التحكيم العلمي لأدوات الدراسة

التحكيم العلمي لأدوات الدراسة
اطلب الخدمة

التحكيم العلمي لأدوات الدراسة

 تحكيم أدوات الدراسة في بطريقة علمية 

يكون الماء موجوداً في داخل البئر بلا حراك ويُستفاد منه إذا ما قمنا بالعملية التقليدية بربط دلو بحبل وإنزاله في هذا البئر لسحب الماء، وبهذا ينطبق المثال على عملية جمع المعلومات الراكدة لدى العينة الدراسية، ولكن ليس بالحبل والدلو، وإنما بأدوات الدراسة المتخصصة، ولهذا على الباحث أن يختار أدوات الدراسة المناسبة لجمع المعلومات من العينة، ومن ثم الحكم على أدوات الدراسة ضمن عملية التحكيم العلمي لها، وتتم هذه العملية بالخطوات التالية:

  1. عرض العينة على كافة أدوات الدراسة والمقارنة ومعرفة ما يحتاجه الباحث بالتحديد من العينة، وأي أدوات الدراسة أنسب للقيام بهذه العملية، وكما يتم تحكيم عملية اختيار أدوات الدراسة بوضع التخمينات المبدئية لإمكانية كل أداة من أوات الدراسية وعرض هذه التخمينات على الواقع.
  2. عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة تحكمها محاور استخدام أدوات الدراسة، وهي: عملية جمع المعلومات من العينة وعملية إخضاع العينة للدراسة وعملية جمع أدوات الدراسة وتفريغها، وتأتي عملية التحكيم العلمي لمعرفة مدى كفاءة الأداة المختارة لأداء المهام في كافة العمليات المنوطة بها.
  3. في عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة لابد من عرضها على عينة الدراسة، ومعرفة النسبة التي تطابق دراسة هذه العينة بالشكل المطلوب.
  4. عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة لابد وأن يتم تحريرها في تقرير ختامي لها له مقدمة وجسم وخاتمة.

 طريقة كتابة تقرير عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة 

آخر خطوة في عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة هي كتابة التقرير الخاص بها، ويتم ذلك من خلال ما يلي:

  1. يبدأ تقرير عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة بكتابة المقدمة، حيث تحتوي هذه المقدمة على تعريف بالبحث أولاً ثم أدوات الدراسة التي استخدمها الباحث، ويتم كتابة المقدمات بما لا يزيد عن خمسة سطور.
  2. بعد كتابة المقدمة، تأتي عملية كتابة الجسم والذي يحتوي تفصيلات مستفيضة عن عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة، يقوم فيها الباحث بكتابة أساليب التحكيم العلمي، ومدى كفاءة أدوات الدراسة لجمع المعلومات من العينة الدراسية، وكذلك كتابة أماكن القصور والقوة بالنسبة لأدوات الدراسة.
  3. أخيراً، تأتي عملية كتابة خاتمة تقرير التحكيم العلمي لأدوات الدراسة بحيث تشمل على كتابة توصيات وعبارات ختامية حول كامل عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة.
  4. بعد الانتهاء من كتابة كافة محاور تقرير عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة يتم تنسيق هذا التقرير، ولابد هنا من الإشارة إلى ضرورة تأريخ هذا التقرير بكتابة التاريخ مفصلاً: (اليوم، الشهر، العام) الذي تمت فيه عملية التحكيم العلمي هذه.

التحكيم العلمي لأدوات الدراسة


 التحكيم العلمي للعينة في أدوات الدراسة 

ترتبط العينة بأدوات الدراسة ارتباطاً وثيقاً بحيث تقوم أدوات الدراسة بالتداخل مع العينة بهدف جمع المعلومات منها، وعن إرادة التحكيم العلمي لأدوات الدراسة في ظل العينة، فيتم ذلك وفقاً للاعتبارات التالية:

  1. لابد من التحكيم العلمي لخصائص العينة وخصائص أدوات الدراسة، حيث يجب أن يكون هناك توافق بينهما بما يؤهل أدوات الدراسة من معرفة الجوانب التي يريدها الباحث من العينة البحثية.
  2. عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة تقف على سبب الخطأ، هل هو بسبب التحديد الخاطئ للعينة أو التحديد الخاطئ لأدوات الدراسة؟ وإذا كان الخطأ من العينة فإن ذلك يعني وجود خطأ أكيد في استخدام أدوات الدراسة.
  3. يتم التحكيم العلمي لطبيعة المعلومات التي تم جمعها حقاً من العينة باستخدام أدوات الدراسة ومن الفرضيات التي كانت متوقعة.
  4. في عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة لابد من النظر في مدى تمكن أدوات الدراسة من تحقيق الدراسة الكاملة على العينة، وذلك بتوافق الخصائص، وكذلك توافر الإمكانيات اللازمة لهذه المهمة.
  5. التحكيم العلمي لأدوات الدراسة لابد له وأن يتطرق لحجم العينة ومدى مناسبتها للدراسة.

 كيف تقوم أدوات الدراسة بعملية دراسة العينة؟ 

دراسة العينة يعني إخضاعها لأدوات الفحص والتحري بهدف جمع المعلومات منها، وهذه هي مهمة أدوات الدراسة، ولأننا نتحدث عن مصطلح كلي (أدوات الدراسة) يحتوي على مفردات مكونة له، فإننا سنقوم بشرح الكيفية الصحيح لدراسة العينة باستخدام كل أداة على حدة كالتالي:

  1. الاستبيان: في الاستبيان يتم كتابة مجموعة من الأسئلة من قبل الباحث، وتقوم العينة بالإجابة العلمية الصحيحة والدقيقة كما ينبغي، وبهذا يكون جمع المعلومات قد تم عن طريق اكتمال الكتابة للمحددات في قالب الاستبيان.
  2. الملاحظة: يراقب فيها الباحث العينة ويدرس تحركاتها وخصائصها، ومن ثم يقوم بكتابة كل ما يراه من هذه العينة ومن ثم كتابة هذه المعلومات في البحث.
  3. المقابلة الشخصية: ينزل فيها الباحث، ويقوم بإجراء لقاءات حية مع أفراد العينة، ويقوم بكتابة ما يجمع منهم من معلومات تهمه في بحثه.

 كيفية كتابة نتائج عملية التحكيم العلمي لأدوات الدراسة 

بعد إتمام التحكيم لأدوات الدراسة، يتم كتابة ما توصل إليه هذا التحكيم كما سنوضح في النقاط التالية:

  1. كتابة أسباب اختيار أدوات الدراسة وهل كان الاختيار لها موفقاً أم لا.
  2. كتابة مدى توافق أدوات الدراسة مع العينة، وهل استطاعت جمع كافة المعلومات المطلوبة؟
  3. كتابة نقاط القوة والضعف التي استنتجها الباحث.
  4. لابد من كتابة نتائج عرض أدوات الدراسة على خصائص البحث، مثل: المصداقية والواقعية.
  5. كتابة الرؤية العامة والانطباع العام للباحث عن أدوات الدراسة.
  6. الباحث الجيد يقوم بكتابة توصية بصلاحية استخدام أدوات الدراسة هذه في أبحاث أخرى مشابهة.
  7. الأجواء العامة وظروف المخاطر لابد من تدوينها أيضاً وبشكل يعكس واقع التجربة.
  8. الموضوع العام للبحث هل تم تدعيمه بما يلزمه من معلومات؟ يجب الإجابة على هذا التساؤل بالاعتماد على تحكيم أدوات الدراسة.
  9. هل كان هناك أداة أخرى كان ينبغي استخدامها أم لا؟ يجب كتابته في التحكيم أيضاً.

 41 سؤال قد يطرحها المحكمون لك في مناقشة مقترح البحث: 

  1. ما هي مشكلة البحث؟ ما هي الظاهرة التي تحاول شرحها؟
  2. ما الذي يجعل البحث مجديا؟ ما هي المشاكل العملية التي تحاول حلها؟
  3. ما هي المساهمة التي تتوقعها من هذا البحث؟ ما هي الثغرات النظرية التي تحاول سدها؟
  4. ما هي الأسئلة البحثية؟ هل الإجابات على هذه الأسئلة البحثية ستوفر إجابات لمشكلة البحث؟
  5. ما هي أهداف البحث؟ وهل تم ذكرهم بوضوح؟
  6. هل يمكنك تحقيق فهم مشكلة البحث عن طريق هذه الأهداف؟
  7. هل قمت بتعريف المصطلحات المهمة المستخدمة في المقترح؟
  8. هل هذا الموضوع يلقى اهتماما في الوقت الراهن؟ لماذا؟
  9. هل جمعت واستعرضت ما يكفي من الأدب السابق؟هل كان ما جمعته شاملا؟
  10. هل لديك مراجع حديثة؟
  11. ما هي الدراسات السابقة في هذا المجال؟
  12. هل قمت بالحصول على الأدب المحلي في هذا الموضوع؟
  13. هل وضعت يدك على الثغرات في هذه الأدبيات؟
  14. هل ما ورد في هذه الدراسات متماسك؟
  15. وهل شملت في المؤلفات والنظريات والمفاهيم والعوامل والمتغيرات المرتبطة ببحثك؟
  16. كيف ستكتب الإطار النظري للبحث؟ لماذا هذا الإطار؟
  17. كيف يمكنك ضبط هذا الإطار؟
  18. ما هي النظريات الأساسية لهذا الإطار؟
  19. ما هي المتغيرات التابعة لدراستك؟
  20. كيف تعكس هذه المتغيرات الظاهرة قيد الدراسة؟
  21. كيف يمكن قياس المتغير التابع؟
  22. ما هي المتغيرات المستقلة؟
  23. كيف يمكن قياس هذه المتغيرات المستقلة؟ ما القياسات التي تستخدمها؟ لماذا؟
  24. هل هناك متغيرات وسيطة؟
  25. هل هناك متغيرات دخيلة؟ لماذا هذه المتغيرات؟
  26. ما هي العلاقات المتوقعة بين المتغيرات التابعة والمتغيرات المستقلة؟ ولماذا تتوقع هذه العلاقات؟
  27. هل تعكس هذه المتغيرات فرضيات الدراسة؟
  28. هل هناك أي اتجاهات محددة في العلاقات بين المتغير التابع والمتغيرات المستقلة، الناشئة من الأدب السابق؟
  29. ما هي أدوات البحث التي ستستخدمها؟
  30. هل هناك مقاييس؟
  31. ما هو مجتمع الدراسة؟ ما هي العينة؟
  32. ما هي تقنية أخذ العينات؟ لماذا؟
  33. هل لديك طرق بديلة لقياس المتغيرات؟ إذا كان نعم، لماذا اخترتها؟
  34. هل تستخدم بيانات موضوعية؟
  35. إذا كنت تستخدم قيم الفاصل الزمني في القياسات، ما هو مغزى الفواصل؟
  36. هل هناك تكرار في القياسات/المتغيرات؟ لماذا؟
  37. كيف سترمز كل متغير؟
  38. هل استبيانك طويل أم قصير؟
  39. ما هي الأداة الإحصائية التي ستستخدمها لاختبار كل فرضية؟
  40. لماذا تعتقد أن هذه الأداة مناسبة؟
  41. كيف ستتجنب التحيز؟ وكيف ستتأكد من دقة النتائج؟

 فيديو: أدوات البحث العلمى 

 


لطلب المساعدة في تحكيم أدوات الدراسة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة