأدب بمختلف أنواعه شاع وانتشر في اللغة العربية قبل ظهوره في أي لغة أخرى، وقد كان العرب قديماً يمتازون بالفصاحة وطلاقة لسانهم ولم يظهر مفهوم التدقيق اللغوي، أما في عصرنا الحالي فقد ضعفت الملكات اللغوية لدى أصحاب اللغة العربية وأصبح من الضروري وجود التدقيق اللغوي بسبب الابتعاد عن اللغة الفصحى واستخدام اللغة العامية واللهجات المحلية بكثرة، فقد أصبحت إمكانية الوقوع في الأخطاء واردة بكثرة في مختلف أنواع الكتابة سواء كانت أدبية أو علمية ولهذا ظهر وشاع في العصر الحالي مفهوم التدقيق اللغوي وأصبح التدقيق حاجة ملحة لكل كاتب ولا يستطيع أغلب الكتّاب الاستغناء عن التدقيق اللغوي وخاصة من يعملون في المجالات العلمية.

وللتدقيق أهمية كبيرة في اللغة العربية ويرجع ذلك إلى أنها لغة دقيقة وتحتوي اللغة العربية على الكثير من القواعد التي تحكم عملية الكتابة والتي قد تتسبب بوقوع الكاتب في الكثير من الأخطاء سواء الإملائية أو النحوية، ولتجنب الوقوع في هذه الأخطاء أصبح الاستعانة بمدقق للقيام بعملية التدقيق ومعالجة وتصحيح الأخطاء أمراً ملحاً، وهناك جانب آخر يظهر من خلاله أهمية التدقيق في اللغة العربية وهو الحفاظ على اللغة السليمة وحفظ قواعد اللغة الفصحى ونقلها وحمايتها من الضياع وخاصة في ظل مرحلة الضعف التي تعيشها اللغة العربية.


 فوائد التدقيق اللغوي لتحقيق الجودة في الكتابة 

هناك العديد من الفوائد التي تجنيها ككاتب عند استعانتك بمدقق ليقوم بتدقيق ومراجعة الكتابة التي قمت بكتابتها والكشف عن الأخطاء اللغوية الواردة فيها وتدقيقها وتصحيحها بما يتناسب مع قواعد الكتابة في اللغة، ومن أهم فوائد عملية التدقيق اللغوي للكتابة:

  1. يساهم التدقيق في تحسين جودة الكتابة من خلال كشف المدقق عن الأخطاء اللغوية في الكتابة وتصحيحها.
  2. إيصال المعاني التي يريدها الكاتب بشكل صحيح للقارئ وذلك من خلال تجنب حدوث أي لبس أو خطأ بسبب وجود الأخطاء المختلفة التي يصححها المدقق والتي قد تغير من معنى الكتابة أو تؤدي إلى معنى مخالف.

 من هو الشخص المؤهل للعمل كمدقق لغوي؟ 

العمل كمدقق ليس بالأمر الهين فلا يستطيع أي شخص أن يعمل في مهنة التدقيق إلا بحصوله على العديد من المهارات التي تحتاجها عملية التدقيق، والتعرف على الأدوات التي لا غنى عنها في عمل المدقق في مجال التدقيق اللغوي، فهناك مجموعة من المواصفات التي يجب أن تتوافر في الشخص الذي يريد العمل كمدقق في مجال التدقيق اللغوي، ومن أهم مواصفات المدقق:

  1. المعرفة الجيدة بكافة علوم اللغة التي يتم التدقيق وكشف أخطاء الكتابة على أساسها وذلك بالسعي والاجتهاد في التعرف على كافة جوانب العلوم اللغوية من خلال الدراسة المستفيضة.
  2. حب الاطلاع وتنمية الثقافة بصورة دائمة تعتبر من أهم مواصفات المدقق الناجح وذلك لمساهمة الاطلاع والثقافة في تنمية المهارات التي يحتاجها المدقق في عملية التدقيق.
  3. المعرفة بأهم الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الكتّاب وكذلك الأخطاء التي يقع فيها المدققين في عملية تدقيق الكتابات، وذلك للتعرف السريع على الأخطاء وتجنب الوقوع في الأخطاء التي يقع فيها المدققين.
  4. اقتناء مختلف المصادر والمراجع الهامة تفيد في عملية التدقيق للاستعانة بها والرجوع إليها عند حاجة المدقق إلى ذلك.

 أهم البرامج التي يستخدمها المدققون في عملية التدقيق 

هناك مجموعة مختلفة من البرامج التي يعتمد عليها المدققون في عملهم لتسهيل مهمتهم والمساعدة في كشف الأخطاء أثناء عملية التدقيق، وتعتبر برامج وأدوات التدقيق من أهم العوامل التي تساعد في تحقيق الجودة في عملية التدقيق، ومن أهم البرامج والمواقع التي يتم الاعتماد عليها في عملية التدقيق في اللغة العربية:

  1. برنامج word: حيث يعتبر البرنامج من أهم البرامج التي يتم الاعتماد عليها في التعامل مع النصوص، ويوفر البرنامج أداة التدقيق التي يمكن للمدققين الاعتماد عليها ويعتبر البرنامج مهماً في اكتشاف الأخطاء الإملائية بسرعة فائقة.
  2. برنامج دال: من أهم برامج التدقيق ويدعم عملية التدقيق باللغة العربية، ويمتاز هذا البرنامج بدقة عملية التدقيق من خلاله.

ما هي سلامة اللغة في الكتابة

سلامة اللغة مفهوم في غاية الأهمية ويجب عليك ككاتب أن تتعرف عليه وتعمل على تحقيقه عندما تقبل على كتابة أي محتوى، وذلك لأن سلامة اللغة تعتبر من أهم المعايير التي تحكم جودة الكتابة في عمل أي كاتب، ويتم تحقيق السلامة في الكتابة من خلال عملية التدقيق اللغوي ومعالجة الأخطاء بمختلف أنواعها التي من الممكن أن يقع فيها الكاتب في محتوى الكتابة، فأهم معايير تحقيق سلامة اللغة في محتوى الكتابة أن يتم كتابة الكلمات بطريقة صحيحة وأن يتم مراعاة القواعد النحوية التي يتم على أساسها كتابة الجمل والفقرات في المحتوى، حيث أن الأخطاء اللغوية وخاصة الأخطاء الإملائية والأخطاء النحوية أكثر ما يضعف محتوى الكتابة ويضر بسلامة اللغة، ومن المهم لك ككاتب حتى تتمكن من نشر أي كتابة بطريقة احترافية وحتى تحقق الشهرة والصيت في مجالات الكتابة المختلفة وخاصة الكتابة الأدبية والعلمية أن تعمل على تحقيق سلامة اللغة في كتابتك وتتجنب ككاتب أن تقع في الأخطاء المختلفة وأن تقوم بتدقيقها وتصحيحها.


 أهم العوامل التي تؤثر في سلامة اللغة 

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر في سلامة اللغة والتي يجب عليك ككاتب أن تتعرف عليها حتى تقوم بإنجاز مهمة الكتابة بطريقة صحيحة وتتجنب أي من الأخطاء التي تضر بسلامة اللغة التي تكتب فيها ككاتب، فكلما زادت كمية الأخطاء في المحتوى أدى ذلك إلى الإضرار بسلامة اللغة ومن أهم العوامل التي تؤثر في سلامة لغة محتوى الكتابة:

  1. انتشار اللهجات المحلية وتأثيرها على سلامة اللغة الأصلية بما يساهم في ضعف المستوى اللغوي في الكتابة.
  2. التأثر الثقافي بالحضارة الأجنبية والإقبال على تعلم اللغات الأجنبية مما يضر بسلامة اللغة ويضعف لسان أهلها.
  3. الأخطاء الشائعة المتداولة بين الناس في الحياة اليومية والتي تؤثر على سلامة اللغة والتي يجب عليك أن تتجنب استخدامها ككاتب أثناء الكتابة.
  4. قلة الحملات التوعوية التي تساهم في الحفاظ على سلامة اللغة والتي من شأنها أن تؤدي إلى توعية الكاتب بضرورة الحفاظ على سلامة اللغة وأهم الوسائل التي تساعد الكاتب في التعرف على الأدوات التي تساعد في الحفاظ على سلامة اللغة في الكتابة.

 أهم التقنيات التي تساعد على الحفاظ على سلامة اللغة 

من المهم لك ككاتب أن تتعرف على جميع التقنيات والاستراتيجيات التي تساهم في الحفاظ على سلامة ما تقوم بكتابته لغوياً، وتجنب الوقوع في الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الكتّاب فيما يقومون بكتابته من محتوى، ومن أهم ما يعينك ككاتب على الحفاظ على سلامة الكتابات التي تقوم بكتابتها:

  1. الاهتمام بالتوسع في دراسة كافة العلوم والقواعد اللغوية التي تساعدك ككاتب على تطوير مهاراتك اللغوية فيما تقوم بكتابته من محتوى على اختلاف تخصصه بما يساهم في تحقيق السلامة في محتوى تلك الكتابات.
  2. العمل على تنمية ودعم المؤسسات التي تهتم بعلوم اللغة وتساعد أي كاتب على تنمية مستوى السلامة لمحتوى الكتابات الذي يقوم أي كاتب بكتابته.
  3. السعي إلى تنمية المؤسسات التي تعمل على ترجمة المصطلحات والعمل على التطوير اللغوي، بما يضمن حداثة المصطلحات في اللغة والذي يؤدي إلى المساعدة في أن يحافظ كل كاتب على سلامة لغته في كتابة المحتوى.
  4. سعي الكاتب إلى اكتساب المهارات التقنية المختلفة التي تعينه على التغلب على الأخطاء اللغوية التي تضر بجودة محتوى الكتابات وتضر بسلامة لغتها، مثل البرامج الحاسوبية المختلفة التي تعين الكاتب على اكتشاف الأخطاء ومعالجتها وتصحيحها.
  5. تعمق الكاتب في الدراسات اللغوية المختلفة والتي تساهم في تحسين وتطوير سلامة محتوى الكتابات بشكل خاص الكتابات الأدبية والعلمية.
  6. تطوير ما يمتلكه الكاتب من ثقافة تساهم في تحسين سلامة المحتوى الذي يقوم الكاتب بكتابته، فللثقافة دور كبير في تنمية ملكات الكاتب وتحسين مهاراته اللغوية ويؤثر بشكل مباشر على سلامة لغة المحتوى.

 ما أهم الأسباب التي تدفع الباحث للاهتمام بالسلامة اللغوية لما تقوم بكتابته من محتوى؟ 

يشكل وجود الأخطاء على اختلاف أنواعها في أي محتوى خطراً داهماً على طبيعة ذلك المحتوى، فللأخطاء أثر مباشر في الضرر بالسلامة اللغوية للكتابات بمختلف أنواعها، ويسعى دائماً الخبراء إلى تطوير الأدوات المختلفة التي تساهم في الحفاظ على السلامة اللغوية وذلك حتى يتم الحفاظ على سلامة اللغة بشكل عام والحفاظ على علومها ويعتبر التدقيق اللغوي من أهم العوامل التي تساعد على الحفاظ على السلامة اللغوية لما تتم كتابته من محتوى، ومن أهم الأسباب التي تدفعك للاهتمام بالحفاظ على السلامة اللغوية لما تقوم بكتابته ما يلي:

  1. العمل على حفظ ونشر القواعد اللغوية السليمة في كل أنواع المحتوى بما يتم تمييز هذه القواعد وحفظها من كل دخيل.
  2. العمل على تعزيز سلامة اللغة وحفظها مما يشوبها من أخطاء وشوائب وبذلك يتم الحفاظ على سلامة اللغات.
  3. العمل على التحذير من الأخطاء اللغوية الشائعة وتجنبها والعمل على نشر التوعية منها لحماية اللغة مما يدخل عليها من أخطاء تضر بسلامتها.
  4. العمل على تطوير جيل جديد يهتم بسلامة اللغة ويتعرف على العلوم اللغوية بطريقة صحيحة وسليمة.

 


الفرق بين عملية تدقيق وتحرير الكتابة

هناك الكثير من الخدمات التي من الممكن ان تحصل عليها ككاتب حتى تتمكن من تحسين جودة الكتابة ورفع مستواها، وتعتبر عملية التدقيق والتحرير من أهم وأكثر الخدمات طلباً، ولكن عليك ككاتب أن تدرك الفرق بين مفهومي التدقيق والتحرير للكتابة وذلك لتتمكن ككاتب من طلب الخدمة المناسبة وتتجنب سوء الفهم عند تعاملك مع المدقق أو المحرر، فالتدقيق هي عملية تتم على نفس محتوى الكتابة ولكن مع تدقيق الأخطاء بمختلف أنواعها ومعالجتها، ولكن للتحرير مفهوم مختلف فعمل المحرر يختلف عن عمل المدقق في التعامل مع الكتابة وذلك من خلال الصلاحية التي يتمتع بها المحرر في التعامل مع الكتابة التي تقدمها له ككاتب، حيث يعمل المحرر على إعادة صياغة الجمل والفقرات ومن الممكن أن يقوم بحذف بعض الجمل وإضافة بعضها لتحسين أفكار الكاتب الأصلي وتقوية المعنى وطريقة التعبير عن الأفكار من خلال الكتابة.


هل يمكنك ككاتب أن تقوم بمهمة التدقيق اللغوي؟

إن خطوة التدقيق للمحتوى خطوة مهمة ولا يجب عليك إهمالها أو تجاهلها، بل يجب عليك ككاتب أن تحرص على الحصول على خدمة التدقيق اللغوي للكتابة، ولكن يمكنك ككاتب أن تقوم بعمل التدقيق اللغوي للكتابة بنفسك والاستغناء عن المدقق اللغوي فمهمة التدقيق ليست بالمهمة المستحيلة، ولكن قبل أن تتخذ القرار بالاستغناء عن المدقق اللغوي في عملية التدقيق يجب عليك أن تتأكد من أنك تمتلك المعرفة والمهارة المناسبة للقيام بالتدقيق اللغوي والكشف عن الأخطاء المحتملة الموجودة في محتوى الكتابة، فوقوعك ككاتب في الأخطاء أثناء الكتابة أمرٌ وارد إن لم يكن أمرٌ مؤكد، بالإضافة إلى امتلاكك للمهارات اللغوية المناسبة فإنه يتوجب عليك ككاتب أن تتعرف على المنهجية المتبعة في التدقيق والمراحل الرئيسية التي تمر بها عملية تدقيق واكتشاف الأخطاء في مختلف أنواع الكتابة، ويرجع ذلك إلى أن عملية التدقيق هي علم وفن فليست المعرفة اللغوية وحدها ما يقوم عليها التدقيق وإنما الأسلوب والمنهجية المتبعة في عملية التدقيق لها دورٌ كبير في عمل المدققين ونجاح المدققين في عملهم يرجع إلى ذلك، بالإضافة إلى أنه يجب عليك ككاتب أن تتعرف على أهم الأدوات التي يستخدمها المدققون في عملية التدقيق حيث تعمل هذه الأدوات على تسهيل مهمة المدققين في اكتشاف الأخطاء اللغوية الواردة في محتوى الكتابة.


 أشهر أنواع الأخطاء التي يعالجها المدققون في عملية التدقيق 

الأخطاء كثيرة وواردة واحتمال وقوعك ككاتب في هذه الأخطاء واقع لا محالة ولذلك عليك أن تكون مدركاً لها وخاصة إذا ما أردت أن تقوم بمهمة تدقيق الكتابة بنفسك، ومن أشهر الأخطاء التي يكتشفها ويصححها المدققون:

  1. الأخطاء النحوية: وهي الأخطاء التي تقع من الكاتب في تكوين الجمل بشكل صحيح، ويقوم المدققون بتصحيحها من خلال اتباع القواعد النحوية الصحيحة للكتابة في اللغة.
  2. الأخطاء الإملائية: وهي من أهم وأخطر أنواع الأخطاء، حيث من شأن الأخطاء الإملائية أن تغير من معنى الكلمات مما يؤدي إلى تكوين معنى آخر قد يكون معاكساً للمعنى الذي يريده الكاتب مما قد يسبب سوء فهم لدى القارئ، بالتالي فإنه من المهم تركيز المدقق على تصحيح الأخطاء الإملائية في عملية التدقيق.
  3. الأخطاء المعلوماتية: وهي الأخطاء التي يقع فيها الكاتب في المعلومات مثل الأخطاء في كتابة الأسماء والتواريخ وغيرها.

 أهم النصائح لعملية التدقيق اللغوي بدون الاستعانة بمدقق 

في حال قررت ككاتب أن تقوم بعملية التدقيق اللغوي بدون الاستعانة بمدقق فإليك بعض النصائح التي سوف تساعدك على إتمام مهمة التدقيق بأعلى كفاءة ممكنة:

  1. عليك بتنظيم عملية التدقيق وتقسيمها إلى مراحل وذلك حتى لا تكون عملية التدقيق مرهقة بالنسبة إليك ككاتب، وذلك من خلال أن تقوم بتدقيق كل فقرة تنتهي من كتابتها وتتأكد من خلوها من الأخطاء.
  2. الاستعانة بأحد برامج التعامل مع النصوص وخاصة البرامج التي تحتوي على خاصية التدقيق اللغوي مثل برنامج word، حيث تعمل هذه البرامج على تسهيل مهمة المدققين من خلال اكتشاف الأخطاء وخاصة الإملائية أثناء الكتابة وتدقيقها على الفور، كما يمكنك الاستفادة من الاقتراحات التي يقترحها البرنامج لتعديل الأخطاء.
  3. الاهتمام الجيد بالتنسيق وذلك لأن التنسيق الجيد يعد من أهم عوامل الراحة عند القراءة مما يجنب القارئ الشعور بالملل عند القراءة بالإضافة إلى تنظيم الكتابة واختيار نمط خط واحد ولون موحد لكافة النص.
  4. في حال واجهت صعوبة في عملية التدقيق فإنه يمكنك استشارة أحد المدققين ممن لهم خبرة في عملية التدقيق، وبالتالي تتمكن من التغلب على المشاكل التي تواجهك في عملية التدقيق.
  5. يعتبر التركيز من أهم العوامل التي تساعد على التدقيق بجودة عالية ولذلك فإن عليك ككاتب أن تتجنب القيام بعملية التدقيق إذا كنت مشتت الذهن أو متعب.

 فيديو: استمتع بالتدقيق اللغوي 

 


لطلب المساعدة في التدقيق والمراجعة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة