نشر الرسالة

نشر الرسالة
اطلب الخدمة

 عملية نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه ومحدداتها: 

عملية نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه تعني عملية إخراج رسالة الماجستير أو الدكتوراه من بيئة التحكيم والنشر الأكاديمي إلى كافة القراء والجمهور العام.

وعندما نتحدث عن عملية نسر رسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه؛ فإن ذلك يرتبط بعدة محاور أساسية، وهي:

  1. تحويل الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه إلى بحث: تختلف رسالة الماجستير والدكتوراه عن البحث العلمي اختلافات بسيطة متمثلة بطريقة الصياغة وبعض العناصر الموجودة في دراسة الماجستير والدكتوراه بشكل إضافي عنها في البحث، مثل: (الإهداء والشكر) ولا يضر إذا لم يتم تحويل هذه الدراسة إلى بحث، ولكن بعض المنصات تطلب هذا.
  2. تحديد منصة نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه: من أصعب خطوات عملية نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه هو تحديد المنصة والتي نقصد بها: (مكان نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه)، حيث بناء على تحديد هذه المنصة سيتم تنسيق وإعداد المضمون وفقاً للشروط الخاصة بها.
  3. الموافقة الأكاديمية لنشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه: يُشترط أن يأخذ الباحث الموافقة من الجامعة التي قدم إليها دراسة الماجستير أو الدكتوراه، وتقديم هذه الموافقة ضمن أوراق التقديم لنشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه للمنصة.
  4. مراسلات نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه: يقصد بها قيام الباحث بعملية الاتصال بالمنصة التي قام بتحديدها وإرسال المضمون الخاص به إليها، بعد إتمام وتهيئة بحث الماجستير أو الدكتوراه وفقاً لمتطلبات هذه المنصة.

نشر الأبحاث


 خطوات نشر الرسالة لمضمون الماجستير والدكتوراه: 

الباحث الذي يسعى لنشر الرسالة لمضمون الماجستير والدكتوراه الخاصة به لابد له من اتباع عدة خطوات منهجية لتحقيق هذا الهدف، وهذه الخطوات هي:

  1. إتمام مضمون رسالة الماجستير والدكتوراه بشكل كامل، والتأكد من سلامة هذا المضمون من ناحية الكتابة والتنسيق وباقي العمليات الإجرائية قبل الإرسال لنشر الرسالة.
  2. قد تطلب منصة نشر الرسالة أن يتم تحويل رسالة الماجستير أو الدكتوراه إلى بحث علمي، وهنا يكون الباحث ملزم بعملية التحويل هذه من خلال إعادة الصياغة وحذف صفحات الإهداء والتغيير في صفحة الغلاف بما يشمل عملية حذف اسم الجامعة والمشرفين.
  3. على الباحث أن يقوم بعملية رصد لكافات المنصات التي توافق مضمونه البحثي، ومن ثم معرفة معايير نشر الرسالة على هذه المنصات.
  4. يقوم الباحث بعملية إرسال نسخة بحث الماجستير أو الدكتوراه للمنصة كخطوة مراسلة جادة لنشر الرسالة.
  5. إما أن يتم الموافقة على نشر الرسالة الخاصة بالماجستير أو الدكتوراه أو يتم طلب تعديلات من الباحث على هذا المضمون أو يتم رفضها.
  6. بناء على الرد السابق من قبل منصة النشر، يتم إجراء المطلوب من التعديلات لإتمام نشر الرسالة أو طلب معرفة أسباب الرفض.
  7. بعد الموافقة على عملية نشر الرسالة الخاصة بالماجستير أو الدكتوراه تتم عملية الاتفاق الخطي، وذلك بتوضيح زمان عرض المادة ومتطلبات كل من حقوق النشر للمنصة والحقوق الفكرية للباحث.

 نصائح لزيادة القبول في عملية نشر الرسالة 

في الواقع فإن تحصيل القبول في عملية نشر الرسالة يعتبر ليس سهلاً وفي نفس الوقت ليس صعباً؛ وذلك لأن متطلبات عملية نشر الرسالة تتطلب من الباحث تنفيذها واستيفاءها لنيل القبول، وإلى جانب متطلبات عملية النشر يظل هناك عوامل قوة لزيادة القبول نوضحها في نصائحنا التالية:

  1. على الباحث أن يتأكد من سلامة مضمونه أولاً من الناحية العلمية ومن الناحية اللغوية وكذلك سلامة التنسيق لنيل قبول نشر الرسالة.
  2. قراءة شروط ومعايير عملية نشر الرسالة الخاصة بالمنصة المرسل إليها المضمون يعتبر من أساسيات هذه العملية، لذلك ننصح بقراءته أولاً ثم اتخاذ باقي الاجراءات.
  3. لا ينبغي للباحث القيام بأي تصرف في إطار عملية نشر الرسالة لمضمون الماجستير أو الدكتوراه إلا بموافقة خطية مختومة من قبل الهيئة الأكاديمية في الجامعة التي درس فيها الماجستير أو الدكتوراه.
  4. كثيراً ما يتم رفض نشر الرسالة الخاصة بالماجستير أو الدكتوراه نظراً لتكرارها، لذلك ننصح باختيار المواضيع الجديدة.
  5. عملية التواصل لنشر الرسالة لابد أن تعبر عن عقلية وفكر الباحث بحيث تجد المنصة أمامها باحث ماجستير أو دكتوراه ذو عقل نير ومتفتح، ولهذا ننصح بتقوية مهارة الاتصال قبل الذهاب لنشر الرسالة.

 منصات عملية نشر الرسالة العلمية: 

العلم بمنصات عملية نشر الرسالة العلمية يعتبر المحدد الأبرز لنجاح العملية ذاتها؛ وذلك لأن المحورين الأساسيين في عملية نشر الرسالة العلمية، هما: (المضمون، المنصة) بالتالي بعد إتمام إعداد المضمون يأتي دور تحديد المنصة ومراسلتها، والمنصات التي يمكن من خلالها نشر الرسالة العلمية، هي:

أولاً: منصة المجلات: وهي إما تكون مجلات ورقية أو إلكترونية أو ورقية إلكترونية، ويمكن من خلالها نشر الرسالة العلمية ضمن أعمدتها التحريرية، وتعتبر من أكثر المنصات انتشاراً وقبولاً.

ثانياً: منصة المواقع والمدونات الإلكترونية: وهي عبارة عن مواقع انترنت متخصصة بعملية نشر الرسالة العلمية، يتم من خلالها عرض المضمون على عنوان الموقع أو المدونة ولفترات زمنية محددة، وتتميز بمجانيتها غالباً.

ثالثاً: منصة قواعد النشر: ويقصد بها قواعد البيانات الضخمة التي تحتوي على المجلات والمدونات وباقي المنصات، ومثال عليها: منصة سكوبس ومنصة ابيسكو. 


 معايير اختيار منصة نشر الرسالة العلمية: 

تتعدد مميزات وخصائص كل منصة من منصات نشر الرسالة العلمية، ولابد للباحث أن يختار المنصة بعناية بما يوافق تحقيق أهدافه من وراء نشر الرسالة خاصته، وأهم معايير اختيار منصة نشر الرسالة العلمية هي:

  1. لابد لمنصة نشر الرسالة العلمية أن تكون ذات جمهور كبير.
  2. منصة نشر الرسالة العلمية المميزة يكون إخراجها ومظهرها وتنسيقها جذاباً.
  3. ينبغي أن تكون منصة نشر الرسالة العلمية محكمة.
  4. ينبغي أن تكون منصة نشر الرسالة العالمية مدرجة ضمن التصنيف العالمي (ISI).
  5. يفضل اختيار منصة نشر الرسالة العلمية الموجودة على قاعدة بيانات سكوبس.
  6. تأتي عملية نشر الرسالة العلمية وفقاً لمتطلبات مالية، فقد تطلب المنصة رسوماً مقابل نشر الرسالة.
  7. لابد أن تسمح منصة نشر الرسالة العلمية بالحجم الذي يشمله المضمون المرسل.

 فيديو: نشر الرسائل الجامعية في قواعد معلومات دار المنظومة 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة