خطوات وأوصاف عملية نشر البحث العلمي

خطوات وأوصاف عملية نشر البحث العلمي
اطلب الخدمة

خطوات وأوصاف عملية نشر البحث العلمي في أي مجلة سعودية

 خطوات كتابة وإرسال طلب النشر للمجلة وضمان قبول طلب النشر 

هذه لمحة موجزة عن الخطوات الرئيسية المتضمنة في النشر بمجرد إرسال اقتراحك، سيتم تعيينك كمدير خدمة مؤلف يكون نقطة الاتصال الوحيدة لديك ويوجهك خلال جميع الخطوات الموضحة أدناه:

  1. أرسل اقتراحك للمجلة: يرجى استكمال نموذج اقتراح النشر، يجب أن يكون النموذج المكتمل بمثابة نظرة عامة على الاتفاقيات المستقبلية أو الدراسة أو الكتاب المعدل، بمجرد إرساله، سيتم إرسال اقتراح النشر الخاص بك للتقييم، وسيتم إرسال إشعار القبول أو الرفض في غضون 10 إلى 30 يوم عمل من تاريخ الإرسال.
  2. أرسل البحث العلمي أو المستند المراد نشره: بعد الموافقة ستستمر في إرسال البحث العلمي كامل، أي من 50-130 صفحة للبحث، 130-500 صفحة للكتب، يجب أن يتبع البحث العلمي الكاملة إرشادات المؤلف الخاصة بـالمجلة وأن تلتزم بقواعد النشر الخاصة بها، بمجرد تقديم البحث العلمي ولكن قبل إرسالها لمراجعة الأقران، سيتم فحص نسبة الانتحال.
  3. نتائج مراجعة النظراء: سيقيم المراجعون الخارجيون البحث العلمي ويزودونك بتعليقاتهم، قد يُطلب منك مراجعة مسودتك للبحث أو أجزاء من مسودتك، فتقديم معلومات إضافية وإجراء أي تغييرات أخرى ضرورية وفقاً لتعليقاتهم واقتراحاتهم.
  4. القبول واقتباس السعر: إذا تم قبول نشر البحث العلمي رسمياً بعد مراجعة الأقران في المجلة، فستتلقى إشعاراً رسمياً بالقبول وعرض أسعار، تعتمد رسوم النشر المفتوح للبحث على حجم ما سيتم نشره وتتضمن: إدارة المشروع، خدمات التحرير ومراجعة النظراء، التحرير الفني، نسخ اللغة، تصميم الغلاف وتخطيط البحث العلمي، ترويج البحث، سوف نرسل لك عرض أسعارك وبعد قبول النشر (من قبل المؤلف والناشر)، سيوقع الطرفان على بيان عمل يلزمهما بالالتزام بالشروط المتفق عليها، في هذه الخطوة سيُطلب منك أيضاً قبول اتفاقية حقوق الطبع والنشر.
  5. النسخ اللغوية والتحرير الفني وإثبات النوع: سيتم إرسال البحث العلمي الخاص بك إلى SPi Global من قبل المجلة، الشركة الرائدة في خدمات حلول المحتوى لنسخ اللغة، ستتلقى بعد ذلك برهاناً بتنسيق مجموعة بتنسيق XML ومتاحاً عبر الإنترنت في HTML و PDF لمراجعته والتحقق من اكتماله، عادة ما يكون أول دليل مطبعي للبحث متاحاً بعد 10 أيام من تقديمه الأصلي، بعد أن نتلقى تصحيحات الإثبات الخاصة بك والموافقة على مجموعة نهائية من البحث العلمي، يتم إرسال البحث العلمي الخاص بك إلى قسم التنسيق الداخلي الخاص بالمجلة للتنسيق الفني وإعداد النشر عبر الإنترنت، بالإضافة إلى ذلك سيُطلب منك تقديم صورة ملف شخصي (صورة شخصية للوجه) وملخص قصير للبحث المطلوب لتصميم غلاف البحث.
  6. دفع الفاتورة: يتم دفع الفاتورة بشكل عام من قبل المؤلف أو مؤسسة الباحث أو الممول، يمكن الدفع بواسطة بطاقة ائتمان من لوحة الباحث (سيتم تخصيص دفعة لك في بداية المشروع)، أو عن طريق التحويل المصرفي كما يكون موضح في قوانين المجلة.
  7. النشر على الإنترنت وطباعة وتسليم البحث العلمي: يمكن لمؤلفي البحث العلمي اختيار إما نشر البحث العلمي عبر الإنترنت فقط أو اختيار الإصدارات عبر الإنترنت والطباعة، سيتم تسليم النسخ المطبوعة بواسطة DHL في غضون 12 إلى 15 يوم عمل.

 نظرة عامة على عملية النشر 

  • التقديم: بمجرد إرسال اقتراح بحثك وعينة من المواد والسيرة الذاتية إلى محرر المجلة، سيتصل بك المحرر لمناقشة ذلك.
  • مراجعة الأقران: سيرسل محرر المجلة اقتراحك والمواد المرافقة إلى باحثين مؤهلين في مجال بحثك لمراجعة الأقران.
  • رد المجلة: عندما تكتمل المراجعة، سيرسلها المحرر إليك ويدعو رداً رسمياً منك.
  • موافقة المجلس: مع الاقتراح الأصلي ونموذج المادة، والمراجعة، والرد في متناول اليد، سيقدم محرر المجلة البحث العلمي إلى هيئة التحرير الخاصة بمجلة النشر للموافقة على النشر.
  • العقد: سوف تتلقى رسالة عرض متبوعة بعقد بتاريخ تسليم متفق عليه للبحث النهائي الخاص بك، بعد توقيع العقد سترسل لك جهة الاتصال التحريرية مزيداً من المعلومات حول إعداد عملك للنشر وإرشادات مخطوطاتنا أو إرشادات متطلبات المجلة لنشر البحث العلمي.
  • الإنتاج: تسليم النسخة النهائية للبحث العلمي الخاصة بك للمجلة مع نماذج الحقوق والأذونات التكميلية وسيتم تسليم بحثك إلى قسم الإنتاج لتصميم الغلاف والنسخ والتدقيق.
  • مطبوع: يتم جلب بحثك إلى العالم في شكل مطبوع وإلكتروني.

ما عليك فعله لضمان سير عملية المراجعة بسلاسة في المجلة لنشر البحث العلمي:

يمكن تشغيل الدوريات من قبل هيئة تحرير محترفة (مثلScience  التي تتلقى حوالي 12000 مشاركة سنوياً) أو بواسطة أكاديميين يتولون دور المحرر لفترة زمنية محددة، يرسل كلا النوعين من المحررين البحث العلمي إلى المراجعين النظراء الباحثين العاملين الذين يقيمون البحث العلمي من أجل الدقة والمنطق والاهتمام العلمي، تحتوي بعض الدوريات مثل العلوم على خطوة فحص أولية، حيث من غير المحتمل أن يتم رفض نشر البحث العلمي خلال عملية المراجعة، يتخذ محررو العلوم قرارات الفرز الأولية هذه بنصيحة من مجلس مراجعة المحررين، وهي مجموعة تضم أكثر من 100 عالم عامل.


على أي أساس يتم اختيار المراجعين للبحث العلمي في مجلة النشر:

يتم اختيار المراجعين من قبل المحرر على أساس خبرتهم في هذا المجال، وغالباً ما يستخدمون قواعد بيانات واسعة النطاق تم تجميعها من قبل المجلة ومعرفة المحرر بالمنطقة، بعض الباحثين هم أفضل المراجعين من غيرهم فهم أكثر انتقاداً وشمولاً، وهي حقيقة يعرفها المحررون بسرعة، يمكن أن تستغرق عملية المراجعة في أي مكان من بضعة أيام إلى عدة أسابيع، بعد المراجعة يتخذ المحرر قراراً بشأن النشر للبحث العلمي، مع مراعاة جميع التعليقات التي تلقاها، الأهداف التحريرية للمجلة في بعض الأحيان تقرر المجلة أن بعض المجالات ذات أهمية قادمة أو أقل خاصة عامل في القرار، وكذلك معرفة المراجعين أنفسهم والخلفية وراء آرائهم.


كيف يمكن الرد على تعليقات المراجعين بشكل إيجابي وبناء على البحث العلمي:

في حالات نادرة فقط سيوصي المراجعون في المجلة بقبول البحث العلمي دون مراجعة، غالباً ما تكون التجارب الجديدة - عادةً ما يمكن إجراؤها في غضون بضعة أسابيع - من بين طلبات المراجعة، غالباً ما يقدم المحررين أيضاً للمؤلفين نصيحة شاملة حول كيفية مراجعة البحث العلمي الخاص به.

تذكر أن المحرر والمراجعين مهتمون ببحثك، إنهم يريدون رؤيته محسنة ومنشورة، أنت تزيد من فرص قبول نشر البحث إذا افترضت أن المراجعين يعرضون اقتراحاتهم كنقد بناء، قم بكل المحاولات الممكنة للامتثال لطلباتهم، بما في ذلك إجراء تجارب إضافية، حتى إذا كنت تعتقد أنها غير ضرورية.


 الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتحسين فرصة قبول طلب نشر البحث العلمي في المجلة 

تصفح وتحديد المجلة العلمية الشرعية:

اعتباراً من عام 2015 حقق سوق النشر الأكاديمي عائداً سنوياً قدره 20.5 مليار دولار، نمت هذه الإيرادات بشكل كبير خلال العامين الماضيين، ونتيجة لذلك أدى هذا النمو إلى ظهور عدد كبير من الناشرين المفترسين الذين يحاولون خداع الباحثين في بداية حياتهم المهنية مقابل نشر أبحاثهم، غير مألوف بعملية النشر البحثي ويجذبها احتمال نشرها في وقت أقرب مما كان يعتقد، غالباً ما يقع الباحثون في بداية حياتهم المهنية فريسة لهؤلاء الناشرين.


يمكنك اتخاذ بعض التدابير لتجنب تعرضك للخداع من قبل هذه المجلة المفترسة:

كن حذراً من المكالمات ورسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيها لا يجري ناشرون محترمون مكالمات باردة أو يرسلون رسائل بريد إلكتروني غير مرغوب فيها يطلبون عمليات البحث العلمي لنشره، إن المخادعين بشكل رئيسي هم الذين يحصلون على تفاصيل الباحثين عبر Google Scholar وAcademia وما إلى ذلك ثم يقومون بالتواصل البارد.

المجلة غير المفهرسة: دليل الوصول إلى المجلة المفتوحة هي بعض قواعد البيانات الشائعة للمجلة الأصيلة، إذا لم تكن متأكداً من مصداقية الناشر، فتحقق مما إذا كانت مجلة النشر مدرجة في قواعد البيانات هذه.

عدم الوضوح على رسوم معالجة المادة، ولكن المجلة المفتوحة تتقاضى رسوم المعالجة، هذه رسوم محددة يمكنك العثور على معلومات حولها على موقع المجلة، ومع ذلك غالباً ما تتعثر المجلة المفترسة أثناء اقتباس APC أو مواقعها على الويب أو لا تحتوي على تصنيف APC مناسب.


اختر مجلة النشر الأنسب:

تهدئة مخاوفك من تعرضك للخداع من قبل ناشر مفترس هو مجرد خطوة واحدة نحو نشر البحث العلمي، يبدأ الاختبار الحقيقي لجهودك عند التقديم عندما تتم مراجعة البحث العلمي، هذه هي المرحلة التي يتم فيها رفض معظم الأبحاث العلمية لعدم التزامها بإرشادات تنسيق المجلة، تحتوي كل مجلة على إرشادات التنسيق والتصميم والمراجع الخاصة بها، عدم الامتثال لهذه يؤدي إلى رفض نشر البحث العلمي.

أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الباحثون في بداية حياتهم المهنية هو أنهم يكتبون البحث العلمي أولاً ثم يقررون المجلة للنشر فيها، الخطأ الآخر الذي يرتكبونه هو استهداف المجلة الأعلى مرتبة في مجالهم للنشر، وهذا يزيد بشكل طبيعي من فرص رفض النشر لأول مرة.

مسألة جودة وسمعة المجلة، ومع ذلك فإن مصداقية المجلة والقبول بشكل أسرع لهما أهمية قصوى، لذا فإن النهج الأفضل هو:

  1. اكتب قائمة بالمجلات في مجال البحث العلمي، يمكنك استخدام البحث في مكتبة جامعتك أو الإنترنت للعثور على المجلة.
  2. بمجرد أن تصبح القائمة جاهزة، أعد ترتيبها وفقاً لعلاقة الدوريات وجودتها.
  3. تحقق مما إذا كانت المجلة الموجودة في قائمتك قد نشرت في السابق موضوعك المحدد.
  4. ابحث في المراجع الخاصة بك لمعرفة ما إذا كانت مصادرك تأتي من واحدة أو أكثر من مجلة في قائمتك، يجب أن تمنحك النقطتان 3 و4 معًا فكرة جيدة عن الدوريات التي يجب أن تتعامل معها لزيادة فرصك في النشر.

فهم عملية تقديم البحث العلمي لمجلة النشر:

كما ذكرنا سابقاً يعد عدم الالتزام بإرشادات المجلة أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لرفض نشر البحث العلمي، بمجرد أن تقرر المجلة التي تريد النشر فيها، قم بزيارة موقع المجلة الإلكتروني واقرأ إرشاداتهم، تقريباً جميع المجلات لديها عملية تقديم مختلفة.

تميل إرشادات كل مجلة إلى الاختلاف عبر التفاصيل التالية:

  • الحد الأدنى والحد الأقصى لطول البحث العلمي.
  • المراجع.
  • التنسيق (يتضمن المساحة والخط والهامش والعناوين وما إلى ذلك)

 بعض النصائح لتقديم البحث العلمي لمجلة النشر 

أثناء إرسال البحث العلمي للمجلة للنشر، تأكد من أنك ترسلها إلى مجلة واحدة فقط في كل مرة، لأن في الغالب المجلة سترفض النظر في البحث العلمي للنشر إذا تم اعتباره للنشر في مجلة أخرى، تتطلب معظم المنشورات أن يعلن الباحثون أن عملهم لا يُنظر في نشره في مجلة أخرى.

من المكن أن المجلة تقبل فقط الطلبات الورقية من خلال المنشور، بينما يقبل البعض فقط الطلبات الإلكترونية (في doc، docx) في حين أن البعض الآخر قد يطلب منك الإرسال في كلا التنسيقين، لذلك من الأهمية بمكان قراءة إرشادات التقديم بعناية على موقع المجلة على الويب.


فيما يلي بعض النصائح التي يمكنك استخدامها أثناء كتابة خطاب المقدمة لإرسال البحث العلمي للنشر في المجلة:

إذا كان ذلك ممكناً تعرف على اسم المحرر وأخبره بالاسم، يمكنك معرفة اسم المحرر من خلال نظام تقديم المجلة عبر الإنترنت فتعتبر هذه المعلومات عامة.

في الفقرة الأولى والثانية من خطاب المقدمة، حدد عنوان البحث العلمي واذكر اسماء المؤلفين الباحثين، ووصف السبب وراء اهتمامك بالعمل البحثي الذي قمت به، والنتائج الرئيسية من البحث العلمي، بالإضافة إلى ذلك، يمكنك الرجوع إلى العمل السابق أو الأبحاث العلمية السابقة التي قمت بنشرها.

في الفقرة التالية تناول هدف المجلة ونطاقها، اكتب كيف يساهم البحث العلمي الخاص بك في هدف المجلة ويقع ضمن نطاق تغطيتها العلمية، اذكر أيضاً سبب أهمية عملك لقرائهم.

أخيراً اختتم الرسالة بعبارات تخبر المحرر أن البحث العلمي أصلي وأنه لا يوجد جزء منها قيد النظر للنشر في مكان آخر، تسعى المجلة أيضاً إلى الباحثين لتقديم قائمة بالمراجعين الذين يمكن إرسال بحثك إليهم للمراجعة، إذا طلبت المجلة ذلك يجب عليك تضمين القائمة في الجزء الختامي من الرسالة.

بمجرد تقديم رسالة نشر البحث العلمي يمكن أن تستغرق مراجعة الأقران ما يصل إلى ستة أشهر، يعتمد هذا في المقام الأول على كيفية إعداد المنشور لعملية مراجعة الأقران، تحتوي بعض المنشورات على عملية مراجعة على مرحلتين حيث يقوم المحرر أولاً بمراجعة البحث العلمي لتحديد ما إذا كانت تستحق مراجعة النظراء، إذا اجتاز البحث العلمي هذا الاختبار، فسيتم إرساله بعد ذلك إلى مراجع أو مجموعة من المراجعين (هؤلاء أكاديميون من المجال الذي كتبت بحثك فيه)، قد تستغرق هذه العملية عدة أشهر وأخيراً ستتلقى بريداً إلكترونياً أو رسالة من المجلة تفيد بقرارهم.


 حماية الملكية الفكرية للبحث العلمي 

غالبًا ما يشكل خبراء الباحثين في مؤسسات البحث العلمي الأكاديمي أفكاراً يمكن أن يكون لها فوائد مالية وصحية للإنسان إذا تم تطويرها وتطبيقها لتحسين رفاهية الإنسان، ومع ذلك تفقد هذه الأفكار الكثير من قيمتها المحتملة في جميع مجالات البحث العلمي إذا تم الكشف عنها في منتديات النشر التقليدية مثل الملخصات والملصقات والعروض التقديمية الشفوية في اجتماعات البحث، تعلم أساسيات حماية الملكية الفكرية والحصول على إرشادات مهنية في إدارة الملكية الفكرية من محترف إدارة التكنولوجيا أو محامي الملكية الفكرية المطلعين يمكن أن يتجنب مثل هذه الخسائر ولكنه يشكل عبئاً أدنى من السرية على المحقق، إن معرفة كيفية التنقل بنجاح في المراحل الأولى لحماية الملكية الفكرية يمكن أن يزيد بشكل كبير من احتمالية أن تصبح الاكتشافات والمعرفة متاحة للصالح العام دون التقليل من الولاية المهمة لنشر المعرفة من خلال منتديات النشر التقليدية.


ما تحميه الملكية الفكرية:

تحمي حماية الملكية الفكرية حقوق الملكية والاستخدام للمفاهيم والأفكار من خلال آليات مثل حماية براءات الاختراع و حماية العلامات التجارية وحماية حقوق التأليف والنشر والأسرار التجارية واتفاقيات المعرف وحماية ملكية البحث العلمي، هذه الأشكال المختلفة من حماية الملكية الفكرية (على سبيل المثال حماية ملكية براءات الاختراع) تحافظ على حقوق احتكار التكنولوجيا لفترات زمنية محددة، بعضها مثل الأسرار التجارية يمثل المعلومات التي يحجبها المطور أو المالك عن الجمهور لتزويد كيان داخل قطاع صناعي بميزة تقنية على المنافسين.


ما تؤدي إليه حماية الملكية الفكرية للبحث العلمي:

من بعض وجهات النظر قد يبدو أن الحفاظ على حماية الملكية الفكرية يؤدي إلى إبطاء تقدم أو استخدام المعلومات الجديدة المتواجدة في البحث العلمي لأنه يجب تقديم نوع من الاعتبارات المالية للمالك مقابل الحصول على إذن قانوني للوصول وممارسة حقوق وملكية المعلومات الضرورية، يتم تقديم هذا المقابل عادة كأصل سائل مثل النقد، ومع ذلك فإن حقوق وملكية المعلوماتية في البحث العلمي وتوفير حقوق الملكية الفكرية أصبحت شكلاً بديلاً شائعاً للاعتبارات يعتقد بعض العلماء أن ملكية العلوم البحتة لا ينبغي أن يكون لها أجندة مالية وأن العلم لا يمكن أو يجب أن يتقدم إلا من خلال مجلات النشر المفتوحة والمنشورات التي يراجعها الأقران، علاوة على ذلك فإن دعم الصناعة لملكية البحث العلمي يثير القلق بشأن التحيز إذا كشفت النتائج عن فوائد أكبر أو مخاطر أقل مرتبطة باستخدام منتجات معينة، وبالتالي عبارات مثل حماية الملكية الفكرية ودعم الصناعة قد تكون الأعلام الحمراء غير لائق لبعض.

ومع ذلك فإن احتمالية أن تصبح الاكتشافات أو الأفكار العلمية في البحث العلمي متاحة للمنفعة العامة منخفضة دون حماية مناسبة للملكية الفكرية، هذا الواقع صحيح بشكل خاص في البحث العلمي ذا مجالات علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية بالنسبة لمجالات العلوم الأخرى بسبب التكلفة العالية للحصول على الموافقة استخدام ملكية الأفكار العلمية من البحث العلمي ليتم استخدامها في إنتاج منتجات محمية جيداً كملكية فكرية.


كيف يمكن للباحث الحفاظ على الملكية الفكرية للبحث العلمي:

يحافظ الباحثين عادةً على مكانتهم في مؤسساتهم الأكاديمية وفي مجالاتهم المهنية من خلال إجراء البحث العلمي ونشر المعلومات الجديدة بطريقة تلبي معايير مراجعة الأقران للنشر والمنح، تخلق هذه الاعتبارات وضعاً قد تؤدي فيه الحاجة إلى إنتاج ونشر الاكتشافات الجديدة دون ملكية فكرية بسرعة إلى جعل الباحثين يتجاهلون جوانب الملكية الفكرية لاكتشافاتهم أو يغفلون الملكية للبحث العلمي، لتطوير الاعتراف في مجالهم أو ضمان الترقية أو المنصب، غالباً ما يتم دفع الباحثين الشباب وأعضاء هيئة التدريس الجدد لنشر البحث العلمي الخاص بهم على الفور دون حماية الملكية والتكهن أو شرح تطبيقها المحتمل في كتاباتهم وعروضهم، عند القيام بذلك قد يكونون غير مدركين أو قد يفشلون في النظر في الفوائد التي يمكن الحصول عليها من حماية الملكية الفكرية للبحث العلمي، علاوة على ذلك قد يعتمد أمن منصب عضو هيئة التدريس على مقدار التمويل العام أو الخاص الذي يمكن للباحث الحصول عليه من ملكية البحث العلمي، لذلك قد يتطلب الحفاظ على الوظيفة تركيزاً شبيهاً بالليزر على تقديم طلبات المنح، ومع ذلك يمكن أن تؤثر طلبات المنح سلباً على فرص الملكية الفكرية إذا أصبحت تلك الطلبات متاحة للجمهور.


قانون 14 لحماية الملكية الفكرية للبحث العلمي:

قانون 14 بايه دول لعام 1980يسمح للجامعات والمنظمات غير الربحية الأخرى بالحصول على حصة ملكية فكرية لبراءات الاختراع والأفكار العلمية والبحث العلمي التي تم تطويرها باستخدام أموال المنح، من خلال هذا التشريع حصدت الجامعات المؤهلة لحماية ملكية التقنيات الناشئة وتعزيزها أرباحاً مهمة لكل من المؤسسات ومخترعي هيئة التدريس في أشكال الإيرادات النقدية، والتعاون الصناعي والشراكات، والقيادة المعترف بها في البحث العلمي، قد تكافح بعض الجامعات لتبرير الاستثمار في الملكية الفكرية لأنه قد يكون من الصعب تقدير نسبة التكلفة إلى الفائدة من الملكية، ومع ذلك فإن النتيجة التي لا يمكن إنكارها لقانون بايه دول هي تسارع نشاط الملكية الفكرية في الجامعات، منذ عام 1991 زادت الإفصاحات السنوية عن الاختراعات الجامعية وبراءات الاختراع المستلمة فتقدم معظم الجامعات شكلاً من أشكال حوافز تقاسم الإيرادات لتشجيع الباحثين على الكشف عن أفكارهم في البحث العلي، مما يجعل عمليات الكشف هذه مجزية اقتصادياً للباحثين الذين يستثمرون الوقت والجهد اللازمين للحصول على حماية براءات الاختراع.


قانون براءات الاختراع 101:

الشكل الأكثر شيوعاً لحماية الملكية الفكرية للأجهزة والأفكار العلمية هو براءات الاختراع، بموجب القانون يجوز لأي شخص "يخترع أو يكتشف أي عملية أو آلة أو تصنيع أو تكوين مادة جديدة ومفيدة أو أي تحسين جديد ومفيد له الحصول على الملكية الفكرية وبراءة اختراع، وفقاً لشروط ومتطلبات قوانين براءات الاختراع" وهذا يعني أن الاختراع يجب أن يكون مفيداً وجديداً وليس بديهياً ليكون مؤهلاً للحماية بموجب براءة الاختراع، لا يشترط هذا القانون أن يتم اختزال الاختراع لممارسة مثل تطوير نموذج أولي عملي وإثبات حصوله على حماية براءات الاختراع بل يتطلب تطوير الفكرة بالكامل، علاوة على ذلك لا يتم تعريف الاختراع على أنه يقتصر على تركيبة مادة أو مصنع أو جهاز أو عنصر ميكانيكي أو مُصنَّع ولكنه يشمل أيضاً استخدام عنصر موجود إذا كان هذا الاستخدام للعنصر الحالي جديداً وغير واضح.


 فيديو: كيف يتم حماية حقوق الملكية الفكرية عبر الإنترنت؟ 

 


لطلب المساعدة في نشر الأبحاث العلمي يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة