السرقة الأدبية في البحث العلمي

السرقة الأدبية في البحث العلمي
اطلب الخدمة

السرقة الأدبية في البحث العلمي

 مفهوم السرقة الأدبية في البحث العلمي 

السرقة الأدبية هي ظاهرة منتشرة في مختلف أنواع الكتابة سواء كانت الكتابة الأدبية أو الكتابة العلمية، كما تعتبر من الظواهر الخطيرة التي تهدد جودة الكتابات والنتاج العلمي والأدبي البشرية بشكل عام، وتعتبر السرقة الأدبية ظاهرة منتشرة في البحث العلمي والرسائل العلمية المختلفة، ويجدر بالذكر أن أخطر أنواع السرقة الأدبية هي تلك التي تصيب البحث العلمي؛ ويرجع ذلك لأهمية البحث العلمي وما يحتوي عليه من معرفة وعلوم ونتائج يتم استخدامها في أغراض مهمة في المجتمعات تقوم على أساسها تنمية المجتمع والنهوض به، ويمكن أن نعرف السرقة الأدبية في البحث العلمي على أنها عملية أخذ النصوص والأفكار والاختراعات بشكل متعمد من قبل الباحثين، ونسبة ما تم انتحاله إلى باحث آخر غير الكاتب الأصلي، وتعتبر السرقة الأدبية في البحث العلمي ظاهرة يلزم التعامل معها بحزم وبجدية للحد من انتشارها في البحث العلمي لما لها من آثار خطيرة تتهدد جودة الأبحاث العلمية وما تحتوي عليه هذه الأبحاث من محتوى في غاية الأهمية، فالسرقة الأدبية في البحث العلمي تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون وتعاقب عليها المؤسسات البحثة باختلاف أنواعها، وقد تصل العقوبة التي يتم تقريرها على الباحث الذي يقع في السرقة الأدبية في كتابة البحث إلى حرمانه من الدرجة العلمية أو منعه من الدراسة.

السرقة الأدبية لست ظاهرة جديدة، بل تعتبر السرقة الأدبية ظاهرة قديمة، فقد عرفت السرقة الأدبية قديماً في الأدب العربي القديم، حيث عمل الناقدون على تفحص محتويات الكتابة الأدبية ضمن قواعد وأدبيات متشددة، فقد كان يتم فحص محتوى الكتابة للتأكد من خلوها من السرقة الأدبية سواء في الموضوع بشكل عام أو الأفكار والألفاظ التي تحتوي عليها المؤلفات الأدبية المختلفة، ومع نشأة البحث العلمي وانتشاره على مستوى العالم واكب ذلك الانتشار انتشاراً لظاهرة السرقة الأدبية في الكتابة في أوساط الباحثين، وقد عملت الجامعات والمؤسسات العلمية المختلفة على وضع أسس وقواعد لكتابة الأبحاث العلمية ومجموعة من الأخلاقيات العامة التي يجب على الباحثين الالتزام لها عند كتابة الأبحاث العلمية مع العمل على تجريم ارتكاب السرقة الأدبية في كتابة الأبحاث، وتتضمن الأخلاقيات العامة لكتابة الأبحاث الطرق الصحيحة التي يمكنك كباحث الاستفادة من خلالها بالأفكار التي يطرحها غيرك من الباحثين في كتابة أبحاثهم.


 الضوابط العامة لتمييز السرقة الأدبية في البحث العلمي 

اهتم الباحثون بوضع مجموعة من القواعد والضوابط التي يتم على أساسه تمييز السرقة الأدبية في البحث العلمي، حيث من الممكن أن يكون المحتوى الذي تقوم كباحث بكتابته فيه مجموعة من التشابهات مع ما قام غيرك من الباحثون بكتابته من في أبحاثة وخاصة في ظل تداخل المواضيع التي يتم الكتابة عنها في مختلف مجالات البحث، ومن أهم الضوابط المتعلقة بكشف السرقة الأدبية في الأبحاث:

  1. المواضيع المشتركة: وهي مجموعة الجوانب التي تشترك فيها الأبحاث التي يتم كتابتها حول موضوع محدد، حيث لا يعتبر الكتابة ضمنها من السرقة الأدبية ويجوز تكرار استخدامها من قبل الباحثين.
  2. الإضافة: من الممكن أن تستعين كباحث بأفكار غيرك من الباحثين في كتابة البحث الخاص بك ولكن مع الإضافة على هذه الأفكار وتطويرها لتشمل جوانب مستحدثة من الموضوع بما يساهم في إثراء الموضوع وتنمية المعرفة فيه، ولا يعتبر من ضمن مفهوم السرقة الأدبية.
  3. الاقتباس: حيث يمكنك كباحث أن تقتبس أي نص أو فكرة تعتقد بأهميتها وأن لها دور في كتابة البحث، ومع توثيق الاقتباس بشكل صحيح لا يدخل ضمن مفهوم السرقة الأدبية.


 الطرق الصحيحة للكشف عن السرقة الأدبية في الأبحاث العلمية 

مع تزايد الاهتمام بالبحث العلمي حول العالم، والامتيازات التي يحصل عليها الباحثون من خلال كتابة ونشر الأبحاث في المجلات والمواقع المختلفة، زادت أهمية استخدام الأدوات والآليات التي يتم من خلالها الكشف عن السرقة الأدبية في هذه الأبحاث وضرورة التأكيد على أهمية اثبات أصالة محتوى الأبحاث، ويعتبر الكشف عن السرقة الأدبية من غير الاستعانة بأدوات كشف السرقة الأدبية أمراً في غاية الصعوبة وخاصةً في ضل الأعداد الهائلة التي يتم انتاجها بشكل يومي من الأبحاث في المؤسسات والجامعات المختلفة، ولهذا السبب فقد ظهرت العديد من الأدوات والبرامج المختلفة التي يتم الاستعانة بها من أجل الكشف عن السرقة الأدبية في الأبحاث، وتعتبر هذه البرامج أحد أهم الأسباب التي تساهم في الحفاظ على جودة الأبحاث وأصالة محتواها، ويجب قبل اختيار أداة كشف السرقة الأدبية التعرف على قدراتها على اكتشاف السرقة الأدبية وعدد اللغات التي تتعامل معها وذلك لتتمكن من رفع جودة الكشف عن السرقة الأدبية للعمل على نشر الأبحاث بصورة خالية من السرقة الأدبية، وتعمل هذه الإجراءات التي تنتهجها المؤسسات على الحد من ظاهرة السرقة الأدبية وبالتالي المساهمة في تحسين صورة ومكانة البحث العلمي في الأوساط المختلفة.


 كيف يمكنك كباحث تجنب الوقوع في السرقة الأدبية؟ 

يوجد مجموعة من النصائح المهمة التي يمكنك كباحث اتباعها أثناء كتابة الأبحاث لتجنب الوقوع في السرقة الأدبية، وذلك لحماية نفسك وتجنب التعرض للعقوبات التي تقررها المؤسسات المختلفة للسرقة الأدبية، ومن النصائح:

  1. التعرف على مفهوم السرقة الأدبية وكيفية الوقوع فيها، والعمل على التعرف على أهم الأسباب التي تحميك كباحث من الوقوع في السرقة الأدبية في الكتابة.
  2. التعرف على القواعد الصحيحة لكتابة الأبحاث العلمية وشروط الاستدلال والاقتباس، حيث تساهم معرفتك كباحث بأساليب الكتابة في تجنب السرقة الأدبية.
  3. التزام الأخلاقيات العامة لكتابة البحث العلمي، حيث من خلال التزامك كباحث بهذه الأخلاقيات لن تقع في السرقة الأدبية.
  4. التعرف على النصوص التي لا يعتبر عدم توثيقها من ضمن السرقة الأدبية، فالحقائق والمعلومات التاريخية والأفكار غير المنشورة في كتب أو أبحاث لا تقع ضمن مفهوم السرقة الأدبية.
  5. التوسع في الاطلاع على الموضوع الذي ترغب في الكتابة عنه يساهم في تنمية معرفتك ويقيك من الوقوع في السرقة الأدبية.

 فيديو: كيف تتجنب عشرة انواع للسرقة الادبية والاقتباس العلمي؟ 

 


لطلب المساعدة في فحص السرقة الأدبية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟