استراتيجيات الترجمة الدينية

استراتيجيات الترجمة الدينية
اطلب الخدمة

 استراتيجيات الترجمة الدينية

يتم استخدام الترجمة عادةً لنقل النصوص المكتوبة أو المنطوقة إلى نصوص بلغة أخرى مكافئة سواء كانت مكتوبة أو منطوقة. فبشكل عام، الغرض من الترجمة هو إعادة إنتاج أنواع مختلفة من النصوص - بما في ذلك النصوص الدينية والأدبية والعلمية والفلسفية - بلغة أخرى وبالتالي إتاحتها لقراء أوسع.

فإذا كانت اللغة مجرد تصنيف لمجموعة من المفاهيم العامة أو العالمية، فسيكون من السهل الترجمة من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف. علاوة على ذلك في ظل هذه الظروف ستكون عملية تعلم اللغة الثانية أسهل بكثير مما هي عليه في الواقع. حيث أن اللغات ليست تسميات فقط وأن مفاهيم إحدى اللغات قد تختلف جذرياً عن تلك الخاصة بأخرى. لأن كل لغة تعبر عن العالم أو تنظمه بشكل مختلف، ولا تكتفي اللغات بتسمية الفئات. فتعد إحدى المشاكل المزعجة للترجمة هي التفاوت بين اللغات. حيث كلما زادت الفجوة بين اللغة المصدر واللغة الهدف، زادت صعوبة نقل الرسالة من الأولى إلى الثانية.

فيجعل الاختلاف بين اللغة المصدر واللغة الهدف والاختلاف في ثقافاتهم عملية الترجمة تحدياً حقيقياً. ومن بين العوامل الإشكالية التي تنطوي عليها الترجمة مثل الشكل والمعنى والأسلوب والأمثال والتعابير وما إلى ذلك. فستركز هذه المقالة بشكل أساسي على إجراءات الترجمة بشكل عام وعلى استراتيجيات الترجمة الدينية بشكل خاص.


 بماذا يمكننا تعريف استراتيجيات الترجمة؟؟ 

تعرف استراتيجية الترجمة بأنها "خطط المترجم الواعية المحتملة لحل مشاكل الترجمة الملموسة في إطار مهمة ترجمة ملموسة". حيث أن هناك ثلاث استراتيجيات عالمية على الأقل يستخدمها المترجمون للترجمة الدينية وهم ما يلي: الترجمة دون انقطاع لأطول فترة ممكنة. وتصحيح أخطاء النص على الفور. وترك مراقبة الأخطاء النوعية أو الأسلوبية في النص لمرحلة المراجعة.

علاوة على ذلك تعرف استراتيجية الترجمة أيضاً بأنها "إجراء واعٍ محتمل لحل مشكلة تواجه في ترجمة نص، أو أي جزء منه". كما ورد في هذا التعريف، فإن مفهوم الوعي مهم في تمييز الاستراتيجيات التي يستخدمها المتعلمون أو المترجمون. فهذا يؤكد على أن عنصر الوعي هو ما يميز الاستراتيجيات عن هذه العمليات غير الاستراتيجية.

كما أنه يشار إلى أن استراتيجيات الترجمة تتضمن المهام الأساسية لاختيار النص الأجنبي المراد ترجمته وتطوير طريقة لترجمته. فيستخدم مفاهيم التعريب والتغريب للإشارة إلى استراتيجيات الترجمة هذه. كما وتعتبر الاستراتيجية على أنها سلسلة من الكفاءات، أو مجموعة من الخطوات أو العمليات التي تفضل الحصول على المعلومات أو تخزينها أو الاستفادة منها. وهذا يؤكد أن الاستراتيجيات تعد إرشادية ومرنة بطبيعتها، واعتمادها يتضمن قراراً يتأثر بالتعديلات في أهداف المترجم.

الترجمة الاحترافية

 إجراءات وطرق واستراتيجيات الترجمة الدينية: 

من إجراءات الترجمة المعتاد عليها هي كالتالي: أولاً الإجراءات الفنية كتحليل المصدر واللغة الهدف من خلال دراسة نص اللغة المصدر قبل محاولة ترجمته. وإصدار أحكام تقريبية دلالية ونحوية. ثانياً الإجراءات التنظيمية كإعادة تقييم مستمرة للمحاولة التي تمت. ومقارنتها مع الترجمات الحالية المتاحة لنفس النص التي قام بها مترجمون آخرون. والتحقق من فعالية التواصل للنص من خلال مطالبة قراء اللغة الهدف بتقييم دقتها وفعاليتها ودراسة ردود أفعالهم.

يشار إلى الفرق بين طرق الترجمة وإجراءات الترجمة، أنه بينما ترتبط طرق الترجمة بالنصوص الكاملة. وتُستخدم إجراءات الترجمة للجمل والوحدات اللغوية الأصغر، فمن طرق الترجمة التالية:

  • الترجمة كلمة بكلمة: حيث يتم الاحتفاظ بترتيب الكلمات في اللغة المصدر وترجمة الكلمات منفردة بمعانيها الأكثر شيوعاً.
  • ترجمة حرفية: يتم فيها تحويل التراكيب النحوية للغة المصدر إلى أقرب معادلاتها في اللغة الهدف، ولكن الكلمات المعجمية تُترجم مرة أخرى منفردة خارج سياقها.
  • الترجمة الصادقة: تحاول إنتاج المعنى السياقي الدقيق للأصل ضمن قيود التراكيب النحوية للغة الهدف.
  • الترجمة الدلالية: والتي تختلف عن الترجمة الصادقة فقط بقدر ما يجب أن تأخذ في الاعتبار القيمة الجمالية لنص اللغة المصدر.
  • التكيف: وهو أكثر أشكال الترجمة حرية، ويستخدم بشكل أساسي في المسرحيات (الكوميديا) والشعر. وعادةً ما يتم الاحتفاظ بالمواضيع والشخصيات والمؤامرات، ويتم تحويل ثقافة اللغة المصدر إلى ثقافة اللغة الهدف وإعادة كتابة النص.
  • الترجمة الاصطلاحية: تعيد إنتاج الرسالة الأصل ولكنها تميل إلى تشويه الفروق الدقيقة في المعنى من خلال تفضيل المصطلحات العامية والعبارات الاصطلاحية حيث لا توجد هذه في الأصل.
  • الترجمة الاتصالية: تحاول تقديم المعنى السياقي الدقيق للأصل بطريقة تجعل المحتوى واللغة مقبولين ومفهومين بسهولة للقراء.

 ما أنواع استراتيجيات الترجمة الدينية: 

مع الأخذ في الاعتبار عملية الترجمة ونتاجها، فتقسم الاستراتيجيات إلى فئتين رئيسيتين: بعض الاستراتيجيات تتعلق بما يحدث للنصوص، بينما تتعلق الاستراتيجيات الأخرى بما يحدث في العملية نفسها. فتتضمن الاستراتيجيات المتعلقة بالنص المهام الأساسية لاختيار نص لغة المصدر ووضع طريقة لترجمته. ومع ذلك، فهي تؤكد أن الاستراتيجيات المتعلقة بالعملية ما هي إلا مجموعة من القواعد أو المبادئ التي يستخدمها المترجم للوصول إلى الأهداف التي يحددها موقف الترجمة. علاوة على ذلك، يوجد تقسيمة أخرى لاستراتيجيات الترجمة، وهما الاستراتيجيات العالمية والاستراتيجيات المحلية. فتشير الاستراتيجيات العالمية إلى المبادئ العامة وأساليب العمل. والاستراتيجيات المحلية تشير إلى أنشطة محددة فيما يتعلق بحل مشكلة المترجم وقراره.


 إجراءات الترجمة الدينية للمفاهيم الخاصة بالثقافة: 

بعض الإجراءات لترجمة المفاهيم الخاصة بالثقافة الدينية: اختلاق كلمة جديدة، وشرح معنى تعبير اللغة المصدر بدلاً من ترجمته. وهكذا الحفاظ على سلامة مصطلح اللغة المصدر، واختيار كلمة في اللغة المصدر والتي تبدو مشابهة أو لها نفس الصلة ومثل المصطلح.

عند تعريف المصطلحات المرتبطة بالثقافة نشير إلى المفاهيم والمؤسسات والموظفين الخاصة بالثقافة. ومن الأساليب الرئيسية المستخدمة في الترجمة الأساليب الأربعة التالية:

التكافؤ الوظيفي: يعني استخدام مرجع في ثقافة اللغة الهدف الذي تشبه وظيفته وظيفة مرجع اللغة المصدر.

المعادلة الرسمية أو التكافؤ اللغوي: تعني الترجمة كلمة بكلمة.

النسخ: أي إعادة إنتاج المصطلح الأصلي أو ترجمته حرفياً عند الضرورة. فإذا كان المصطلح شفافاً رسمياً أو تم شرحه في السياق، فيمكن استخدامه بمفرده. وفي حالات أخرى، لا سيما حيث لا يُفترض أن يعرف القارئ بلغة المصدر، يكون النسخ مصحوباً بشرح أو ملاحظة من المترجم.

الترجمة التفسيرية: ويستخدم المصطلحات العامة، حيث أنه يعد أسلوب مناسب في مجموعة متنوعة من السياقات حيث يعتبر التكافؤ الرسمي غير واضح بشكل كافٍ. ففي النص الذي يستهدف القارئ المتخصص، قد يكون من المفيد إضافة مصطلح اللغة المصدر الأصلي لتجنب الغموض.


 الإجراءات المستخدمة في الترجمة الدينية: 

التحويل: هو عملية نقل كلمة من اللغة المصدر إلى نص باللغة الهدف.

التجنيس: يقوم المترجم بتكييف كلمة اللغة المصدر أولاً مع النطق العادي، ثم مع التشكل الطبيعي للغة الهدف.

المكافئ الثقافي: يعني استبدال كلمة ثقافية في اللغة المصدر بكلمة ذاتها في اللغة الهدف. ومع ذلك فهي ليست دقيقة.

المكافئ الوظيفي: يتطلب استخدام كلمة محايدة في الثقافة.

تحليل المكوّنات: يعني مقارنة كلمة لغة المصدر مع كلمة في اللغة الهدف لها معنى مشابه ولكنها ليست مكافئة واضحة تماماً. وذلك من خلال إظهار أولاً مكونات المعنى المشتركة ثم الاختلاف.

التحولات أو التبديلات: إنها تنطوي على تغيير في القواعد من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف. على سبيل المثال/ التغيير من المفرد إلى الجمع، والتغيير المطلوب عند عدم وجود بنية معينة في اللغة الهدف. والتغيير من فعل إلى اسم، وما إلى ذلك.

التعديل: يحدث عندما يقوم المترجم بإعادة إنتاج رسالة النص الأصلي في النص الهدف بما يتوافق مع المعايير الحالية للغة الهدف، حيث قد تبدو اللغة المصدر واللغة الهدف مختلفتين من حيث المنظور.

التعويض: يحدث عندما يتم تعويض فقدان المعنى في جزء من الجملة في جزء آخر.

إعادة الصياغة: في هذا الإجراء، يتم شرح معنى الكلمة، وهنا الشرح أكثر تفصيلاً من الشرح الوصفي المكافئ.

المقاطع المزدوجة: تحدث عندما يجمع المترجم بين إجراءين مختلفين.


يمكن أن يظهر المترجم بعض من الملاحظات في شكل حواشي سفلية، على الرغم من أن بعض المترجمين يعتبرون الترجمة المليئة بالحواشي أمراً سيئاً فيما يتعلق بالمظهر. إلا أن استخدامها يمكن أن يساعد قراء النص الهدف على إصدار أحكام أفضل لمحتويات النص المصدر. ولكن يمكن استخدام الحواشي لتحقيق الوظيفتين التاليتين على الأقل: لتوفير معلومات تكميلية، ولفت الانتباه إلى التناقضات في الأصل. على الرغم من أن بعض المترجمين يعتبرون الترجمة المليئة بالحواشي السفلية غير مرغوب فيها. فإن استخداماتها يمكن أن تساعد قراء النص الهدف على إصدار حكم أفضل على محتويات النص المصدر.


 الخلاصة:

بشكل عام، يبدو أن استراتيجيات المكافئ الوظيفي و كتابة الملاحظات سيكون لها قدرة أعلى على نقل المفاهيم الكامنة وراء الترجمة المضمنة في النصعلاوة على ذلك، يمكن الادعاء بأن مزيجاً من هذه الاستراتيجيات سيؤدي إلى فهم أكثر دقة لمراكز الخدمات العامة مقارنة بالإجراءات الأخرى.

ويبدو أن الاستراتيجيات المختلفة التي اختارها المترجمون في تقديم التلميحات تلعب دوراً حاسماً في إدراك المعاني وإدراك الدلالات التي يحملونها. فإذا قدم مترجم مبتدئ نصاً أدبياً دون إيلاء الاهتمام الكافي للتلميحات، فمن المحتمل ألا يتم نقل الدلالات نتيجة لفشل المترجم في الاعتراف بها. فسوف يضيعون تماماً بالنسبة لغالبية قراء اللغة الهدف؛ وبالتالي ستكون الترجمة غير فعالة.

كما أنه يبدو من الضروري للترجمة المقبولة أن تنتج نفس التأثيرات (أو على الأقل مشابهة) على قراء النص الهدف كتلك التي تم إنشاؤها بواسطة العمل الأصلي على قرائها. فتُظهر هذه المقالة أن المترجم لا يبدو ناجحاً في مهمته الصعبة المتمثلة في تقديم النص المترجم بكفاءة عندما يضحي، أو على الأقل يقلل من تأثير التلميحات لصالح الحفاظ على الأشكال الرسومية أو المعجمية للغة المصدر. بعبارة أخرى، يُنصح المترجم المختص بعدم حرمان قارئ اللغة الهدف من الاستمتاع بالتلميحات أو حتى التعرف عليها إما باسم الملخص أو الإيجاز.

يمكن الادعاء أن أفضل طريقة للترجمة هي تلك التي تسمح للمترجم باستخدام الملاحظات. علاوة على ذلك يبدو أن استخدام الملاحظات في الترجمة، كاستراتيجية ترجمة وإجراء ترجمة، لا غنى عنها حتى يتمكن قراء اللغة الأجنبية من الاستفادة من النص كما يستفيد قراء النص المصدر.


 فيديو: استراتيجيات الترجمة 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة